syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
روسيا: نرفض ذرائع التحالف الأمريكي بشأن إبقاء قوات في سوريا وانتهاك سيادتها
الاخبار السياسية

 

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، يوم الأربعاء, رفض موسكو لذرائع التحالف الدولي للبقاء في سوريا، مؤكدة أن "ذلك ينتهك سيادة هذه الدولة العربية".


ونقلت قناة ( روسيا اليوم) عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن "التواجد الروسي في سوريا يحمل طابعا قانونيا متوافقا كليا مع القانون الدولي"، مضيفة أنه لا يمكن قبول تبريرات التحالف التي تنتهك سيادة سوريا.

وفيما يتعلق بسحب القوات الروسية المرابطة في سوريا، أكدت زاخاروفا، أن "العسكريين الروس سيقطعون الطريق أمام الإرهابيين عند الضرورة".

وأشارت المتحدثة أن "موسكو قدمت في مجلس الأمن مقترحات لتعديل نظام إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا".

وكان مسؤولين أمريكيين قد أعلنوا نهاية الشهر الماضي، أن عدد القوات الأمريكية في سوريا يصل إلى 2000 فرد، معظمهم من أفراد القوات الخاصة، وذلك على خلاف ما أعلنت واشنطن سابقا عن وجود نحو 500 عسكري أمريكي في سوريا.

وتتواجد قوات أمريكية في سوريا مهمتها تقديم الدعم العسكري و السياسي لمقاتلي المعارضة المعتدلة و مقاتلين أكراد تابعين لقوات سوريا الديمقراطية في معاركهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

و بدأ التحالف الدولي, بقيادة الولايات المتحدة, تدخله العسكري في سوريا ضد "داعش" منذ عام 2014، حيث استهدف بشكل شبه يومي مواقع التنظيم , في عدة مناطق لاسيما في الرقة ودير الزور، الأمر الذي تعتبره السلطات السورية انتهاكا لسيادتها.

ويأتي ذلك بعد زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى قاعدة حميميم في سوريا، حيث أمر الرئيس بوتين ببدء سحب جزء كبير من القوات الروسية في سوريا بعد الانتصار على تنظيم "داعش".

وكان بوتين قرر سحب الجزء الأكبر من مجموعة القوات الروسية في مارس من عام 2016، حيث خفضت روسيا مؤخرا حجم قواتها العاملة في سوريا وسحبت نصف قواتها الجوية من قاعدة حميميم في نيسان الماضي.

 وبدأت روسيا في أيلول عام 2015 حملة عسكرية جوية في  سوريا دعما للقوات النظامية السورية, والذي أدى ذلك إلى استعادة مساحات واسعة من الأراضي التي كانت خاضعة تحت سيطرة فصائل معارضة مسلحة.

 سيريانيوز


2017-12-13 13:56:59
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق