syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
فصائل معارضة تجمد مشاركتها في مفاوضات أستانا ..والسبب؟؟
الاخبار المحلية

 أعلنت فصائل من المعارضة السورية, في وقت متأخر يوم الاثنين, تجميد مشاركتها في مفاوضات السلام المزمع عقدها في عاصمة كازاخستان استانا وذلك بسبب "انتهاك الحكومة لاتفاق وقف اطلاق النار".


 

 

ونقلت وكالات أنباء عن الفصائل, التي يبلغ عددها نحو العشرة, قولها  في بيان مشترك , انها لن تشارك في المفاوضات ما لم توقف الحكومة السورية وحلفاؤها الايرانيون ما وصفوه "بانتهاكاتها لوقف اطلاق النار".

 

تابع تفاصيل هذا الخبر واقسام سيريانيوز الاعتيادية واقسام جديدة اخرى فيها كل المتعة والفائدة على موقع سيريانيوز الجديد .. اضغط هنا ..


 

 ومن المقرر ان تعقد مفاوضات استانة المزمعة في منتصف كانون الثاني, بحيث سيمثل وفد المعارضة كل القوى الموجودة على الارض باستثناء تنظيمي "جبهة النصرة" و"داعش", بحسب ماعلنته موسكو, حيث أبدت كازاخستان استعدادها استضافة المفاوضات السورية في العاصمة آستانة, لكنها اشترطت التزام جميع الأطراف باتفاق الهدنة مقابل إجراء المفاوضات.

 

وجرت مشاورات تركية روسية حول امكانية اجراء مفاوضات سلام سورية في العاصمة الكازاخستانية، أستانا، حيث وافقت هيئة التفاوض المعارضة على ذلك بشرط ان يكون هدف المفاوضات تشكيل حكومة انتقالية, فيما طالب النظام  الجماعات المسلحة بالنأي عن " النصرة" و "داعش", من اجل ضمان نجاح المفاوضات.

 

وأضاف البيان ان اي تقدم ميداني من جانب الجيش النظامي و"الميليشيات" التي تحارب الى جانبه سينهي وقف اطلاق النار الذي وصفته بـ "الهش".

 

وأفاد البيان أن "خروقات النظام تركزت في مناطق بريف دمشق، أبرزها وادي بردى، عين الفيجة، والغوطة الشرقية، إضافة إلى مناطق أخرى في حماة ودرعا".

 

ويشار الى أن الفصائل المعارضة الناشطة تحت لواء "الجيش السوري الحر" هددت, في وقت سابق, بإنهاء الهدنة العاملة حاليا في سوريا إذا لم تتوقف الأعمال القتالية في وادي بردى غرب دمشق, متهمة النظام بمواصلة انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار.

 

وبدأ بعد منتصف ليلة الخميس- الجمعة سريان وقف إطلاق نار شامل في الأراضي السورية، بموجب اتفاق تم التوصل إليه برعاية روسية تركية, الا ان الهدنة شهدت خروقات في عدة مناطق, وسط تبادل للتهم بين النظامي والمعارضة.

 

وتعتبر هذه ثالث هدنة هذا العام بهدف إنهاء الحرب المستمرة منذ نحو ستة أعوام في سوريا، وتشمل الغالبية العظمى من فصائل المعارضة كما تستثني هذه الهدنة التنظيمات التي صُنفت إرهابية مثل تنظيم "داعش" و"جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقا).

 

ويشارك في الاتفاق, بحسب وزارة الدفاع الروسية الفصائل "المعتدلة" ومنها "الجيش السوري الحر" و"فيلق الشام" و"احرار الشام" و"جيش الإسلام" و"ثوار اهل الشام" و"جيش المجاهدين" و"جيش ادلب" و"الجبهة الشامية".

 

 

سيريانيوز


2017-01-03 12:43:12
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
التاريخ والوقائع تثبت تورط أيران وأمريكا والعراق 2017-01-03 18:57:09
مايجري في سوريا أستكمال لأحتلال العراق من أيرلن وأ
نأمل من الطرفين رحمة الشعب السوري المنكوب عدم ضياع الفرصة والأنطلاق بمحادثات جادة لأنهاءالكارثةالسورية التي فبها الطرفان خاسران والرابح هم أعداء سوريا وشعبها المظلوم,وللعلم أنه قبل الأزمة بثلاث شهور أتهم المالكي الحكومة السورية بشخص الرئيس بأنه ورااء التفجيرات بالعراق بمايسمى الأربعاءالأسودوأشتكى للأمم المتحدة هذه الذريعة هي من جعل أمريكاوأيران يشنوا الحرب على الجكومة السورية وتمزيق سوريا والأستيلاء على قرارها المستقل وبدل أن تنحاز الحكومة لشعبها تحالفت مع أيران والمالكي وبدئت الفتنة
سوريا