ما هي قصة ترامب وفان غوخ والمرحاض الذهبي؟  

طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا من متحف غوغنهايم استئجار لوحة للرسام فان غوخ، ولكن المتحف رفض الطلب وقدم عرضا بديلا غريباً.

 

 

لتصفح أفضل  لسيريانيوز الرجاء زيارة الموقع في حلته الجديدة

اضـغـط هـنا

 

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" مؤخراً , أن ترامب وزوجته كانا يخططان لتعليق لوحة "منظر الطبيعة مع الثلج" (رسمها الفنان فنسنت فان غوخ عام 1888)، في غرفة نومهما.

 إلا أن  كبير أمناء المتحف عرض إقراض مرحاض مصنوع من الذهب عيار 18 قيراط و الذي استخدمه عشرات الآلاف من الزوار، من خلال رسالة بالبريد الإلكتروني بتاريخ 15 أيلول.

 ويشار إلى أن المرحاض الذهبي من عمل الفنان المعاصر الإيطالي ماوريتسو كاتيلان ويعمل بكفاءة تامة ويطلق على المرحاض اسم "أميريكا" , وقد عرض العمل الفني لمدة سنة في مراحيض المتحف، وكان بإمكان الزوار استخدامه.

وتقول نانسي سبيكتور، المشرفة على المتحف، في رسالتها للبيت الأبيض "بمناسبة انتهاء فترة عرضه في المتحف، يقترح الفنان تأجير عمله لفترة طويلة للبيت الأبيض.

وأضافت أن "المرحاض ثمين جدا وهش نسبيا، ومع ذلك نحن على استعداد لتقديم تعليمات عن كيفية تثبيته واستخدامه".

ووفقا لتدوينة على موقع المتحف الإلكتروني فقد عرض المرحاض في دورة مياه في المتحف المقابل لمتنزة سنترال بارك الشهير في نيويورك, منذ عام 2016 واستخدمه بشكل خاص أكثر من 100 ألف شخص.

إلا أن البيت الأبيض لم يصدر عنه أي تعقيب حتى الآن حول العرض الذي اقترحه متحف غوغنهايم على العائلة الحاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويذكر أن هناك تقليد أمريكي يسمح للرئيس وزوجته باستعارة أعمال فنية من المتاحف لتزيين غرف البيت الأبيض خلال فترة إقامتهم بداخله.

 

سيريانيوز

2018-01-27



All rights reserved © Syria-news.com 2018
Powerd By:Syria news IT