syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
لافروف من الأردن: السعودية جادة في دعم التسوية السورية
الاخبار السياسية

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يوم الاثنين، أن السعودية جادة بالفعل في تسوية الأزمة السورية، متهماً الإدارة الأمريكية السابقة بالفشل في فصل المعارضة السورية عن "جبهة النصرة" الإرهابية.


وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في عمان ، "نعم، نعتقد بأن السعودية تسعى إلى تسوية الأزمة السورية، وقد تأكد ذلك في بداية عملية أستانا، عندما قامت روسيا وتركيا وإيران باستحداث هذه العملية. وبعد انطلاقها تلقينا من السعودية تأكيدات بأنها تدعم هذا الإطار وأنها مستعدة للتعاون في إقامة مناطق تخفيف التوتر وتنفي غيرها من المبادرات التي تستحدث في أستانا".

وكان لافروف اشاد مؤخراً بجهود السعودية وسبق لموسكو ان ابدت دعمها للمساعي السعودية في توحيد جهود المعارضة السورية, كما اشارت الى انها والاردن سيكون لهما دور مساهم بتكوين وفد موحد للمعارضة.

كما أعلن وزير الخارجية السعودية يوم الأحد، دعم بلاده مناطق خفض التوتر والعملية السياسية ووحدة سوريا.

وفي سياق متصل، أكد الوزير الروسي ان "جميع الموجودين على الأراضي السورية أو في أجوائها دون موافقة السلطات السورية ينتهكون القانون الدولي. وروسيا تعمل هناك بدعوة مباشرة من السلطات الشرعية السورية، وكذلك ممثلو إيران وحزب الله"، مؤكدا أن هدف موسكو في سوريا يتمثل فقط في القضاء على الإرهاب ووقف الحرب الأهلية ومعالجة المشاكل الإنسانية وتفعيل التسوية السياسية.

ويأتي حديث لافروف في اشارة الى قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، التي تنفذ ضربات جوية على مواقع "داعش" منذ 2014، لكن السلطات السورية تعتبر وجودها غير شرعي وانتهاك للقانون الدولي والسيادة السورية.

وأضاف لافروف أنه "كان من الممكن التعاون مع واشنطن في سوريا سابقا، إلا أن الإدارة الأمريكية السابقة فشلت في تنفيذ الاتفاق حول فصل المعارضة السورية عن إرهابيي (جبهة النصرة)، مما دفع روسيا للبحث عن أشكال أخرى للتعاون الدولي من أجل مكافحة الإرهاب في سوريا والمضي قدما نحو تسوية الأزمة في هذا البلد."

وكانت روسيا ركزت في موضوع تنسيق الجهود مع واشنطن لمحاربة الإرهاب، على ضرورة قيام الأخيرة بفصل المعارضة "المعتدلة" في سوريا عن التنظيمات الإرهابية، استناداً الى اتفاق بين الدولتين تم التوصل اليه في ايلول 2016.

وأعرب لافروف عن ارتياحه الكبير بشأن مباحثاته في عمان، مشيرا إلى توصل الجانبين إلى اتفاق حول تكثيف التعاون في مكافحة الإرهاب والتطرف. وقال إن موسكو تثمن عاليا دور عمان في عملية مفاوضات أستانا.

واكد لافروف إن، لروسيا والأردن رؤية موحدة واضحة بشأن كيفية مكافحة الإرهاب "دون معايير مزدوجة ومحاولات لاستخدام شعارات مكافحة التطرف للتدخل في شؤون داخلية لدول ذات سيادة"، منوهاً الى أن الجانبين يعتزمان مواصلة المباحثات الثلاثية بمشاركة الولايات المتحدة حول إقامة منطقة تخفيض التوتر في جنوب غرب سوريا.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي على أهمية التعاون الثلاثي الأردني الروسي الأمريكي بشأن عملية خفض التوتر في جنوب سوريا.

وكانت روسيا والاردن والولايات المتحدة توصلت في تموز الماضي، على تخفيف التوتر جنوب غرب سوريا، بحيث يشمل كل من ريفي درعا والقنيطرة والسويداء اعتباراً من 9 تموز.

وتعتزم الدول الضامنة للهدنة (تركيا- ايران- روسيا) خلال لقاء استانا المقبل منتصف ايلول الجاري, اعتماد خرائط نهائية لمناطق خفض التوتر في ادلب والغوطة الشرقية  وحمص.

سيريانيوز


2017-09-11 14:52:05
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق