syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
للمرة الثامنة.. فيتو روسي ضد مشروع قرار بشأن هجوم خان شيخون
الاخبار المحلية

استخدمت روسيا, يوم الأربعاء, للمرة الثامنة, حق "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي لعرقلة مشروع القرار الفرنسي الأمريكي البريطاني الذي يحمل النظام السوري المسؤولية عن الهجوم الكيميائي في خان شيخون بريف إدلب.


وأيد مشروع القرار 10 دول، من بينها مصر، فيما عارضتها روسيا وبوليفيا , كما امتنعت 3 دول أعضاء في مجلس الأمن، وهي الصين وإثيوبيا وكازاخستان، عن التصويت.

وسبق ان هددت روسيا اليوم باللجوء الى استخدام حق النقض "الفيتو" ضد مشروع القرار الغربي, مشددة في الوقت نفسه على اجراء تحقيق محايد ودقيق في هجوم ادلب.

وكانت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قدمت الأسبوع الماضي مشروع قرار لم يتم طرحه للتصويت، , كما قدمت روسيا للمجلس مشروع قرار خاص بها للتحقيق في هذا الهجوم.

وينص مشروع القرار، الذي تقدمت به الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، بحسب وسائل اعلام, على التحقيق في حوادث الاستخدام المحتمل للسلاح الكيميائي في سوريا، بما في ذلك ما حدث في بلدة خان شيخون بريف إدلب السوري الأسبوع الماضي.

ويدعو مشروع القرار، الأمين العام للأمم المتحدة إلى ضمان التنسيق بين الآلية المشتركة للتحقيق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وبين بعثة تقصي الحقائق للمنظمة، وذلك "بهدف التحقيق بشكل سريع في أية حوادث لها علاقة أو علاقة محتملة، حسب استنتاجات بعثة تقصي الحقائق، باستخدام المواد الكيميائية كسلاح، من أجل تحديد المسؤولين عنها".

وأضافت وسائل الاعلام، ان مشروع القرار، يتضمن كذلك، التذكير بالتزام السلطات السورية بالتعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وتنفيذ توصياتها، وخاصة تقديم المعلومات بشأن تحليقات الطيران ومساراتها والعمليات الجوية التي قامت بها القوات السورية يوم 4 نيسان، إضافة إلى أسماء قادة الطائرات.

ويطالب مشروع القرار السلطات السورية بمنح المفتشين، إمكانية التواصل مع الضباط السوريين وزيارة القواعد الجوية التي يعتقد بأن الطلعات لتوجيه ضربات باستخدام السلاح الكيميائي نفذت انطلاقا منها.

واستهدف هجوم استهدف خان شيخون بريف ادلب الأسبوع الماضي, أسفر عن سقوط عشرات القتلى والمصابين, حيث حملت المعارضة وعدة دول النظام السوري مسؤولية شن هذا الهجوم, في حين أصرت موسكو على عدم الاستعجال في إصدار التقييمات وإجراء تحقيق نزيه في الحادثة, لكن سرعان واشنطن ماردت على الهجوم, حيث شنت ضربات صاروخية على قاعدة الشعيرات العسكرية بحمص, الأمر الذي أثار إدانات من قبل موسكو.

يشار الى روسيا استخدمت حق النقض "الفيتو" ضد 7 قرارات  بشأن سوريا منذ بدء الازمة قبل ستة أعوام, فيما استخدمت الصين الفيتو ضد 6 قرارات في مجلس الامن. 

سيريانيوز


2017-04-13 00:16:09
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق