syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
رئيس الائتلاف: الوجود الإيراني بسوريا يعرقل الحل السياسي
الاخبار المحلية

  جدد رئيس "الائتلاف الوطني" المعارض عبدالرحمن مصطفى، رفضه التواجد الايراني في سوريا، متهما طهران بعرقلة الحل السياسي في البلاد.


 

 

لتصفح أفضل  لسيريانيوز الرجاء زيارة الموقع في حلته الجديدة

اضـغـط هـنا

 

وأضاف رئيس الائتلاف في حوار لصحيفة (الوطن) البحرينية، في عددها الصادر يوم الأحد "نرفض تصفية الحسابات بين إيران وإسرائيل فوق الأرض السورية"، مؤكداً ان " الوجود الإيراني في سوريا احتلال مرفوض ومدان يجب إنهاؤه فوراً و يمنع التوصل إلى حل سياسي".

وتعتبر إيران تواجد قواتها في سوريا أمر شرعي، وجاء بطلب من دمشق، ولن تخرج منها، وذلك رداً على مطالبات دولية لاسيما إسرائيل و أميركا بإخراج القوات الإيرانية من سوريا.

وتنفي السلطات السورية وجود قواعد عسكرية إيرانية في سوريا ، مشيرة إلى وجود مستشارين إيرانيين يعملون إلى جانب الجيش النظامي  .

 وتقدم إيران الدعم للنظام السوري، بشكل عسكري وسياسي واقتصادي، حيث تتواجد قوات الحرس الثوري الإيراني دعما لمعارك الجيش النظامي، كما تدعم طهران مجموعات عدة تعمل في الميدان، وبعضها يعمل على حراسة المراقد الشيعية في سوريا.

 ورأى رئيس الائتلاف أن "النظام الإيراني شريك وداعم لجرائم حكومة دمشق"، لافتا إلى أن "التنظيمات الإرهابية في المنطقة مرتبطة بنظام دمشق".

واردف ان ""هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) " من قوى الإرهاب والتطرف وحظيت بتغطية من قوات النظام السوري".

واستطرد قائلاً " نتابع إدارة وتنظيم ملفات جرائم النظام في الحرب واستخدام الأسلحة الكيميائية والمعتقلين ".

وأشار إلى "السعي  لتحسين الأوضاع الإنسانية في مختلف المناطق خاصة المخيمات"، موضحاً أن "الوجود العسكري التركي في سوريا لدعم الجيش الحر وليس احتلالاً".

وتوصلت الدول الضامنة خلال اجتماع لها في استانا في أيلول الماضي إلى اتفاق يقضي إلى إنشاء 4 مناطق لخفض التوتر بسوريا وهي شمال مدينة حمص، الغوطة الشرقية، وعلى الحدود السورية مع الأردن — في محافظة درعا، وفي محافظة إدلب.

وبموجب اتفاقية أستانا، من المنتظر أن يشكل الجيش التركي 12 نقطة مراقبة تدريجيا تمتد من شمالي إدلب إلى جنوبها.

و أرسلت تركيا مزيد من التعزيزات العسكرية إلى الحدود مع ادلب، في حين عارضت الحكومة السورية التوغل التركي، وطالبت بخروجهم "دون شروط"، واعتبرت وجودهم "احتلال وغير شرعي".

سيريانيوز


2018-06-10 12:07:18
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي: