syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
قتلى و جرحى بانفجار مفخخة استهدفت قياديين من "قسد" بديرالزور
الاخبار المحلية

  سقط عشرات القتلى و الجرحى من المدنيين وعناصر من قوات "سوريا الديمقراطية" (قسد) مساء يوم الجمعة، بانفجار سيارة مفخخة استهدفت قياديين من (قسد) في مدينة البصيرة شرق ديرالزور.


 

 

لتصفح أفضل  لسيريانيوز الرجاء زيارة الموقع في حلته الجديدة

اضـغـط هـنا

 

وأفادت مصادر إعلامية و ناشطون، أن سيارة مفخخة من نوع (كيا) استهدفت سيارة تُقلّ قياديين من قوات (قسد) عند مدخل محطة مياه مدينة "البصيرة" شرق ديرالزور والتي تستخدمها (قسد) كمقرّ رئيسي لها مما أسفر عن وقوع قتلى و جرحى في صفوف (قسد) و المدنيين.

وأوضحت أن السيارة كان يقودها انتحاري من المرجح أنه يتبع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) اقتحم محطة المياه في البصيرة وفجّرها بعد إطلاقه النار على عدد من عناصر (قسد ).

وأضافت أن انفجار المفخخة أسفر عن مقتل 10 عناصر من (قسد) بينهم  3 قياديين، إضافة إلى  5 مدنيين على الأقل كحصيلة أولية كانوا قريبين من مكان الانفجار، لافتةً إلى أن عدد القتلى قابل للزيادة، بسبب وجود حالات حرجة بين المصابين.

 وأشارت إلى أنه عُرف من بين القتلى القياديين البارزين في (قسد) "شيركوه" و "دمهات" في حين لم يتم التعرف على هوية باقي القتلى.  

وتابعت المصادر أنه على إثر التفجير قامت (قسد) بتطويق المنطقة بالكامل، ونشرت حواجزها العسكريّة على مداخل مدينة البصيرة وسط حالة تخبط بين صفوف عناصرها.

ويأتي ذلك في وقت تواردت فيه أنباء في وقت سابق من يوم الجمعة، بأن "قوات سوريا الديمقراطية" تعتزم شن هجوم جديد على تنظيم "داعش" بمحافظة دير الزور آخر معاقل التنظيم في سوريا ، حيث استقدمت (قسد) تعزيزات عسكرية إلى الريف الشرقى لدير الزور تمهيدا لهجوم جديد لإخراج تنظيم "داعش" من بلدة هجين وما تبقى من مناطق يسيطر عليها التنظيم على ضفة نهر الفرات الشرقية، في حين أن قوات التحالف الدولي قصفت مواقع "داعش" في بلدة هجين بالريف الشرقي لدير الزور.

ويأتي ذلك في وقت تستمر فيه "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) قيامها بحملة مداهمات و اعتقالات في الرقة ودير الزور ضمن حملتها الأمنية لاعتقال من بقي من العاملين مع "داعش" على خلفية الهجمات و التفجيرات الأخيرة التي شهدتها مناطق سيطرة "قسد".

كما أعلن (داعش) مؤخراً عن أول هجوم له على مدينة الرقة، منذ خروجه منها لصالح " قوات سوريا الديمقراطية " (قسد)، في تشرين الأول 2017، مشيراً إلى أن هجمات التنظيم تندرج ضمن عمليات أمنية تستهدف مواقع (قسد) في مناطق مختلفة بينها مدينة تل أبيض، وفقًا لما جاء في صحيفة "النبأ" التابعة للتنظيم.

وخسر تنظيم "داعش" في الفترة الأخيرة مساحات واسعة،كانت خاضعة تحت سيطرته في سوريا والعراق، بعد حملات شنها ضده الجيش النظامي المدعوم من روسيا من جهة،والمقاتلين الأكراد المدعومين من التحالف الدولي بقيادة واشنطن من جهة أخرى.

 ولايزال تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" يحتفظ بجيوب ينتشر فيها بضعة آلاف من المقاتلين، من دون أن يكون له مقرات.

 


2018-07-06 18:42:38
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق