syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
ما حقيقة منع "حزب الله" دخول ضباط روس الى وادي بردى؟؟
الاخبار المحلية

 نفت روسيا و "حزب الله", ليل الأربعاء, الأنباء التي جرى تداولها عن قيام  الحزب, الموالي للنظام في سوريا, بمنع دخول ضباط روس لوادي بردى بريف دمشق.


 

 

ونقلت وكالة (سبونتيك) عن مصدر عسكري روسي, لم تسمه, قوله "إن الأخبار المتداولة حول قيام عناصر من "حزب الله" بمنع ضباط روس من دخول وادي بردى بريف دمشق عارية عن الصحة جملة وتفصيلا".

 

تابع تفاصيل هذا الخبر واقسام سيريانيوز الاعتيادية واقسام جديدة اخرى فيها كل المتعة والفائدة على موقع سيريانيوز الجديد .. اضغط هنا ..


 

كما نفى أيضا مصدر ميداني من "حزب الله" في الزبداني هذا الأمر، مؤكداً "عدم تواجد أي من عناصر الحزب في وادي بردى", مبينا أن "القوات المنتشرة في تلك المنطقة تابعة للجيش السوري".

 

وجاء ذلك عقب تناقل صفحات محلية معارضة لأنباء نشرتها في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي أن "وجهاء من وادي بردى تواصلوا مع الجانب الروسي ودعوهم لإرسال وفد إلى وادى بردى للاطلاع على الأوضاع والعمل على وقف إطلاق النار والتفاوض والبدء بإدخال ورشات صيانة نبع عين الفيجة"".

 

وأضافت المصادر أن "الجانب الروسي وافق وقام بإرسال وفد مكون من أربع ضباط روس برفقة وجهاء من الوادي موجودين خارج الوادي وكان من المفترض أن يوافيهم وجهاء وفعاليات من داخل الوادي عند حاجز دير قانون التابع لـ "حزب الله", إلا أن العناصر المتواجدة على الحاجز قاموا بمنع الضباط الروس من الدخول وعادوا ادراجهم إلى دمشق".

 

من جهتها نقلت وكالة "الأناضول" التركية, في وقت سابق ,عن مصادر في وادي بردى قولها إن سكان المنطقة وجهوا دعوة للمسؤولين الروس لزيارة المنطقة بهدف التأكد من تنفيذ وقف إطلاق النار من عدمه.

 

وأضافت المصادر, بحسب الوكالة, أن عناصر "حزب الله" أوقفت الوفد الروسي الذي كان يضم 4 ضباط، وفريقا تقنيا لترميم نبع عين الفيجة والذي تعرض للقصف من قبل قوات النظام وحزب الله، في نقطة تفتيش بمنطقة دير قانون، ومنعتهم من دخول المنطقة، قبل أن يعود الوفد أدراجه متوجها نحو دمشق.

 

وتشهد منطقة وادي بردى اشتباكات, منذ حوالي الأسبوعين, بين الفصائل المسلحة والجيش النظامي الى جانب تكثيف القصف من قبل الأخير على المنطقة, حيث تتهم المعارضة النظامي بخرق مستمر للهدنة التي أعلن عنها مؤخرا بوساطة روسية تركية, في حين تشير مصادر موالية إلى أن الجيش يستهدف عناصر من "النصرة" الغير مشمولين بالهدنة.

 

وكانت الفصائل المسلحة في منطقة وادي بردى طالبت, يوم الاثنين الماضي، جميع الفصائل العاملة في سوريا بنقض اتفاق الهدنة الذي دخل حيز التنفيذ منذ منتصف ليل الخميس - الجمعة الماضي, و العمل على اشعال الجبهات, متهمة القوات النظامية  والمليشيات المساندة لها, ولا سيما "حزب الهه", بخرق الاتفاق من خلال استهداف المنطقة بالطيران الحربي والبراميل المتفجرة وصواريخ الفيل ، اضافة لمحاولات اقتحام المنطقة من كافة محاور الاشتباك في خرق جائر للاتفاق.

 

وبدأ بعد منتصف ليلة الخميس- الجمعة سريان وقف إطلاق نار شامل في الأراضي السورية، بموجب اتفاق تم التوصل إليه برعاية روسية تركية, الا ان الهدنة شهدت خروقات في عدة مناطق, وسط تبادل للتهم بين النظامي والمعارضة.

 

 

سيريانيوز


2017-01-05 12:24:12
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق