syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
قيادة الجيش تعلن وقف عملياتها العسكرية في مدينة درعا لمدة 48 ساعة
الاخبار المحلية

أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة وقف عملياته العسكرية ضد التنظيمات المسلحة في مدينة درعا لمدة 48 ساعة, دعما لجهود المصالحة الوطنية.


 

وأكدت القيادة العامة للجيش في بيان نشرته على موقع وزارة الدفاع “وقف العمليات القتالية اعتباراً من الساعة 12,00 ظهر السبت 17-6-2017 في مدينة درعا لمدة 48 ساعة وذلك دعما لجهود المصالحة الوطنية”.

تابع تفاصيل هذا الخبر واقسام سيريانيوز الاعتيادية واقسام جديدة اخرى فيها كل المتعة والفائدة على موقع سيريانيوز الجديد .. اضغط هنا .


 

 

وتعرضت عدة احياء في مدينة درعا, الخاضعة تحت سيطرة الفصائل المسلحة, لعمليات قصف , وسط اتهامات للنظامي باستهداف المدينة بالنابالم الحارق المحرم دوليا والبراميل المتفجرة.

ووصلت منذ نحو اسبوعين تعزيزات عسكرية ضخمة للقوات النظامية إلى مدينة درعا, استعداداً لتنفيذ عملية عسكرية, لاستعادة السيطرة على الأجزاء الجنوبية من المدينة والتي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وتتألف مدينة درعا من منطقتين هى "درعا البلد" التى تسيطر عليها المعارضة و"درعا المحطة" ويسيطر عليها النظام ويفصل بينهما واد.

وتاتي عمليات الجيش النظامي مع سريان تنفيذ اتفاق إقامة "مناطق تخفيف التصعيد" في سوريا, الذي بدأ في 6 ايار الماضي, باستثناء مناطق "داعش" و "النصرة".

وتتضمن المناطق محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة فصائل جهادية بينها جبهة فتح الشام (النصرة سابقا), والثانية أجزاء شاسعة من محافظات حماة وحمص واللاذقية، والثالثة الغوطة الشرقية الواقعة في ضواحي دمشق، والرابعة اجزاء من محافظة درعا.

سيريانيوز

 


2017-06-17 15:42:13
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
كيف أطالت قطر أمد الأزمة السورية؟2017-06-18 10:40:41
الباشا
يشرح ذات المسؤول مبينا أن قطر وعوض أن تلتزم بما تم الاتفاق عليه بين الدول الداعمة للمعارضة السورية، راحت تقوم بعمليات تمويل وتسليح ودعم من خارج إطار "الغرفة"، وتم ذلك بتنسيق مع جهات أخرى أحيانا، وغض طرف في أحيان أخرى. وكان المندوب القطري يتهرب من الإجابة أو "يعبث بهاتفه المحمول"، أو "يصمت"، عندما تتم مجابهته بالحقيقة والوثائق التي تثبت تسليح حكومته لجماعات "أصولية" في سورية. وهي ليست حادثة واحدة أو اثنتين، بل تكررت مرارا، ما استدعى لأن تأخذ الرياض موقفا واضحا بتعليق مشاركتها -حينها- في غرفة العم
سوريا