syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
فرنسا: يجب أن تفرض القوى الكبرى مرحلة انتقالية على السوريين
الاخبار السياسية

قالت فرنسا يوم الجمعة، إنها تريد من القوى الكبرى الاتفاق على جدول زمني لفترة انتقالية تفرض على السوريين.


وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، حسب وسائل اعلام، إنه يريد من القوى الكبرى الاتفاق على جدول زمني لفترة انتقالية تفرض على السوريين، مستبعداً أي دور للرئيس بشار الأسد فيها.

ونوه لو دريان إلى أنه "لا يمكن أن يكون (الأسد) جزءا من الحل. الحل هو التوصل مع كل الأطراف إلى جدول زمني لانتقال سياسي سيمكن من وضع دستور جديد وإجراء انتخابات".

وتابع "لا يمكن أن يتم الانتقال في وجود بشار الأسد الذي قتل جزءا من شعبه ودفع ملايين السوريين إلى مغادرة أراضيهم".

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قال في 21 حزيران الماضي إنه لا يرى بديلا شرعيا للرئيس السوري بشار الأسد، وإن فرنسا لم تعد تعتبر رحيله شرطا مسبقا لتسوية النزاع في سوريا، مشيرا الى ان اولويات بلاده هي حرب شاملة ضد الجماعات الارهابية.

وأضح لو دريان أن القوى الإقليمية والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، وفرنسا من بينها، اتفقت على حظر الأسلحة الكيماوية وعلى ضرورة السماح بوصول المساعدات الإنسانية، والقضاء على ما وصفه بالجماعات المسلحة المحلية وبالتالي يمكنها المضي في التوصل إلى حل عبر مجموعة اتصال دولية، وأضاف أن الانتقال السياسي سيشمل دستورا جديدا وإجراء انتخابات.

وتابع قائلا "هذا ما نريد أن نفعله الآن حتى قبل أن يغادر الأسد. نفعل هذا بشكل مستقل لأننا لو انتظرنا السوريين حتى يتفقوا سننتظر وقتا طويلا وسيسقط آلاف آخرون قتلى".

وقال ماكرون مرارا إنه يريد تشكيل مجموعة اتصال جديدة لكن دبلوماسيين فرنسيين لا يستطيعون حتى الآن تفسير كيف ستعمل تلك المجموعة ومن ستضم.

وتسعى فرنسا لمناقشة الأمر خلال الاجتماع المقبل للجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول الجاري.

وكان لو دريان قال في وقت سابق إن مجموعة الاتصال ستهدف إلى مساعدة محادثات السلام التي تعقد في جنيف برعاية الأمم المتحدة والتي تعثرت بسبب ضعف جماعات المعارضة وتعنت حكومة الأسد في الدخول في مفاوضات جادة نظرا لقوة موقفها على الأرض.

وحددت الإدارة الفرنسية أولوياتها بشان الملف السوري, منذ انتخاب ماكرن رئيسا لفرنسا,  وهي  إرساء وقف إطلاق النار في جميع الأراضي السورية, وهزيمة تنظيم (داعش) , والتحاور مع جميع الاطراف السورية, فيما رفضت ربط التسوية السورية برحيل الأسد, مشيرة الى انها لم تعد تعتبر رحيله شرطا مسبقا لحل النزاع.

سيريانيوز


2017-09-01 18:52:28
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق