syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
مصادر معارضة تكشف عن التحضير لاتفاق مصالحة في حي برزة بدمشق
الاخبار المحلية

 كشفت مصادر معارضة, يوم السبت, عن اتفاق يتم تحضيره لإتمام المصالحة في حي برزة بدمشق , الواقع تحت سيطرة مقاتلين معارضين , برعاية وضمانة "الأمانة السورية للتنمية" التي ترعاها السيدة الأولى أسماء الأسد.


 

 

 

وأضافت المصادر, بحسب صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي, أن "المفاوضات متواصلة بين ممثلين عن حي برزة ، و ممثلين عن النظام يغلب عليها الطابع العسكري و الأمني ، في مسعى لإبقاء الحي خارج المواجهة و أقرب للمصالحة".

 

و كشفت المصادر أن المفاوضات ترعاها "الأمانة السورية للتنمية" و التي تضم في عضويتها مجموعة من رجال الأعمال الموالين للنظام و الذين يملكون زمام ما يعرف بـ"سوق الحرب".

 

وتابعت المصادر أن " الجانبين ينتظران الفرصة المناسبة لإعلان الاتفاق النهائي و تنفيذه ، والمتعلقة بالمعارك التي يشهدها حيي القابون و تشرين و منطقة ما يعرف ببساتين برزة (الفاصلة بين المناطق الثلاث) ، مع الإشارة إلى أنه تم تحييد برزة عن هذه المعارك التي انطلقت منذ شباط الماضي ، بناء على الاتفاق الذي جمع الحي و النظام منذ أربعة أعوام ، واعتبره الجانبان بحكم "منتهي الصلاحية" مع بدء الحملة على القابون والتي تم فيها دخول برزة في الحصار ، الأمر الذي ينقض الاتفاق السابق".

 

وأشارت إلى أن "الشهر الفائت شهد حراكاً تفاوضياً كبيراً بين ممثلي الطرفين (برزة - النظام) ، بقيادة فعلية من ضباط في الفرقة الرابعة والدفاع الوطني ، حيث تم التوصل إلى اتفاق مبدأي , حيث طرأت تعديلات أخرى عليه بعد المداولات و النقاشات بين الجانبين".

 

وبحسب المصادر, تنص الورقة الأولية للاتفاق  على "تسليم للأسلحة الثقيلة و المتوسطة و الخفيفة ، و البدء بعملية تسوية من خلال لجنة أمنية و قانونية ، و إلحاق المقاتلين و المطلوبين للخدمة العسكرية بصفوف الجيش النظامي و أجهزته الأمنية ، على أن تكون خدمتهم في محيط برزة"

 

 كما تتضمن الوثيقة الأولية "وقفاً لإطلاق النار و دخول المساعدات و عودة الطلاب لجامعاتهم ومنحهم تأجيل من الخدمة الإلزامية، مع معالجة ملف المعتقلين".

 

ولفتت المصادر إلى أن "ما يميز اتفاق برزة عن غيره من الاتفاقات ، هو إغلاق كافة الأنفاق التي تربط الحي مع الغوطة الشرقية ، و اعتماد الأمانة السورية للتنمية كـ"وسيط مدني" لضمان تنفيذ بنود الاتفاق".

 

وتشهد مناطق برزة وتشرين والقابون أوضاع امنية متوترة, حيث تتعرض لعمليات قصف ومعارك واشتباكات عنيفة بين مقاتلين معارضين والجيش النظامي منذ شباط الماضي.

 

وتوصل مقاتلون معارضون في حي برزة والقوات النظامية إلى اتفاق هدنة منذ حوالي 3 سنوات حيث تضمن الاتفاق وقف إطلاق نار وإدخال أغذية وفتح طرقات وإطلاق معتقلين من الحي لدى القوات النظامية، وبالمقابل تم فتح طرقات رئيسية مؤدية إلى الحي وتقع تحت سيطرة القوات النظامية.

 

يشار الى ان عدة مناطق في دمشق وريفها شهدت أشكال مختلفة من الهدنة والمصالحات  حيث تم إيقاف إطلاق النار وخروج المسلحين وعائلاتهم ودخول مساعدات غذائية للمدنيين, وعودة بعض الخدمات وإصلاح بنى تحتية .

 

سيريانيوز


2017-04-15 16:48:11
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق