syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
مسؤول تركي: أمن بلادنا يبدأ من سوريا والعراق
الاخبار السياسية

أكد نائب رئيس الوزراء التركي ويسي قايناق، يوم الأحد، أن أمن بلاده يبدأ من سوريا والعراق، وأمن أوروبا يبدأ من تركيا.


وأفاد قايناق، خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر ولاية "كليس" (جنوب) عقب لقائه الوالي إسماعيل جاتاكلي، "أمننا يبدأ من سوريا والعراق، لذا ينبغي أن نحمي حدودنا، وينبغي على أوروبا ألا تنسى أن أمنها يبدأ من تركيا".

تابع تفاصيل هذا الخبر واقسام سيريانيوز الاعتيادية واقسام جديدة اخرى فيها كل المتعة والفائدة على موقع سيريانيوز الجديد .. اضغط هنا ..


 

وتشارك قوات تركية في معارك ضد تنظيمات متشددة في كل من العراق وسوريا بذريعة حماية حدودها.

وأشار قايناق إلى إعادة تفعيل معبر "جوبان باي" بكليس، المقابل لمدينة "الراعي" شمالي حلب، موضحاً "سنعيد تفعيل المعبر التاريخي مجددا، كما اتخذنا كإدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد)، قرارا بإنشاء مركز لوجستي متطور في المنطقة، وبهذه الوسيلة ستصل المساعدات المرسلة إلى المكان المنشود وفي الوقت المناسب".

وجدّد قيناق، تأكيد بلاده على عدم السماح في أن تصبح منطقة سنجار (غرب الموصل العراقية)، "قنديل ثانية"، في إشارة إلى سلسلة جبال قنديل في الإقليم الكردي بشمال العراق؛ والتي يتخذها عناصر "بي كا كا" مقرًا لهم.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان قال تشرين الثاني الماضي، "لا يمكن أن نترك سنجار وحدها، لأن سنجار في طريقها أن تصبح قنديل أخرى، ولا يمكن أن نسمح بأن تكون هناك قنديل أخرى".
وتصنف تركيا والولايات المتحدة واوروبا حزب "العمال الكردستاني" كمنظمة ارهابية، لكن واشنطن واوروبا تعتبران الجماعات الكردية السورية والعراقية حلفاء مهمين في القتال ضد تنظيم "داعش".

يشار الى ان تركيا أطلقت في 24 آب الماضي معركة "درع الفرات"، حيث تقدم الدعم لفصائل معارضة سورية تخوض معاركا عسكرية في الشمال السوري, بهدف تطهير المنطقة المحاذية لحدودها من تواجد "داعش" والأكراد، وتم انتزاع عدة قرى وبلدات شمال حلب من تنظيم "داعش" اهمها جرابلس ودابق وصوران.

 

سيريانيوز


2016-12-25 23:50:40
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
أيران خسرت الشعب السوري العظيم 2016-12-27 19:56:40
حتما" الشعب السوري سينهض مجددا"
أثبت تركيا وشعبها الطيب أنه شعب عظيم لن ينسى الشعب السوري مواقفه معه ,بعكس بعض الدول المحيطة والتي أستغلت معاناة الشعب السوري وأستهترت به رغم أن السورين وبالتاريخ هم شعب عظيم يستحق الريادة وسيحصل عليها ,فلو أن الشعب السوري ليس عظيم لأستسلم وأستكان للذل ولكنه بقي أبي جبار وهو يستحق الحياة والحرية ,الشعوب والدول المحيطة فشلت بكسب هذا الشعب وأستثني بعض دول الخليج والسعودية التي تعاملت بكرم مع الشعب السوري وهذا مانلاحظه ,بينما أيران فرغم خسائرها الباهظة الا أناه ستكون الخسر الأكبر مع مليشياتها
سوريا