syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
الدوما يشترط القضاء على الإرهاب بسوريا من أجل إعادة إعفاء الأتراك من الفيزا
الاخبار السياسية

اشترط مجلس الدوما الروسي القضاء على "التهديدات الإرهابية" في سوريا مقابل إعادة إعفاء الأتراك من الفيزا لدخول أراضيها، بعد أن ألغت موسكو اتفاقية إلغاء الفيزا للمواطنين الأتراك، عقب إسقاط انقرة مقاتلة لها على الحدود السورية في عام 2015.


 

وأوضح رئيس مجلس الدوما فيتشيسلاف فولودين، في تصريح صحفي بموسكو, أنه "من الصعب على بلاده رفع تأشيرات الدخول على المواطنين الأتراك، دون القضاء على التهديدات الإرهابية التي مصدرها سوريا."

وطلب رئيس البرلمان التركي إسماعيل قهرمان من رئيس مجلس الدوما إعفاء الأتراك من تأشيرة دخول روسيا، كما كان الأمر قبل أزمة إسقاط المقاتلة الروسية في 2015.

واشار رئيس مجلس الدوما الى انه يدرس الطلب التركي, وتوصل إلى أن "خطر الإرهاب يجب أن يُلغى تماما حتى نتمكن من العودة إلى نظام التأشيرات كما كان سابقا."

وأضاف "فولدودين" أنه "على الرغم من حقيقة هزيمة " داعش" في سوريا، إلا أن انتشار العناصر الإرهابية انطلاقا من هذا البلد أصبح أمرا جديدا"، مبيناً أن "عناصر التنظيم لن تستطيع إيجاد مأوى لها في سوريا، لذا فهي تحاول التسلل اليوم إلى روسيا وآسيا الوسطى والشرق الأقصى والدول الأوروبية مختلف الوسائل، وتركيا باعتبارها جارة لسوريا فهي تقع ضمن المسار الذي سيسلكونه".

وانحسر وجود تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، بعد هزائمه المتلاحقة في كلا البلدين وخسارته معاقله الرئيسية هناك، حيث أعلنت القوات العراقية والسورية مؤخراً عن تحرير كافة المناطق من سيطرة التنظيم، مؤكدة استمرار ملاحقة ما تبقى منه في مناطق محدودة.

سيريانيوز


2017-12-27 18:08:59
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
المؤامرة مستمرة ولن تتوقف 2017-12-28 04:14:44
الروسش يتلاعبوا بالجميع
هذا دليل أن روسيا تحضر لأستمرار تدمير تركيا بتحلف مع اليونان وأرمينيا والغرب وأسرائيل والأكراد والأيراينين , على تركيا أن تقوم بخطوة أستباقية بأن توحد السورين لأسقاكط بشار والروس قبل أن يتعشوا بها
سوريا
خل الأقليات يحكمهم الروس وبشار والأيرانيون 2017-12-28 04:13:04
والسنة سيختاروا أمريكا الشيطان الأكبر والخليج وترك
مناطق السنة معروفة بالمدن والقرى التي غالبيتها من السنة وتنفصل القرى والمدن التي فيها أغلبية مسيحية وعلوية , وعندها تقوم الدول العربية الخليجية وتركيا وأمريكا بمساعدة المناطق المدمرة بالمناطق السنية وينشر قوى دولية تفصل بين القوات وليعيش الأقليات مع حماتهم من الأيرانين والعراقيين واللبنانين والروس والمرتزقة وليتركوا العرب السنة والأكراد والأتراك ومن يرغب للعيش مع السنة,أنا متأكد أن مناطق السنة ستعيد بناء ذاتها وتتقدم وتصبح من أجمل المناطق بعيد عن سياسات الأستغلال والنهب والتسلط للأقليات منذ
سوريا