syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
خاص .. داعش "تخدع" النصرة وتقوم بهجوم مباغت تكسب فيه اراض في حماة بالقرب من ريف ادلب.
الاخبار المحلية

وقعت اشتباكات اليوم بين هيئة تحرير الشام وعناصر داعش في منطقة الرهجان ، ريف حماة بعد ان دخلوا من منطقة العقيربات الوقعة على حدود محافظة حماة الادارية مع محافظة الرقة التي تسيطر عليها قوات النظام.


وحصلت سيريانيوز على تسجيل لقيادي في هيئة تحرير الشام ( ابو الحارث ) يقول فيه بان "الهيئة قامت بتسهيل دخول عناصر داعش ليل يوم الاحد من منطقة "العقيربات" بعد ان وعدو بتسليم اسلحتهم التي تتألف من "بيكابات" ودبابة واسلحة متوسطة .. ولكنهم عندما وصولو الى داخل الاراضي التي تسيطر عليها الهيئة في ريف حماة بدأوا "بقتالهم" وحدثت اشتباكات بين الطرفين سيطرت قوى داعش بموجبها على مناطق في "الرهجان" التي تبعد حوالي 50 كم عن مكان دخولهم.

وذكر المصدر بان قوات داعش "مرت من خلال حواجز النظام" دون ان يوضح الالية التي قاموا فيها بذلك.

وفي هذا السياق اتهمت هيئة تحرير الشام في بيان وصل لسيريانيوز نسخة منه النظام " بالسماح" لعناصر داعش " بجندها وسلاحها" اقتحام القرى التي تقع في المناطق الخارجة عن سيطرته وتحت سيطرة المعارضة المسلحة في ريف حماة .

من جانبها اكدت وسائل اعلام داعش بان الاخيرة قامت بـ "هجوم واسع" في ذات المنطقة وسيطرت على " قاعدة صواريخ ورشاشات واسلحة حفيفة وذخيرة" وكذلك سيطرة على اكثر من 10 قرى في المنطقة.

واكد مصدر من "الجيش الحر" لسيريانيوز لم يرغب بالكشف عن اسمه في محيط المكان خبر دخول داعش وسيطرتها على عدد من القرى في منطقة الرهجان جنوب شرق سنجار على الحدود الادارية لمحافظة ادلب .

وكانت محافظة ادلب انضمت الى ما يعرف باسم "مناطق خفض التوتر" بموجب اتفاق استانة 6، ايلول الماضي وتستعد لدخول قوات تركية كضامن للاتفاق ومراقب لوقف اطلاق النار.

ودخل وفد عسكري تركي الاحد بمرافقة من هيئة تحرير الشام من معبر باب الهوى بمهمة استطلاعية في جبل "بركات" بالقرب من دارةعزة في الريف الغربي لحلب تمهيدا لبدأ عملية دخول القوات التركية الى المنطقة.

وتعتبر هيئة تحرير الشام ( جبهة النصرة ) الفصيل المسلح الاقوى عسكريا في منطقة ادلب على حساب فصائل المعارضة الاخرى التابعة للجيش الحر.

 سريانيوز


2017-10-09 14:39:02
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق