syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
مسؤول أممي: اتفاقات إخلاء مناطق من المسلحين تصل أحياناً لجريمة حرب
الاخبار المحلية

قال مسؤول أممي، يوم الأربعاء، ان اتفاقات إخلاء مناطق من المسلحين بين الجيش النظامي والمعارضة السورية تصل أحياناً إلى "جريمة حرب".


ونقلت وكالة (رويترز) عن رئيس لجنة التحقيق في جرائم حرب لمجلس حقوق الإنسان باولو بينيرو قوله إن الاتفاقات العشرة بين السطات السورية والجماعات المسلحة لإجلاء المقاتلين والمدنيين من مناطق محاصرة بما في ذلك شرق حلب "تصل في بعض الحالات إلى جرائم حرب" لأن المدنيين ليس أمامهم "خيار".

وكان النظام والمعارضة توصلوا في عدة مناطق من بينها شرق حلب، لاتفاقات مصالحة، تقضي بخروج مجموعات المعارضة المسلحة من تلك المناطق مع من يرغب من عائلاتهم إلى ريف إدلب شمال البلاد، الأمر الذي أثار قلق أممي حول سلامة السكان.

وفي سياق متصل، قال بينيرو، أن تكثيف التحالف الدولي بقيادة واشنطن لقصف الرقة أدى إلى مقتل مدنيين وتهجير الآلاف، موضحاً "لقد لاحظنا أن زيادة الغارات الجوية، والتي مهدت الطريق لتقدم قوات سوريا الديمقراطية في الرقة، أدت ليس فقط إلى قتل المدنيين، ولكن أيضا إلى فرار 160 ألف شخص من منازلهم وأصبحوا أشخاصا نازحين داخليا ".

وكانت الأمم المتحدة، حذرت نهاية أيار الماضي من تدهور الوضع الإنساني شرق سوريا بعد نزوح 100 ألف شخص من الرقة منذ نيسان الماضي، مشيرة الى ان حوالي 7 مليون طفل سوري يعيشون تحت خط الفقرة.

ويشن طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة منذ عام 2014، ضد تنظيم "داعش"، غارات بشكل شبه يومي على مواقع التنظيم في المناطق الخاضعة تحت سيطرته لاسيما الرقة ودير الزور, مما ادى الى سقوط قتلى في صفوفه, لكن مصادر معارضة ومؤيدة تشير الى سقوط ضحايا مدنيين جراء القصف.

وبدأت "قوات سوريا الديمقراطية" مدعومة من التحالف الدولي بمهاجمة الرقة قبل أسبوع بهدف استعادتها من قبضة المتشددين، وتمكنت من استعادة  أراضي إلى الغرب والشرق والشمال من المدينة.

وتطرق  بينيرو في كلمته إلى مناطق "تخفيف التوتر" في سوريا، وقال ان "مناطق تخفيف التصعيد التي تم الاتفاق عليها بين روسيا وإيران وتركيا، أدت إلى انخفاض ملحوظ في مستوى العنف في المناطق المحيطة بإدلب وشرق حلب. الأعمال القتالية ما زالت مستمرة في المناطق المحيطة بحمص ودمشق وشمال درعا".

ودخل اتفاق إقامة "مناطق تخفيف التصعيد" في سوريا حيز التنفيذ 6 ايار الماضي, بموجب مذكرة تم التوقيع عليها بين ممثلي الدول الضامنة لاتفاق الهدنة في سوريا , يوم الخميس, خلال الاجتماع العام الختامي لمفاوضات "استانا-4.

واعتمدت الدول الضامنة الثلاث للهدنة في سوريا، روسيا وإيران وتركيا، مذكرة تفاهم حول إنشاء 4 مناطق تخفيف التصعيد في سوريا لمدة 6 أشهر، خلال المفاوضات في أستانا .

وتتضمن مناطق "وقف تصعيد" الصراع محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة فصائل جهادية بينها جبهة فتح الشام (النصرة سابقا), والثانية أجزاء شاسعة من محافظات حماة وحمص واللاذقية، والثالثة الغوطة الشرقية الواقعة في ضواحي دمشق، والرابعة اجزاء من محافظة درعا.

 

سيريانيوز


2017-06-14 14:43:42
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق