syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
3 قتلى وعشرات الجرحى في مواجهات بين الأمن الإسرائيلي ومصلين في القدس
أخبار العالم

لقي ثلاثة فلسطينيين مصرعهم واصيب العشرات، عندما اشتبك مصلون يوم الجمعة، مع قوات الأمن الإسرائيلية خارج الحرم القدسي، مع تصاعد أعمال العنف التي اندلعت بسبب وضع البوابات الالكترونية حول المسجد الأقصى.


وقالت وزارة الصحة الفلسطينية حسب وسائل اعلام، إن محمد شرف (17 عاما) ومحمد حسن أبو غنام الذي لم يعرف عمره توفيا نتيجة إصابتهما بأعيرة نارية في حيين بالقدس الشرقية ليسا على مقربة من مركز التوترات بالمدينة القديمة، كما أبلغت عن سقوط قتيل ثالث هو محمد لافي (18 عاما) في وقت لاحق.

وقدر الهلال الأحمر الفلسطيني عدد الجرحى في القدس والضفة الغربية بقرابة 200 شخص.

بدورها، أعلنت الشرطة الإسرائيلية عن إصابة 4 من ضباطها في الاشتباكات مع الفلسطينيين في القدس.

وقالت الشرطة الإسرائيلية يوقت سابق من يوم الجمعة، إنها استخدمت مدافع المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع ضد المحتجين الذين رشقوا الجنود الإسرائيليين بالحجارة، كما اندلعت اشتباكات أخرى عند حاجز قلنديا شمال القدس.

وتدور مواجهات يومياً بين الشرطة الإسرائيلية التي تستخدم قنابل الصوت وفلسطينيين يرشقونها بالحجارة منذ تركيب الأجهزة عند مداخل الحرم بعد مقتل شرطيين إسرائيليين.

ورغم الضغوط لإزالة أجهزة كشف المعادن، قررت حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأمنية مساء يوم الخميس الإبقاء على الأجهزة قائلة إنها ضرورية لمنع تهريب الأسلحة للحرم.

واحتجاجا على ذلك تجمع آلاف المصلين عند مداخل الحرم القدسي قبل صلاة الجمعة لكنهم رفضوا الدخول مفضلين الصلاة في الخارج. وعجت بهم أزقة المدينة القديمة.

ودعا الفلسطينيون الى "جمعة غضب" مع رفض الفلسطينيين منذ الأحد الماضي، أداء الصلاة داخل المسجد احتجاجاً على الاجراءات الاسرائيلية التي فرضت الجمعة الماضي بعد هجوم قتل خلاله شرطيان اسرائيليان وثلاثة مهاجمين من عرب إسرائيل.

ولم يسمح إلا بدخول الرجال الذين تزيد أعمارهم عن الخمسين والنساء بدخول البلدة القديمة في القدس يوم الجمعة، وهو اجراء تتخذه إسرائيل أحيانا للحيلولة دون وقوع أعمال عنف في المنطقة.

وكان 5 أشخاص لقوا حتفهم بينهم منفذو الهجوم، يوم الجمعة الماضية، عقب قيام شبان فلسطينيين بإطلاق النار على الشرطة الإسرائيلية قرب المسجد الأقصى ، تلاه إغلاق سلطات الاحتلال المسجد بالكامل في حادثة هي الأولى منذ 1969.

وتلا الحادثة إعلان شرطة الكيان الإسرائيلي، عدم السماح بإقامة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى واعتبارها منطقة عسكرية.

وكانت الحكومة الإسرائيلية المصغرة قد قررت إبقاء البوابات الإلكترونية في محيط المسجد الأقصى  رغم تصويت جهاز الأمن الإسرائيلي "الشاباك" بإزالتها، لتجنب مزيد من تصعيد الوضع قبيل صلاة الجمعة.


2017-07-21 22:22:10
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق