syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
"هيئة التفاوض" تبحث مع دي ميستورا اللجنة الدستورية
الاخبار المحلية

أجرى وفد من "هيئة التفاوض" المعارضة اجتماعاَ مع الموفد الاممي الى سوريا ستيفان دي ميستورا في مدينة اسطنبول التركية.


 

 

 

لتصفح أفضل  لسيريانيوز الرجاء زيارة الموقع في حلته الجديدة

اضـغـط هـنا

 

 

وذكرت الهيئة، عبر صفحتها على (تويتر)، ان "وفدها ، برئاسة د. نصر الحريري، التقى المبعوث الدولي ستافان دي مستورا في إسطنبول يوم الخميس"..

وذكرت مصادر اعلامية ان الاجتماع جرى لبحث تشكيل لجنة دستورية تضم ممثلين عن النظام والمعارضة وخبراء.

وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة يحيى العريضي لـ»القدس العربي» إن "اللجنة الدستورية التي ستشكلها الأمم المتحدة من أجل الحل السياسي في البلاد، تتكون من النظام والمعارضة وعدد من الخبراء السوريين المحايدين، بنسبة الثلث لكل طرف، حيث تمت مناقشة الخطوة الأولى في تشكيل اللجنة خلال اجتماع دي مستورا مع الهيئة العليا للتفاوض".

وكان رئيس "هيئة التفاوض" نصر الحريري اعلن، يوم الاربعاء،  أن اللجنة الدستورية التي ستشكلها الأمم المتحدة من أجل الحل السياسي في البلاد لن تتشكل بأقل من 3 أشهر، لان حجم الاختلافات كبير، و النظام يريد الأغلبية، مبينا انه يتم التشاور مع الدول الضامنة (تركيا روسيا إيران) للوصول إلى 150 عضو لمرشحين.

وكان وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم اعلن، في وقت سابق من الشهر الجاري، انه جرى إرسال 50 اسم وأي عدد يتم الاتفاق عليه يجب أن يكون للدولة السورية الأكثرية، مؤكدا ان هذا العدد ليس نهائيا.

وسلمّت وزارة الخارجية والمغتربين، مؤخرا، لائحة بأسماء أعضاء لجنة مناقشة الدستور الحالي الذين تدعمهم الحكومة السورية لسفيري روسيا وإيران لدى دمشق.

واكد مكتب المبعوث الأممي الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا، منذ ايام ان الأمم المتحدة تسلمت قائمة مرشحين للجنة الدستورية من قبل الحكومة السورية، مضيفا أن الأمم المتحدة تجري بحثها بالعناية.

وكان المشاركون في "مؤتمر الحوار الوطني السوري"، الذي انعقد في سوتشي الروسية يوم 30 كانون الثاني الماضي، اتفقوا على تشكيل لجنة دستورية من شأنها أن تعمل مع دي ميستورا على إعداد مقترحات خاصة لصياغة دستور جديد لسوريا.

سيريانيوز


2018-06-09 07:15:55
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق