syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
صالح مسلم: لا نحلم بـ "كردستان سوريا".. واتفاقيات خفض التصعيد عملية لتوزيع الأدوار
الاخبار المحلية

القواعد العسكرية الأمريكية الموجودة حالياً هي قواعد مؤقتة لا دائمة.. ولا اتفاق مع الامريكيين لمرحلة ما بعد داعش "


أكد رئيس حزب "الاتحاد الديمقراطي الكردي" صالح مسلم ، أن أكراد سوريا لا يتطلعون إلى إقامة منطقة مستقلة لهم، وإنما إلى أن تصبح سوريا دولة فيدرالية ديمقراطية ينعم جميع مواطنوها بحقوق متساوية، واعتبر أن اتفاقيات خفض التصعيد مجرد “عملية لتوزيع الأدوار تجري ضد إرادة السوريين”.

واضاف مسلم في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الالمانية (د ب أ) أن "انتصارات قوات سوريا الديمقراطية (قسد) لم يحققها الأكراد وحدهم، وأن أي حديث عن استغلال توسع نفوذ القوات لإقامة منطقة كردية مستقلة في سوريا إنما “يعكس أفكاراً متعجلة ومسبقة لا أساس لها في الواقع″.

قوات سوريا الديمقراطية (قسد ),  هو تحالف يضم ميليشيات كردية وعربية وسريانية وأرمنية وتركمانية تم تشكيله خلال الازمة السورية وتشكل وحدات حماية الشعب الكردية عصبها الأساسي.

وتابع مسلم "لا نحلم بكردستان سورية ولا نحلم بمنطقة كردية مستقلة … المكون الكردي لم يكن بمفرده في (قسد) حين حققت الانتصارات وحررت أراض واسعة جعلتها ثاني أكبر قوة في البلاد، وإنما كانت معه مكونات أخرى من العرب والسريان والتركمان … مشروعنا هو أن تكون سوريا دولة فيدرالية ديمقراطية موحدة بنظام جديد وقوانين جديدة تضمن حقوقاً متساوية لجميع مواطنيها".

وحول السبب وراء التعجل لإقرار قانونين للانتخابات والتقسيم الإداري في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد، قال ”لا يمكن الانتظار ورهن كل شيء حتى يكون هناك حل سوري شامل، لا نعرف في الواقع موعداً لتحققه … المناطق المحررة يجب أن يكون لها نظام أساسي لتسيير أمورها، وبالتالي تم إقرار القانونين، هذا كل شيء، ولكن هناك من يرغب بخلط الأوراق”.

ووصف مسلم اتفاقيات التهدئة في ما يعرف بمناطق خفض التصعيد بكونها "عملية توزيع للأدوار تمت ضد إرادة السوريين"، رافضاً القول بأنها "نجحت فعليا في إنهاء القتال ببعض المناطق بين قوات النظام ومسلحي المعارضة".

وتابع ”الشعب لم يجلس ولم يفاوض أحداً، وما تم من اتفاقيات جاء تحت تأثير القوى الخارجية، وهذا ما أعنيه بأن هذه الاتفاقيات ضد إرادة السوريين … كما أن الصراع لم ينته، وإنما انتقل من مناطق لمناطق أخرى".

وحول ما إذا كان لمقاطعة قطر تأثير على بعض الجماعات داخل سوريا، أجاب مسلم "نعم هناك فصائل جهادية تأثرت بعدما قطعت قطر عنها صنبور التمويل نتيجة تركز الأعين عليها، ومن المعروف أن هناك فصائل أغلب تمويلها من قطر وتركيا … أكثر المتضررين هي النصرة وأحرار الشام وغيرهما من الفصائل المتطرفة”.

ولم يستبعد أن يكون تقدم قوات النظام بريف الرقة الجنوبي، دون عرقلة من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وراءه اتفاق غير معلن بين أطراف معنية بالصراع السوري على أولوية محاربة تنظيم “الدولة الاسلامية”(داعش).

وبدأت قوات "سوريا الديمقراطية" في 6 حزيران هجومها على مدينة الرقة, بدعم من قوات التحالف, في إطار المرحلة الخامسة من حملة “غضب الفرات” لاستعادتها من "داعش", وحققت تقدما حيث استعادت عدة أحياء فيها.

ولم يبد قلقاً تجاه ما يطرحه البعض من أن قوات النظام، قد أصبحت منافساً قوياً لقوات سوريا الديمقراطية في معركة تحرير الرقة خاصة بعد نجاحها في السيطرة على مواقع استراتيجية وحقول نفطية، قائلا "بالأساس، نحن لم نتفق مع أي طرف على شيء معين سوى محاربة داعش … ومن يحاربون داعش غيرنا يتقدمون على حسابه لا حسابنا".

وأوضح أن "هذا لا يعني وجود أي اتفاق أو تنسيق بيننا وبين النظام … فقط أقول إنه لا توجد حالياً مشاكل أو احتكاكات بيننا وبينهم … هدفنا هو القضاء على داعش، وبالنهاية لدينا قوات دفاعية، وسندافع عن أنفسنا إذا ما اعتدت أي جهة علينا … ومن قَبل حاول النظام الاعتداء على بعض المناطق التي قمنا بتحريرها، وحدثت اشتباكات بالفعل وتم إسقاط طائرة تابعة له على يد قوات التحالف … الآن كل طرف يتقدم حسبما يستطيع دون تنسيق".

وشدد مسلم على أن "القواعد العسكرية الأمريكية الموجودة حالياً هي قواعد مؤقتة لا دائمة"، نافياً بقوة "وجود أي اتفاقيات أو تعهدات سياسية منحت من قِبلهم لأي طرف لمرحلة ما بعد تحرير الرقة".

وأوضح أن "الأمريكيين موجودون كخبراء واستشاريين حسب الحاجة في المعارك … ولا اتفاق ولا تعهد ولا أي شيء لمرحلة ما بعد داعش".

وكانت تقارير اعلامية اشارت الشهر الماضي الى وجود عدة قواعد للولايات المتحدة في شمال سورية في مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية.

ولم يخف مسلم قلقه من أن تتوجه الولايات المتحدة لعقد صفقات مع جهات أخرى كتركيا مثلاً إذا ما انتفت الحاجة للأكراد، وقال :”كل شيء وارد … ولكننا نظمنا صفوفنا ولدينا قوات مشتركة من العرب والسريان والكرد، ولدينا مشروع واضح لمستقبل البلاد هو الفيدرالية … ولا يعنينا من سيتحالف مع من … وبالنهاية من يعتدي علينا سندافع عن أنفسنا".

وأكد مجدداً  "بالأساس، لا توجد اتفاقيات سياسية معهم، فقط قوات قسد ملتزمة مع التحالف الدولي بمحاربة داعش … وبالتالي لا نعرف كيف سيتصرفون … وبالطبع هذا الأمر يقلقنا..


2017-08-06 17:03:13
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
أحزاب عنصرية ستؤدي الى مزيد من الدمار 2017-08-06 20:12:06
لابقاء للخونه والمتأمرين ولا فرق عن الدواعش
يعني أنكم جمعيى تقاتل مع أمريكا والروس ومع كل محتل فقط لتقديم خدمات مجانية ولأنكم تحبوهم ؟؟ على من تكذب ياصالح على الأحياء أم الأموات وعدت أمريكا العرب والترك بأن العرب لم يتم التعرض لهم في الرقة ونتفاجئ بجرائم وطرد للعرب من بيوتهم رغم أن الطبقة ليس فيها أي وجود كردي ؟؟ وللأسف تأمركم على العرب السورين سينعكس عليكم وعلى أحلامكم بدويلة كردية لأنها لن ترى النور حتى ولو قامت حرب عالمية لأنها ستكون دويلة عنصرية تتأسس غلى عرقية مقيتة الكرد عاشوا مع أخوانهم العرب قرون ولم يطردوهم من بيوتهم
سوريا