syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
الأمم المتحدة تأمل بتأثير مؤتمر سوتشي إيجابيا على الوضع الإنساني في سوريا
الاخبار السياسية

أعربت الأمم المتحدة الخميس عن أملها بأن يؤثر "مؤتمر الحوار الوطني السوري" في سوتشي بشكل إيجابي على الوضع الإنساني في سوريا.


 

وقال مساعد المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، يان إيغيلاند للصحفيين في جنيف، "آمل بأن يسفر اجتماع سوتشي عن النتائج على الصعيد الإنساني. ومن السابق الحديث عن ذلك الآن، لكننا نأمل في ذلك".

وتابع ايغيلاند "نحن نسير إلى المجهول. دخلت آخر قافلة مساعدات إلى منطقة محاصرة يوم 28 تشرين الثاني. ومنذ كانون الأول وكانون الثاني لم تنقل مساعدات إنسانية وطبية إلى أي منطقة محاصرة. وهذا أسوأ وضع منذ عام 2015".

وأضاف المسؤول الأممي أن عمليات إجلاء السكان متوقفة منذ كانون الأول الماضي، حين أجلي المرضى مع العائلات من الغوطة الشرقية.

وقام الهلال الاحمر السوري بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر اواخر كانون الاول الماضي، بإجلاء عدة حالات إنسانية من غوطة دمشق الشرقية إلى مشافي في دمشق، وذلك عقب موافقة النظام على الإجلاء إثر مطالبات عديدة.

ودعا إيغيلاند روسيا وإيران وتركيا إلى مزيد من الجهود لتخفيض التصعيد في محافظة إدلب السورية، مشددا على ضرورة إعلان هدنة إنسانية في الغوطة الشرقية بشكل عاجل.

وتدهور الوضع الإنساني والصحي في الغوطة جراء الحصار المفروض عليها نحو 5 سنوات والذي أدى إلى ندرة المواد الغذائية والطبية, في ظل ارتفاع غير مسبوق في العمليات العسكرية من قصف ومعارك, وسط مناشدات من قبل منظمات اممية ودولية وعدة دول بادخال المساعدات ومطالبات للنظام بفك الحصار واجلاء المرضى.

 

وسلطت منظمات أممية ودولية مؤخرا الضوء على الوضع الصحي و الإنساني المتدهور الذي يعاني منه المدنيين في منطقة الغوطة, مشيرة إلى أن المحاصرين بالمنطقة يأكلون من النفايات, فضلا عن وقوع كثير من حالات الإغماء بسبب الجوع, وارتفاع حاد في سوء التغذية بين الأطفال, فضلا عن حدوث وفيات, داعية  جميع أطراف النزاع إلى تسهيل الإجلاء الطبي الفوري للمرضى والجرحى بطريقة آمنة.

 

وتخضع بلدات الغوطة, التي تعاني من الحصار منذ 4 سنوات, لسيطرة عدة فصائل معارضة أبرزها "جيش الإسلام", "فيلق الرحمن", طوال معظم فترات الصراع .

 

ومنطقة الغوطة الشرقية مشمولة ضمن مناطق خفض التوتر بموجب اتفاق تم التوصل إليه خلال اجتماع استانا في أيلول الماضي.

 


2018-02-01 20:56:25
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق