syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
موسكو: استانا توصل لآلية ناجحة لتنسيق تبادل السجناء والأسرى وجثامين القتلى في سوريا
الاخبار المحلية

كشف ممثلون عن هيئة الأركان العامة للجيش الروسي، يوم الجمعة، أنه تم التوصل إلى آلية ناجحة لتنسيق تبادل السجناء والأسرى وجثامين القتلى بين أطراف النزاع السوري.


ونقل موقع "روسيا اليوم" عن نائب رئيس الإدارة العامة في هيئة الأركان الروسية سيرغي أفاناسييف قوله خلال جسر تلفزيوني، إن "المشاورات نجحت في تنسيق آلية لتبادل السجناء والأسرى، وذلك جثامين القتلى، مؤكدا أن ذلك سيساهم في بناء الثقة بين الطرفين".

وكان اجتماعاً بين النظام والمعارضة عقد في استانا يوم الخميس 16 شباط الحالي، برعاية روسية تركية إيرانية وانتهى دون الخروج ببيان ختامي.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين, أكدت يوم الاثنين, استعداد النظام لمبادلة مسجونين لديه بمختطفين لدى المجموعات المسلحة  رجالا ونساء وأطفالا  في إطار مبادرة استانا.

وبدوره قال نائب إدارة العمليات العامة في هيئة الأركان ستانيسلاف حجيمحميدوف أن "الدول الضامنة ستشرف على التزام الطرفين بالهدنة بصورة صارمة، مشيرا إلى أن وفدي النظام والمعارضة أكدا خلال لقاء أستانا الالتزام بالهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في 30 كانون الأول الماضي.

وكان اتفاقاً لوقف إطلاق النار في جميع الأراضي السورية دخل حيز التنفيذ في الـ30 من كانون الأول الماضي،  حيث تم التوصل اليه بوساطة روسية تركية، واستثنى تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة".

وأضاف حجيمحميدوف أن المشاورات في أستانا شهدت مواصلة الجهود لتحديد التزامات طرفي النزاع في إطار اتفاق الهدنة، وكذلك تفاصيل نظام الرقابة على وقف إطلاق النار، وبذلك تم إنشاء آلية فعالة للرقابة تشجع طرفي النزاع على الالتزام بنظام وقف إطلاق النار.

واعتبر المسؤول الروسي أن صمود الهدنة في سوريا، يسمح للجيش النظامي ومجموعة القوات الجوية الفضائية الروسية بتركيز الجهود على محاربة تنظيم "داعش" وإرسال طائرات روسية إضافية ووحدات من القوات السورية إلى المناطق التي مازال التنظيم يسيطر عليها.

وكانت روسيا وتركيا وإيران اتفقت في نهاية جولة أولى من مفاوضات استانا الشهر الماضي على إنشاء آلية آلية ثلاثية للرقابة على الهدنة.

وأقر المشاركون في الاجتماع بأن عدد الخروقات للهدنة يتراجع ولو ببطء، فقد التزم 64 فصيلا من المعارضة السورية المسلحة بوقف إطلاق النار، فيما انضم إلى الهدنة 1249 بلدة، بحسب حجيمحميدوف، الذي أكد أن تسجيل خروقات لوقف إطلاق النار باستخدام الأسلحة الثقيلة في 3 مناطق هي الغوطة الشرقية، وريفا درعا وحمص، مؤكدا أن كلا الطرفين ينتهكون الهدنة.

وشارك في المناقشات عبر الجسر، أعضاء من الوفد الروسية إلى مفاوضات "أستانا-2" التي جرت في العاصمة الكازاخستانية بمشاركة وفدي النظام السوري والمعارضة ، الخميس، 16 شباط، وكذلك 3 من نواب مجلس الشعب السوري، وبرلمانيون روس.

سيريانيوز


2017-02-17 15:58:03
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق