syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
النص الكامل لمقابلة الرئيس الأسد مع صحيفة كاثيمرني اليونانية
الاخبار المحلية

اكد الرئيس بشار الأسد أن فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة إضافة إلى السعودية وقطر وتركيا يتحملون مسؤولية الحرب في سوريا، من خلال دعمهم للإرهابيين، فيها واصفا المزاعم الغربية باستخدام الجيش السوري السلاح الكيميائي بالمهزلة والمسرحية البدائية جدا التي تم تمثيلها فقط لمهاجمة الجيش السوري بعد أن فقدوا إحدى أوراقهم الرئيسة جراء هزيمة الإرهابيين في سوريا.


وأوضح الرئيس الأسد في مقابلة مع صحيفة كاثيمرني اليونانية أن سورية تحارب الإرهابيين الذين هم جيش النظام التركي والأمريكي والسعودي وقال: “عليك أولا أن تحارب الإرهابيين وثانيا عندما تعيد السيطرة على المزيد من المناطق أن تحارب أي معتد وأي جيش سواء كان تركيا أو فرنسيا أو أيا كان، فهم أعداء، طالما دخلوا سورية بشكل غير قانوني فإنهم أعداؤنا”.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن الدعامات الأساسية لسياسة الدولة خلال فترة الحرب تمثلت بمحاربة الإرهاب والاستجابة للمبادرات السياسية التي قدمت من أطراف مختلفة داخليا وخارجيا وأيضاً بالاستجابة في إجراء الحوار مع الجميع بما في ذلك مع المسلحين وعقد المصالحات.

وفيما يلي النص الكامل للمقابلة:

الصحفي:

سيادة الرئيس: شكرا جزيلا لكم على موافقتكم على منحنا هذه المقابلة، يسعدنا أن نكون هنا في دمشق.

الرئيس الأسد:

أهلا وسهلا بكم في سورية.

السؤال الأول:

دعني أسألكم أولا، كما تعرفون، كانت هناك اتهامات من قبل الولايات المتحدة والأوروبيين حول استخدام الأسلحة الكيميائية، ومن ثم حدثت الضربة بعد ذلكما هو ردك على ذلك؟ هل حدث هجوم كيميائي؟ وهل كنتم مسؤولين عنه؟

الرئيس الأسد:

أولا، لم تعد لدينا ترسانة أسلحة كيميائية منذ تخلينا عنها في العام 2013 وقد تحققت من هذا الأمر المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية، وبات من الواضح والموثق أننا لا نمتلك مثل هذه الأسلحة. ثانيا، حتى لو كنا نمتلكها، فإننا ما كنا لنستخدمها، للعديد من الأسباب. لكن دعنا نضع هاتين النقطتين جانبا، ودعنا نفترض أن لدى الجيش أسلحة كيميائية، متى ينبغي أن تستخدم؟ في نهاية المعركة؟ إن كانوا سيحتاجون استخدامها فيجب أن يكون ذلك في منتصف المعركة، أو عندما يكون الإرهابيون في حالة تقدم، وليس عندما يكون الجيش قد أنهى المعركة واستسلم الإرهابيون وأعلنوا استعدادهم لمغادرة المنطقة، وبات الجيش يسيطر عليها بشكل كامل، إذا، بدأت الرواية الغربية بعد انتصار الجيش السوري، وليس قبله، الحقيقة أنه عندما أنهينا المعركة، قالوا: “لقد استخدمتم أسلحة كيميائية”. 

ثانيا، المسألة تتعلق باستخدام أسلحة دمار شامل في منطقة مكتظة بالسكان مثل دوما، وهي المنطقة التي افترض استخدام هذه الأسلحة فيها، ويتحدثون عن نحو 45 ضحية، عندما تستخدم أسلحة دمار شامل في مثل تلك المنطقة، من المفترض أن يكون هناك مئات أو ربما آلاف الضحايا في الوقت نفسه.

ثالثا، لماذا لا تقتل هذه الأسلحة الكيميائية المفترضة سوى الأطفال والنساء؟ ولا تقتل المسلحين، إذا شاهدت الفيديوهات، يتبين لك أنها مفبركة بالكامل، أعني أنه عندما يكون هناك استخدام للأسلحة الكيميائية، كيف يمكن للأطباء والممرضين أن يظلوا سالمين أثناء عملهم في منطقة يفترض أنه تم استخدام الكيميائي فيها دون أي ألبسة واقية، ودون أن يكون لديهم شيء لحمايتهم، كانوا يرشون المياه على الضحايا، وتعافى الضحايا لمجرد أن تم رشهم بالماء، إذا، إنها مهزلة، ومسرحية بدائية جدا تم تمثيلها فقط لمهاجمة الجيش السوري، لماذا؟ هذا هو الجزء الأكثر أهمية، لأنه عندما خسر الإرهابيون، فإن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وحلفاءهم الآخرين الذين يريدون زعزعة استقرار سورية، فقدوا إحدى أوراقهم الرئيسة، ولذلك هاجموا الجيش السوري لرفع معنويات الإرهابيين فقط،  ومنع قواته من تحرير المزيد من المناطق في سورية.

السؤال الثاني:

لكن هل تقولون إنه كان هناك هجوم كيميائي يتحمل مسؤوليته طرف آخر، أو أنه لم يحدث شيء؟

الرئيس الأسد:

هذا هو السؤال، أعني أن الطرف الذي زعم أنه كان هناك هجوم كيميائي ينبغي عليه إثبات أن هجوما كذاك قد حدث، هناك سيناريوهان، إما أن الإرهابيين كانوا يمتلكون أسلحة كيميائية واستخدموها بشكل متعمد، أو حدثت انفجارات أو أشياء من هذا القبيل، أو إنه لم يكن هناك أي هجوم على الإطلاق، لأنه في جميع التحقيقات حول دوما، قال السكان: “لم نتعرض لأي هجوم كيميائي، ولم نر أو نشم رائحة أي غاز كيميائي”، وأشياء كهذه، وبالتالي ليست هناك أي مؤشرات حول ما حدث، هذه رواية غربية، وينبغي توجيه السؤال للمسؤولين الغربيين الذين قالوا إن هجوما قد وقع، ينبغي أن نسألهم، أين أدلتكم الملموسة حول حدوث هجوم؟ إنهم يتحدثون فقط عن تقارير، والتقارير يمكن أن تكون مزاعم، فهناك فيديوهات صورها أعضاء ما يسمى “الخوذ البيضاء”، وهي منظمة تمولها وزارة الخارجية البريطانية.

السؤال الثالث:

الرئيس ترامب، في إحدى تغريداته، استخدم تعبيراً قوياً للغاية. قال: “الأسد الحيوان”. تذكرون ذلك؟ ما ردكم على ذلك؟

الرئيس الأسد:

في الحقيقة، عندما تكون في ذلك الموقع، أعني رئيسا لبلد، عليك أولا وقبل كل شيء أن تمثل أخلاق شعبك قبل أن تمثل أخلاقك الخاصة، أنت تمثل بلدك، السؤال هنا، هل تمثل هذه اللغة الثقافة الأمريكية؟ ذلك هو السؤال، هذا أمر سيئ للغاية، وأنا لا أعتقد أن هذه اللغة تمثلها، لا أعتقد أن ثمة مجتمعا في العالم يتحدث مثل هذه اللغة. ثانيا، الأمر الجيد جدا في ما يتعلق بترامب هو أنه يعبر عن نفسه بدرجة عالية من الشفافية، أنا شخصيا لا أكترث بهذا الكلام، فأنا أتعامل مع الوضع كسياسي وكرئيس، وليس بشكل شخصي، ما يهمني هو ما يؤثر في بلدي، الحرب، الإرهابيون، والوضع الذي نعيش فيه.

السؤال الرابع:

لقد قال إن مهمته قد أنجزت، قال: “المهمة أنجزت في سورية”، ما رأيكم بذلك؟

الرئيس الأسد:

أعتقد أن المهمة الوحيدة التي أنجزت هي عندما ساعدوا “داعش” على الهروب من الرقة، وقد أثبت ذلك بالفيديو، فقد هرب قادة “داعش” من الرقة بمساعدتهم وتحت غطائهم، وذهبوا إلى دير الزور لمحاربة الجيش السوري.

المهمة الأخرى التي أنجزت كانت عندما هاجموا الجيش السوري في نهاية العام 2016 في دير الزور عندما كانت “داعش” تحاصر المدينة، وكانت القوة الوحيدة هناك هي الجيش السوري، أعني أن القوة الوحيدة التي كانت موجودة للدفاع عن المدينة من “داعش” كانت الجيش السوري، وبسبب هجوم الأمريكيين، وحلفائهم بالطبع، كانت دير الزور على وشك الوقوع في يد “داعش”، هذه هي المهمة الوحيدة التي أنجزت. إذا كان يتحدث عن تدمير سورية، فهذه أيضا مهمة أخرى قد أنجزت. لكن إذا كنت تتحدث عن محاربة الإرهاب، فكلنا نعرف وبوضوح تام أن المهمة الوحيدة التي كانت الولايات المتحدة تقوم بها في سورية هي دعم الإرهابيين بصرف النظر عن أسمائهم وعن مسميات فصائلهم.

السؤال الخامس:

أقصد أنه كان يستخدم مثل هذه اللغة مع زعيم كوريا الديمقراطية، والآن سيلتقيان، هل ترى احتمالا للقاء يجمعك مع ترامب؟ ما الذي يمكن أن تقوله له إذا رأيته وجها لوجه؟

الرئيس الأسد:

2018-05-10 06:07:50
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق