syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
واشنطن تنفذ ضربات صاروخية على "داعش" في سوريا باستخدام حاملة الطائرات "هاري ترومان"
الاخبار السياسية

   أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الجمعة، أن مجموعة السفن الحربية الأمريكية بقيادة حاملة الطائرات "هاري ترومان" بدأت، يوم 3 ايار الجاري، شن ضربات صاروخية على مواقع لتنظيم "داعش" في سوريا.


 

 

لتصفح أفضل  لسيريانيوز الرجاء زيارة الموقع في حلته الجديدة

اضـغـط هـنا

 

وأوضح المكتب الإعلامي للقوات البحرية الأمريكية، في بيان أن "الضربات يجري توجيهها من شرق مياه البحر الأبيض المتوسط".

وقال قائد مجموعة السفن العقيد البحري جين بلاك، في البيان أن " العمليات الجارية تظهر قدرات ومرونة المجموعة البحرية الضاربة التابعة لحاملات الطائرات".

وكشف بيان البحرية الأمريكية أن مجموعة السفن المذكورة تشمل حاملة الطائرات من نوع "نيميتز" المسماة "هاري ترومان"، والطراد "نورماندي"، و4 مدمرات مزودة بصواريخ موجهة، بالإضافة إلى عدة سفن مرافقة تقوم بمهمات لوجيستية.

ووصلت مجموعة السفن الحربية بقيادة "هاري ترومان" إلى مياه البحر الأبيض المتوسط يوم 19 نيسان، بعد 5 أيام من توجيه الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا غارات مشتركة على مواقع حكومية سورية على خلفية الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما يوم 7 نيسان الماضي.

وتتبع "هاري ترومان" والسفن المرافقة لها إلى قوام الأسطول الأمريكي الـ5، الذي ينفذ، بالتعاون مع الأسطول الـ6 المنتشر في مياه الخليج، عمليات عسكرية ضد تنظيم "داعش" في سوريا ضمن حملة "العزيمة الصلبة" للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في 1 أيار الجاري أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ومعهم "قوات سوريا الديمقراطية" بدأت في تحرير آخر معاقل تنظيم "داعش" في سوريا، مضيفة أن هذه المعركة ستكون صعبة، لكن اليد العليا ستكون لنا ولشركائنا.. سندافع عن الولايات المتحدة وسندافع عن التحالف وعن القوات الشريكة في حال الهجوم عليهم"، مؤكدة أن أيام "داعش" في سوريا "تقترب من نهايتها ".

وكانت "قوات سوريا الديمقراطية"، أعلنت منذ أيام عن إطلاق معركة جديدة للسيطرة على ما تبقى من جيوب تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في دير الزور.

وتمكنت الفصائل الكردية بدعم من التحالف من استعادة مساحات كبيرة من "داعش" في سوريا, ورغم ان أغلب القتال ضد التنظيم انتقل إلى جيوب صغيرة، فإن الولايات المتحدة لا تزال بحاجة للقوات الكردية للسيطرة على باقي الأراضي  الخاضعة لداعش.

وتتواجد قوات أمريكية في سوريا مهمتها تقديم الدعم العسكري و السياسي لمقاتلي المعارضة المعتدلة و مقاتلين أكراد تابعين لقوات سوريا الديمقراطية في معاركهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وتقود الولايات المتحدة منذ عام 2014، حلفاً دولياً يضم أكثر من 60 دولة، لمحاربة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، في حين تدين الحكومة السورية تدخل التحالف، وتعتبره "غير شرعي" وبمثابة "احتلال"، ويحب عليه الانسحاب من أراضي سوريا.

سيريانيوز


2018-05-04 18:50:23
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق