syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
الخارجية: عدوان "التحالف الدولي" بريف دير الزور يؤكد طبيعة النوايا الامريكية ضد سيادة ووحدة سورية
الاخبار السياسية

قالت وزارة الخارجية والمغتربين الخميس ان "عدوان التحالف الدولي ضد قوات شعبية سورية كانت في حالة اشتباك مع تنظيم داعش يؤكد طبيعة النوايا الأمريكية الدنيئة ضد سيادة سورية ووحدة أرضها, واصفة اياه بـ "العدوان الهمجي".


 

 

لتصفح أفضل  لسيريانيوز الرجاء زيارة الموقع في حلته الجديدة

اضـغـط هـنا

 

وقالت الخارجية في رسالة وجهتها إلى أمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن تلقت سانا نسخة منها  انه "في عدوان همجي جديد... ارتكبت قوات “التحالف الدولي” التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية فجر اليوم الخميس مجزرة وحشية بحق قوات شعبية سورية كانت تتصدى لتنظيم “داعش” الإرهابي الذي لا يزال يحتفظ بتواجده تحت حماية ما يسمى قوات “التحالف” والميليشيات العميلة لها بين قريتي خشام والطابية في ريف دير الزور الشمالي الشرقي حيث قامت الطائرات الامريكية باستهداف قوات شعبية كانت في حالة اشتباك مع عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي ما تسبب بوقوع عشرات الشهداء والجرحى من هذه القوات وإلحاق أضرار كبيرة بالمنطقة".

ولقي العشرات من القوات المتحالفة مع الجيش النظامي مصرعهم, فجر الخميس, بعد استهدف طيران التحالف الدولي, بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية, هجوما شرق نهر الفرات بدير الزور, فيما أصدر التحالف الدولي بيانا عبر صفحته (تويتر) قال فيه إنه "شن غارة جوية على قوات موالية للجيش السوري، بحجة هجومها على وحدات من "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) .

وتابعت الخارجية إن "هذا العدوان يكشف مرة أخرى وبما لا يدع مجالا للشك الوظيفة الحقيقية لهذا التحالف والدور الذي تلعبه واشنطن في دعم تنظيم داعش الإرهابي كما فعلت سابقا عندما استهدفت بهجمات جوية مواقع الجيش العربي السوري في جبل الثردة قرب دير الزور بتاريخ 17-9-2016- ومكنت بذلك تنظيم داعش الإرهابي من التقدم واحتلال تلك المواقع ناهيك عن تدمير هذا التحالف المتعمد لنحو 90 % من مدينة الرقة السورية بموجب تقارير الأمم المتحدة تحت ذرائع كاذبة حيث مازال المدنيون الأبرياء تحت ركام المدينة المهدمة إضافة إلى استهداف البنى التحتية السورية في محافظات أخرى دون رحمة أو وجود أي مبرر".

وأوضحت الوزارة أن "هذا العدوان الجديد الذي يمثل جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية ودعما مباشرا وموصوفا للإرهاب يؤكد طبيعة النوايا الأمريكية الدنيئة ضد سيادة سورية ووحدة أرضها وشعبها واستخدام أمريكا ذريعة مكافحة الإرهاب لإقامة قواعد غير مشروعة لها على الأراضي السورية".

وأشارت وزارة الخارجية والمغتربين إلى "ما أكد عليه وزيرا الخارجية والدفاع الأمريكيان حول رغبة الإدارة الأمريكية بالابقاء على تواجد قواتها على الأراضي السورية في تحد صارخ للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن", مضيفة "مما لا شك فيه أن هذا التواجد غير الشرعي يهدف إلى مواصلة تقديم الدعم لتنظيم داعش الإرهابي والميليشيات غير الشرعية وإنشاء مناطق آمنة لهما وعرقلة أي جهد حقيقي وجدي لمكافحة الإرهاب وإطالة أمد الأزمة في سورية خدمة لمصالحها ومصالح “إسرائيل” وأدواتها العميلة من إرهابيين وقتلة".

وتابعت الوزارة إن "حكومة الجمهورية العربية السورية إذ تعرض هذه الوقائع الخطيرة للأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي فإنها تطالب بإدانة هذه المجزرة وتحميل “التحالف الدولي” المسرولية عنها وإلزامه بوقف جرائمه واعتداءاته التي تسببت بمقتل وجرح آلاف المدنيين من أطفال ونساء وشيوخ وتدمير البنى التحتية والممتلكات العامة والخاصة وبدفع التعويضات لعائلات ضحايا هذا العمل الجبان وغيره من الاعمال الإجرامية".

 

وختمت وزارة الخارجية رسالتها بالقول "تجدد الحكومة السورية المطالبة بحل هذا التحالف غير الشرعي بوصفه قوة حماية ومساندة ودعم للإرهاب وتؤكد أن مؤسساتها وقواتها ستواصل الاضطلاع بمسؤولياتها مهما بلغت التضحيات لمنع “التحالف الأمريكي” من تحقيق أهدافه الإرهابية المكشوفة ولضمان مواصلة التصدي لإرهاب تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” وغيرهما من التنظيمات الإرهابية وداعميها وحفظ سيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة وسلامة أراضيها وشعبها".

وهذه ليست المرة الأولى التي تشتبك فيها قوات التحالف مع قوات النظام السوري او المتحالفين معا, حيث قام التحالف في 8 حزيران الماضي باستهداف القوات الحليفة للحكومة السورية في منطقة التنف قرب الحدود السورية الأردنية ، معلنا أنه دمر دبابة ومدافع دخلت ما يسمى "منطقة منع النزاع", وشكلت خطرا على حلفاء للتحالف.

 

كما اسقط التحالف في 18 حزيران، طائرة سورية من نوع سو-22 في الرقة، قال إنها نفذت قصفا بالقنابل بالقرب من مواقع لقوات "قسد", في حين أكدت دمشق أن الطائرة كانت تنفذ عملية ضد مسلحي داعش في المنطقة.

 

وبعد يومين من ذلك، أسقط التحالف طائرة مسيرة إيرانية الصنع من نوع Shahed-129، تابعة لسلاح الجو السوري، بالقرب من التنف.

 

وتتواجد قوات أمريكية في سوريا مهمتها تقديم الدعم العسكري و السياسي لمقاتلي المعارضة المعتدلة و مقاتلين أكراد تابعين لقوات سوريا الديمقراطية في معاركهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

 

سيريانيوز


2018-02-08 15:11:09
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق