syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
بوتين وترامب يتفقان على مسائل بشأن سوريا من ضمنها عدم وجود حل عسكري للصراع
الاخبار السياسية

اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب, يوم السبت, على عدة مسائل تخص الأزمة السورية, أبرزها التسوية النهائية للنزاع في سوريا, ورفض الحل العسكري للازمة, استمرار مراقبة وقف إطلاق النار في البلاد.


 

وجاء في بيان مشترك صدر عن الرئيسين على هامش قمة آبيك في فيتنام, ونشرته وكالات انباء, ان بوتين وترامب اكدا على "استقلال وسيادة ووحدة أراضي وعلمانية سوريا"، وشددا على "عدم وجود حل عسكري للأزمة السورية".

واتفق الرئيسان على أهمية "التسوية النهائية للنزاع في سوريا، والتي يجب أن تكون في إطار عملية جنيف، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

وحث البيان، "كل أطراف الصراع السوري على المشاركة بفاعلية في عملية السلام بجنيف".

وتجري تحضيرات  دولية لعقد مفاوضات جنيف حول سوريا اواخر الشهر الجاري, برعاية الموفد الاممي الى سوريا ستيفان دي ميستورا.

ويأتي الحديث عن جنيف المرتقب في وقت تحضر روسيا بالتنسيق مع شركائها مؤتمرا للحوار السوري ، بمشاركة أكثر من ألف شخص, من ممثلي الحكومة السورية والقوى الموالية لها، وكذلك من مختلف الفصائل المعارضة.

كما اتفقا على ان " روسيا والولايات المتحدة ستواصلان العمل سويا لمحاربة "داعش" حتى تدميره بالكامل".

وأضاف البيان أن بوتين وترامب طالبا الدول الأعضاء في الأمم المتحدة "بزيادة مساهمتها في مساعدة سوريا في الأشهر المقبلة"، مؤكدين "ضرورة فتح قنوات اتصال لتفادي الحوادث الخطيرة في الشرق الأوسط".

واتفق بوتين وترامب، وفقاً للبيان، على " استمرار مراقبة وقف إطلاق النار في سوريا بمركز الرصد في عمان بمشاركة خبراء من الأردن وروسيا والولايات المتحدة".

وجرى التوصل لاتفاق على هامش قمة العشرين في هامبورغ,  بين الأردن وروسيا والولايات المتحدة  على ترتيبات لدعم وقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا تشمل: درعا، القنيطرة والسويداء, بدءا من 9 تموز الماضي.

وتوترت العلاقات بين موسكو وواشنطن في الفترة الاخيرة, على خلفية العقوبات المتبادلة, لاسيما بعدما أثير  حول تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية , فضلا عن لجوء أميركا لمعاقبة النظام السوري بسبب الأسلحة الكيماوية.

وتصاعد التوتر بشأن الصراع في سوريا بعد أن استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) لعرقلة خطة بالأمم المتحدة لمواصلة تحقيق بشأن الأسلحة الكيميائية.

وتصاعدت في الفترة الأخيرة اتهامات روسيا للولايات المتحدة بلعبها دوراً مبهماً في سوريا، وتسهيل تحركات جهاديين يهاجمون مواقع الجيش النظامي.

وتعتبر روسيا من أكثر الدول الداعمة للنظام عسكريا و لوجستياً , حيث تمت استعادة مساحات وأراضي واسعة كانت خاضعة لفصائل معارضة وتنظيم "داعش".

في حين تقدم  الولايات المتحدة الأمريكية الدعم العسكري و السياسي لمقاتلي المعارضة المعتدلة و مقاتلين أكراد تابعين لقوات سوريا الديمقراطية في معاركهم ضد تنظيم الدولة الاسلامية "داعش".

سيريانيوز

 


2017-11-11 07:05:08
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق