syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
لقاء روسي – إيراني.. والملف السوري يتصدر المباحثات
الاخبار السياسية

عقدت مباحثات روسية – ايرانية, يوم الاربعاء, في العاصمة موسكو, حول سير العملية التفاوضية السورية ومناطق "خفض التوتر" وتسوية الازمة  في البلاد.


 

واوضح بيان لوزارة الخارجية الروسية, نشرته وكالة ( نوفوستي), أن نائب الوزير، ألكسندر فومين، ونائب وزير الخارجية الإيراني، حسين جابري أنصاري، أكدا خلال لقائهما "انخفاض عدد انتهاكات الهدنة في مناطق خفض التوتر بسوريا".

 كما اجر الطرفان, بحسب البيان, مباحثات تتعلق  مسائل تتعلق بتسوية النزاع في سوريا.

وأكد نائب وزير الدفاع الروسي، بحسب البيان، "أهمية مواصلة عمل الدول الضامنة في إطار عملية أستانا حول إقامة مناطق تخفيف التوتر في سوريا".

وعقدت في الاونة الاخيرة اتفاقات تهدف الى خفض التوتر في عدة مناطق بسوريا.

وتابع البيان ان الطرفين اكدا في أعقاب اللقاء "السعي العام من قبل روسيا وإيران إلى التعاون الوثيق حول القضية السورية".

وفي سياق متصل, اكد مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري, في تصريحات نشرتها وكالة (فارس), انه" بحث مع مساعد وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف قضايا عدة منها الازمة السورية وعملية آستانا وارتباطها بعملية جنيف  "

واضاف انصاري انه جرى اتفاق " حول تنسيق الخطوات والمواقف التي ينبغي اتخاذها في المرحلة الراهنة في مجال عملية آستانا وكذلك بشان القضايا والازمات الاخرى في المنطقة".

وجرت منذ أشهر مفاوضات بين النظام والمعارضة السوريين مفاوضات للوصول إلى حل سياسي للأزمة بأستانا وجنيف، برعاية اممية وقوى إقليمية ودولية, في مسعى للتوصل لحل ينهي الصراع السوري.

سيريانيوز

 


2017-08-02 20:17:50
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
ياعرب ياسورين أستفيقوا 2017-08-03 10:38:11
وسترحل أيرن مع مرتزقتها عن سوريا والعراق
هناك ربط بين القذائف على المناطق المسيحية والسفارة الروسيةوإيران فحين يصدر تصريحات حول الوجود الأيراني في سوريا تكلف أيران مجموعة تابعة لها لترويع الأمنين وخصوصا" المسيحين برسائل غبية لتقول أنه لايزال هناك حاجة لمليشيات أيران لحمايتكم ياأقليات , والأقليات أما أنها تخاف من أرهاب النظام أو أنها منخرطة باللعبة مع أيران والنظام ,ولكن أيران خطر على وجود الأقليات وحرياتهم فهي ستكرر ماقامت به في العراق من خلال ضرب الكنائس وألصاقها بالأرهابين التكفيرين أصحوا يسوريين وأطردوا الأيرانين والمليشيات من بلد
سوريا