syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المركزي يعلن عن حزمة إجراءات جديدة لدعم الليرة
الاخبار الاقتصادية

أعلن حاكم مصرف سوريا المركزي أديب ميالة عن وجود حزمة جديدة من الإجراءات الرامية لايجاد حلول تدعم الليرة السورية.


وأكدّ ميالة في بيان صدر يوم الثلاثاء, أن "المركزي كان وسيبقى صانع السوق والمحدد الرئيسي لسعر الصرف وهذا هو دوره الطبيعي".

وحسب البيان يدرس المركزي إمكانية تمديد المهلة الممنوحة للمصدرين بموجب القرار رقم 679/ل.أ تاريخ 10-5-2016 الذي اعتبر كل تعهدات إعادة قطع التصدير والتي خرجت البضاعة بموجبها من القطر قبل تاريخ 1-6-2016 مسددة تسديداً كليا بموجب تقديم المصدر لنسخة التعهد رقم 3 إلى المصرف منظم التعهد بعد ختمها من قبل الأمانة الجمركية مع إعفائهم من كل الغرامات والجزاءات وذلك حتى تاريخ 30-8-2016.

وأشار المركزي مؤخراً إلى أنه سيزيد من عرض القطع الأجنبي في السوق وبكميات كبيرة من خلال التدخل المباشر واليومي عبر مؤسسات الصرافة من جهة وإعفاء كل التعهدات المنظمة والتي ستخرج بضائعها من القطر قبل 1-6-2016 من إعادة قطع التصدير ومن كل الغرامات والجزاءات من جهة أخرى.

تابع تفاصيل هذا الخبر واقسام سيريانيوز الاعتيادية واقسام جديدة اخرى فيها كل المتعة والفائدة على موقع سيريانيوز الجديد .. اضغط هنا ..

وفي سياق آخر، أعلن المصرف عن اجتماع لجميع المصارف المرخصة لمناقشة تفعيل دورها وتمويل عملية الإنتاج والاستثمار ما ينسجم مع أهمية هذه المصارف في الاقتصاد الوطني.

وفي سياق متصل نقل بيان المصرف, عن مصادر في السوق تأكيدها "زيادة ملحوظة بعمليات بيع الدولار من قبل المدخرين خوفا من تراجع أكبر لسعر صرف الدولار".

وحسب المصادر نفسها فإن "حجم القطع الأجنبي المطروح من قبل مصرف سورية المركزي فاق كل التوقعات ما أوقع حالة من التخبط لدى المضاربين إثر التدخل الأخير للمصرف الذي كبد المضاربين خسائر كبيرة".

وأعلن مصرف سورية المركزى أمس الاثنين, تخفيض سعر صرف تمويل المستوردات إلى مستوى 570 ليرة سورية للدولار الواحد, وتثبيت سعر صرف تسليم الحوالات عند مستوى575ليرة سورية للدولار الواحد.

وكان ميالة قد دعا, يوم الأحد, إلى "دراسة وإعادة النظر بمواضيع الفوائد المصرفية وإصدار سندات وأذونات الخزينة", فيما أشار إلى أن سعر الصرف "آخذ في طريقه إلى التحسن", والتدخل مستمر حتى الوصول إلى "مستويات مقبولة".

ويعاني المواطن السوري من غلاء وترد في أوضاعه الاقتصادية، مع خسارة الكثيرين لمصادر دخلهم بسبب الحرب الدائرة في البلاد منذ أكثر من 5 سنوات والتي دمرت وهجرت الكثيرين.

 

سيريانيوز


2016-05-25 11:22:29
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق