دراسة: نوع من "الدود" يبدأ نشاطه في الجسم قبل موت الإنسان  

أظهرت دراسة جديدة ان هناك نوع من الدود يبدأ نشاطه قبل أن يفارق الإنسان الحياة بشكل تام.

 

 

لتصفح أفضل  لسيريانيوز الرجاء زيارة الموقع في حلته الجديدة

اضـغـط هـنا

 

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن الباحث بجامعة لندن البروفيسور جيمس قوله: ان "الموت يخضع أيضًا لما نطلق عليه (ظاهرة بطن البطن)، حيث يؤدي الموت لانكماش في الرأس، وعودة البلعوم إلى الأمعاء ثم موت الخلايا".

وأضاف: إن "اكتشاف المورقات الدقيقة في الديدان أمر مثير لأنه يسلط الضوء على خطوة رئيسية في سلسلة الأحداث التي تؤدي إلى بلوغ سن الرشد الأصحاء والموت من الشيخوخة، وأنه يساعدنا على فهم الموت لدى البشر، وربما في المستقبل لمنع الموت في المرضى المصابين بأمراض قاتلة".

 واشار الباحثون ان " أن ما يحدث لجسد الإنسان عند وفاته أشبه بالحريق الذي يندلع في المنزل ويشرع في التآكل".

وأضافوا أن "عملية انتشار الموت تحدث من خلال مادة الكالسيوم التي يمكن التحكم فيها داخل الجسم، ثم ينتشر الموت إلى الأمعاء".

واشار الباحثون الى كيفية حدوث الوفاة بجسد الإنسان وانتقالها من خليلة لأخرى، حيث تكشف الدراسة مرحلة تسمى بـ "التخشب الموتي" من خلال انتشار الدود.

ويشهد "التخشب الموتي" حدوث تفاعلات كيميائية في جسد الإنسان بعد ساعات من مفارقة الحياة.

واظهرت النتائج إلى أن عمر الفرد مرتبط بقدرة الخلايا على توليد الطاقة وبدون هذه الطاقة لا تستطيع الخلايا بالاحتفاظ بالكالسيوم في العضلات، مما يؤدي إلى غمرها وتسبب نخرها.

 يشار الى دراسة سابقة وجدت أن وعي الإنسان يستمر في العمل بعد توقف الجسم عن إظهار علامات الحياة، و هذا يعني أن الموتى يعلمون بموتهم، وهناك أدلة تشير إلى أن شخصًا مات قد يسمع حتى إعلان الأطباء عن موته.

 

سيريانيوز

2018-03-13



All rights reserved © Syria-news.com 2018
Powerd By:Syria news IT