syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
الأسد يُصدر مرسوماَ بتحديد العقوبات الخاصة المتعلقة بتنظيم الإنتاج الزراعي
الاخبار المحلية

أصدر الرئيس بشار الأسد, يوم الخميس, مرسوماَ تشريعياَ يقضي بتعديل المادة (10) من المرسوم التشريعي رقم (59) الصادر في عام 2005, والتي تضمنت تحديد العقوبات الخاصة بحق المخالفين لقانون الانتاج الزراعي.


وحدد المرسوم, الذي حمل رقم (14) العقوبات المتعلقة بتنظيم الإنتاج الزراعي, حيث يعاقب كل مستثمر مخالف لأحكام الخطة الإنتاجية الزراعية فيما يخص زراعة المحاصيل والخضراوات بدفع  غرامة من ستة آلاف إلى عشرة آلاف ليرة سورية للدونم الواحد.

كما يعاقب بالغرامة من 150000 إلى 200000 ل.س من مئة وخمسين ألفا إلى مئتي ألف ليرة سورية للدونم الواحد كل من أقدم على قلع أو قطع أو نقل أشجار مثمرة من دون ترخيص من الوزارة.

كما نص المرسوم على إتلاف الخضار والمزروعات المروية من مياه ملوثة مباشرة.

و يقوم أفراد الضابطة الحراجية بضبط المخالفات الخاصة بنقل أخشاب الأشجار المثمرة من دون ترخيص من الوزارة وتنظيم الضبوط اللازمة بحق المخالفين وفق قانون الحراج النافذ وقانون الضابطة الحراجية رقم (41) لعام (2006 ).

وينص المرسوم على أن تصادر وتباع لصالح الخزينة العامة للدولة الأخشاب والحاصلات المثمرة المقلوعة أو المقطوعة من دون ترخيص مع الوسائط التي استعملت في قلعها أو قطعها أو نقلها ويجوز تسليم الصادرات إلى شخص ثالث أو إلى مختار أقرب قرية من موقع المخالفة ولا يجوز للمختار أن يمتنع عن الاستلام.

ويجوز بيع الأخشاب والحاصلات المثمرة الصادرة قبل صدور الحكم القضائي بموافقة المحكمة المختصة وفق أحكام قانون العقود الموحد النافذ وإيداع قيمتها أمانات لدى مديريات المالية إلى حين البت في الدعوى بحكم قضائي مبرم.

وكانت المادة (10) من المرسوم التشريعي رقم (59) تاريخ 20-7-2005 الخاص بتنظيم الإنتاج الزراعي تنص سابقاً قبل مرسوم التعديل على , العقاب بالغرامة من /2000/ إلى /5000 / ليرة سورية للدونم الواحد كل مستثمر يخالف إحكام الخطة, ومضاعفة العقوبة في حال تكرار المخالفة, بالإضافة إلى إتلاف الخضار والمزروعات المروية من مياه ملوثة.

يشار إلى أن مساحات كبيرة من الأشجار الحراجية أو المثمرة تقلّصت بشكل كبير منذ بدء الأزمة في سوريا , حيث يلجأ عدد كبير من المواطنين إلى قطع الأغصان الخضراء بغرض التدفئة في الشتاء نظراً لقلة المحروقات, فضلاً عن اندلاع حرائق في الغابات من وقت لآخر ما أدى إلى تدمير كبير بالأشجار والمحاصيل الزراعية.

سيريانيوز


2017-04-20 16:52:37
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق