syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
اتفاق ناقص ولا ينهي الأخطار !.. صحيفة البيان الاماراتية
صحافة وإعلام

ميشيل كيلو

قبل التوصل إلى الاتفاق، كان الرئيس الأميركي باراك أوباما يعتبره خاتمة مطاف مسيرة حافلة بالصراع والمشكلات بين المجتمع الدولي وإيران، وبداية حقبة من السلام والهدوء ستعم العالم. وها هو يعلمنا اليوم أن الاتفاق لن ينهي تهديد إيران، وإن واشنطن ستواصل الحوار معها حوله.


 

 

هذا ما تفعله أميركا أوباما كل مرة: تأخذ ما تريده لها ولإسرائيل، و"تترك الشقا على من بقى"، كما يقول لساننا الشعبي في مدينة اللاذقية. لقد فعلت هذا خلال أزمة السلاح الكيماوي، فما إن سلمه النظام وتم تجريده منه كسلاح ردع وصارت سورية مكشوفة تماما أمام الجيش الصهيوني، حتى نسي اوباما قتلاه من النساء والأطفال، الذين كان قد برر بقتلهم قراره ضرب الأسد، وبادر إلى عقد اتفاق مع الروس أطلق يد نظام دمشق في دماء السوريين كما لم تطلق من قبل. عندئذ، تغاضت واشنطن عن انتقاله من قتل شعبه بغاز السارين والفي إكس إلى إبادته بالكلور والبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية، التي لا تقل فتكا بالمدنيين عن أي سلاح تدمير شامل.

 

هذه المرة أيضا، أخذت واشنطن ما أرادته لها ولتل أبيب من برنامج إيران النووي وصواريخها بعيدة المدى، وتترك لنا تهديد طهران المباشر،الذي تفوق خطورته الفعلية خطورة تهديدها النووي الافتراضي، ويتمثل في اختراقنا بجيش من مواطنينا يرابط داخل بلداننا، تنظمه وتموله وتسلحه وتدربه ليجرنا إلى صراعات استنزافية تستخدم العنف ضد المواطنين، بقوة جيش احتلال داخلي موال لطهران،هو فصيل من جيشها يتموضع في بلداننا، ويخضعها لخيارات وسياسات ومصالح قيادته الموجودة وراء الحدود، كما يفعل حزب الله في سورية والتنظيمات المشابهة في العراق، والحوثيون في اليمن.

 

حصلت واشنطن على ما أرادته، بينما اتخذت تل أبيب كعادتها موقفا يتصنع الرفض، ليس لأن الاتفاق سيئ بالنسبة لها، فقد كشف احد كبار جنرالاتها انه يتيح لها الانفراد بعناصر قوة لا تتوفر لغيرها من دول المنطقة، بل لأن تل أبيب تواصل مألوفها في انتزاع اكبر المنافع من أية أزمة هي طرف فيها، وتتطلع لممارسة حق الإشراف على أي تفاهم أو تنسيق استراتيجي أميركي / إيراني مقبل، تريد إسرائيل أن تضعها أميركا في موقع من يشارك في تحديد هويته ودور طهران فيه، لتضمن هيمنتها على دول الإقليم، واختراق العالم العربي ووضع حد لمقاطعته السياسية والاقتصادية لها.

 

هل حسبت واشنطن حساب السوريين، الذين مكن صمودهم أميركا من إركاع طهران، وإحداث الانقلاب في موقفها وعلاقاتها مع من كانت تسميه " الشيطان الأكبر ": أميركا ؟. كيف سينعكس الاتفاق على موقف طهران من سورية وثورتها؟.

 

وهل ستساعد عشرات مليارات الدولارات، التي سترد إليها من مصارف العالم، على تحسين أوضاع شعبها، أم ستوظف لقتل مزيد من السوريين والعراقيين واليمنيين؟. وأي قسم منه سيستثمر في عدوان الحوثيين وصالح على شعب اليمن وتقويض دولته ؟.

 

أليس من قبيل التخلي عن العرب ومصالحهم تأكيد اوباما أن الاتفاق لن يزيل تهديد إيران لهم، وانه سيبقى على تواصل معها حول اعتداءاتها عليهم، بينما انتزع منها كل ما كان بوسعها استخدامه ولو للتلويح بتهديد إسرائيل أو لإزعاجها، علما بأن خطرها على تل أبيب لا يتجاوز البهورة والتبجح الكلامي، وعلى العرب يومي وتدميري بمعنى الكلمة ؟.

 

ناكفت إيران أميركا وناوأتها طيلة ثلث قرن، فكانت النتيجة عقد اتفاق معها يسترضيها ويخلو من أي بند يقيد يديها في العالم العربي، أو يلزمها بالكف عن التدخل في شؤونه والتوقف عن غزوه بواسطة فصائل داخلية، مسلحة ومنظمة، وتنتمي أيديولوجيا وسياسيا وماليا وخططيا إلى جيشها. بالمقابل، لم يزعج العرب أميركا أو يضروا بمصالحها أو يبدوا العداء حيالها يوما، وها هي تضرب عرض الحائط بأمن وسلام دولهم ومجتمعاتهم، فهل بعد هذا ما يجب أن يقال هذه المرة حول الموقف المطلوب عربياً من واشنطن ؟.

 


2015-07-26 17:37:33
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق