syria-news.com
syria-news.comi
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
خيبة امل المواطن السوري بين مشاريع السلفيات المتشددة وحكم الاسد ..
مقالات واراء

قدمت تجارب الحكم المصغّرة في المناطق المحرّرة في سوريا صورة مصغّرة عن طبيعة الحكم بحسب ما تفهمه عموم الفصائل الإسلاميّة، حيث فشلت هذه الفصائل، من خلال إدارة الهيئات الشرعيّة لتلك المناطق، في تقديم ما يبعث على الأمل بمستقبل مختلف يشبه المستقبل الذي حلم به الثائرون...


فعلاوة على التقارير العديدة عن قمع الحريّات واعتقال النشطاء والصحفيين والمدنيين الأبرياء  في معظم المناطق المحرّرة، فإن الخطاب السياسي لهذه الجماعات كان مخيّباً لآمال جميع المتابعين المتأملين بواقع مختلف عن سابقه الأسديّ...

تابع تفاصيل هذا الخبر واقسام سيريانيوز الاعتيادية واقسام جديدة اخرى فيها كل المتعة والفائدة على موقع سيريانيوز الجديد .. اضغط هنا ..

لم تكن أزمة التطبيق تلك خاصة بسوريا وحدها، فقد وضعت أحداث الربيع العربي شعوب المنطقة وجهاً لوجه مع عيوبها الذاتيّة، وهذه المواجهة تعدّ الأخطر على الإطلاق في عمليّة التغيير...

ولا نبالغ بالقول إنّ ما حدث في سوريا وحدها يكفي لأن يكون مادة للبحث في معظم مشاكل المنطقة، إن كان على المستوى السياسي الاقتصادي، أو الاجتماعي الديني، أو حتى النفسي والتربوي.

وأظهرت الحالة السورية العديد من مكامن الخلل في منهج كثير من الجماعات الفاعلة، سيّما بعد أن أتيحت الفرصة لها للتعبير عن ذاتها، وعن مرادها من الثورة، وعن حقيقة فهمها العميق للقيم والمطالب التي نادى بها الحراك الثوري في البدايات، وفي مقدمتها مطالب الديمقراطية وعدم احتكار السلطة...

وهكذا فقد شهدت الساحة السورية بروز تيارات الإسلام السياسي بتنويعاتها: تيارات الإسلام المعتدل بتنويعاته، تيارات الإسلام السلفي والقاعدة، ثمّ أخيراً جماعة "ما بعد القاعدة" ممثلة بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. وقد أتيح لهذه التيارات تقديم تجارب مصغرة على درجات متفاوتة في الأهمية والتأثير، والاستمرار أيضاً.

ولكن، ومع طول أمد الثورة، تضاءلت مساحة الاعتدال لصالح انتشار أوسع للمدّ السلفيّ، تحوّل إلى تنافس بين تياراته، الأقل والأكثر تشدداً...

وثمّة اعتقاد بأنّ تمكين الجانب السلفي، سيّما الجهادي منه، جاء نتيجة العديد من الظروف والمقدمات الموضوعية، وفي مقدمتها العنف المنفلت الذي مارسه النظام دافعاً بالجميع نحو الخطوط الأكثر راديكالية والأقدر على المجابهة، وهو اعتقاد منطقي يملك الكثير من الأدلّة والمقومات، إلا أنّ لهذا التمكين بالمقابل فاتورة توجّب على السوريين جميعاً دفعها، بما فيهم إسلاميون مؤيدون للثورة...

نشأت الهيئات الشرعية، التي تمّ تأسيسها في المناطق المحرّرة كحلب وإدلب وغوطة دمشق، في ظلّ تفاهمات بين مجموعات وتنظيمات مختلفة في الرؤى، ولكن يجمع بينها جذر سلفيّ مشترك، الأمر الذي يجعل الطابع السلفي هو الغالب على عمل هذه الهيئات. ولكن مع وجود الجذر السلفي المشترك على مستوى المرجعية الدينية، إلا أنّ السلفيات الموجودة تختلف فيما بينها حول المرجعية السياسية والوطنية، وهنا ينبغي التمييز بين عدّة سلفيّات فاعلة على الأرض السوريّة:

 سلفية وطنية، ريفيّة المنشأ، سوريّة على مستوى القيادات والتكوين العام، كأحرار الشام  وجيش الإسلام، وهي سلفية متجذّرة في المجتمع السوري، حيث يعد الشيخ الألباني(1). واحداً من أهمّ مرجعيّاتها بعد اشتغاله على التأصيل النظري لهذا التيار، متابعاً بذلك عمل أسلافه التاريخيين، وفي مقدمتهم الشيخان ابن تيمية وابن قيّم الجوزية(2)، أما عن أولى محاولاتها التطبيقية فكانت مع الشيخ مروان حديد والطليعة المقاتلة من بعده...

بالمقابل، ظهرت سلفية قاعديّة، أمميّة لا تملك مشروعاً وطنياً، جلّ أعضائها هم من السوريين أصحاب الخبرة القتالية في العراق وأفغانستان، كجبهة النصرة التي استفادت من أخطاء القاعدة في جولاتها السابقة، وحاولت أن تخلق تحالفات مع فصائل سورية فاعلة بما يخدم مشروعها الأممي، بينما حافظت على ولائها للمشروع الجهادي العالمي للقاعدة الأم...

يمكن الحديث أيضاً عن سلفية ما بعد القاعدة، ممثلة بتنظيم الدولة الذي يعدّ استمراراً لتنظيم قاعدة العراق، والذي كان يعرف سابقاً بجماعة التوحيد والجهاد، حيث سعى إلى ملء الفراغ الحاصل في شمال سورية وشرقها، واعتمد سلوكاً وحشياً تجاه الفصائل الأخرى، بما فيها فصائل القاعدة، محاولاً فرض نفسه كمرجعية عليا تحتكر الفتوى والعنف والقيادة، وللدقّة، فإنّ هذا التنظيم يمثل ظاهرة أوسع من أن يتم تفسيرها بالسلفية وحدها، إذ لا يمكن تجاهل التكوين البعثي فيه على مستوى القيادات، وكذلك الخبرة المخابراتية والعسكرية الظاهرة في عمله، وهو ما تفتقده عموماً جماعات الإسلام السياسي...

لم يكن الواقع مخيّباً للآمال على مستوى عمل الهيئات الشرعيّة فحسب، بل إنّ الخيبة طالت أبسط التوقعات وأكثرها بداهة، فلم يُظهر قادة معظم الفصائل موقفاً مرناً من مسألة الديمقراطية وتداول السلطة...

فبالحديث عن السلفية الوطنيّة، نجد تصرّحاً للقائد السابق لجيش الإسلام (زهران علّوش) يقول فيه برفض الديمقراطية معتبراً بأنّها ومقولة "الإسلام هو الحل" على طرفي نقيض، قائلاً: "الديمقراطية موضوعة تحت أقدامنا" !

وكذلك كان موقف أحرار الشام حين أعلنوا من خلال ميثاق الجبهة الإسلاميّة رفضهم للديمقراطية، والتزامهم بالحاكمية القائمة على منهج "إن الحكم إلا لله" وهو منهج يضع كلّ تطبيق بشري في مواجهة الحاكمية الإلهيّة للكون...  أمّا عن السلفية الأمميّة ومعها سلفية ما بعد القاعدة، فهما لا تعترفان أصلاً بحدود وطنية، ولا بانتخابات ولا صناديق، ولا أية شرعية أخرى فوقها...

ولكن، عند الحديث عن موقف الجماعات الإسلاميّة المتشنّج من الديمقراطية لا بدّ أن نستثني موقف القائد السابق للواء التوحيد (عبد القادر الصالح)، والذي أبدى في مقابلة مع الجزيرة موقفاً مرناً من المسألة، ومن مسائل عديدة أخرى، كالموقف من الأقليّات والشكل المستقبلي للدولة، والعديد من القضايا الأخرى...

يمثّل موقف القائد السابق للواء التوحيد حالة استثنائية، ولكنه يمثل بتصوري موقف الإسلام السوري الشعبي تجاه القضايا الوطنية، وهي حالة تتمتّع في عمومها بالعفوية والبساطة في تناول الدين، وتمتاز ببراغماتيّة لها مقوماتها في عموم التديّن السوري وطبيعة تعاطيه مع قضايا الواقع..

وهنا فان القول بأنّ موقف الإسلام السياسي من قضايا الواقع هو موقف محسوم، قولٌ يجانب الواقع، لأنّ السلفيّة الجهاديّة، أو حتى العلميّة المتشدّدة، لا تعتبر الممثل الوحيد، أو الأكبر، للإسلام السوري وإن كانت جذورها ممتدة في تاريخه... بل لعلّي أقول بأنّها تمثّل شريحة بسيطة منه، ومشروعها محتوم بالصدام مع الإسلام الشعبي أولاً، قبل الصدام، تالياً، مع المجتمع السوري بكل مكوناته...

ساهمت سياسة نظام الأسد في انتعاش المشروع السلفي المتشدّد وانتشاره على حساب التيارات الأخرى الأقرب إلى الحالة الشعبيّة، وساهمت كذلك البنية التنظيمية المحكمة لهذه التنظيمات، وخبرتها الواسعة، في اكتسابها شرعية ثورية واسعة في لحظة ما، ولكن مع مرور الوقت، ومع ظهور الحاجة للإدارة، توازي الحاجة لمواجهة نظام الأسد، بدأت عيوب هذه المشاريع تظهر للعيان، وبات الخوف من مشاريع السلفيّة المتشدّدة لا يقل عن الخوف من مشروع الأسد إن استطاع البقاء...

يحتاج الإسلام السوري الشعبي، العشوائي الطابع، وهو الإسلام الذي ميّز عموم الحراك الثوري في بداياته، إلى أن يعيد تنظيم صفوفه ليستطيع التعبير عن حال شريحة واسعة من عامّة السوريين، حتى يتمكّن أنصاره من الإمساك بزمام المبادرة في وقت أصبح المشروع السوري الشعبي هو وحده الغائب عن النقاش، لصالح مشاريع إقليمية أو دولية انتهازية، أو مشاريع محليّة سلفيّة أثبتت أنها غير قادرة على تمثيل واستيعاب الإسلام السوري ...

 

د.عماد العبار

 

..........................................................................................

1ـــ ناصر الدين الألباني (1914 ـــ 1999): أحد أهم أعلام المدرسة السلفية العلمية في العصر الحديث، اشتغل على علم الحديث وعمل على تنقيح كتب الحديث وله الكثير من الكتب والمصنفات في هذا المجال أشهرها صحيح الجامع والضعيف الجامع وصفة صلاة النبي، بالإضافة إلى العديد من الآراء والفتاوى المثيرة للجدل.

2ـــ ابن تيميّة الحراني (1263 ـــ 1328): إمام السلفية، دعا إلى العودة بالإسلام إلى الجذور الصحيحة (القرآن والسنّة وعمل السلف الصالح) ونبذ البدع والخرافات وتصحيح الانحرافات الصوفيّة.

ابن قيّم الجوزيّة (1292 – 1349): الدمشقي الحنبلي، لازم ابن تيمية وتتلمذ على يديه، وسجن في سجن القلعة في الفترة ذاتها التي سجن فيها شيخه.

 

سيريانيوز

 


2016-05-16 18:42:57
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
عبد الله 2016-06-02 09:28:13
الى سامر. 2
نعم نريد سوريا دولة علمانية حديثة ، ترفض الديكتاتورية و الاستبداد و ترفض التكفيرية و السلفية الدينية المتشددة و بنفس الوقت تتعايش فيها كل الطوائف الدينية الموجودة فيها ، و ليس اقصاء الدين كما تحلم ، ان ماليزيا و تركيا دول علمانية و شعوبها تمارس الشعائر الاسلامية بالكامل ، فلماذا لا تكون سوريا مثلهم ؟ ان السوريون معظمهم متدينون و سطيون و معتدلون لا يمكنك فرض الالحاد عليهم و يجب ان يعبر النظام السياسي عنهم باي طريقة سواء بالدستور او التشريع او القوانين المدنية ، و هذا هو الصح الذي يجب ان يصح .
-سوريا
عبد الله 2016-06-02 09:27:01
الى سامر. 1
يا سيد سامر .. عقدتك مع الاديان هي مشكلة فيك ، يجب ان تعالجها ، عندما اقول ان سوريا يجب ان تعود الى اصحابها الشرعيين السنة الشعبية المعتدلة و المسيحيين و العلويين الشرفاء و الدروز و الشيعة اللامجوسيين ، فعلى ماذا تعتمد انت ؟ هل على البوذيين او الهندوس او الزردشتيين الذين لا وجود لهم في سوريا ؟ ام على الملحدين امثالك الذين لا يتعدوا 3 ٪‏ من السوريين ؟ من الطبيعي في حالة وئام كل الطوائف ان يتم فصل الدين عن سياسة الدولة و ما الضير في ان تكون الشريعة الاسلامية احدى مصادر التشريع في الدستور الس
-سوريا
abu Ali2016-06-02 05:17:30
اشترار دائم
نفس الكلام ونفس التعليق مجتمع اسلامي ذكوري جهادي طيب خلينا يكون عندنا حكم مثل ماليزيااو حتى جزر المالديف كنترول لماذ يتاخر ظهور التعليقات ؟
سوريا
سامر 2016-06-01 09:58:00
الفكر العلمي الحضاري اساس الحرية
يمكن ان يصح الصحيح عندما نفصل الدين عن السياسة و نهدم الدولة الاستبدادية بفكر يتفوق عليها في المدنية والحضارة و حقوق الانسان بما فيه المرأة. هاهي مقالة د عبار أمامك، كيف يمكن ان يصح الصحيح وهكذا فكر عنصري عنيف متخلف مقيم بيننا و يطرح نفسه كبديل للدولة الاستبدادية، كيف؟ هذه التنظيمات الجهادية و هذه الدولة الاستبدادية لم ياتوا من فراغ و لا من المريخ وانما هي نباتات سامة تغذت على البنية العقائدية الدينية و القومية و القطيعية والذكورية لمجتمعنا المتخلف العفن.
-سوريا
سامر 2016-06-01 09:45:46
الى عبد الله
على ماذا تعتمد في هذا اليقين "لا يصح الا الصحيح"؟ اعطني بلد اسلامي واحد صح فيه الصحيح من باكستان الى المغرب و من بلاد الشام والعراق الى اليمن والصومال و منذ بداية الاسلام ولحد هذه اللحظة. فقط بلد واحد. ملاحظة: تركيا و ماليزيا بلاد علمانية وليست إسلامية.
-سوريا
سامر 2016-06-01 09:45:18
شكرا د. عبار
مقالة جيدة من ناحية انها تعتمد على معطيات الواقع لتقدم صورة حقيقية عن خيبة املنا جميعا بما آل إليه الحال على يد الدولة الأستبدادية العنيفة و التنظيمات الإسلامية الأكثر استبدادا وعنفا. لكن اجد صعوبة في فهم دلالة تعبير \"السلفية الوطنية\" و \"الاسلام السوري\"، هل يمكن ان تشرح دلالتهما و ان تقدم أمثلة واضحة من الواقع على \"وطنية\" تنظيم سلفي و على \"سورية\" الاسلام؟! مع الشكر
-سوريا
وسيم 2016-05-31 23:39:49
الصوملة و الافغنة
سوريا فقدت 90 ٪‏ من مقومات الدولة الحديثة و تسير مسرعة نحو الصوملة او الافغنة ، اي الدولة الفاشلة بامتياز ، مبروك لرمز الامن و الامان الرئيس بشار ابن حافظ الاسد و مبروك للسوريين هذه القيادة الحكيمة و الرشيدة و لم يبقى لنا الا المقاومة و الممانعة ، هي الوحيدة التي ستطعمنا الخبز و اللحم ، لكن - على فكرة - نسينا مقاومة و ممانعة شو ؟ و مع مين ؟
-سوريا
ابراهيم الديري2016-05-31 12:25:18
التطرف الإسلامي جنة بالمقارنة مع الإرهاب الأسدي
بمقارنة بسيطة جداً بين أكبر متطرف إسلامي وبين عصابة الأسد المدعومة من الميليشيات الطائفية الشيعية في المنطقة وأسيادهم في ايران وباحصائيات حيادية وبالورقة والقلم نجد أن إرهاب عصابة الأسد ومن معها من المجرمين يشكلون النسبة الإرهابية الأكبر في المنطقة من حيث قتل الأطفال وتدمير المقدسات دور العبادة والمدارس وقتل النساء وسجن الأبرياء ونهب السوريين , كم هو شديد الحمق والغباء من لازال يقول بأن بشار الأسد وعصابته أفضل من جبهة النصرة وغيرها من التنظيمات الإسلامية مهما كانت متطرفة
-سوريا
JALAL 2016-05-31 12:06:07
أجرام الأسد
أجرام الأسد مهما كانت أجرام الجماعات الأسلامية بحق الشعب السوري فأنها لا تساوي شيء أمام أجرام الأسد الذي يقصف المشافي // البارحة فقط ثلاث مشافي في أدلب // هل هناك أجرام أكثر من هذا ففي كل حروب العالمية السابقة عندما يرون أشارات المشافي أو الصليب الأحمر أو الهلال الأحمر فأنهم يتجنبون قصفها الأ بشار فأنه يقصف المشافي بلأ هواده وكأنه عدو المشافي وأخيرا الف داعش ولا بشار أذا كان هذا قدر السوريين
بريطانيا
عبد الله 2016-05-29 13:37:31
لا يصح الا الصحيح
نعم انها خيبة امل كبيرة للسوريين ان يختار بين الاسد و التكفيريين ، فكلا الخيارين احلاهما مر ، لكن ليعلم الجميع ان ارادة الشعب السوري اقوى من الاثنين و سترمي النظام السوري و جميع التكفيريين و الوهابيين و السلفيين في مزبلة التاريخ و ستعود سوريا الى اصحابها الشرعيين السنة المعتدلين و المسيحيين و العلويين الشرفاء و الدروز و السماعلة و الشيعة اللامجوسيين ، هذه قوانين التاريخ و الايام ستثبت انه لا مكان للطغاة و التكفيريين في مستقبل سوريا لانه بالنهاية لا يصح الا الصحيح و الشعوب دائما هي المنتصرة
-سوريا
متابع2016-05-27 15:21:15
عجيب غريب
عجيب امر المعلقين فهم لا يعلقون الا على المقال المنشور على هذه الصفحة بينما هناك مقالات تنشر في صفحة المساهمات هامة جدا وجديرة بالتعليق لا سيما مقالات دكتور سلوم الموضوعية البعيدة عن لغة الخطاب وتتسم بالوطنية والمسئولية والصدق والجرأة ولا تجامل احدا
-سوريا
Mr.HG2016-05-26 00:45:31
الخريف العربي!
هذه هي ثوراتهم و اسيادهم .. ارهابين و قطاعي طرق ..جميع الاعلام الغربي و العالم اجمع يقولون ارهاب الا بنظر الارهابين و قطاعي الطرق فهي ثورة!.من فترة رحلو شخصين من النرويج لاهم كتبوا على صفحاتهم الثورة السورية من النرويج!! قالو لهم ستوب ! لا نريد ارهاب و ارهابين تحت اي مسميات! اكيد الفورجي افهم من الحكومة النروجية و الشعب النروجي !!!ههههههه سفاكي دماء..
-سوريا