syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
فيديو رجم الفتاة محاولة خبيثة لإثارة فتنة طائفية والسلطات تتجاهل الأمر
تحقيقات

نبهنا في وقت مبكر إلى خطورة مقطع الفيديو المصور عبر الموبايل، والذي يجري تداوله الآن على نطاق واسع (يصور رجم فتاة من قبل عدد كبير من الناس، بسبب زواجها من شاب ينتمي إلى دين آخر)، وكشفنا زيف الادعاء بان الحدث جرى في سوريا، لكن يبدو ان لا حياة لمن تنادي..!؟


في المرة الأولى سرب احدهم التسجيل إلى موقع سيريانيوز مدعيا بان أحداثه جرت في قرية حيالين التابعة لمصياف –محافظة حماه – كانت الأصوات المرافقة لتلك النسخة قريبة من لهجة سكان تلك المنطقة- قمنا بزيارة القرية المذكورة ونفي سكانها واستنكروا ان يكون لمجتمعهم صلة بهذا الأمر لا من قريب ولا من بعيد.

وكانت عدد من المواقع الالكترونية المعروفة بمصداقيتها ومهنيتها نقلت ان الحدث جرى في قرية تابعة لمحافظة الموصل شمال العراق، وذكرت اسم الفتاة وتفاصيل ما جرى، واستنكار الهيئة الروحية لطائفة الفتاة، كما شكلت لجنة برلمانية لمتابعة الموضوع ومحاسبة الفاعلين، وعرضت بعض تلك المواقع تداعيات تلك الجريمة البشعة لدى المجتمع ومؤسساته الرسمية والأهلية.

الجديد والخطير في الأمر بان يأتي أشخاص جدد(في المرتين كانوا صحفيين) الى موقع سيريانيوز قائلين ان لديهم نسخة أخرى(بلهجة أهل السويداء هذه المرة)، مع أدلة مادية ووثائق تؤكد بان حادثة الرجم جرت في قرية تابعة لمحافظة السويداء، مؤكدين بأنهم زاروا القرية والتقوا الأشخاص الذين صورا الحدث على أجهزتهم النقالة وشاهدوا الدماء مكان الجريمة، ولديهم كل التفاصيل المملة. متهمين الجهات المعنية بالتكتم على الأمر ومحاول إلصاقه بشمال العراق.

حين طالبنا هؤلاء الأشخاص ببعض الأدلة الأولية مثل اسم الفتاة واسم القرية، للتأكد مما ذهبوا إليه، رفضوا الإفصاح مباشرة، وطلبوا مهلة لليوم التالي لتسليمنا كل الوثائق..! لكنهم لم يأتوا، ولم يردوا على اتصالاتنا..! ولقطع الشك باليقين، اتصلنا مع عدد من مثقفي محافظة السويداء وصحفييها فنفوا الأمر جملة وتفصيلا واستنكروا محاولة نسبه الجريمة إلى محافظتهم، وكذلك فعل قاضي التحقيق الجنائي بالسويداء سعود خطار، قائلا:" من المستحيل ان يجري هكذا أمر بالمحافظة دون ان يعلم به الناس وتتابعه عدلية السويداء..!"

نقل إلينا بان هناك نسخة ثالثة بلهجة أهل الجزيرة، مما يؤكد ما ذهبنا إلية في مادتنا الأولى المنشورة بتاريخ 19/7/2007 بان هناك محاولة خبيثة ومدروسة للنيل من السلم الاجتماعي والتعايش الأهلي المشترك في سوريا، لذا تدعو أسرة سيريانيوز فعاليات المجتمع ومثقفيه للتصدي لهذه المحاولة المشبوهة، وكشف زيفها ومقاصدها والذين يقفون ورائها والتنديد بمحتواها شكلا ومضمونا، كما تنقل استهجان كل من تحدثنا معه بالأمر، صمت الجهات المسؤولة وعدم متابعتها لمحاولة حقيقية وخطيرة "لإثارة النعرات الطائفية" وفق التعبير الرسمي الشهير.

جديع دواره - سيريانيوز


2007-08-06 16:42:21
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي: