syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
اصابات في اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين في القدس
أخبار العالم

اندلعت اشتباكات يوم الجمعة، عنيفة بين قوات الجيش الإسرائيلي ومحتجين فلسطينيين في القدس الشرقية والضفة الغربية، وذلك بعد رفض السلطات الإسرائيلية إزالة البوابات الالكترونية حول المسجد الأقصى.


وذكرت وسائل اعلام، أن عدة اشخاص اصيبوا بجروح جراء الاشتباكات التي اندلعت بعد صلاة ظهر الجمعة، بعد ازدياد حدة التوتر بسبب التدابير الامنية التي فرضتها إسرائيل في محيط المسجد الأقصى، منها وضع آلات لكشف المعادن عند مداخله، ما أثار غضب المصلين والقيادة الفلسطينية.

من جهتها، قالت الشرطة الإسرائيلية إنها استخدمت مدافع المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع ضد المحتجين الذين رشقوا الجنود الإسرائيليين بالحجارة، كما اندلعت اشتباكات أخرى عند حاجز قلنديا شمال القدس.

وأفاد مكتب الهلال الاحمر الفلسطيني، بإصابة 62 فلسطينيا جرحوا في مواجهات مع الشرطة الاسرائيلية في القدس، كما قالت تقارير فلسطينية إن متظاهر لقي مصرعه في منطقة باب العامود في القدس.

وكان 5 أشخاص لقوا حتفهم بينهم منفذو الهجوم، يوم الجمعة الماضية، عقب قيام شبان فلسطينيين بإطلاق النار على الشرطة الإسرائيلية قرب المسجد الأقصى ، تلاه إغلاق سلطات الاحتلال المسجد بالكامل في حادثة هي الأولى منذ 1969.

وتلا الحادثة إعلان شرطة الكيان الإسرائيلي، عدم السماح بإقامة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى واعتبارها منطقة عسكرية.

ودعا الفلسطينيون الى "جمعة غضب" مع رفض الفلسطينيين منذ الأحد الماضي، أداء الصلاة داخل المسجد احتجاجاً على الاجراءات الاسرائيلية التي فرضت الجمعة الماضي بعد هجوم قتل خلاله شرطيان اسرائيليان وثلاثة مهاجمين من عرب إسرائيل.

ولم يسمح إلا بدخول الرجال الذين تزيد أعمارهم عن الخمسين والنساء بدخول البلدة القديمة في القدس يوم الجمعة، وهو اجراء تتخذه إسرائيل أحيانا للحيلولة دون وقوع أعمال عنف في المنطقة.

ومنذ تركيب البوابات الالكترونية رفض الفلسطينيون دخول الحرم الشريف، وأقاموا الصلاة خارجه.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرر عقب العملية إغلاق المسجد الأقصى بالكامل وحظر إقامة صلاة الجمعة فيه، وذلك للمرة الأولى منذ العام 1969 على إثر حرق المسجد الأقصى آنذاك.


2017-07-21 18:20:32
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق