syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
الفصائل المعارضة تحشد في ادلب.. وأنباء عن شن النظامي عملية عسكرية فيها بأيلول المقبل
الاخبار المحلية

   كشفت صحيفة الوطن المحلية أن فصائل المعارضة المسلحة تنشغل في الوقت الحالي بتدعيم خطوطها الدفاعية المتقدمة على طول الجبهات التي تفصلها عن مناطق سيطرة الجيش النظامي عقب تحذير تركيا عن استعداد الأخير لشن عمليات عسكرية في ادلب.   


 

 

لتصفح أفضل  لسيريانيوز الرجاء زيارة الموقع في حلته الجديدة

اضـغـط هـنا

 

ونقلت الصحيفة في عددها الصادر يوم الأربعاء، عن مصادر معارضة مقربة من مسلحي إدلب ،قولها أن الدول الداعمة لها وفي مقدمتها تركيا، حذرتها من نية الجيش النظامي التقدم إلى المحافظة من أكثر من محور، لاستعادتها كلها بعد الانتهاء من درعا.

وأضافت المصادر بأن المعلومات التي توفرها استخبارات أجنبية إقليمية ودولية، تشير إلى أن الجيش النظامي سيقتحم الجبهات الغربية من إدلب المتاخمة لريف اللاذقية الشمالي، بهدف السيطرة على جسر الشغور والقسم المجاور من سهل الغاب، ولذلك أوكلت المهمة لـ"جبهة النصرة" وواجهتها "هيئة تحرير الشام" لتسخين هذه الجبهة واستدعاء الحشود ولاسيما من "الجهاديين" الأجانب، إليها.

ولفتت إلى مسألة غاية في الأهمية، وهو "الاعتقاد بأن واشنطن تخلت أو بصدد التخلي عن إدلب نهائياً، لانتفاء الحاجة إليها للعب دور في مستقبل سوريا والمنطقة، كما حدث في المنطقة الجنوبية من البلاد، وفي درعا بشكل خاص".

وأوضحت بأن "الواقع الميداني يشير إلى تفوق الجيش النظامي بشكل مطلق في طول البلاد وعرضها، وأن تدعيم الخطوط الدفاعية والتي شارفت على الانتهاء بريف إدلب الجنوبي، مجرد إجراءات لن تقدم أو تؤخر من المصير المحتوم الذي ينتظر المجموعات المسلحة، والتي تبث جهات داعمة التضليل في رؤوس قياداتها، بأنها قادرة على وقف زحف الجيش لاسترجاع المحافظة التي سيخرج أهلها دفعة واحدة ضدهم عند بدء العملية العسكرية باتجاهها".

وأشارت المصادر إلى أن بعض قيادات الفصائل المسلحة المنضوية تحت راية "الجيش الحر" غادروا إدلب مع بدء معركة درعا إلى تركيا حيث أموالهم المكدسة في بنوكها في إجازة يبدو أنها ستطول وتصبح مفتوحة.

وفي السياق نفسه، تناقلت وسائل إعلام معارضة عن مصادر في إدلب أن "قياديي المعارضة هناك أعلنوا النفير بين قواتهم ويحشدون لجبهة موحدة، قبل معركة مرتقبة مع الجيش النظامي".

وأشارت هذه المصادر إلى أنه "علت بالتوازي مع ذلك في إدلب أصوات المنادين بضرورة إيجاد صيغة للتفاهم تجنب الشمال السوري شر القتال، وتحول دون تكرار سيناريو الغوطة ودرعا الذي بدأ بالمعارك وانتهى بالتسوية".

وسبق، لمواقع معارضة أن أكدّت مؤخرا أن الجانب الروسي "نصح الفصائل المسلحة جنوب البلاد خلال المفاوضات بعدم الخروج إلى إدلب لأن المعركة هناك ستبدأ في أيلول المقبل وسيكون مصيرها كمصير الجنوب".

وبحسب ما قاله القيادي في "الجيش الحر" المعارض أبو علي المحاميد لصحيفة (الوطن) فإن "الروس أخطروا المفاوضين بضرورة عدم خروج "الجيش الحر" نحو إدلب، وقالوا لهم: ننصحكم بعدم الذهاب إلى هناك، لأن العملية العسكرية في إدلب ستبدأ في أيلول المقبل وسيكون مصيرها كمصير الجنوب".

ويأتي ذلك في وقت تمكنت فيه وحدات الجيش النظامي مؤخرا من استعادة معظم القرى والبلدات في الجنوب السوري من سيطرة المسلحين، وأبرمت دمشق جملة من المصالحات برعاية روسية، واتفقت مع المسلحين على تسوية أوضاع من يرغب بالبقاء منهم والكف عن ملاحقتهم فور تسليم سلاحهم الثقيل والمتوسط. 

وتخضع ادلب، القريبة من الحدود التركية ، لسيطرة فصائل معارضة، بما في ذلك المسلحين ذوي الصلة بتنظيم القاعدة الذين يسيطرون على مساحات كبيرة من الأراضي، فيما حققت القوات الحكومية السورية تقدما في جنوب المحافظة.

ويتجاوز عدد السكان في إدلب 2.65 مليون نسمة، بينهم 1.16 مليون مهجر داخليًا، بحسب إحصائية لمنظمة الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

 

سيريانيوز


2018-07-11 09:40:13
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق