syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
الأسد ومستشار الامن الوطني العراقي يبحثان تعزيز التنسيق بين البلدين في محاربة الإرهاب
الاخبار السياسية

أكد الرئيس بشار الأسد، ومستشار الأمن الوطني مبعوث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي فالح الفياض يوم الخميس، على تعزيز التعاون والتنسيق بمختلف المسميات بين البلدين في مجال محاربة الإرهاب.


وقال بيان رئاسي إن "الأسد ومستشار الأمن الوطني مبعوث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي فالح الفياض، شددا خلال لقاءهما في دمشق، على أن الإنجازات التي تحققت في كلا البلدين في مجال الحرب على الإرهاب والتي كان آخرها دحر الإرهابيين من حلب وتقدم القوات العراقية في الموصل تمثل بالتأكيد انتصارا للشعبين الشقيقين لأن العدو واحد وهو الإرهاب وايديولوجيته التكفيرية المدمرة".

تابع تفاصيل هذا الخبر واقسام سيريانيوز الاعتيادية واقسام جديدة اخرى فيها كل المتعة والفائدة على موقع سيريانيوز الجديد .. اضغط هنا ..


 

وتخوض القوات العراقية معارك ضد التنظيم الإرهابي، وتسعى لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل معقل التنظيم في العراق، بينما تمكن الجيش النظامي من بسط سيطرته على مدينة حلب في كانون الأول الماضي بعد انتهاء عملية ترحيل للمسحلين من أجزاءها الشرقية وإعلانها مدينة خالية السلاح والمسلحين.

ونقل المستشار الفياض للرئيس الأسد رسالة شفهية من العبادي أكد فيها على أهمية التعاون والتنسيق القائم بين سوريا والعراق في حربهما ضد التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها وضرورة تعزيز هذا التعاون في الفترة المقبلة، بحسب الوكالة.

وكان نائب الرئيس العراقي رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي، أعرب يوم الثلاثاء عن استعداد بلاده لتقديم المساعدة للقوات النظامية في سوريا بعد انتهاء المعركة وطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من العراق.

واوضح البيان ان "الرئيس الأسد والمستشار الفياض اكدا أهمية تضافر جهود جميع الدول في مكافحة الإرهاب لأن مآل هذه الحرب سيرسم ليس فقط مستقبل شعوب المنطقة بل سيكون له تأثيراته على شعوب العالم كافة خاصة أن الإرهاب لا يعرف حدودا ودليل ذلك الهجمات الإرهابية التي استهدفت العديد من الدول في المنطقة وخارجها".

وكان الرئيس الأسد قال خلال لقائه أمين عام الحزب الشيوعي البيلاروسي كاريينكو ايغور فاسيليفيتش في شباط الـ2016، إن الحرب في سوريا هي جزء من حرب أشمل يشنّها الغرب بقيادة أميركية، بهدف "رسم خريطة جديدة للمنطقة والعالم".

وشهدت عدة عواصم أوروبية هجمات إرهابية، ذهب ضحيتها مئات القتلى والجرحى، ما دفع ببعض الدول لتشديد إجراءاتها الأمنية، في ظل قلق متواصل من وقوع مزيد من الهجمات.


2017-01-05 21:52:30
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
المالكي مهندس تدمير سوريا مع أوباما 2017-01-08 18:58:44
نفس تفاصيل تدمير العراق تكرر في سوريا الفاعل واحد
الشعب السوري قبل 2003 أي قبل أن يتم فتح الحدود للعراقيين الذين لديهم أحقاد وطمع وأستخدمتهم أمريكا وأيران لتمزيق سوريا وأدت بالنهاية الى تفتيت سوريا للسيطرة عليها,فقبل الحرب على سوريا قي 2011 أدعى المجرم الأرهابي المالكي أن سوريا وراء تفجيرات الأربعاء الأسود والتي حدث فيها سلسلة من التفجيرات وأتهمت سوريا وهذا المبرر لأجتياح سوريا بأرهب داعش ومليشياوي لتدميرها بحرب أهلية مشابه للحرب التي سبقتها لها العراق ممايوحي أن صانع الأرهاب واحد والذي خلق فتنه طائفية مدمرة وليس هناك حكمة بمواجهته
سوريا
متابع2017-01-06 22:02:11
65٪‏ من الشعب السوري ارهابيين
اثبتت الايام والسنين ان اكثر شعوب العالم تطرف وهمجية وتوحش هو الشعب السوري الجاهل المتخلف
-سوريا
مندوب عن أمريكا(ترمب ) لدعم التحالف الأيراني الأمر2017-01-06 12:26:44
اللعبة مكشوفة وكلها ضد السوريين
أمريكا تدخلت للضغط على روسيا لمغادرة سوريا لإفساح المجال لسيطرة أيرانية على سوريا , فأمريكا وأيران متفقتان على تدمير وتفكيك المنطقة لغاية تسليمها لأيران وأطماعها التوسعية , مقابل تأمين مصالح أمريكا دون تواجدها بالمنطقة ,تم الأعتراف بحق روسيا بقاعدتها في الساحل ووالأن طلبت أمريكا منها الخروج من المنطقة, ا لعرب والسورين مواصلة الحرب والمقاومة لتحرير بلدهم وعلى دول الخليج وتركيا الأستمرار في دعم الثورة ومطالب الشعب السوري والتوقف عن دعم أمريكا بحربهم الكاذبة ضد داعش بل دعم المعارض
سوريا