syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
قذائف تستهدف دمشق وريفها.. وسقوط ضحايا في عدة مناطق
الاخبار المحلية

سقط قتلى وجرحى، يوم الأحد، جراء استهداف دمشق وريفها بعشرات قذائف الهاون.


 

ونقلت وكالة (سانا) عن مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق قوله ان "قذيفة صاروخية أطلقها الإرهابيون سقطت على حافلة صغيرة لنقل الركاب في وسط مدينة جرمانا ما تسبب بارتقاء 4 قتلى وجرح 6 مدنيين".

ولفت المصدر إلى أن "التنظيمات الإرهابية استهدفت بـ 9 قذائف محيط ضاحية الأسد في حرستا ما تسبب بوقوع أضرار مادية".

وفي دمشق, قال مصدر في قيادة الشرطة للوكالة, ان "مسلحين استهدفوا بقذيفتين حي القيمرية ما تسبب بجرح 3 مدنيين بينما سقطت قذيفة على المنازل في حي برزة ما أدى إلى إصابة امرأتين بجروح".

ولفت المصدر إلى "وقوع اضرار مادية نتيجة سقوط 3 قذائف على حي عش الورور و5 قذائف في محيط العباسيين وقذيفة في كل من باب توما والقصاع والبزورية".

من جهتها, ذكرت مصادر مؤيدة, عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي, ان ضحايا سقطوا جراء سقوط قذائف على احياء بمدينة جرمانا.

كما تحدثت المصادر عن سقوط قتيل واصابات نتيجة قذائف في المالكي القيمرية والشاغور وبرزة بدمشق, فيما سقط جرحى بقذائف على مخيم الوافدين بالريف..

واشارت المصادر الى سقوط قذائف على باب توما ومحيط برج الروس وجناين الورد  بالقصاع ومحيط البزورية بدمشق القديمة ومحيط مشفى العباسيين وعش الورور  وشارع بغداد والميسات ومشفى ابن سينا.

كما استهدفت القذائف السكن الجامعي- كلية الهندسة الزراعية في برزة، ما أدى لاصابة عدد من الطبلة بحسب المصادر.

ويستمر مشهد سقوط القذائف على العاصمة ومحيطها بشكل يومي, حيث سقط امس ضحايا فضلا عن وقوع اضرار مادية نتيجة قذائف توزعت في دمشق وريفها.

ويأتي إطلاق القذائف بالتزامن مع عملية عسكرية بدأها الجيش النظامي على مناطق الغوطة والتي هي منصات لإطلاق القذائف على العاصمة, وسط معارك عنيفة, حيث تمكن النظامي من تحقيق تقدم  وانتزاع عدة مزارع وقرى وبلدات..

 وجاء استهداف دمشق ومحيطها بالقذائف، رغم دخول هدنة قررها مجلس الأمن مساء السبت 24 شباط  حيز التنفيذ، نصت على وقف إطلاق النار، وإيصال المساعدات الإنسانية والإجلاء الطبي للجرحى من المناطق المحاصرة.

سيريانيوز


2018-03-11 17:42:33
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق