syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
هل فعلاً ان "الدين" اساس المشكلة في منطقتنا ؟.... بقلم : نضال معلوف
مقالات واراء

احب حين اقرأ الاية الكريمة "كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ"  ان اجد نفسي فيها ، فالامة المقصودة هنا كما فهمتها هي أمة "المسلمين" الذين اشار اليهم الله بقوله تعالى "قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ"


ليس هناك دين من الاديان السماوية يدعو لزرع البغضاء والتمايز فيما بين اهل الكتاب.

وفي القرآن الكريم وفي اكثر من آية تذكّر الايات المؤمنين وتدعو الكافرين الى الثبات على دينهم وعدم انكار رسلهم الذين جاؤوا مبشرين بكلام الله الذي ذكر في التوراة والانجيل.

 

ما اريد قوله بان الدعوة لترك الدين على اساس انه هو السبب في زرع الفتنة والكراهية والعداء بين الناس ، هي دعوة قاصرة وناتجة عن ابتعاد الناس عن دينهم وليس العكس.

هناك الكثير من "العلمانيين" و"المثقفين" اليوم الذين "يعلّقون" الكراهية والقتل والتفرقة التي نعيشها على "شماعة" الدين ، ونسوا دعوة  الله تعالى الى عدم الفرقة " وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ " وليس هذا وفقط بل تجاهلوا دعوته الى الالفة حتى بين من عادوا بعضهم بعضا " وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ"

 

لا مشكلة في الدين ، ولا مشكلة في الاديان السماوية التي جاءت مكملة ومتممة لبعضها بعضا ، ويروق لي ان افهم ان المسلم هو "إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ"

كل الاديان السماوية تدعو للتسليم لله تعالى ، وهذه الاديان خرجت من الشرق من ارض سكان هذه البلاد ، ويصعب هنا فصل الدين عن روح الشرق وضميره.

واذا اردنا التكلم بالمنطق والعقل ، ان هدم المنظومة الدينية التي تشكل معظم ما تبقى من النسيج الاجتماعي في منطقتنا يعني تفكيك هذا النسيج وتدميره بشكل مطلق.

 

يمكن الاستماع الى دعاوي "ترك" الدين  والابتعاد عنه في الدول التي لديها منظومة اجتماعية متماسكة تتضمن قوانين مدنية ومنظومة اخلاقية متطورة واعية لأهمية تماسك المجتمعات والمساواة بين افرادها، ومؤسسات قادرة على تحقيق هذه المساواة.

ولكن ما الفائدة من توجيه الدعوة لترك الدين لمجتمعات "قدرية" اعتمادها والضابط الاساسي لسلوكها هو الدين، وركيزة الاخلاق فيها مخافة الله والعمل بنور آياته وهداية رسله.

 

اعتقد بان الطريق الاسلم لنا في هذه المرحلة ، هي الدعوة الى اعادة تصحيح المفاهيم المشوهة التي نشرت باسم الدين ، ومساعدة الناس على فهم دينهم بشكل صحيح ، اعتقد بأنه علينا اولا ان نشجع الناس لتقرأ كتب الله، لاني اجزم بان معظم الذين يرتكبون المعاصي ( والجرائم ) باسم الله لا يعرفون من كلامه شيئا ولم يقربوا كتبه الا  كـ "اصنامٍ" يقدسونها ويعبدونها دون ان يفتحوا صفحاتها ويهتدوا بما جاء فيها.

 

في المقابل وبشكل عام قصرت الدول التي تبنت "المدنية" و "العلمانية" نهجا لها في تقريب الناس من دينهم بالشكل الصحيح ومساعدتهم على فهمه بطريقة "توحد" ولا تفرق، تجعل الناس يفهمون الدين بانه سبب جامع وليس عامل تفرقة ، دعوة للمحبة والسلام وليس اعلان للعداء والقتل.

 

وعلى ما يبدو ان العكس هو الذي حدث في سوريا على سبيل المثال ، وخاصة في العقود الاخيرة ، إذ قام النظام "باستخدام" الدين وتوظيفه سياسياً ليخدم مصالحه الخاصة ويستخدمه ( والشعب المؤمن ) ورقة يفاوض فيها على بقاءه مع القوى الاقليمية والدولية.

 

كل الايات التي اتت في الكتب المقدسة وتكلمت عن القتل كانت في سياق الدفاع عن النفس ، ابتداء من قصة موسى مع فرعون وانتهاءا بآيات القرآن الكريم الذي ينتقي منه اصحاب "المصلحة" الاية الكريمة "وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ .."

دون ان يذكروا ما جاء قبلها، الاية التي يوضح فيها الله تعالى بان نقاتل من قاتلنا وينهينا عن العدوان  " وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ"

ولا يذكروا ايضا الاية التي بعدها والتي تدعو للمغفرة في قوله تعالى "فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ.

 

وبشكل عام الايات التي تتحدث عن القتل ليس في القرآن وحسب وانما ايضا في الانجيل والتوراة ، آيات محدودة جاءت في سياق الضرورة والدفاع عن النفس الذي تبيحه ايضا كل القوانين المدنية الوضعية ، وما تبقى اما يكون عملية لي لذراع هذه الايات وتحميلها ما لا تحتمل ، واما اجتزاء واستغلال جهل الناس بمضمون الكتب السماوية او افتراء على كلام الله وتزوير له.

 

ما اريد قوله ، باننا في هذه المرحلة الحساسة التي نمر بها ، لا يمكننا هدم البنية التي تشكل اساس مجتمعاتنا ( وانا اساساً لست متحمساً لتغيرها ولا اجد ضرورة لهذا اصلا ) وان نستسهل ونقول بان اصل البلاء الذي نحن فيه هو الدين وشرائع الله التي نحتكم اليها.

على العكس تماما اعتقد بان المشكلة هو ابتعادنا عن الدين وعن جوهره ، واعتمادنا على "انماط" دينية تم تركيبها وفبركتها لتؤدي اغراضا "سياسية" ليس لها علاقة بالهداية التي ساقها الينا الرسل.

 

اعتقد بانه يجب البناء على الدين لتعزيز منظومة الاخلاق في المجتمع وتعزيز مفاهيم قبول الاختلاف ووحدة ما قال به الرسل " لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ "  والعمل على ان يكون الدين عامل جامع لتأسيس دولة مدنية تحفظ حقوق كل مواطنيه.


2015-06-16 15:37:39
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
ابو نبيل2015-07-05 18:27:55
انا اتفق مع سامر لانه وضع الاصبع على الجرح و ان ال
سوريا
بديع المهاجر 2015-07-05 14:10:47
سامر لا يعلم معنى الانهيار
ليس المقصود من كلام الاخ مغترب بانهيار الدولة حين تخلت عن الدين ، هو انهيار مؤسساتها او جيشها ، بل انهيار الدين يقوي جيشها و يعزز شوكة الاستبداد و القمع ، و هذا ماكنا نراه في الاتحاد السوفييتي سابقاً و لا نزال نراه في كوريا الشمالية و غيرها من دول الاستبداد و الديكتاتورية ، المقصود بالانهيار هو انهيار الانسان و ذوبانه في مجتمع النظام و الدولة على حساب حرية الفرد ، اول الانهيارات تراها في الاسرة المتفككة و وجود 70 ٪ من اطفالها دون ان يعرفوا من هم اباؤهم و الامثلة كثيرة و العياذ بالله
-سوريا
سامر 2015-07-05 10:55:25
الفرد و حرية الاختيار هو الاساس في بناء النهضة
اذا اردنا ان يكون التغيير نحو الافضل فيجب ان ننطلق من الفرد ذاته دون اي اضافات دينية او قومية او عقائدية من اي نوع كان و على اي مستوى كان. يجب ان ننطلق من ان الفرد هو جزء من الطبيعة و ليس فوقها، له حاجات طبيعية يجب على المجتمع ان يسهل له الحصول عليها من خلال حماية الحرية الفردية في اختيار مايراه مناسباً لحياته وسعادته ضمن سوق إجتماعي حر مفتوح لتداول و تبادل و تنافس البضائع و المنتجات والكفاءات والافكار والعقائد. دور الدولة هو في ادارة السوق الاجتماعي بشكل يضمن الحرية الفردية وينظم التنافس فقط.
-سوريا
سامر 2015-07-05 10:44:30
دور العوامل الاخرى في تدمير المنطقة
من الضروري ان نذكر بدور العقيدة القومية و خاصة البعث في سوريا والعراق و الناصرية في مصر في تاسيس منظومة الاستبداد القومي في المنطقة والعنف والبطش والارهاب الذي رافقها مما ادى الى تدمير الاقتصاد والفكر و خنق وتهجير الكفاءات الفردية. كذلك دور بريطانيا، فرنسا، امريكا، ايران وروسيا في تاسيس ودعم الصهيونية، الاسلام السياسي السني و الشيعي و الاستبداد البعثي والناصري.
-سوريا
مغترب في روسيا 2015-07-05 10:42:46
للسيد سامر
الا يكفيك الاتحاد السوفييتي كله ؟ الا يكفيك اوروبا الشرقية كلها ؟ الا يكفيك تشيلي و نيكاراغوا و كوبا ؟ الا يكفيك كوريا ابشمالية ؟ انظر الى وضع الاديان كيف كان و كيف صار في هذه الامم . لا تقل لي هذا استثناء ، لقد تخلفوا و انهارت مجتمعاتهم في فترات الالحاد المطلق ، و اعادوا الدين في مجتمعاتهم ولو بفصله عن السياسة و هنا بيت القصيد
-سوريا
سامر 2015-07-05 10:15:02
دور الدين في تدمير المنطقة
فلسطين 48: قيام دولة دينية يهودية و بدء الصراع مع الصهيونية. ايران 79: *ثورة* دينية، تصدير *الثورة* و تجدد الصراع السني الشيعي. لبنان 75: حرب دينية بالوكالة. سوريا 77: حركة الاخوان قوَّت الاستبداد البعثي ورسخت الطائفية. - العراق 80: حرب *مقدسة* قومية دينية. - فلسطين 87: بدء الصراع بين فتح (وطني) و حماس (ديني) تطور نحو تقسيم فلسطين. -العراق 2003: احتدام الانقسام و الصراع الطائفي ابان سقوط البعث. ليبيا، تونس، مصر، اليمن، سوريا 2010: بدء الخراب الاسلامي واحتدام الصراع السني الشيعي.
-سوريا
سامر 2015-07-05 09:36:28
الخلل في النص الديني
سيد ربيع، توصيفك صحيح تماماً فالاساس هو الاستبداد الذي يحتاج الى عقيدة ما لكي تشرع له عنفه وبطشه وهذا لاحظناه ونلاحظه في جميع العقائد الشمولية الدينية و القومية والشيوعية. السؤال كيف يمكن للاستبداد أن يعتمد على النص الديني لتشريع العنف؟ هل الخلل في النص الديني ذاته؟ مثلاً، هل الخلل في اللغة التجريدية العمومية للنص الديني؟ كذلك هل تلعب الفماهيم الدينية دوراً في ترسيخ التخلف والفرقة والجهل ضمن المجتمع بشكل يكرس منظومة الاستبداد؟ مثلاً، اقصاء المرأة أو التصنيف الديني للناس؟
-سوريا
ابن الشيطان 2015-07-05 07:26:48
الى سامر: امّم تركت الدين وانهارت
الاتحاد السوفياتي!
-سوريا
ابو عمار2015-07-04 22:47:20
مطلوب مقاله بعنوان -البراميل-
- البراميل من اخترعه ومن نفذه ومن رماه؟ ولم يرم؟ هل سبق عصره - ماهي اهداف استخدامه؟ محي القرى والمدن؟ ام مطاردة داعش- هل هو سلاح محرم دوليا؟ ام سوريا مستثناة - هل فعلا السوري يرميه على السوري؟ ماهذا التلاحم الوطني؟
سوريا
سامر 2015-07-04 18:08:45
أمم تركت الدين وانهارت!
سيد مغترب، هل يمكن ان تدلنا على أمة واحدة من الأمم *الكثيرة التي تركت الدين وانهارت*؟! ارجو ان يكون مثالك من القرن 21 او ال 20 لكي نتمكن من الاحتكام له ببعض الموضوعية.
-سوريا
سامر 2015-07-04 18:01:12
الدين ليس السبب الوحيد
سيد الشامي القح، الدين أحد، مليون خط تحت كلمة *أحد*، اسباب التخلف والعنف وليس السبب الوحيد. كون الحكم العسكري عنيف ومتخلف ومستبد فهذا لايعني ان أي حكم غير عسكري ليس عنيفاً و متخلفاً. الشرط اللازم، لكن الغير كاف، في منطقتنا للبدء في عملية التغيير نحو الافضل هو في الفصل التام بين الدين والحياة العامة بكل مجالاتهاا. اذا لم نفعل هذا فلن تقوم لنا قائمة بأي شكل من الاشكال. يجب ان نعي هذا جيداً.
-سوريا
ابن الشيطان2015-07-04 17:24:48
رد الى سامر: المعالجة السطحية للارهاب
تحليلك للارهاب بان له خلفية دينية 100٪ صحيح فقط للسنوات ال35 الماضية، اي منذ الثورة الإيرانية. هناك أرهاب قبل ذلك لم تكن له صبغة دينية: ارهاب ذو صفة قومية او عقائدي لفكرة معينة مثل الماينهوف في ألمانيا او الجيش الأحمر في اليابان
-سوريا
سامر 2015-07-04 17:02:25
الدين احد اسباب التخلف و العتف وليس السبب الوحيد
سيد مغترب، من البديهي ان نيرون وستالين وهتلر وموسوليني وفرانكو لم يكونوا متدينين وانه توجد اسباب مختلفة للتخلف والعنف احدها الدين.، خاصة في المنطقة الممتدة من افغانستان شرقاً الى المغرب غرباً و من بلاد الشام والعراق شمالاً الى اليمن والصومال جنوباً، كون نيرون لم يكن متديناً فهذا لايعني ان الدين ليس عنيفاً!!! يبدو انه لديك قدرة جيدة على الوصف الصحيح لكن يوجد مشكلة في الاستنتاج.
-سوريا
سامر 2015-07-03 17:12:33
الحاكم الغير مسلم
سيد محب، توجد آيات واحاديث تأمر المسلم بوضوح بالجهاد ضد الحاكم الغير مسلم. كيف توفق بين هذه الآيات و ادعاءك انك تقبل ان يحكمك، باختيارك، حاكم غير مسلم؟!
-سوريا
سامر 2015-07-03 16:53:51
الدين والتنوع
يمكن من خلال مراجعة النصوص الدينية و الممارسات لحد هذه اللحظة ان نلاحظ تركيز الدين - المؤسسة على الوحدة و الانسجام ضمن الجماعة و رفض التنوع او شرعنته بشكل يضعف او يلغي المختلف. نقرا هذا في التوراة في تعاليم القتال والتعامل مع *الغريب* كذلك نقراه في القران في الآيات التي ترفض قطعياً *الكفار والمشركين* و تفرض الجزية على اليهود والمسيحيين! و قد مورس هذا عبر التاريخ و لحد الان.
-سوريا
سامر 2015-07-03 16:46:38
الدين - المؤسسة و الدين الفردي
ريما كان من المفيد التمييز بين نوعين من الدين. الدين - المؤسسة حيث يوجد سلطة للعقيدة و رجال الدين على المجتمع من خلال الترغيب والترهيب تفرض التزاماً بالقيم و الطقوس الدينية. من أمثلة الدين - المؤسسة الأديان الإبراهيمية الثلاث. اما الدين الفردي فهو مجموعة من المفاهيم والأفكار والمعتقدات التي يلتزم الفرد بها اذا أراد و لا يوجد اي سلطة تحاسبه على عدم الالتزام هذا و مثالها البوذية و الهندوسية.
-سوريا
ابن الشيطان2015-07-03 16:30:21
نعم، المشكلة في الدين ولكن....
وما خلقت الانس والجن الا ليعبدون قمة الديكتاتورية والسادية ولكن حرية العبادة كما تشاء ولم تشاء يجب ان تبقى حق لأي فرد .
-الأرجنتين
عبد المنعم 2015-07-02 14:20:09
ما مبرر البراميل المتفجرة ؟
كل يوم 10 - 15 غارة بالبراميل المتفجرة على مناطق مختلفة من سوريا ، اغلبها على المدنيين الابرياء ، لا تقتل و لا 10٪ من المسلحين ، لا اعلم ما مبرر استخدام هذا السلاح المتخلف ؟ هل اصبح الجيش العربي السوري براميل فقط ؟ اذا كان هذا فسحقاً على هيك جيش ، و على هيك سلاح جو . دفعنا ثمنه من دمنا و عرقنا و مالنا ستون سنة
-سوريا
ربيع 2015-07-02 11:39:09
الاستبداد هو الاساس
سامر .. عندما تقول ان الدين و العقائد يرسخ الاستبداد ، هذا اعتراف بان الاستبداد هو الاساس و ليس الدين ، الانظمة الاستبدادية تسخر كل الامور لصالح ديمومة استبدادها ، حتى كافة الفنون و العادات و التقاليد مسخرة لهم ، فالدين هو عقيدة و مبادئ سامية ، اما التدين فهو الممارسة العملية لهذا الدين و هنا يظهر الاختلاف بتدين الناس ، كل يتدين حسب مفهومه لهذا الدين و هي الصفة العامة لكل المتدينين ، بغض النظر عن معتقداتهم و اديانهم العديدة ، اليس وزير الاوقاف السوري و مفتيه يفسرون الاسلام حسب مصلحة نظامهم ؟
-سوريا
الشامي القح 2015-07-02 00:05:46
تقديس البسطار العسكري
اذا كان الدين هو افة الشعوب و الامم و عبادة الله هي اسباب التخلف و الجهل ، فما راي السيد سامر بعبادة الفرد و تقدسيه الى درجة الخلود الابدي ؟ و الانكى من هذا ان بعضهم يقدس البسطار العسكري و يقبله على الملاً ، رغم ان البسطار العسكري هو افة الافات التي ابتليت بها اغلب شعوب المنطقة و هو رمز الاستبداد و الظلم و الديكتاتورية و القهر ، فهل هناك حكم اظلم و ابشع و اعنف من حكم العسكر ؟ دلوني على حكم اسواً من حكم العسكر .
-سوريا
سامر 2015-07-01 21:07:59
المعرفة السائدة في العالم القديم
سيد ابو عمار، كل المعارف الواردة في كتب الديانات الإبراهيمية هي *علوم* متوارثة عبر القرون و تجدها بتفاصيلها في المعارف السائدة في العالم القديم عليك فقط ان تقرا خارج الدين لتكتشف ذلك. في الحقيقة، معظم هذه المعارف تبين خطأها خلال القرون الاخيرة من قبل أفراد و مدارس فكرية انطلقت من الشك والسؤال والبحث و لم تقنع بالأجوبة الجاهزة التي يقدمها الدين و غيره. هل تريد أمثلة و تفاصيل اكثر؟
-سوريا
ابو عمار2015-07-01 12:03:07
القران العظيم
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ ﴿٣﴾ يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ ۚ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ۖ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِن
سوريا
مغترب في روسيا 2015-07-01 11:51:27
للسيد سامر
انا موافق مع ما قاله الاخ محب لوطنه ، ما راًيك بنيرون روما حينما احرقها ؟ نيرون لم يكن يعتنق اي دين اثناءها ، فهل بطشه يعود سببه الى دين ما ؟ لماذا تصر على ان الدين هو سبب المآًسي للشعوب و لاتعترف بالطغاة و المستبدين انهم هم السبب ؟ هل السبب هو ابعاد سبب الاستبداد و الديكتاتورية التي يعاني منها شعبنا السوري منذ 45 سنة عندما فعل الافاعيل بهذا الشعب ؟ اين كان الدين في هذه الفترة ؟ و هل كان الدين يوماً ما موجوداً في قاموس النظام الا برمضان و صلاة العيدين شكلاً حينما كان الرئيس يذهب للصلاة فقط ؟
-سوريا
مغترب في روسيا 2015-07-01 11:36:22
السيد سامر
الشيوعية ليست عقيدة كما تدعي ، هكذا فسرها بعض السذج ، انها نظام سياسي بحت اعتمد على المادية التاريخية و المادية الديالكتيكية بتفسير الامور التي تهم الشعب ، انت نسيت ان الروحانية جزء هام في تكوين الانسان ، انها ليست كعلاقة او معادلة رياضية 1 + 1 = 2 ، فالروحانية خلقت في الانسان بفطرته وهي حاجة قبل ان تكون مسوغا لتامين احتياجاته المادية ، كثير من الامم تركت الروحانية و الدين فانهارت تلقائياً و العكس صحيح ، اذن سلوك الانسان مهما كان معتقده هو الذي يحدد تقدمه و تخلفه و ليس للدين اي علاقة بهذا
-سوريا
ابو عمار2015-07-01 10:34:09
القران العظيم
وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ ۖ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴿٧﴾
سوريا
ابو عمار2015-07-01 10:29:16
القران العظيم
هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ ﴿٧﴾
سوريا
سامر 2015-07-01 08:56:37
لماذا اهتميت بدين صاحب الدكان اصلاً؟
سيد جزراوي، اعرف تماماً المقصود من تعليقك ولا استغرب أبدا ان يشتري الناس من التاجر الأمين والصادق دون ان يهتموا بدينه فهذا طبيعي في التجارة ولايحتاج الى رواية أصلاً. لكن ماوجدته متخلفاً في القصة هو اهتمامك بدين صاحب الدكان و استغرابك وسؤالك عن سبب قيام الناس بهذا التصرف *الخارق*: مسلم يشتري من دكان مسيحي!
-سوريا
سامر 2015-07-01 08:44:14
الدين كبديل مدمر للاستبداد
سيد محب، هذه الأمثلة التي عرضتها تؤيد فرضية الدور المدمر للدين في اي عملية تغيير نحو الأفضل. اذا نظرنا بشكل موضوعي الى البديل المطروح للانظمة الاستبدادية المذكورة فإننا نجد الدين و هذا يجهض اي حلم لنا بالتغيير نحو الأفضل. مشكلة الدين سيد محب انه يحول اي مشروع للتغيير نحو الأفضل في مجتمعنا الى صراعات عبثية عفنة لا توصل الا الى الخراب وهذا مانراه و رأيناه في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين و ليبيا و تونس و مصر و اليمن: خراب إسلامي تنعق فيه غربان التعصب والعنف و ...إعلاميو النفط والغاز.
-سوريا
جزراوي 2015-07-01 02:51:57
السيد سامر
لم يذكر مصطلح السيف في القراآن، ذكر عدة مرات في الإنجيل، مرة اخرى تعود الى نهجك الاختياري أولاً هناك عدة آيات تحدد مفهومي الجهاد و القتال و لا تعتدوا الا اذا اعتدي عليكم و اذا اعتديتوا فا بالمثل،( ليس حرفياً) و هناك أية تقول دقوا جميع أبواب الصلح و السلم قبل ان تتجهوا الى القتال، الآيات موجودة و اذا بدك انزلها، فا يا ريت تبطل نفاق انت و معلمك نبيل فياض، كرهكون للإسلام مرضي و مافي داعي (تشك) اليهودية و المسيحية مشان الحبكة الفنية لانه نواياك واضحة، خليك صادق من نفسك.
-سوريا
محب للوطن 2015-07-01 02:30:02
الى السيد سامر 2
وهذه الاية ( وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ, ام اننا نفسر كما نشاء وعلى هوانا لنتق الله في انفسنا ول احببت لوضعت الكثير من الانجيل والتوراة
-سوريا
محب للوطن .2015-07-01 02:29:37
الى السيد سامر 1.
كل المشككين في دين الله يأخذون نصف الاية ويتركون النصف الاخر , الم تقرأ في نفس السورة وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ (6) كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ
-سوريا
جزراوي2015-07-01 01:37:59
السيد سامر
ارجوا ان تخرج من ثقافة ولا تقربوا الصلاة، الحمد لله ما زالت المشاركة موجودة و فيك تراجعها ان قلت ان العدل و الامانة و الصدق لا تفرق بين عربي و عجمي و ان ما فعله هذا الشاب بصدقه و امانته كان مضرباً للمثل بغض النضر عن انتمائه المذهبي او العرقي، عملتها غزوة الخندق؟ شي مخجل سيد سامر.
-سوريا
محب للوطن.2015-06-30 21:51:16
ليس للدين اي علاقة بالتخلف بل بالعكس 4.
انا مسلم ولكن لو حكم بلدي انسان مسيحي من وطني او يهودي او بدون دين وحفظ لي حقوقي هل سأقول له كلا لمجرد انه من غير دين او مذهب او طائفة ابدا عندما اراه عادلا ومحب للوطن والشعب وحافظ لحق العباد سأفديه بروحي كأئن من كان ولكن مع الاسف قواد بل الاصح قوادي الامة اعتمدوا على مبدأ فرق تسد وكل واحد اصبح يشد اللحلف الى طرفه ونسوا ان هذا وطن للجميع بل اعتبروه مزرعة لهم ولجماعتهم فالنتيجة الحتمية هي الدمار مايحدث وحدث ليس للدين اي علاقة به فالدين لله ولكن ابحث عن المجرمين الحقيقين .
-سوريا
محب للوطن.2015-06-30 21:46:45
ليس للدين اي علاقة بالتخلف بل بالعكس 3.
لننظر لليبيا ابتلاها الله بقائد اهبل اهدر اموالها ومابقي اسرف به مع ابنائه فقط لانهم اولاد وحاشية الرئيس وكل ليبيا خمس او ستة ملايين وبدل من ان تكون ليبيا بلد متحضر من ارقى الدول كانت من ادنى الامم اذن ماذا حدث انه الاجرام بحق الشعوب من العراق الى سوريا الى ليبيا الى مصر الى الخليج وان تأخر الى المغرب العربي أي مكان به ظلم واجرام عندما يطول يتحول الى فوضى نعم لان الانسانية والاخلاق والكرامة تنعدم ولايبق اي مبدأ من مبادئ الدين فقط علمونا دبر راسك اما ان تقبلوا بنا او الدمار لكم
-سوريا
محب للوطن2015-06-30 21:42:00
ليس للدين اي علاقة بالتخلف بل بالعكس 2.
والاصح نظرة القائد والذي تمثل في رأس السلطة للوطن والشعب فلم يكن الوطن والمواطن لاي قائد اكثر من شاة يحلبها ويذبحها ويقتلها ساعة يشاء كذلك الوطن لم يكن اكثر من منطقة نفوذ ومزرعة يقطفوها ويحرثوها ساعة شاؤوا لو ان صدام حسن عمل على انشاء حكومة وحدة وطنية وبرلمان شرعي وتم تداول السلطة بطرق شرعية هل كان حدث ماحدث لو ان حافظ الاسد في سوريا عمل نفس الشيئ هل كان حدث ماحدث هل رايتم بلد بقدرة قادر يتم تسليم السلطه بها لشخص سنه 34 فقط لانه ابن الرئيس انه الظلم والاستهتار بالوطن والشعب
-سوريا
محب للوطن.2015-06-30 21:36:39
ليس للدين اي علاقة بالتخلف بل بالعكس 1.
في البداية عندما نتكلم عن الدين فالقصد جميع الاديان السماوية الصحيحة لان الدين هو الرادع الاساسي للانسان وهو الواقي الصحيح للانسان من الوقوع في الشر والمصائب وهو الدافع للانسان لعمارة الارض ومساعدة الانسان ولكننا نسينا الانسان ولننظر للتاريخ نجد ان الاديا واعيد القول ان الاديان الصحيحة بتعاليمها كانت سبب من اسباب رخاء الامم والانسانية ولكن الانسان هو المجرم ولننظر ماسبب ماحدث في بلادنا هل هو الدين ام الظلم والاجرام من قبل السلطة بحق الشعوب , لم تمتلك حكوماتنا او بالاص
-سوريا
سامر 2015-06-30 19:30:28
يدعوا الى التي هي أقوم!
هل ضرب المرأة، امتلاك العبيد والاماء، فرض الجزية، قتل غير المؤمنين، شهادة الرجل بشهادة امرأتين، الزواج من أربعة و توريث المرأة النصف...أقوم؟
-سوريا
سامر 2015-06-30 19:05:58
كيف تطبق هذه الآية
سيد ابو عمار، اذا كان الإيمان مسؤولية فردية فكيف توفقه مع هذه الآية؟: *فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ* يوجد آيات غيرها تدعو آلى الجهاد حتى *يكون الدين كله لله*، هل من الخير ان تقاتلني اذا رفضت ماتؤمن به؟!
-سوريا
سامر 2015-06-30 18:52:02
تجارب التاريخ هي للماضي فقط
سيد ابو عبدو، حتى لو سلمت جدلاً بصحة الفرضية القائلة ان الخلافة الاسلامية قد قدمت من خلال الدين فوائد للبشرية فهذا لايعني ان الدين سيقدم نفس الفوائد في القرن 21. توجد إمبراطوريات عديدة سادت وقدمت فوائد عبر التاريخ مثل الفراعنة والفينيقيين والرومان والفرس والإغريق...الخ هل هذا يعني ان أديان هذه الإمبراطوريات يمكن ان تكون مفيدة الان؟! الأديان مثلها مثل اي بضاعة فكرية لها مدة صلاحية تصبح بعدها مؤذية للاجتماع البشري و هذا مانراه الان. بالنسبة للتمييز بين النص والممارسة، أجبت على هذا في الأسفل.
-سوريا
سامر 2015-06-30 18:46:44
حاجة الاستبداد الى العقيدة
سيد مغترب، من المعروف ان الدولة في روسيا هي دولة استبدادية تحتاج، مثلها مثل اي منظومة استبدادية، الى العقائد لتكريس سلطتها واعتقد ان الكنيسة الارثوذكسية في روسيا تلعب دوراً في تكريس الاستبداد من خلال سيطرتها على اتباعها من المؤمنين. و هذا يعيدنا الى سؤال الاستاذ معلوف في مقالته و هو ان الدين هو احد العوامل المساعدة على تكريس الاستبداد.
-سوريا
سامر 2015-06-30 18:38:50
الشيوعية عقيدة مثل الدين
سيد مغترب، قدمت الشيوعية اجابات إيمانية جاهزة لنفس الأسئلة لكن بتبديل المسميات (القدر = الحتمية التاريخية، الله = الطبيعة، المؤمنين = البروليتاريا) و مارست، مثلها مثل اي دين، استبداداً على الحرية الفردية باسم امتلاكها ل *الحقيقة*. لايوجد تناقض بين الشيوعية والدين وإنما التناقض هو بين التفكير الغيبي الإيماني الذي يقوم على اليقين و التسليم و بين التفكير العلمي الذي يقوم على الشك والسؤال والبحث.
-سوريا
سامر 2015-06-30 18:24:13
المعرفة حاجة إنسانية وليس الدين
سيد مغترب، توصيفك صحيح لكن الاستنتاج غير صحيح. يوجد لدى الانسان أسئلة وجودية نابعة من الخوف من المجهول مثل الموت والحاجة الى التحكم بالظواهر التي تؤثر على حياته مثل المطر. يقدم الدين، اعتماداً على الخيال، اجابات غيبية عن هذه الأسئلة لكنها غير قابلة للاختبار مثل قصة الخلق والروح، و منها اجابات اثبت العلم خطأها مثل سبب نزول المطر. في الحقيقة، الإيمان الغيبي هو احد أسباب مشاكلنا من حيث ان الدين يجهض الدافع الأساسي للبحث العلمي المتمثل بالسؤال لانه يقدم اجابات جاهزة على كل شيء!
-سوريا
ابو عمار2015-06-30 14:23:44
القران العظيم
إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا ﴿٩﴾ مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ۗ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا ﴿١٥﴾ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
سوريا
JALAL 2015-06-30 10:24:58
المرتبة السابعة 3
علما ان سماحة السيد أحمد بدرالدين حسون حلف قبل عدة أيام باغلظ أيمان أن الرئيس بشار الأسد لا يملك شيء وهو يعرفه عن قرب ومن خلال وقائع سماحة السيد حسون ؟؟؟؟؟؟
بريطانيا
JALAL 2015-06-30 10:23:12
المرتبة السابعة 2
ينتمي إلى الطبقة المسحوقة فإن هذا المبلغ قادر على إعالته لمدة عشرة سنوات متتالية.واحتلّ بشار الأسد المرتبة السابعة في قائمة الأغنياء بين الحكام العرب حسب التقرير، وأشار موقع "انفستوبيديا" إلى أنّ أربعة أشخاص هم من يدير أموال الأسد وأصوله داخل البلاد وخارجها وهم: "زهير سحلول ونبيل الكزبري" وهما رجلا أعمال معروفين، إضافة إلى محمد مخلوف ووالد زوجته فواز الأخرس، وذلك حسب ما نشره موقع ويكيليكس من وثيقة سرية
بريطانيا
JALAL 2015-06-30 10:20:21
المرتبة السابعة 1
قال تقرير نشرته مجلة فوربس الأمريكية تناول قائمة الأغنياء بين الحكام العرب، إن ثروة بشار الأسد وصلت إلى 1,5 مليار دولار أمريكي، فيما أشار موقع أنفستوبيديا" إلى أنه بإضافة الأصول الثابتة والأموال المسجلة بأسماء مقربة من الأسد، فسترتفع قيمة ثروته إلى مبلغ 122 مليار دولار أمريكي، وفي حال تم توزيعه على الشعب السوري من دون استثناء فسيكون المبلغ المستحق لكل سوري هو 5300 دولار أمريكي أي ما يعادل الراتب المتوسط الذي يتقاضاه السوري، من أصحاب الدخل المحدود لمدة ستة سنوات متتالية، وفي حال كان السوري
بريطانيا
ابو عبدو2015-06-30 09:39:36
إلى سامر
يا عمي ما حدا هربان من حدا القصة كلها أنو انت حاطط كل بلاوي الدنيا بالأديان وعم تتناسى أنو عبر التاريخ كيف كانت الدولة الدينية قدمت للبشرية أنواع متعددة من الحضارة والرقي للإنسانية , بدي منك لا تخلط بين الدين وبين المتدينين اللي عم يتاجروا بالدين لمصالحهم في فرق كبير بين التنين فمثلا الدين المسيحي دين مسامحة وعدل بس محاكم التفتيش والقائمين عليها مجرمين ونفس الشي الاسلام دين إنساني بس الدواعش مثلاً مجرمين كمان , الديمقراطية حلوة بس الحكام المستبدين شوهوا الديمقراطية بأفعالهم الشريرة.
-سوريا
مغترب في روسيا 2015-06-30 09:39:47
سقط سهواً
تعليقي بعنوان ( موقع الدين من التاريخ ) موجه الى السيد سامر مع التحية
-سوريا
ابو عبدو2015-06-30 09:29:46
إلى سوري
عن أي حروب ردة عم تحكي؟ هههههه عم قلك الاسلام انتشر ببلاد ما وصلها جيش عربي أو مسلم وأسسوا حكم ديني حضاري وبالنسبة للجزية اللي كانت سائدة بهداك الوقت فكانت تشابه البدل العسكري بأيامنا هلأ لأنو ما كان مطلوب من غير المسلمين بهداك الوقت أنو يحموا الدولة بأرواحهم وأنفسهم , وهلأ بعد ما تغير الزمن ما بقا في شي اسمو جزية إذا كان غير المسلم عم يدافع عن بلده بنفسه , نفس الشي بهداك الوقت كان في شي اسمو العبيد بس بزماننا ما بقا في هالشي , بنصحك تقرأ تاريخ بحيادية ومن أكتر من مصدر وتحكم بعقلك
-سوريا
مغترب في روسيا 2015-06-30 09:14:03
موقع الدين من التاريخ
الدين ظاهرة تاريخية و حاجة انسانية ظهرت منذ ظهور البشرية على وجه هذا الكوكب و ليست في القرن ال 21 فقط كما تظن ، رافقت الانسان منذ خلق و تعددت و اختلفت انواعها و اشكالها حسب كل منطقة ، لا يمكن نزعها باي شكل من الاشكال ، الفكر الالحادي الشيوعي حاول و لسبعين سنة ان يلغيها ففشل فشلاً ذريعاً و عاد الدين الى روسيا مجدداً رغم محاولات طمسه باشكال اخرى ، فانت لست اشطر من كارل ماركس و لينين لتلغي الدين ، اما فصل الدين عن الدولة فهو موضوع اخر لا يختلف عليه الا الاغبياء و السذج ، ارجو ان تعي ما اقول
-سوريا
سامر 2015-06-30 09:00:29
بالاضافة الى الدين كعامل مثبط للتطور
يوجد عوامل اخرى: 1- علاقات القبيلة (القطيع) و التي تولد الواسطة والمحسوبيات، تقصي الكفاءات و تعزز الاتكالية والكسل، 2- التفكير الذكوري الذي يشوه القيم الاخلاقية الانسانية مستبدلاً إياها بمفاهيم متخلفة مربوطة بالجنس و يقصي المرأة من الحياة العامة للمجتمع محدثاً تشويهاً كبيراً في كل مجالات الحياة الانسانية الطبيعية. يمكن القول ان استتباب منظومة التخلف والاستبداد والفساد والعنف يعتمد على مفاعيل عديدة من أهمها: التفكير العقائدي الديني و القومي، علاقات القبيلة، التفكير الذكوري.
-سوريا
ابو عمار2015-06-29 22:49:12
مطلوب التركيز
- هل الدين الاسلامي منهاج حياة متكامل ام عباره عن طقوس - هل المسلمون يعكسوا الاسلام؟ - هل القيم الاخلاقيه الصدق والامانه واحترام العهود والمواثيق واحترام الاسره الاب والام ومساعدة الفقير واليتيم والمريض والعاجز ترف اخلاقي ام من صلب الاسلام؟ هل الاسلام يدعوا الى حسن الخلق والحكمه والصبر والتعامل بالحسنى ام ان ذلك اوهام؟ هل الانظمه والقوانين من حقوق وواجبات اتجاه الفرد نحو نفسه واسرته ومجتمعه اساطير؟ هل اذا كان هناك تشويه او تقصير او سوء فهم نرفض الموضوع برمته؟
سوريا
ابو عمار2015-06-29 22:39:58
مطلوب التركيز
- القران العظيم هل تؤمن به انه خاتم الكتب والمعجزة الخالده ام تكفر به؟ - خلط الامور ببعضها وعدم التركيز فيه تشويه للحقائق - فالعقيده والايمان هم الاساس - فهم التاريخ والاحداث واسبابها ومسبباتها موضوع اخر - مناقشة واقعنا المؤلم موضوع يحتاج لمركز ابحاث متخصص - اغفال ان اسرائيل تقوم على اسس دينيه اغفال جوهري لفهم واقعنا المعاصر - نسيان ان ملكة بريطانيا هي راس الكنيسه الانجليكانيه مشكله - تسطيح الامور مشكله كبيره - تعقيدات الاوضاع سياسيا ودينيا ومذهبيا وافتصاديا وعرقيا وجغرافيا تحتاج لدراسات
سوريا
سامر 2015-06-29 22:13:30
تحية تقدير لهذه الافكار الحضارية
سيد سوري، احترم كثيراً هذه الافكار و اعجبني البساطة والوضوح في طرحها. شكراً لك
-سوريا
سامر 2015-06-29 21:29:17
نحن نتكلم عن نفس الموضوع
و انت تعرف ذلك جيداً لكن تحاول الهرب من مواجهة الحقيقة باتهامي اني خرجت عن الموضوع! انت تقول ان المستبد والاستعمار هم من يفرض سياسة *فرق تسد* و انا اقول أن هذا خطأ فالمستبد والاستعمار يستثمرون في الثقافة السائدة already في المجتمع و التي هي ثقافة دينية للاسف، و الدين احد اهم اسباب التفريق بين الناس، وهذا فيما اعتقد تعرفه جيداً في النصوص الدينية والممارسة. الامثلة التي اوردتها انا في تعليقي هي من المجتمع لاشخاص يميزون على اساس الدين بشكل عفوي دون أي فرض من مستبد أو إستعمار.
-سوريا
سوري 2015-06-29 20:42:54
الى سامر
عزيزي، ضب الشناتي ولا تحرق دمك. شعوب تجادل بمن الاولى بالخلافة علي ام معاوية. شعوب "مؤمنة" وكل ما فعلته من ويلات باسم الايمان. شعوب خاوية لا لديها شيئ لتفخر به سوى الدين. وتريد دولة دينية بمحاكم شرعية وقوانين شرعية بامكان اي شيخ جامع ان يقنع مئات الناس بما يريد بدون منطق. فلماذا المنطق ان كان الدين اجاب عن كل شئ وصالح لكل زمان ومكان! واطلبوا العلم ولو في الصين -يقصد به العلم الشرعي- وكأن العلم يعترف بالمعجزات والعوالم الغيبية والملائكة الخ. اترك المنطق واتركها لخير امة اخرجت للناس. هنيئاً
-سوريا
سوري2015-06-29 18:02:43
الى ابو عبدو
نظرة فاحصة للتاريخ تبين انه: لولا حروب الردة لما قامت دولة الاسلام. الفتوحات التي تتغنى بها كانت احتلال لدول واجبارها على اعتناق الدين او دفع الجزية. اغلب العلماء تم تكفيرهم من قبل المسلمين او الكنيسة (على عكس ما لقنوك في دروس التاريخ) لم تنهض اوروبا حتى تخلت عن الدين وفصلته عن الدولة. يحق لكل فرد اعتناق ما يراه مناسبا ولكن لا يحق لاحد ان يفرض قوانين ذات طابع ديني على الاخرين فاحتفظ بدينك لنفسك. الدين شيئ والدولة شيئ اخر الى ان يفهم المتدينون ذلك لن تقوم نهضة للمسلمين
-سوريا
سامر 2015-06-29 17:40:04
نحن الان في القرن 21
سيد ابو عبدو، مجتمعنا الان في القرن 21 في حالة تخلف مزمن و اعتقد انه يوجد معطيات كافية تشير الى ان الدين الان في القرن 21 يلعب دوراً رئيسياً في ذلك. من الطبيعي ان أتألم لهذا الوضع الماساوي وان اعبر عن رأيي محاولاً تحديد سبب هذا التخلف. سيد أبو عبدو، يقلقني كثيراً هذا الهروب و التغني بالتاريخ *المجيد* و كذلك رمي المسؤولية على *الاستعمار و المستبد*. علينا ان نواجه مشاكلنا و نتحمّل مسؤوليتها بانفسنا باحثين عن اسبابها في بنيتنا ذاتها والدين احد مكونات هذه البنية.
-سوريا
عبد الله 2015-06-29 17:38:09
نتكلم من الشرق و سامر يجيب من الغرب
لا تزال يا سيد سامر كعادتك ، نتكلم من الشرق و تجيب من الغرب ، للاسف انت من النوع الذي حتى اذا فسدت طبخة الاكل ترجع اسبابها الى الدين ، نتكلم عن سياسة فرق تسد و انت تجيب عن ممارسات طائفية مرفوضة و تعتبرها انها مقبولة ، فافكارك شاذة لا محل لها من الاعراب و لا يمكن ان يبنى عليها اي موقف ، النقاش معك مضيعة للوقت ،
-سوريا
سامر 2015-06-29 16:11:25
الاستعمار و صاحب الدكان المسيحي
سيد عبد الله، أرجو ان تراجع تعليق السيد جزراوي عندما سال أهل البلدة مستغرباً: *لماذا تشترون من عند صاحب الدكان المسيحي؟!* هل *الاستعمار او المستبد* اجبر جزراوي على هذا التفريق بين أبناء البلدة على أساس الدين وكذلك اجبر شيخ الجامع ان يخص المسلمين، وليس الناس، بالدعاء بالخير؟! هل الأب والام الذين يمنعون بنتهم او ابنهم من الزواج من غير دين يقومون بذلك تحت تهديد *الاستعمار والمستبد*؟ هل كان القتال الطائفي عبر تاريخنا *المجيد* و لحد الان الا دينياً؟
-سوريا
ابو عبدو2015-06-29 14:40:31
إلى سامر
يبدو أن 50% من التعليقات هنا منك وكأن الأديان تؤلمك حتى النخاع وتحرق قلبك , إن الأديان لعبت دوراً رائعاً في الحضارة وليس كما تقول , فمثلاً لو كانت الأديان تحض على التخلف فكيف نجح الإسلام مثلاً ببناء دولة سيطرت على العالم ونشرت حضارة عالمية امتدت حتى خارج حدودها العسكرية فهل دول جنوب شرق آسيا وأوروبا وإفريقيا دخلها الإسلام بالسلاح والعنف؟ طبعاً لا بتأكيد كل المؤرخين , أتمنى أن تعطي نفسك وقتاً لتتثقف وتنظر إلى الأمور نظرة واقعية بعيدة عن الأحكام المسبقة والتشدد بأفكارك الحاقدة على الأديان
-سوريا
سوري 2015-06-29 13:28:43
سوري الى الجزراوي
لو كان كلامك صحيحا لما تصدر المتطرفون مشهد المعارضة ولما كانت القاعدة حامل ثورتكم، ولو كان الهدف نبيل لما عالج الاسرائيلي جرحى هذه الثورة ودرب الامريكي عناصرها ومولها السعودي الاسد ظالم ومستبد لا خلاف ابدا، لولا طائفية هذه الثورة ودمويتها لوقف الجميع معها. نقطة على السطر (ملاحظة: لا يتجرأ علوي او مسيحي او درزي من الاقتراب الى مناطق سيطرة المعارضة بينما يعيش في المناطق الامنة كالساحل والسويداء الاف السنة ولا يفكر احد في استهدافهم فمن هو الطائفي!! افعال لا اقوال هي ما اوصلتكم لهنا
-سوريا
سامر 2015-06-29 12:26:45
آت بالبينة وإلا فتعليقك افتراء!
سيد ابو عمار، أين وجدت الافتراء؟ هاهي التعليقات في الأسفل من النصوص والممارسات الدينية والتي تشير الى ان الدين هو احد الأسباب الاساسية لمشاكلنا. لماذا لا تحاول ان تناقشها بدل ان تتهم الناس الذين يختلفون معك بالرأي ب*الافتراء*! هل وجدت في التعليقات أي اية او حديث او مصدر تشريعي غير موجود فعلاً في النص الديني؟ اذا كنت قد وجدت فأين هو؟ ابو عمار، اذا لم تأتي بالبينة فتعليقك افتراء!!
-سوريا
سامر 2015-06-29 10:46:33
المزاودة والشعارات والافتراضات
سيد مناهض، يخليلي ياك بلاها هالمزاودات والافتراضات تبع *تحقر دين الشعب* و *الشعب دينه الاسلام* و *قانون على الجميع* و *احترام الجمبع*...الخ. بصراحة البعثيين والإسلاميين و الثورجية من العلمانيين الفايتين بالحيط بيخلوني لما بسمعها. 1- السؤال: هل الدين أحد أسباب مشاكلنا؟، 2- في الفكر الحر لاشيء، و هذا يعني لاشيء أبداً، مقدس، 3- هدف النقاش الإجابة على السؤال من خلال المعطيات وليس المزايدات والشعارات الفارغة، 4- احكي عن نفسك! لا يحق لك ان تنصب نفسك ممثل *للشعب*
-سوريا
ابو عمار2015-06-29 10:09:23
القران العظيم
بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ الر ۚ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ﴿١﴾ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَوَيْلٌ لِلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴿٢﴾
سوريا
سامر 2015-06-28 20:39:17
الهجوم على الشخص بدل مناقشة الفكرة
السيد مناهض و عصام وكل من يعتقد انه لدي *فوبيا، عقدة الأديان، ماسوني، هدام، عميل، كافر...الخ*: يا اخي ليش مابتناقش الأفكار يلي عمأنقد فيها الدين بدال ماتهاجمني أنا؟ شو أهمية اذا كنت نبي ولا شيطان و لا ضراب السخن...الخ؟! في أفكار مطروحة و معطيات واقع واضحة اعرضها في سلسلة تعليقاتي امام الحميع لإثبات فكرة ان الدين أحد الأسباب الرئيسية لمشاكلنا ويمكن لأي كان ان يختبر هذه الأفكار بنفسه...ربما كان من المفيد اكثر ان تناقشوا الفكرة بدل الهجوم على قائلها!!
-سوريا
سامر 2015-06-28 20:00:08
حاجة تضحك على حالك
سيد مناهض، الى متى سوف تبقى تضحك على نفسك؟! هل فعلاً لحد الان مصدق أنو يلي صار في تونس، ليبيا، مصر، اليمن و سوريا هو من اجل الحرية والدولة المدنية؟! أنا بتمنى انو يكون علي صار مانو خراب إسلامي و ان يكون الدين فعلاً أفضل من المتدينين بس مافيني أتجاهل معطيات الواقع و الآيات الواضحة التي تامر بالجهاد و القتل ب *الحق*!
-سوريا
سامر 2015-06-28 19:42:04
كتب اخرى و أفكار مفيدة
من التراث الى الثورة - التيزيني، جمهورية أفلاطون، الفلسفة اليونانية - البدوي، نقد العقل الاسلامي - اركون او كل مؤلفات اركون....لكن الكتب هي احد مصادر المعرفة فقط و برأيي المصدر الأساسي للمعرفة هو التجربة الفردية و معطيات الواقع القابلة للاختبار و الشك بكل فكرة او خبر او قناعة سائدة مهما كان المصدر او الاجماع على *صحتها*.
-سوريا
سامر 2015-06-28 19:38:50
السيد يامن - مشاركة المعرفة
شكراً لك، من الكتب المفيدة ضمن التيار النقدي: المعتزلة والفكر الحر - العوا، نقد العقل العربي - الجابري، الثابت والمتحول - ادونيس، النزعات المادية - مروة، نقد الفكر اليومي - عامل، رواية النبطي - زيدان، اولاد حارتنا - محفوظ، مؤلفات فراس السواح جميعها، التفكير العلمي - سلسلة عالم المعرفة، الاعمال الكاملة - المجلد 3 - ونوس....في الحقيقة أنا عمري فوق ال 50 و اقرأ كثيراً . افادني قراءة الكتاب المقدس و القران نقدياً كذلك الشك و السؤال و اعتماد المعطيات الحسية و االنقاش و الانفتاح على الجميع.
-سوريا
نواف 2015-06-28 15:19:32
لولا داعش
اقسم بالله انه لولا داعش و حربها ضد الثورة و الثوار لسقط النظام من سنتين ، فكرو و حللوا و ادرسوا كيف انتفع النظام من داعش ؟
-سوريا
عبد الله 2015-06-28 10:28:17
سياسة فرق تسد
سياسة مبداً ( فرق تسد ) لم تكن حكراً على الاستعمار الاجنبي لبسط نفوذه و السيطرة على الشعوب ، انما استعملها كافة الطغاة و المستبدين ضد شعوبهم التي حكموها ، كي يسهل عليهم التحكم بها ، و نظام الاسد اشهر من عليها باستخدام هذا المبداً ، فقد قسم سوريا الى اقسام و تخلى عن ثلاثة ارباعها لفئات ضالة تصب بالنهاية لمصلحته ، شروخ و شروخ بين العرب و الاكراد ، بين الدروز و المسلمين ، بين المسيحيين و المسلمين ، بين المحافظة و المحافظة ، بين المدينة و المدينة ، بين الحي و الحي ، هنيئاً لك يا بشار .
-سوريا
سامر 2015-06-28 10:18:57
تشبيه لتوضيح ان التفكير الغيبي أساس المشكلة
يشبه شريط الدنا (DNA) في الخلية الحية، الذي يلعب دور القالب المحدد لنوعية البروتين المنتج والذي يمكن ان يكون مفيداً او مؤذياً للعضوية، النص الديني كقالب يحدد نوعية الممارسة والتي تكون مفيدة أو مؤذية للمجتمع. يعلمنا هذا التشبيه أن العلاج الوحيد للممارسات المؤذية (العنف و التخلف و التعصب) هي في هدم الأساس الدي يقوم عليه النص الديني ذاته و هو التفكير الغيبي. في الحقيقة، توجد معطيات كافية تشير الى ان الدين المعتدل هو مرحلة انتقالية على طريق تشكيل الدين العنصري العنيف...لا اكثر.
-سوريا
يامن2015-06-28 00:30:58
طلب من سامر
سامر..ياريت بقدر اعرفك شخصيا كتير عجبني حكيك وبحب احكي مع عالم منفتحة وعندها اطلاع متلك..بدي منك طلب ياريت ولو علهوا تقلي اسم كم كتاب اذا بتعرف حول موضوع اصول الاديان و تحليل الايديولوجيا الدينية عسبيل المثال. في كتاب نقد الفكر الديني اشتريته بس ما قريتو لسا ..من هيك مبدأ واذا بالمعية بتعرف كتب عن علم النفس او علم الاجتماع..يعني من الأخير انصحني بكم كتاب قريتهن وعجبوك :) بكون ممنونك..ماكتير بتصادف ناس مثقفة بهل ايام لانو :) بالأخير الشكر لهل موقع الي فرد هلمساحة للنقاش
-سوريا
ابو عمار2015-06-27 22:36:24
الافتراء
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا ۚ أُولَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ ۚ أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴿١٨﴾
سوريا
يامن2015-06-27 21:59:28
تحياتي لسامر
أعجبتني افكار وطرح سامر للموضوع وإستفدت من تعليقاته..كلام منطقي وموضوعي
-سوريا
سعاد السورية 2015-06-27 20:26:53
مشروع التقسيم شغال على قدم و ساق
رغم ان نظام الاسد يدعي و يقول انه ضد تقسيم سوريا ، لكنه عملياً يساهم بجدية في تقسيم البلد ، اولها انه وعد الاكراد باقامة دولتهم الكردية في الحسكة نكاية بتركيا ، الرقة و دير الزور و تدمر باعهم لداعش مقابل عدم الاقتراب من الساحل السوري ، ادلب و جسر الشغور و اريحا تخلى عنهم غصباً عنه ، درعا سيتخلى عنها قريبا لجبهة النصرة ، الغوطة الشرقية ، سيتخلى عنها لجيش الاسلام مقابل عدم الاقتراب من مدينة دمشق ، يجري الان توزيع المناطق في دمشق و حمص و الساحل بين الاسد و ايران ليبقى له بالنهاية الساحل فقط
-سوريا
سعاد السورية 2015-06-27 19:57:05
ما يقوله الاسد ! !
الاسد يقول : ( الارهاب مشكلة عالمية و القضاء عليه يتطلب تضافر جميع الدول ) نعم هذا صحيح و لاول مرة يتكلم هذا الانسان كلاماً صحيحاً ، لكن اي ارهاب يقصد ؟ هل في سوريا لا يوجدارهاب الا ارهاب داعش و النصرة و باقي التكفيريين ؟ اين وضعت ارهابك يا سيادة الرئيس ؟ اين وضعت ما يسمى ارهاب الدولة الذي انت زعيمه ؟ اين وضعت رمي البراميل المتفجرة على رؤوس المدنيين الابرياء ؟ فالقضاء على الارهاب يبداً بك يا سيادة الرئيس لانك انت السبب المباشر لكل انواع الارهاب في سوريا و العراق و لبنان و المنطقة كلها
-سوريا
سامر 2015-06-27 19:22:30
المعالجة السطحية للارهاب
تنطلق المعالجة الحالية ل *الارهاب*، و هي حماسية امنية سطحية بشكل شبه كامل، من فرضية وهمية تماماً تقول ان الارهاب غير الدين. لكن اذا دققنا النظر جيداً نجد ان العقيدة و الافراد و الاهداف لكل التنظيمات *الارهابية* دينية 100٪ و هذا يقود الى نتيجة حتمية وهي ان المعالجة الصحيحة و الوحيدة للارهاب هي ثقافية فكرية تتمثل في نقد جذوره الضاربة في ثقافتنا الدينية السائدة و التي تمده بالاتباع والمجاهدين والقوة و المال و المتمثلة باصول التفكير الديني. و حاجة نضحك على بعض.
-سوريا
سامر 2015-06-27 16:42:33
دور الدين في التعصب ورفض الاختلاف والنقد
تتصف العقائد عموماً بالتعصب ورفض الاختلاف والنقد، في الحقيقة نحن عشنا و نعيش ذلك مع الخراب الاسلامي و قبلاً مع الخراب القومي. ينجم هذا عن طبيعة العقيدة كبنية مغلقة على ذاتها •كاملة* تملك *الحق والحقيقة*. يمكن ان نلاحظ ذلك عملياً في القاموس الثري الذي يصنف الدين فيه من يخالفه او ينتقده واصفاً إياه ب: *كافر، مشرك، ملحد، حاقد، مبغض، رافض، هدام، مصاب بالفوبيا، معاد للدين...الخ*. هكذا تفكير مغلق لا يقود الا الى الدمار والتخلف و العنف...وهذا مانعيشه الان. صديقي المتدين: فكر...النقد مفيد..ولوكرهته.
-سوريا
مناهض للاستبداد 2015-06-27 15:51:04
لا فائدة من التعتيم والتبرير فكل شيء واضح
5-هو هجوم فاشي تدميري وتبريري للإجرام الاستبدادي وتحقير لثقافة الشعب السوري الذي يشكل الدين الاسلامي جزاء هاما من حياته ، ولن تستطيع ان تقتلع هذا من وجدانه.ان الشعب السوري وباغلبيته يصبو لبناء دولة مدنية تفصل الدين عن الدولة وتترك للإنسان حرية الاعتقاد وتُخضع الشعب للقانون الملزم للجميع ونحن جميعا ضد الاستبداد بكل اشكاله بما فيه الديني ، نحن مع التنوع وحرية الاعتقاد السلمي وتفهم الاخر والتعايش معه وليس لمحاربته وقتله حتى ولو كان فكرياً
-سوريا
مناهض للاستبداد 2015-06-27 15:48:23
4-وحكم الملالي الإيراني والإسلامي
في بعض الدول يستندبشكل او بآخر على استغلال الدين للوصول الى اهداف السيطرة على البشر ، ولا يجب ان ننسى ان كل التيارات الدينية تحتوي على "جمعيات" سرية للسيطرة على المجتمع كالماسونية والابوس دي في المسيحية وغيرها الموازية في اليهودية( الصهيونية) والإسلامية( تيارات التكفيروالمذاهب الباطنية) . كل هذا لا يبرر مهاجمة الدين وقذفه بأحقر الألفاظ حيث ان الدين هو عبارة عن فكرة وعقيدة وتعاليم لتنظيم شئون المجتمع واحلال السلام حتى ولو كان من اختراع البشر الموهوبين العباقرة . ان هجومك المتواص
-سوريا
مناهض للاستبداد 2015-06-27 15:46:28
3-الإرهابية الاسلامية تسيير من قبل
المخابرات كما سيرت قبلا قوافل الشباب للانتحار باسم الجهاد وبقية القصة معروفة.ان البشر هم الذين استغلوا الدين من اجل الوصول الى السلطة والمال وعلى مر العصور ، وهذا ينطبق على كل الأديان والشعوب منها المسيحية والإسلامية واليهودية وغيرها. محاكم التفتيش في أوربا وحروب نابليون والاستعمار الإسباني في أمريكا الجنوبية وقتل الهنود الحمر أصل سكان أمريكا وتجارة الرقيق للأفريقيين والحروب الدينية في أوربا والظلم والظلام في دولة الخلافة الاسلامية ومجازر الأرمن والنازية
-سوريا
مناهض للاستبداد 2015-06-27 15:45:08
2-الذي تقوم بالدفاع عنه منذ ان
اشتركت في التعليقات الا وهو تبرير الاجرام الذي يقوم به هذا التيار ضد المدنيين عن طريق التبجح بالقضاء على الاٍرهاب الاسلامي ، وهذا يتوافق مع قيام نظام الممانعة والمقاومه وحماية الأقليات بتصنيع وتفريخ وتوجيه المنظمات الإرهابية الاسلامية كداعش واخواتها لضرب الحركة الوطنية الثورية التقدمية التي قامت بالثورة ضد الاستبداد ورأس المال المتوحش ولم يطمحوا للخنوع تحت استبداد اخر وخاصة الديني ، ان الاٍرهاب الداعشي هو الابن الشرعي للاستبداد وغطرسة القوة والتمسك بالسلطة ان هذه المنظمات
-سوريا
مناهض للاستبداد 2015-06-27 15:42:31
1-ان المعلق المعروف باسطوانة
الخراب الاسلامي المشروخة يهاجم الدين بأسلوب فاشي تخريبي ومتأخر ، بعيد كل البعد عن أساليب انتقاد الممارسات الدينية المختلفة المستندة على المبادئ الانسانية المعروفة. ان درجة التأخر والفاشية تظهر في احتقاره للدين وتحميله كل المساوئ التي مرت بها الشعوب. بعض النظر عن حقيقة الأديان ونشأتها ولكنها هي جزء هام في حياة البشر وحضارة الشعوب بدأ من الأديان التوحيدية الى بقية الأديان والاعتقادات في العالم . انك تقوم بمهاجمة الدين لغرض في نفسك على مااعتقد ويصب دائما في نفس التيار
-سوريا
سامر 2015-06-27 12:58:00
تنوع أسباب ضعف المشاركة
اعتقد انه توجد أسباب عديدة تختلف بين فرد وآخر لكن أهمها برأيي: 1- بالنسبة للمتدين: اخفاء الجهل خلف *لاتجادلوا السفهاء*، 2- بالنسبة للإنسان الطبيعي: اليأس من التغيير بسبب العنف والجهل الوقح الذي يمتاز به التيار الديني في منطقتنا، 3- التياس الامر على البعض الذين يخافون من ان يقود نقد الدين الى هدم *الهوية و الفضيلة*، 4- يصعب على البعض النظر في المرآة.
-سوريا
سامر 2015-06-27 11:59:49
الانسان حيوان ثديي
سيد عصام، هذا التفضيل للانسان على الحيوان مبني على فكرة دينية وهمية وردت في نصوص الديانات الإبراهيمية. علمياً الانسان حيوان من الثدييات يشترك معها في جميع الصفات. الفرق هو اللغة كاداة تجريد و تفكير، و هي نفسها، اي اللغة و التجريد من خلالها، فتحت الباب للأفكار الوهمية و منها الخرافة و الدين و التعالي على الطبيعة و القتل *بالحق*...الخ. على فكرة، يمكن للنمر ان يعير اخاه قائلاً: أنت إنسان لأنك تقتل دون جوع!
-سوريا
سعاد السورية 2015-06-27 12:08:02
ديمستورا عرفها متاخراً
و اخيراً اعترف المبعوث الدولي ديمستورا و الذي يتمايل كثيراً مع النظام ، حين صرح امس لمجلس الامن بان البراميل المتفجرة تلقى من الطائرات في سوريا و الطرف الوحيد الذي يملكها هو الحكومة السورية ، للاسف الصغير و الكبير يعلم هذه الحقيقة ، لكن ان يعرفها المبعوث الدولي الان و بعد مقتل الالاف فهنا المشكلة
-سوريا
جزراوي2015-06-27 12:03:26
السيد سوري
انت مخطئ يا صديقي و الله لو كان من يحكم سوريا من صحابة الرسول و حكومته من الخلفاء الراشدين بنفس هذا الأسلوب لوقف الشعب السوري ضده. الا يوجد لنا خيار آخر اما ابو بكر او ابو حافظ؟ هل انتهت المصطلحات الرآسية عندكم ليصبح السوريين اسلاميين قاعديين، بعد ان كانوا جراثيم و خونة وعملاء؟ المساحة الموجودة للنقاش في مواقع المعارضة أوسع بمراحل من مواقع النظام لان عندهم مقدسات (أمنية) 1- الرئيس و العيلة، 2- الطائفة و كأن سوريا بنيت آلاف السنين على هؤلاء!! كررت هذا السؤال آلاف المرات، من كان يخيف السوريين؟
-سوريا
جزراوي2015-06-27 11:13:08
السيد سامر
ما قصدته ان للشعوب أحقية اختيار من سيحكم البلاد حسب الأغلبية حتى اذا كان اختيارها على خطئ.
-سوريا
ابو عمار2015-06-27 10:19:50
التحديات
- في خضم الماسي التي يعيشها السوريون والعراقيون ووووو تبرز اسأله كثيره جدا- تجعل الحليم حيران- فمن انتشار التعصب المذهبي والعرقي الى انتشار القتل والدمار بشكل مرعب ومخيف - الى غياب كامل للعقلاء والحكماء واصحاب الخبره لاطفاء هذه الحرائق التي اكلت الجميع - والاعلام له دور هام جدا في ايجاد الراي العام - غياب المؤسسات والجهات الرسميه او الاجتماعيه لوقف هذا النزيف المرعب امر في غاية الخطوره - من الجهة او الجهات التي ممكن ان تلعب دور المهدئ والمطمان والنازع لفتيل الفتن؟
سوريا
سامر 2015-06-27 09:56:25
ثنائية شرق/غرب
الشرق: غيبي عاطفي/ الغرب: علمي عقلاني. تاسست هذه الثنائية خلال فترة الاستعمار الاوروبي لمنطقتنا في ادبيات المستشرقين (كتاب الثقافة و الامبريالية - ادوارد سعيد) و للاسف يتنباها العديد من ابناء منطقتنا على انها حقيقة تعبر عن *هويتنا الدينية* و التي، حسب منظري الاسلام، هي *هوية اسلامية*. برايي، اعتماداً على التجربة الفردية، هذه الثنائية وهمية تماماً و الانسان هو نفسه في اي مكان لكن يتم التلاعب بوعيه لذاته من خلال مفهوم *الهوية الجمعية* و هنا يلعب الدين كالعادة دوراً مشوهاً لوعي الفرد.
-سوريا
سامر 2015-06-27 09:42:35
الدين كهوية جمعية
يمكن التمييز بين نوعين من الهوية: الفردية و الجمعية. تقوم الهوية الفردية على الانجاز و الكفاءة و الاجتهاد والابداع الفردي و تحتاج الى الحرية لكي تتحقق، بينما تقوم الجمعية على تجريدات عمومية متوارثة (دين، قومية، عرق، جنس، قبيلة). يمتاز القرن 21 باعتماده الكفاءة و الابداع الفردي في بناء الشخصية الانسانية و المجتمع المتحضر المنتج بينما تلغي المجتمعات التقليدية، ونحن منها، الحرية والوجود الفردي باسم *الهوية الجمعية*. يلعب الدين في منطقتنا دوراً رئيسياً في تكريس الهويات الجمعية و قمع الحرية الفردية.
-سوريا
سامر 2015-06-27 09:16:24
التفكير العلمي
سيد عصام، يوجد نوعان من التفكير الغيبي و العلمي. يعتمد التفكير الغيبي على الايمان والتسليم بمقولات غير قابلة للاختبار بينما يعتمد العلمي على الشك والسؤال و إختبار المقولات من خلال المعطيات و التجربة الحسية. تسمية فكر *إلحادي* هي حكم قيمة يطلقه الفكر الديني على العلمي و ليس له اي دلالة معرفية. غالبية دول العالم، بما فيها اوروبا، تعتمد الفكر العلمي و لايوجد اي بلد اوروبي يحاول العودة الى الدين. ربما تقصد أنه يوجد تيارات دينية تحاول اعادة المجتمع الى الوراء و هذا صحيح.
-سوريا
يامن2015-06-27 07:47:34
الدين و الإيديولوجيا
على غير العادة من الأستاذ نضال,,تحليل سطحي بصراحة و تكرار لكلام نسمعه دائماً هو أن المشكلة تكمن في تطبيق الدين وليس بنصوصه الدينية. موضوع يطول شرحه ونقاشه لأنه بنظري تكمن في الدين و ليس بأتباعه فقط,,أختصر فكرتي بأن الدين هو إيديولوجيا مقيتة,,الآية التي بدأت فيها مقالك مثال على ذلك ,,كيف أنها ميزت فئة من الناس عن غيرهم فقط لإتباعهم دين معين.كما قلت موضوع يطول شرحه ولكن الدين أحد أهم أسباب ما نمر به اليوم
-سوريا
ابو عمار2015-06-27 03:10:14
القران الكريم
- في هذا الشهر الفضيل نقول رمضان مبارك وكل عام وانتم والاهل والوطن بالف خير - وبعض الاخوه نقلوا الموضوع لقضية الدين الاسلامي كمعتقد - ونقاشهم سطحي للغايه ربما لمحدودية الاطلاع او المستوى العلمي الضحل او العمر صغير او الكل معا - فهذا الدين محوره الاساسي والجوهري القران الكريم المعجزه الخالده - فان كنت او كنتم لاتؤمنون به فالشتات والضياع والافكار التي تاتي من كل حدب او صوب - اما من امن به فمحور النقاش يختلف كلية - فتحديد الحاله مهم جدا حتى يتم الحوار بشكل موضوعي
سوريا
عصام 2015-06-26 22:49:11
لماذا ضعف المشاركة بالموضوع ؟ 2
ثانيا - معظم السوريين يؤمنون ان الدين لله و الوطن للجميع ، اما انت فقد رميت بالدين لا الى الله بل الى المزابل ، و رميت الوطن لا الى الجميع ، بل الى فئة و طائفة قليلة و حصرته بهذا النظام المجرم ، لو كنت تحصر افكارك بفصل الدين عن الدولة ، لما كانت هناك مشكلة بينك و بين اغلب المعلقين ، لكنك تريد ان تخرج الدين من قلوب الناس جميعا ، فمليون واحد مثلك لن يستطيع ان يخرج الدين و الايمان من قلب شخص واحد فكيف من قلب شعب و امة كاملة ؟ انصحك ناقش الناس بموضوعية و حكمة و منطق .
-سوريا
عصام 2015-06-26 22:47:37
لماذا ضعف المشاركة بالموضوع ؟ 1
هل تعلم لماذا يقلقك ضعف المشاركة في هذا الموضوع ؟ اولاً لانه و بكل بساطة اراؤك و افكارك لا تقنع احد ، انها واضحة نتيجة عقدة في نفسيتك تجاه الاديان كلها و هي نفس عقدة اوروبا بالالحاد التي سارت عليها منذ مطلع القرن الماضي و حتى اواخره الى ان وجدت و اقتنعت ان الفكر الالحادي هو فكر مدمر للمجتمع ، اول ما ينهش بالاسرة و يفككها و بدات بتغيير موقفها من الاديان و الرجوع اليه كضمان لكرامة الانسان و حفظاً على المبادئ السامية التي تدعو لها الاديان كي لا يصبح المجتمع غابة حيوانات تلهث وراء الغريزة فقط
-سوريا
سوري 2015-06-26 14:05:40
الى "اخوتنا في الوطن" محبي القاعدة
الى الجزراوي والدرعاوي والديري كل منكم فخور ببلدته اكثر من فخره بسوريته على ما يبدو مدنكم ستتحرر من الاسد لصالح القاعدة فهنيئا لكم جزيرتكم ودرعاكم وديركم واسلامكم المتطرف. لا يوجد شك بان القاعدة هي الخيار الامثل لبناء الاوطان في التنمية والعدالة والحرية القاسم المشترك الذي يجمعكم انكم ستتضامنون مع القاعدة وحتى مع داعش لاحقا لانهم مسلمون سنة وهذا هو شرط الانتماء الوحيد بالنسبة اليكم.
-سوريا
سامر 2015-06-26 09:55:32
رأس المال النفطي و الدين
يوفر راس المال النفطي مصدراً اساسياً لنشر و تقوية التيار الديني في منطقتنا من خلال الإعلام و تأهيل الدعاة و تمويل التنظيمات الجهادية و توفير الغطاء السياسي و الإعلامي لها. توجد أمثلة عديدة مثل ايران التي تدعم الاسلام السياسي الشيعي و قطر و السعودية الداعمة لنظيره السني. تقدم محطة الجزيرة مثالاً ممتازاً لدور المال النفطي. في الحقيقة، معظم التعليقات الداعمة للدين هنا هي تكرار ببغائي لاخبار و مقالات هذه المحطة مثل تصريح *اوروبا هي الاسلام*! البضاعة.الجيدة.لاتحتاج.الى.دعاية.
-سوريا
واقعي2015-06-26 09:43:29
النص الديني والواقع - 3
لذلك لابد لقادة الأحزاب والتيارات المؤيدة والمعارضة والتي تدعي خدمة الشعب والدفاع عن مصالحه وتحقيق الحرية والعدالة لأبنائه أن تتنازل وتتحاور وتتشارك السلطة أو تتفق على تقسيم البلد قبل أن تفرض عليها حلولاً تقسيمية من الخارج بعد استنزاف كافة القوى المشاركة في هذه الحرب العبثية
-سوريا
واقعي2015-06-26 09:41:10
النص الديني والواقع - 2
السؤال الأهم بالنسبة للناس ليس المعتقدات بل انعكاساها على حياتهم اليومية بمعنى آخر أعطي المواطن الأمن والعدالة والحرية الإجنماعية والإقتصادية والسياسية والدينية وتكافؤ الفرص في التعليم والعمل دون تمييز على أساس عرقي أو ديني أو جنسي واحكم تحت اسم ديني أو قومي أواللحادي أو شيطاني أو أي اسم آخر. ولكن هل الأحزاب أو التيارات الموجودة حالياً على الساحة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار سواء قومية أو اجتماعية أو دينية قادرة على تحقيق العدالة التي نريد؟ الجواب بكل أسف لا.
-سوريا
واقعي2015-06-26 09:39:16
النص الديني والواقع - 1
قام رجال الدين أو العلماء على مر العصور بتكريس قدسية النص الديني وتفسيره بين أناس أميين في الغالب مما سمح تربية أجيال مقتنعة بصحة وقدسية كل ماهو ديني والذي تحول إلى جزء من الوعي اللاإرادي لدى الغالبية وتغيره يحتاج إلى ثورة فكرية تمتد لأجيال وتبدأ بنزع القدسية عن النص الديني وتفاسيره المختلفة مما يؤدي إلى حرية النقد دون الخوف من التكفير والإغتيال. لكن الظروف الحالية لاتتيح قيام مثل هذه الثورة الفكرية كون تمويل الفكر الديني السائد يفوق بأضعاف مضاعفة تمويل الأفكار المناوئة .
-سوريا
ابو عمار2015-06-26 07:57:29
عودا على بدأ
- عبارات للاستهلاك وقد انتهى مفعولها -الدين افيون الشعوب - فصل الدين عن الدوله - القوانين المدنيه - تحرير المراة - حقوق الحيوان - التخلف - الرجعيه - الشيوعيه - الاشتراكيه - صراع الطبقات - البروليتاريا - الاقطاعيه -البرجوازيه - الراسماليه - الديمقراطيه - الشفافيه - الارهاب - داعش والقائمه تطول وتطول
سوريا
سامر 2015-06-26 07:45:34
صلاحية الدين للحكم
سيد جزراوي، عذراً لم افهم علاقة انتخاب الحزب النازي و الإسلاميين مع كون الدين صالحاً للحكم، أرجو التوضيح؟!
-سوريا
Maher2015-06-26 07:35:38
7- إلى الأخ جزراوي ...لا مناقصة ولا مزايدة...وإن
إلى الأخ جزراوي ...لا مناقصة ولا مزايدة...وإنما حقائق مؤرخة... توضيح....انا لست بملحد و لا بكافر ولست ضد الأسلام ""مسلم والحمد الله" ولكن لا بد من نرى أنفوسنا بأعين الأخرين...لاننا لسنا بملأئكة وكل هذة الحركات داعشية و القاعدية و جبهة النصره خرجة من صميم الأسلام نريد نظرة واقعية لانفسنا بدون مناقصة ولا مزايدة وإنما حقائق فنحن بنظر الأروبين وباقي الأمم دواعش وهمج و قتلة وبعض الأحيان الضحية هي نفس القاتل
-سوريا
سامر 2015-06-26 07:21:05
تشجيع المسلمين على الاندماج ضمن اوروبا
سيد عصام، تشجع شخصيات رسمية و جمعيات اهلية في اوروبا المسلمين على الاندماج من خلال تصريحات و نشاطات مرحبة و هذا يساعد على تخفيف عزلة و عداء البعض لكن المشكلة هي في مواقف الاسلام، كعقيدة وممارسة، ترفض الاخر و تعزل نفسها عنه (احياء غيتو) و تحتقر غير المسلمين من ابناء بلدهم لانهم *كفار* و تقتلهم احيانا لانهم *اعداء* (بوسطن، نيويورك، لندن) ويوجد العديد من تيارات الاسلام السياسي التي تسعى لتحويل المجتمع بالتكاثر و غسل العقول و شراء العقارات الى مجتمع اسلامي.
-سوريا
Maher2015-06-26 07:18:17
6- إلى الأخ جزراوي ...لا مناقصة ولا مزايدة...وإنم
400000 دارفور وفقا ل "البشر المتحدة مجلس حقوق" http://www.unitedhumanrights.org/genocide/genocide-in-sudan.htm  وhttp://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2010/10/15/AR2010101503871.html  70،0000 الأكراد على تلقي، وقمع تمرد درسيم في تركيا (1937-1938) صفحة 4  20000 السوريين قتلوا على يد الأسد كبار 1981 بناء tohttp: //www.nytimes.com/2012/02/15/opinion/friedman-like-father-like-son.html  10000 قتيلا في إيران في عام 1988 لانشقاق وفقا tohttp://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/mi
-سوريا
Maher2015-06-26 07:15:13
5- إلى الأخ جزراوي ...لا مناقصة ولا مزايدة...وإنم
1000000 الإغريق (+3 مليون نازح)، وفقا ل "الإغريق Hatzidimitriou، سنطينة G.، أمريكا الحسابات توثيق تدمير سميرنا من قبل القوات التركية الكمالية: سبتمبر 1922، نيو روشيل، نيويورك: Caratzas، 2005، ص 2. - أيضا: إن الإبادة الجماعية من اليونانيين العثمانية: دراسات على الحملة التي ترعاها الدولة من إبادة المسيحيين من آسيا الصغرى (1912-1922) وتداعياتها: التاريخ والقانون والذاكرة - أيضا: http://www.amazon.com/Genocide-Ottoman-Greeks-Extermination-Christians/dp/0892416157/ref%3dsr_1_1?ie=UTF8&qid=13238750
-سوريا
Maher2015-06-26 07:13:36
4- إلى الأخ جزراوي ...لا مناقصة ولا مزايدة...وإنم
1.5 مليون أرمني، وفقا لhttp://news.bbc.co.uk/2/hi/europe/6043730.stm و http://www.independent.co.uk/news/world/europe/turkey-warns-of-reprisals-over-french-genocide-bill-6293713.html   750،000 الآشوريين، وفقا ل "المسيحيين الأصليين ذبح": إن الإبادة الجماعية العثمانية من الآشوريين خلال الحرب العالمية الأولى، دراسات الإبادة الجماعية والوقاية منها، المجلد 1، العدد 3 / ديسمبر 2006  500،000 إلى 1.5 مليون شخص في الحرب الإيرانية-العراقية على تلقي tohttp: //news.bbc.co.uk/2/hi/4260420.stm  10000
-سوريا
Maher2015-06-26 07:09:01
3- إلى الأخ جزراوي ...لا مناقصة ولا مزايدة...وإنم
وما زال يمضي لهذا اليوم وقتل 11 مليون مسلم قتل على يد المسلمين انفسهم منذ عام 1948، http://www.hurriyetdailynews.com/n.php؟n=why-golda-meir-was-right-2011-08-23 تم القضاء على 3 ملايين البنغاليين بها أيدي المسلمين، موسوعة أمريكانا (2003)، بنغلاديش andhttp: //necrometrics.com/20c1m.htm#Bangladesh  وhttp://www.bbc.co.uk/news/world-asia-16207201  1.5 مليون جزائري قتلوا على يد الإسلاميين، http://en.wikipedia.org/wiki/Algerian_War  1.5 مليون أرمني، وفقا لhttp://news.bbc.co.uk/2/hi/europe/60
-سوريا
Maher2015-06-26 07:05:57
إلى الأخ جزراوي ...لا مناقصة ولا مزايدة...وإنما
و220،000 اليهود، فقط في سنة واحدة، 1146، في المغرب، وفقا لHZ هرشبيرغ، تاريخ من يهود شمال أفريقيا، 1974، صفحة 127-28   إضافة 17 مليون من تجارة الرقيق القيام به، ويتم شحنها إلى دول الإسلامية، توماس سويل [توماس سويل والعرق والثقافة، BasicBooks، 1994، ص. 188] مسح تاريخي> المجتمعات امتلاك الرقيق ". الموسوعة البريطانية. [http://www.britannica.com/blackhistory/article-24156   ] وhttp://news.bbc.co.uk/2/hi/africa/1523100.stm   وما زال يمضي لهذا اليوم   وقتل 11 مليون مسلم قتل على يد المسلمين
-سوريا
Maher2015-06-26 06:56:14
لا مناقصة ولا مزايدة...وإنما حقائق مؤرخة...
120 مليون الأفارقة، وفقا لالمشيخية مجلس المرأة البعثات، ديفيد ليفينغستون، الصفحة 62، في عام 1888.   80 مليون الهندوس، وفقا لKoenard إلست، في الإنكارية في الهند، صفحة 34. كما Tarikh-I-ياميني، آل Utbi الامين محمود الغزنوي، وابن بطوطة memoirshttp: //www.scribd.com/doc/28014130/ المسلم-الفتح-من-الهند-ب-ويل ديورانت- 10 ملايين البوذيين. [ديفيد ب. باريت، تود M.Johnson، الاتجاهات العالمية مسيحي AD 30-AD 2200، وليام كاري المكتبة، 2001، ص. 230، الجدول 4-1  
-سوريا
وليد 2015-06-25 19:14:05
كيف يتم القضاء على الارهابيين ؟
يدخل المسلحون على منطقة او حي ما يكون عادة فارغ من السكان و من قوات عسكرية او امنية تابعة للنظام ، يبدا المسلحون بالضرب على المواقع العسكرية ، بالكاد يقتلون عنصراً واحدا او اثنين او اكثر من جنود الجيش المساكين الذين يرغمهم الضابط على الدفاع عن هذا الموقع ، يبداً الطيران بالقصف على ابو جنب دون اي معرفة بتحركات المسلحين السريعة ، فلا يطال الا بعض الابرياء و تدمير البيوت ، و هنا يعلن النظام كالعادة انه قضى على ارهابيين ، لكن كم و كيف و اين ؟ فهذا لا يهم ، المهم انه اعلن
-سوريا
Maher2015-06-25 19:06:47
الى سعاد...قديش سعر شاي بلصين?
الى سعاد...قديش سعر شاي بلصين? شو الها علاقه تعليقتك المتكررة بلموضوع الحالي?
-سوريا
درعاوي 2015-06-25 18:15:21
درعا على وشك التحرير
الثوار سيطروا على معظم احباء درعا و سيطروا على الاوتستراد بين دمشق و درعا و بذلك قد قطعوا خيوط الامداد لقوات الاسد الموجودة بمدينة درعا ، بهذا اصبحت قوات الاسد محاصرة دون دعم داخل بعض احياء المدينة ، و المسالة هي مسالة ايام ليعلن الثوار تحرير كامل درعا من ايدي عصابة الاسد .
-سوريا
عبد المؤمن 2015-06-25 18:02:42
تصريح محافظ درعا !
محافظ درعا صرح اليوم : ان درعا ليست ادلب و جسر الشغور و الجيش السوري يسيطر على المدينة و لن تسقط درعا بيد ( الارهابيين ) ، هذا الكلام قاله نفسه محافظ ادلب و كلنا سمعه على الراديو ، فهل يتكرر السيناريو ؟ هاهم مقاتلو المعارضة قد سيطروا اليوم على ثلاثة ارباع مدينة درعا و لم يبقى منها الا بعض الاحياء الغربية ، فعلى ماذا يعتمد هذا المحافظ ؟ الا يزال الرئيس يعين محافظين للمدن و هم ليسوا اكثر من رجال من ورق ، لماذا هذه التصريحات الخلبية ؟ لماذا لا يتعلم النظام من تجارب سابقة فاشلة ادت به الى الهزيمة ؟
-سوريا
فواز الديري 2015-06-25 17:48:41
تعاريف حسب النظام
اليكم بعض التعاريف : الارهابي : هو كل سوري مسلم سني يرفع شعار اسقاط النظام و يريد الحرية للشعب السوري ، الثوري : هو كل من رفع راية امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة و يهتف بالروح بالدم نفديك يا بشار ، القومجي : هو كل من امن بالعروبة على الورق فقط ، المعارض الشريف : هو كل من ايد الاسد قلباً و قالباً و قال يوجد بعض الاخطاء ، المواطن الصالح : هو كل من رضي بالبسطار العسكري فوق راًسه و اعتبر ان النظام هو الوطن ، الحيادي : هو كل من سكت عن جرائم الاسد و داعش و لم يتكلم بكلمة واحدة
-سوريا
جزراوي 2015-06-25 15:02:09
السيد سامر
(اذا انتصر الاسلاميون في انتخابات الجزائر و مصر و فلسطين فهذا مغزاه ان الشعوب متخلفة!؟) غريب امرك يا سامر!؟ اليس هتلر مجرم؟ الم يختره شعب مثقف و واعي؟ الم يكن ذلك اختيار الألمان في ذاك الزمان؟ ماذا قدم الحكام العرب لشعوبهم سوى الخراب و الآلام، اليس اسؤهم و اكثرهم اجراماً، علمانيون؟ بالنسبة للاقتصاد معك حق، بكرة اذا الجبهة عملت جمهورية ادلب الاسلامية و كان المعاش عندهون 2000 يورو لتشوف كل الساحل صار بإدلب.
-سوريا
جزراوي 2015-06-25 14:55:18
الاخ ماهر
ما هي معطياتك، انا ذكرت لك حرب واحدة وثق عدد الجثث بها بما يفوق ال 60 مليون من الحلفاء و النازيين, هذا ما عدى الاولى و حملات الصليبيين ووو، بأي المعارك قتل المسلمين 260 مليون بني آدم!؟ ممكن تحطنا بالصورة فضلاً و ليس أمراً؟
-سوريا
سامر 2015-06-25 12:19:51
وعود العقائد
تشترك جميع العقائد الدينية و الاشتراكية و القومية بوعودها الجذابة بحياة أفضل. و تطلب من الفرد ان يضحي بكل شيء في سبيل *رسالتها السامية* وتضحك على عقول اتباعها بتسمية الموت *شهادة في سبيل رسالتها*. الفرق الوحيد بين العقائد الدينية من جهة و العقائد الاشتراكية و القومية من جهة ثانية هو ان وعود الاولى غير قابلة للاختبار باي شكل من الأشكال (وهمية) اما الثانية فيمكن اختبار مصداقيتها خلال بضعة عقود من خلال التجربة.
-سوريا
جميل العين 2015-06-25 12:37:21
الدين هو أساس التخلف
أتفق مع سامر تماما الدين و القبول بالنص الديني و التفاسير دون تفكير أو إعتراض هو سبب وصولنا إلى ما نحن فيه الأن. لاحظ بأن كل طرف من القتلة سوائا النظام أو التيارات الأسلامية لا أحد رفع شعار حماية الأنسان أولا و منع قتله و تشريده تحت أي ظرف من الظروف. فانظام يقتل إذا كنت ضد بشار و الأسلاميين يقتلون إذا كنت ضدهم لأنك ضد الله و الله في كلتا الحالتين ساكت لا يحرك ساكن.
-سوريا
عصام 2015-06-25 11:06:30
اسمع يا سامر ! ! !
هل يمكنك تفسير ما قالته يوم امس مسئولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي فريدريكا ميرغيني : ( ان للاسلام مكانه الطبيعي في اوروبا بحكم تاثيره على اسلوب الحياة هناك ، معتبرة ان الاسلام هو اوروبا و اوروبا هي الاسلام ) لماذا لم تقل ان المسيحية او اليهودية هي اوروبا ؟ هذا الكلام صادر من مسئول عالي المستوى و ليس شخصاً اعتبارياً ، و يمثل وجهة نظر كيان سياسي كبير هو الثاني عالمياً بعد امريكا ، و ليس راًياً شخصياً ، الا ترى يا سيد سامر ان راًيك بالاسلام و تعليقاتك حوله قد ذابت كالملح بالماء ؟
-سوريا
سامر 2015-06-25 10:51:57
عنصرية الدين - تجربة شخصية يعرفها الجميع
كنت اصلي الجمعة أحياناً في الجامع المجاور لبيتنا في دمشق و كان الخطيب يختم خطبته قائلاً: *اللهم انصر الاسلام والمسلمين، اللهم أعز الاسلام والمسلمين، اللهم لاتدع لنا مريضاً الا عافيته و لافقيراً الا أغنيته ولا معسراً الا فرجته....الخ*. هل تلاحظ العنصرية في هذا الدعاء؟! على فكرة نفس الدعاء يتكرر، بصيغ مختلفة عند بقية الأديان.
-سوريا
سامر 2015-06-25 08:51:21
الغرائز طبيعية و مفيدة و الانسان جزء من الطبيعة
سيد عمر، لاحظ ان غريزة البقاء تدفع الكائنات الحية الى طلب المنفعة و تجنب الاخطار، كذلك تدفع غريزة الجوع الى البحث عن الطعام و العمل، كما تدفع غريزة الجنس الى الحب و تحقق البهجة و اللذة. اعتماداً على هذه الملاحظات يمكن ان نستنتج ان الغرائز أساس الوجود الفردي والاجتماعي و السعادة عند الكائنات الحية جميعها و هذا مفيد و يحتاج فقط الى التجربة الحرة لكي يتعلم الكائن الحي كيف ينظمها. احد الأفكار المُشَّوهة التي تزرعها الأديان الإبراهيمية في عقول اتباعها هي وهم الانسان *المتعالي* على الطبيعة.
-سوريا
سامر 2015-06-25 07:44:19
الدين و العنصرية
يرسم النص الديني حدوداً فاصلة تميز بين اتباعه و *الآخرين*. أجد هذا في واقع العزلة التي يعيشها اليهود و المسلمون خاصة في البلد الاوروبي الذي أعيش فيه حيث الأبواب مفتوحة للجميع للاندماج و يقابلها المسلم خاصة بالمزيد من العزلة و العداء حيث ينظر المسلم مثلاً الى المواطنين من أبناء بلده، لكن ليس دينه، ك *كفار*. يمكن لأي مقيم في اي بلد أوروبي ان يلاحظ هذه العزلة بسهولة.
-سوريا
سعاد السورية 2015-06-24 20:49:03
اسالوا الحجر قبل البشر ؟
بعمره النظام الاستبدادي الديكتاتوري القمعي لم يعترف يوماً بانه قتل او اعتقل او ظلم او دمر او هجر ، دائماً المبررات يتم تجهيزها مسبقاً قبل القيام باي عمل اجرامي يقوم به ، و طوال عمره ينفي القيام به ، و هذا ما يحصل عندما ينفي النظام استخدامه للبراميل المتفجرة ، مع ان سلاح الطيران هو السلاح الوحيد الذي بقي للنظام و الوحيد الذي يقصف و يدمر و يقتل ، و الا ماذا تلقي هذه الطائرات ؟ هل ترمي بعلب الحلويات و هدايا الاطفال ؟ اسالوا الحجر قبل البشر ، من يهدمها ؟ و باي طريقة يقصف الحجر ؟
-سوريا
سامر 2015-06-24 18:38:24
ما يقلقني سيد عصام
هو ضعف المشاركة في هذا الموضوع الهام. صدقاً يحيرني سكوت الناس عن الدور المدمر الواضح للدين في حياتنا و اصرار بعضهم ان الحل هو في المزيد من الدين! برأيي اول خطوة على طريق التغيير نحو الأفضل هي في ان نتوقف عن إلقاء مسؤولية التخلف والاستبداد و العنف على الاخر و ان نعترف بشجاعة عقلانية ان داعش و النصرة و حزب الله و العباس والدولة الاستبدادية...الخ هم نتاج أخطاءنا و ان الدين هو احد الأخطاء الاساسية في بنية مجتمعنا.
-سوريا
ميناس2015-06-24 16:48:26
لزوم الأديان
إذا كان الإنسان ذو أخلاق وشرف ومجتهد وصادق ووووالخ ممكن حدا يفسرلي شو لزمة الأديان بقى؟ طبعاً لا تقولوا الإنسان ما بكون هيك بدون دين!!!
-الكويت
ميناس2015-06-24 12:51:29
مؤيد لسامر
أؤيد طرح سامر 100%
-الكويت
سمير 2015-06-24 09:38:58
لا براميل متفجرة و انما شيء اخر
الاسد لا يعترف بالقاء البراميل المتفجرة ، مع انه لم يعد ينكر القاء شيء من هذا القبيل على المدنيين بحجة قتل ارهابيين ، سمها ما شئت حاويات طناجر اسطوانات شوالات اكياس فولاذية ، لكن اياك ان تسميها براميل متفجرة
-سوريا
فادي2015-06-24 06:13:00
كندا
رجال الدين و من ثم الدين بما يخالف المنظق ،هم العدو الاول و الاساسي للانسان المتحضر ، الذي يريد الاستفاده من وقته و عقله من اجل تظوير ذاته او مجتمعه عقليا و منظقيا و فكريا و ماليا . وهو ما نراه في الدول المتقدمه و هي خير مثال .
-سوريا
عمر الشامي 2015-06-23 21:22:25
لا استطيع قراءة تعليقات سامر
بصراحة تعليقات سامر لا استطيع قراءتها و اتجاوز تعليقاته فوراً ، لانها تدور حول فكرة واحدة و كلام واحد هي معاداة الدين ، و تتمحور حول نزع الفضيلة من النفوس و الاتجاه نحو اشباع الغرائز البشرية التي تشبه الغرائز الحيوانية ، و يجرد الانسان من اسمى الصفات وهي انسانيته
-سوريا
Maher2015-06-23 18:36:55
إلى الأخ جزراوي
إلى الأخ جزراوي .... ولا حتى5٪ بكل تاريخه الممتد منذاكثر من 1400 عام. .......... رجاء ان تكون موضوعي.....هذا النقاش ليس بمناقصه أو مزايدة............ الحقيقة هي التقدير يساوي تقريبا 270 مليون شخص من جميع الألوان والمعتقدات، قتل على يد الأيديولوجية السياسية الإسلامية من 1400 سنة ....
-سوريا
سامر 2015-06-23 15:16:18
فصل الدين عن الحياة العامة شرط لازم غير كاف
سيد عصام، توجد الكثير من المعطيات الى ان الدين لعب و يلعب دوراً رئيسياً في التخلف والعنف والاستبداد والفساد في منطقتنا و انه لايمكن لأي نهضة او مسعى لتغيير نحو الأفضل ان ينجح طالما ان الدين يسيطر على الحياة العامة. برأيي، اعتماداً على هذه المعطيات، ان فصل الدين عن الحياة العامة شرط لازم لكن غير كاف لنجاح اي مسعى في التغيير. و هذا هو سبب حماسي اهذا الموضوع الذي طرحه الاستاذ المحترم معلوف في مقالته.
-سوريا
عصام 2015-06-23 09:07:49
30 تعليق من اصل 76
من اصل 76 تعليق على موضوع الكاتب ، نرى منهم 30 تعليقاً للسيد سامر حتى هذه اللحظة ، هذا يدل على حاجته الملحة في نسف مفهوم الاديان
-سوريا
سامر 2015-06-22 19:38:20
الدين سبب أساسي للعنف في منطقتنا
سيد ايليا، معك حق أنا مليت من حالي لكن الفكرة الوحيدة التي أرى انها يمكن ان تساعد على إيقاف العنف في منطقتنا هي في فصل الدين عن السياسة و أنا اعتقد ان هذا ممكن التحقيق، بالرغم من قوة التيار الديني، من خلال التفكير النقدي و النقاش. عذراً للتكرار و لكثافة التعليقات لكن الساحة مفتوحة للجميع للمشاركة في النقاش بفضل التفكير النير الحضاري للقائمين على سيريانيوز.
-سوريا
سامر 2015-06-22 19:10:02
المجتمع المدني
سيد Abu Ali، اي مجتمع يعتمد التشريعات والقوانين المدنية الوضعية في تنظيم شؤونه و حل مشاكله و تحديد علاقاته هو مجتمع انساني متطور او في طريق التطور. هذا ينطبق على جميع الدول التي تفصل الدين عن الحياة العامة من أوروبا الى كندا و الولايات المتحدة و الهند و الصين و روسيا و البرازيل والارجنتين و تركيا و جنوب افريقيا..الخ. يعني كل مجتمعات و دول العالم ماعدا منطقتنا التي، للأسف، تدخل القرن 21 بعقلية القرن 7.
-سوريا
سامر 2015-06-22 17:43:51
تركيا دولة علمانية بالدستور والممارسة
سيد جزراوي، تركيا دولة علمانية 100٪ و النظام السياسي والاقتصادي و القانوني قائم بالكامل على القوانين والتشريعات الوضعية المفصولة دستوريا وعملياً عن الدين. كون الحكومات في سوريا و مصر و اليمن و ليبيا و تونس فاسدة لايعني ان الاسلام السياسي صالح للحكم و يكفي 14 قرناً و حكمه في السعودية وقطر وإيران و السودان كتجربة. اخيراً نجاح الإسلام السياسي في الانتخابات في الجزائر، فلسطين، مصر و تونس دليل على حجم الجهل المستحكم بالمنطقة و قوة المال النفطي وليس دليلاً على صلاحية الدين للحكم.
-سوريا
JALAL 2015-06-22 17:14:25
دعاية رخيصة جدا 2
وتبعث على الغثيان وتقشعر لها الأبدان وخصوصا ان الشبيحة تعاملوا مع هذه الجثث لأبراز رمز ديني والذي هو رمز تقدسه الطائفة المسيحية الكريمة ولا يجوز بحال من الأحوال إبرازه لهذا الغرض وانتهاك الجثة وتصويرها ونشرها على الملأ. وهذه بحد ذاتها انتهاك لحرمة الموتى وهؤلاء الشبيحة ليس لديهم أي مشاعر أنسانية فقط للعب على المشاعر الطائفية والمذهبية ولكي تصور ان المعارضة تقتل المسيحيين وبعد نشر هذه الصور والكم الهائل من الأستنكاروالشجب من المؤيدين والمعارضين على السواء قام الموقع التشبيحي بأزالة الصور
بريطانيا
JALAL 2015-06-22 17:13:17
دعاية رخيصة جدا 1
نشرت مواقع تشبيحية صور لجثث قتلى قالوا انها من الجيش العربي السوري وعليها وشم الصليب الذي يعني أن صاحب الجثة ينتمي إلى الطائفة المسيحية وقام الشبيحة بالتقاط الصور من مسافة قريبة جدا لأبراز وشم الصليب وذلك انتهاك صارخ لحرمة الميت والأنسانية والأخلاقية والدينية وكل ذلك في خدمة ودعاية لهذا النظام القاتل المجرم والتي يرددها دائما على أنه حامي الأقليات وتحديدا للطائفة المسيحية وللقول أن المسيحيين يقاتلون الى جانب النظام والدليل هو هذه الجثث الموشومة بالصليب وهي دعاية أعلامية ساقطة ورخيصة
بريطانيا
واقعي2015-06-22 16:19:38
المشكلة في تقديس النص الديني
أهمية النص الديني أتت من تقديسه. انزع القدسيه عنه تجده نصاً عادياًمكرراً لايستحق حتى اضاعة الوقت في التحليل والمناقشة وهذا مافعله الغرب المتحضر.
-سوريا
سامر 2015-06-22 15:50:57
دور الدين في تخدير الناس و تزييف وعيهم
يلعب الدين دور المخدر في تسكين و تخفيف الام الناس و عذاباتهم مانحاً اياهم ملاذاً و مهرباً من مواجهة المشكلات و التحديات التي يمرون بها سواء كانت اجتماعية مثل العنف المنزلي ضد المرأة او اقتصادية مثل الفقر...الخ دون تقديم حلول حقيقية لها. كما يزيف الدين وعي الانسان بواقعه من خلال تصويره انه *امتحان يجب ان يشكر الله عليه* او *قدر مكتوب* او *عقوبة لخطيئة*...الخ مما يجعل الانسان مستكيناً للظلم الواقع عليه و اذا انفجر من شدة الضغط يقوم الوعي الديني لديه بحرفه نحو صراعات عبثية (شيعة/سنة، مسلمين/يهود).
-سوريا
سامر 2015-06-22 14:38:29
فصل الدين عن الحياة العامة
بالرغم من الشعارات البراقة و المحاولات الإعلامية لتصوير ماحدث خلال الأربع سنوات الماضية في منطقتنا على انه *ثورة من اجل الحرية والعدالة* الا انه يمكن اعتماداً على الممارسات العملية وملاحظة الواقع ان نجد ان العقيدة الاساسية المحركة للقوى الفاعلة على الارض في ليبيا و سوريا واليمن و قبلاً في تونس و مصر هو الدين و الدين فقط و كل مايحكى عن *دولة مدنية، حرية، عدالة، ديمقراطية\" ليس له اي قيمة حقيقية وإنما غرضه الدعاية فقط. الثورة الحقيقية لم تات بعد ولن تأت الا بعد ان نفصل الدين عن الحياة العامة.
-سوريا
سامر 2015-06-22 14:15:33
أساس التناقضات دوماً اقتصادي
ادا نزعت القشرة العقائدية عن اي صراع تجد ان أساس كل التناقضات اقتصادي بالمعنى الواسع للاقتصاد (ارض، موارد، توزيع الثروة، وسائل انتاج، طبقات..الخ). المشكلة، سيد ايليا ورياض و عصام و جزراوي، هي في ان الأطراف المتنازعة، اقتصادياً في الأساس، لديها سلاح فعال جداً لتجنيد الاتباع من المغفلين، و ما أكثرهم في منطقتنا، يتمثل في الدين السياسي (الصهيونية، الاسلام السياسي الشيعي والسني) و الذي يستلب وعي الطبقات الفقيرة حارفاً الصراع نحو *خير/شر* و *نحن/هم*! لذلك يكون دور الدين مدمراً في اي تغيير.
-سوريا
سامر 2015-06-22 13:27:22
دور الدين في تشويه تطور المجتمع
يعتمد تطور المجتمع على التغير المستمر في جميع المجالات السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية...من خلال طرح حلول للمشاكل و التناقضات بين الطبقات ضمن عملية تطور يومية مستمرة و متجددة. تدعي الأديان الإبراهيمية ان لديها حل جاهز لكل المشاكل الاجتماعية و السياسية و الاقتصادية و القانونية يتلخص باتباع تعاليم الله و الرسل و ان الفقر والظلم و التخلف في مجتمع ما ناجم عن ابتعاد الناس عن تعاليم الدين. كذلك يحول التناقضات السياسية والاقتصادية الى صراع عقائدي ديني بين ممثلي الخير (المؤمنين) و الشر (الكفار)!
-سوريا
سامر 2015-06-22 12:53:47
دور الدين في تشويه التفكير الإنساني
يعتمد التفكير الإنساني السليم على الملاحظة الحسية و الشك و السؤال والتجريب و الاختبار في اكتشاف العالم و ابداع طرق جديدة في التعامل معه. تبني الأديان الإبراهيمية الثلاث منظومتها الفكرية على الايمان والتسليم و الطاعة و التقديس للنصوص والتعاليم الدينية و حتى تذهب الى تكفير السؤال و النقد لسلطة الله و الرسل و رجال الدين كما تختزل دور الحواس كشاهد على *عظمة الخالق و معجزاته* و العقل كاداة خضوع لتعاليمه. كذلك، لماذا البحث والتجريب اذا كان النص الديني فيه إجابة على كل شيء!!!
-سوريا
ايليا من القصاع 2015-06-22 12:53:28
سامر مرة اخرى
التيار الاقوى في المنطقة هو التيار الديني ، شئت ام ابيت ، يمكنك ان تسبح مسافة قصيرة عكس هذا التيار ، لكنك ستتعب بعد فترة و تلقى نفسك تسير معه ، من الافضل ان لا تعاكسه بالاتجاه ، بل انتقده بشك ايجابي لا يجعلك طريح التعب و المرض ، فالتيار الديني عنيف و جارف ، يجرف معه كل من يعاكسه بالاتجاه ، ابحث عن حل لمشكلتك العويصة
-سوريا
ايليا من القصاع 2015-06-22 12:44:05
سامر و عقدة الدين
الا تلاحظ يا سيد سامر انك تجتر نفس الاقوال و تكرر نفس الافكار منذ اكثر من سنة و لم تمل ؟ الا تستطيع اغناء الحوار بفكرة جديدة لم تطرقها سابقاً ؟ الا يمكنك التخلص من عقدة الدين و تطرح بعض الاراء عن حل سلمي ينهي الازمة السورية ، ام انك لا تحوي في داخلك الا تلك العقدة و لا يحلو لك الحديث الا عن محاربة الدين ؟ كثافة تعليقاتك حول الدين تدل على ذلك ، فالى متى ستستمر بهذا الاسلوب الغوغائي البيزنطي ؟
-سوريا
سامر 2015-06-22 12:29:08
دور الدين في التمييز على أساس الجنس
يعتبر التمييز الجنسي احد مظاهر التخلف و الظلم الذي يتعرض له الانسان و الذي يقود الى أضعاف المجتمع واهدار طاقاته في قضايا عبثية و تهميش شرائح منه و تشويه الشخصية الانسانية عموما بسبب التعقيد في العلاقة الانسانية العفوية البسيطة بين الجنسين و الناجم، اي التعقيد، عن هذا التمييز. تشترك الديانات الإبراهيمية الثلاث في اعتماد التمييز الجنسي كأساس لبناء منظومات *اخلاقية* و اجتماعية وصائية عنيفة تفضي الى تشويه شديد في العلاقة بين الجنسين و تحقير وتهميش المرأة. هذا نراه عملياً بدرجات متفاوتة في مجتمعنا.
-سوريا
ابراهيم الديري 2015-06-22 09:20:17
الدين هو الحضارة
أؤيد 100% كل ما قاله الأستاذ نضال معلوف في مقاله وأضيف بأن المشكلة ليست في الدين ولكن في توظيف الدين في السياسة فلو قرأنا التاريخ بحيادية لوجدنا على سبيل المثال أن الدولة الإسلامية كانت في أوج قوتها وحضارتها وإنسانيتها عندما كانت ملتزمة بالدين وكانت كل الطوائف الأخرى تعيش تحت كنفها بأمان وليس كما تقوم به داعش اليوم من تصرفات لا تمت إلى الدين بصلة وكأنهم بشار أسد آخر.
-سوريا
عصام 2015-06-21 13:47:03
هل الصراع بالمنطقة ديني مذهبي ام سياسي ؟
اذا كان الدين هو اساس المصائب و الكوارث في سوريا و المنطقة كلها ، اذهب يا سامر الى حسن نصر الله وقل له : ان الصراع في سوريا هو ديني مذهبي و ليس بالصراع السياسي ، فقد طالما ردد و كرر و بخش راسنا بانه لا يوجد في سوريا صراع ديني مذهبي بل هو صراع سياسي ، يبدو ان هذا الزعيم بحاجة الى من يفهمه طبيعة الصراع الدائر ، لانه يسمي الصراعات حسب مزاجه السياسي و المصلحي ، افهمه ذلك قبل ان يغير راًيه ، لان عادة تغيير الراًي و الموقف عنده شغالة كل يوم و ساعة ، لكنه لا يزال مصر على محور المقاومة المريخي
-سوريا
سامر 2015-06-21 11:43:50
تنظيم الاسرة و الدين
قدمت منظمة الصحة العالمية في ال 80-90 برنامجاً للحد من النمو السكاني في العالم يتلخص ب: 1- تعليم و عمل المرأة، 2- توزيع وسائل منع الحمل مجاناً. كانت ردة فعل رجال الدين في مصر و ايران و السعودية و سوريا على سبيل المثال واضحة و قاطعة في الرفض المطلق لهذا البرنامج و حتى ذهب البعض الى انه *مؤامرة صهيونية صليبية* على الاسلام و تشجيع التناسل بوسائل عديدة مثل خطبة الجمعة حيث كان يطالب الشيخ العلامة، و كان مشهوراً في سوريا، الأغنياء بمساعدة الشباب المسلم على الزواج و الإنجاب!!
-سوريا
سامر 2015-06-21 11:12:21
دور الدين في زيادة السكان
يبلغ عدد سكان الارض الان 7 بليون و متوقع ان يصل الى 9 بليون سنة 2050. ستكون الزيادة في المناطق التي ينتشر فيها الدين و طبعاً المسلمين والمسيحين في الصدارة في هذا التكاثر. هذا يعني زيادة في: الاستهلاك، استنزاف الارض، تلوث البيئة، البطالة، الحروب، التهجير والماسي ..الخ. و لازال المشايخ و القساوسة و الحاخامات مصرين على ان تنظيم الاسرة حرام و *ان الله يرزقكم و اياهم* و *تكاثروا أني مباه بكم الامم* ولازال التنافس في التكاثر على أشده بين ارحام مختلف الأديان والطوائف خاصة في منطقتنا المباركة!
-سوريا
ايليا من القصاع 2015-06-21 11:23:25
ما قاله الاسد لديمستورا ؟
تصريح الاسد امام ديمستورا يوم امس ، بان الحسم العسكري له الاولوية على الحل السياسي ، هذا الانسان لا يزال يحلم بانه يستطيع حسم الامور عسكريا ، رغم كل اخفاقاته بهذا الحسم و انهيار جيشه الى درجة مريعة ، اربع سنوات لم يحسم الازمة عسكرياً و لن يحسمها و لا بعد عشر سنوات و رغم هذا يصر على الحسم العسكري ، انه الحسم و الاصرار على تدمير البلد من اجل بقائه على الكرسي ، فلو كان ذكياً و حكيماً لقال ان الحل الساسي له الاولوية على اي حل اخر ، الان و بعد هذا التصريح المشين ، تكشفت نوايا الاسد بتدمير البلد
-سوريا
رياض من طرطوس 2015-06-21 09:22:07
الدين و الشعب
لاحظوا ان كل قوى الشر تتصارع عسكرياً على الارض السورية ، الاستبداد و الديكتاتورية و القمع المتمثل بالنظام و رئيسه و ميليشيات شيعة لبنان و العراق و ايران الداعمة له كطرف ، يتصارع مع الارهاب و التكفير و التطرف المتمثل بداعش و النصرة و كل الفصائل التكفيرية المسلحة المدعومة من بعض الدول الاقليمية و الدولية ، فلا الدين له علاقة بهذا الصراع و لا الشعب السوري له علاقة ايضاً ، و كلا الطرفين يتخذان منهما الذريعة و السبب و كل منهما يدعي صوابية صراعه مع الطرف الاخر ، و الدين و الشعب يدفعان الثمن
-سوريا
abu ali2015-06-21 08:30:28
سامر و جمهورية افلاطون
يا اخي موعاجبك الدين ولا الشيوعية ولا الاشتراكية ولا امريكة ولا قطر ولا تركية ولا ايران طيب نحن نمشي معك للاخر عطينا اسم الدولة التي حازت على رضاك كي نتعرف على دستورها و معاملتها لرعاياها و كيف يعيش الشعب فيها ومدى ولائهم لها و ما طريقة حكمها انا برائي دولة وحيدة تجمع كل الصفات ولكن حاكمها امبراطور وهي اليابان الان اعطنا ماعندك
سوريا
ايليا من القصاع 2015-06-20 17:29:10
سامر و الراًي الشاذ
حواسك الخمسة مضروبة يا سيد سامر و يجب معالجتها ، انت تتخيل نفسك انك تنطلق من الواقع الموضوعي و هنا لب المشكلة فيك ، انت دائماً تنظر الى العمل و نتائجه و لا تنظر الى اسباب هذا العمل و لماذا حصل ، الازمة السورية هي نتيجة الاستبداد الجاثم على الصدور منذ عقود و ليس للدين اي علاقة بنشوء هذه الازمة ، الدين دخل كعامل مساعد و فعال للتصدي لهذا الاستبداد و كان له الدور البارز بتحريك الثورة عندما انطلقت المظاهرات من المساجد كمكان لا بديل عنه ، خذ براي اغلب الناس و لا تنطلق افراديا براًي شاذ .
-سوريا
سامر 2015-06-20 17:03:22
الانسان يتعلم الأخلاق بالتجربة اليومية البسيطة
غالبية الناس يدركون بالتجربة و المصلحة ان المحبة والصدق و الأمانة و الإخلاص و الاتقان في العمل ورد الجميل...الخ تعود بالفائدة على صاحبها حيث تزيد ثقة الناس به وودهم له بشكل طبيعي. الانسان لا يحتاج الى الترغيب والترهيب و الجنة والنار و لا الى ملائكة نازلة طالعة و رسل حاملين سيوف و كتب و مجاهدين و مبشرين و مواعظ و خطب و كل هذا التعقيد الذي في الحقيقة غايته تجنيد الاتباع و تعزيز السلطة و تشريع العنف ضد الاخر وليس له اي علاقة بالاخلاق بمعناها الإنساني اليومي البسيط.
-سوريا
جزراوي 2015-06-20 16:12:37
سامر3
الم يكتب مصطفى خليفة كان سجن تدمر اكبر جامعة سورية تضم الاف الأطباء و المهندسين و الحقوقيين، صفوة الشعب السوري و نواة حضارته، و انت تعرف يا سامر ان قليل هم السوريون من يستطيع ان يقترب من أسوار مجاميع كلية الطب، و انت تعرف يا اخ سامر ان هناك الاف الشنترحفا الطائفيين ممن لم يحصل حتى على الإعدادية كانوا جلادي و قتلة هؤلاء الأطباء و المهندسين، اتقوا الله بهذا الوطن فنحن فيه جميعاً من الاف السنين لم يمس فيه قبر زينب و لا كنيسة السيدة ، ليأتي من يريد ان يدافع عنهم.
-سوريا
سامر 2015-06-20 16:08:30
الصليبية و التنصير تعبير عن العقيدة المسيحية
التنصير هو مصطلح مسيحي يشير إلى عملية تحويل الأفراد أو تحويل شعوب بأكملها في وقت واحد إلى الديانة المسيحية. وقد يشير المصطلح أيضًا إلى الفرض القسري والتحويل الثقافي واللحضاري لغير المسيحيين بحيث يتبنون الثقافة المسيحية بدلاً من ثقافتهم الأصلية. يستمد المسيحيين هذا المبدأ من عدة آيات في الإنجيل دعتهم إلى نقل دينهم (التبشير برسالة وموت وقيام يسوع بحسب الاعتقاد المسيحي).
-سوريا
جزراوي2015-06-20 15:53:36
السيد سامر 2(حسب تعبيرك)
اذا كان هذا النظام مجرم،فاسد، قمعي، طائفي لماذا يجب ان يستمر؟ متى أعطيت للأحزاب الاسلامية فرصة انت تحكم، ليحُكم عليها؟ الم يكتسح الاسلاميون انتخابات الجزائر في ال92 الم تفز حماس رغم كل العوائق؟الم ينتصر مرسي بأول انتخابات شفافة منذ عقود؟ لماذا تأمر عليهم العالم المسيحي المتحضر!!؟ عراب الحكام العرب هم انفسهم من عينهم منذ عقود و هم من يحاول اليوم استنساخهم؟ ، حكم العلمانيون تركيا لأكثر من 100 عام، ماذا قدموا سوى الاستبداد و التخلف؟ من جعل تركيا الدولة ال16 اقتصادياً و عسكرياً اليس الاسلاميون؟
-سوريا
سامر 2015-06-20 16:00:52
التنصير و التبشير في الدين المسيحي
يعتقد البعض ان الدين المسيحي هو دين المحبة والسلام و ان الصليبية ليست من الدين المسيحي لكن يمكن دحض هذا الادعاء بمراجعة بسيطة لوقائع تاريخية مثبتة بمعطيات علم الحفريات (Archiology) في بلاد الشام مثل تدمير معابد عشتار وباخوس والبعل في لبنان و تنصير الناس بالقوة هناك (يمكن زيارة متحف بيروت لترى ذلك بنفسك) و كذلك في وحشية تاريخ حملات التبشير والتنصير التي رافقت الاستعمار الاوروبي في أمريكا و اسيا وإفريقيا والتي تم تدوينها باستعلاء عنصري من قبل المستشرقين و المبشرين أنفسهم.
-سوريا
جزراوي 2015-06-20 15:53:03
سيد سامر
بالنسبة لدكان ابو جريج، فا لتكون بالصورة بيتنا كان هيئة الامم من كل الأديان و المذاهب و القوميات، حتى بأيام السلم كنت احس بالمرارة لما بيت مسيحي يهاجر عالسويد او عألمانيا لانهم جزء من هاللوحة، انا بدي أسألك سؤال، رددته اكثر من مرة، من شو كان يخاف السوري، مسيحي- مسلم؟ من بعض؟ من اليهود؟ من الاستعمار؟ داعش ما كان موجود من 44 سنة، في مواقع وطنية ساحلية بعد كل(خروج) للجيش من منطقة يصبح اهل المنطقة دواعش و واجب على القيادة إبادتها بمن فيها و الدليل انه حتى زنوبيا طلعت .... و تاريخها كله سكر و عربدة!
-سوريا
جزراوي 2015-06-20 15:26:29
للسيد ماهر (حصراً)
حسب تقييمك المفروض الدين المسيحي يسمى دين دراكولا لانه بحرب واحدة فقط قتل اكثر من 50مليون بني آدم، إنجاز لم يستطيع ان يحقق الاسلام منه ولا حتى5٪ بكل تاريخه الممتد منذاكثر من 1400 عام. و اذا كنت تعتقد ان هذا تاريخ و ذهب فأنا ااكد لك انه ممكن ان يعود في اي لحظة، و الدليل يوغسلافيا، أوكرانيا. اقرء القوقعة للمسيحي مصطفى خليفة، لتعرف لماذا قدم ملايين السوريين بيوتهم و ارواحهم لتتخلص انت و انا و سوريا من دولة المفارز، انتم لم تلاحظوا إجرامه لان وضعيتكم الجسدية كانت ملاءمة لمتطلبات النظام الشاذ.
-سوريا
سامر 2015-06-20 14:20:02
العقيدة و الاتباع
يدافع البعض عن العقيدة، اي عقيدة، بالقول ان *البعث غير البعثيين، الشيوعية غير الشيوعيين، الاسلام غير المسلمين، المسيحية غير المسيحيين، اليهودية غير اليهود* و ان ماتراه بعينيك و تسمعه بأذنيك من جرائم يرتكبها اتباع هذه العقائد هو *انحراف في التطبيق*. في الحقيقة، هذا الكلام يخدع الكسولين فقط الذين لايبذلون اي جهد نقدي في إسقاط الممارسة على النص. اذا قرأت تعاليم هذه العقائد بشكل نقدي تجد افكاراً واضحة تميز بين الأفراد على أساس العقيدة و تدعو الى مقاطعة او العنف ضد *هم* تحت مسميات مختلفة.
-سوريا
سامر 2015-06-20 14:06:28
الصهيونية و الصليبية تعبير عن الدين
سيد سعيد، أنا اسمي سامر و لست أحدهم! الصهيونية تنطلق من و عد الرب لبني اسرائيل بأرض فلسطين كما جاء في التوراة لتجنيد الاتباع من اليهود، كذلك تنطلق الصليبية من آيات الإنجيل التي تدعوا الى نشر تعاليم المسيح و *التبشير* به لتجنيد الاتباع من المسيحيين، كذلك تنطلق داعش و القاعدة و الاخوان و حزب الله و العباس من القران لتجنيد الاتباع من المسلمين. هذا واقع نعرفه جميعاً و تسميته *انحراف عن الدين* لا يغير من حقيقة ان العقيدة و المقاتلين و الهدف يهودي و مسيحي و إسلامي على الترتيب.
-سوريا
سامر 2015-06-20 13:41:01
تحدي
أين المدافعين عن الدين من يهود و مسيحيين و مسلمين؟ لماذا أنتم صامتون؟ هل تخدعون انفسكم و تخبئوا جهلكم خلف الصمت و *لاتجادلوا سفهاءكم*؟ أنا أتحداكم من على هذا المنبر الحر الذي يفسح المجال للجميع للتعبير ان تثبتوا من خلال معطيات الواقع الحالية (عشر خطوط تحت معطيات الواقع) ان الدين ليس له دور أساسي في التخلف و العنف والتعصب. (مع احترامي للسادة المعلقين هنا لكن تعليقاتكم لحد الان غير كافية).
-سوريا
سامر 2015-06-20 13:03:33
*التطبيق الصحيح للدين*
سيد جلال، بدل هالكلام الانشاىي المدرسي عن *الاسلام صالح لكل زمان و مكان* أعطني من الواقع دولة تمثل *التطبيق الصحيح للإسلام*؟ حسون مثال جيد على دور الدين في تكريس الاستبداد مثله مثل القرضاوي و عبد العزيز ال الشيخ. الفرق الاول جزء من الدولة السورية و الثاني جزء من دولة قطر و الثالث جزء من السعودية.
-سوريا
سامر 2015-06-20 12:39:32
القران هو الاساس
سيد خالد، ماذا تقول في سورة التوبة؟ و ماذا تقول في الاية : *و من قتل نفساً بغير نفس او فساد في الارض*؟ الا يمكن اعتماداً على هذه الاية وايات اخرى مثل *لاتقتل الا بالحق* لاي كان ان يقتل الاخر لانه *مفسد* او *بالحق*؟! اليس هذا قراناً؟! هل تعتقد ان ماكتبه ابن تيمية وغيره يخرج عن تعاليم القران المفتوحة لكل اشكال التفسير والفهم؟!!
-سوريا
سامر 2015-06-20 12:28:29
الممارسة هي مقياس التعرف على دين ما
سيد نبيل، قولك ان الدين ليس المشكلة و انما المشكلة في الناس التي تستخدمه لا يتوافق ابداً مع الدور المدمر الواضح لرجال الدين الاسلامي والمسيحي واليهودي في تشريع العنف والتعصب والحقد عبر التاريخ ولحد هذه اللحظة! اليست الممارسة هي مايعبر عن الدين؟
-سوريا
سامر 2015-06-20 12:26:57
الانطلاق من معطيات الواقع
سيد ايليا، انا انطلق من معطيات الواقع كما اراها ويراها الجميع: الصهيونية حركة دينية ارتكبت مجازر وتهجير بحق الناس، الصليبية و التبشير حركات مسيحية ارتكبت مجازر وتهجير بحق الناس، التنظيمات الجهادية حركات اسلامية ارتكبت وترتكب المجازر والتهجير بحق الناس. هذا ليس رأياً او موقفاً عدائياً مسبقاً و انما معطيات الواقع كما هي لمن يريد ان يرى. انا لا انطلق من اي موقف عقائدي و اعتبر الشيوعية و القومية عقائد استبدادية عنصرية عنيفة أيضا لا تختلف عن الدين الا بالاسم. انا انطلق من حواسي الخمسة في فهم العالم.
-سوريا
سامر 2015-06-20 12:10:36
التسامح كدعاية لجذب المغفلين
سيد عبد المولى، بعد كل ملايين البشر الذي تسبب الدين المسيحي و الدين الاسلامي بقتلهم عبر هذه القرون ولحد هذه اللحظة و تتحدث عن التسامح و الرحمة!!! يازلمي ماسمعت عن جيش الرب؟ ماسمعت عن مذابح سكان امريكا الجنوبية على يد الاسبان المسيحيين للعظم و مذابح الافارقة على يد المبشرين البلجيك و البريطانيين و الفرنسيين المسيحيين كمان للعظم؟!
-سوريا
JALAL 2015-06-20 11:41:12
المفتي والرئيس 7
دنيئة وبعد ذلك تتهجمون على الدين ؟؟؟ اليس الدين برئ من هؤلاء فالدين الأسلامي مكمل وهو يصلح لكل زمان ومكان بشرط تطبيقه التطبيق الصحييح وبدون غلو أو تشدد فالدين يسر وليس عسر والدين قبل كل شيء هو المعاملة الحسنة مع الناس وليس قتل الناس مثل النظام والدواعش والحوالش
بريطانيا
JALAL 2015-06-20 11:40:03
المفتي والرئيس 6
أن أقف متى يريد وأن أعمل وقت يريد، فأنا عميل لكل سوري في هذا الوطن”. كما أقسم بالله “أن الرئيس حافظ الأسد مات ولم يملك سوى بيتا في القرداحة وأتحدى العالم أن يثبتوا لي أن عنده بيت آخر، وأن بشار الأسد لا يملك شيئا، وأنا أحكي عن قرب”. وبعد كل هذه الأكاذيب هل الغلط في الدين ام الذين يحرفون الدين ومن ؟؟ من رجل في اعلى سلطة دينية في سورية ؟؟؟ اليس هذا دليل حي ومباشر كيف يحرفون الدين من أجل غايات سياسية
بريطانيا
JALAL 2015-06-20 11:34:57
المفتي والرئيس 5
مع حزب الله وطرد حماس التي كانت قاعدة في حضننا في دمشق، وكنا نقدم لها المال، وأشهد الله قال لي الرئيس الأسد أنا أعرف أن حماس من الاخوان ولكن طالما يقفون معنا في خندق فلسطين ماذا يريد أبو الوليد خالد مشعل سنعطيه. وقص على الحاضرين كيف مانع بشار وقاوم وطرد كولن باول من سوريا خلال الحرب على العراق، وطالب السوريين برفع رؤوسهم عالياً حتى لو اختلفوا مع بشار والنظام. ولفت حسون إلى أنه يفضل أن يكون “عميلا لابن وطني خير من أن أكون عميلا لخليجي أو أعرابي أو أمريكي أو فرنسي أو تركي يجبرني بحذائه أن أقف
بريطانيا
JALAL 2015-06-20 11:31:29
المفتي والرئيس 4
لمدة عشرة أيام، وهم كلهم مشايخ.؟؟؟؟ وأضاف : وعندما نكشف صور الأقمار الصناعية والأرقام والأموال وكيف سربت، وكيف سحبنا قواتنا لكي لا تباد تدمر، عندها سوف تفهمون كيف كانت المعركة، وعندما سحبنا القوات من إدلب تعرفون كيف كانت المعركة، أتمنى ألا ينظر أحد وهو جالس في غرفته، بل فاليشرف وينزل إلى المعركة ويعرف ماذا ندفع من دماء، وماذا ندفع من شبابنا، وهذا الطريق له ثمن وسوريا تدفعه من أيام فلسطين وحتى اليوم وتتذكرون أنه بعد أن احتلوا العراق جاء كولن باول إلى دمشق ومعه ورقة فيها خمسة بنود:1- قطع العلاقا
بريطانيا
JALAL 2015-06-20 11:30:19
المفتي والرئيس 3
وأنتم تذكرون كلمتي في الجمعة العظيمة كفانا صبرا أربع سنوات، أرجو من جيشنا أن ينتقل من الدفاع إلى الهجوم، وأرجو من المدنيين في مناطق الإرهابيين التي يخرج منها قذائف أن يفرغوا المنطقة ولا يكونوا الجدار الساتر للإرهابيين، وأرجوهم أن يفرغوا المنطقة، وأرجو منك يا جيشنا أن تبيد أي منطقة يخرج منها أي قذيفة على المدنيين، وطلبت من المدنيين أن يفرغوا المنطقة، وعندها اجتمع سوريون في بروكسل أمام سفارتنا السورية وقدموا عريضة إلى مجلس الأمن أن أحمد حسون يطلب إبادة حلب ووضعوها على قنواتهم الفضائية لمدة عشرة
بريطانيا
JALAL 2015-06-20 11:20:57
المفتي والرئيس 2
سوريا وفي كل البلدان الإسلامية ....أن “المعارضة” قتلوا ابنه “ولم يكن يحمل السلاح ومن ثم نبشوا قبره وقبر والدي ولفوهما بحصير وغيبوهما عني، ونبشوا قبر الصحابي عمار بن ياسر، فما الذي فعله لهم عمار بن ياسر، فهل هذا من آل الأسد؟ ومن ثم تقولون معارضة شريفة!!! أي شرف فيمن جلس في باريس، يرسل السلاح والمال لهؤلاء ومن ثم يقول أن هؤلاء معارضة”.ويقول سماحة السيد حسون أقسم لكم بالله أنني لو عرفت أن بشار الأسد أمر بقصف لأناس مدنيين، لوقفت في وجهك يا بشار الأسد، لأنني سأقف غدا بين يدي لله ؟؟؟؟؟؟ وأنتم
بريطانيا
JALAL 2015-06-20 11:19:27
المفتي والرئيس 1
هنا نموذج حي من رجل دين كيف يكذب ويحرف وهنا حقيقة ما جرى على لسان المفتي حسون مع الجالية السورية في موسكو وهنا القصة الكاملة يقول سماحة السيد المفتي حسون منذ بداية الأزمة في سوريا كان المفتيون الإسلاميون في دول عدة من الدول العربية وخاصة الخليجية منها يفتون بالجهاد في سوريا ويحرضون على الطائفية والعنف في هذا البلد، وليس على المحبة و السلام والتآخي بين أبناء الوطن الواحد، ويبتدعون الأكاذيب والافتراءات حول ما يجري في سوريافما كان رد سماحة السيد المفتي على كل من يحرض على الفتنة والاقتتال في
بريطانيا
عبد المولى 2015-06-20 09:44:48
العفو و الصفح صفة الاديان
بعد مذبحة كنيسة للسود بامريكا التي قام بها امريكي ابيض ، قام ذوي الضحايا في صالة المحكمة بترديد شعارات العفو و الصفح عن المجرم ، قائلين بان دينهم يامرهم بالعفو و الصفح ، هذا الموقف يشبه موقف الرسول محمد عليه الصلاة و السلام ، حين اسر المسلمون في فتح مكة العديد من الاسرى المشركين من قريش ، قائلا لهم : ما تظنون اني فاعلاً بكم ، قالوا : اخ كريم و ابن اخ كريم ، فقال لهم : اذهبوا فانتم الطلقاء ،فاطلق سراحهم جميعاً ، هذه هي اخلاقية الاديان السماوية التي نشرها عيسى و محمد ، هكذا هوالدين الذي نؤمن به
-سوريا
سامر 2015-06-19 17:45:12
سيد جزراوي
اعذرني على هذا السؤال الخبيث جداً: ماهو الغريب في ان يشتري المسلم من دكان مسيحي اذا كان في البلدة دكاكين لمسلمين؟! ليش أصلاً خطر لك انك تسأله هيك سؤال طائفي؟ عن جد مانك شايف التناقض بين هكذا سؤال و إدعاءك ان *الدين محبة وانه بريء من التخلف*؟! في تخلف أكتر من انك تميز بين اصحاب الدكاكين على أساس الدين؟!
-سوريا
سعيد2015-06-19 16:25:32
موفق نضال
مقاربة موفقة منن نضال...والى احدهم الذي قال بان الصليبية والصهيونية دين اود فقط ان اقول له انه تشبه االدين الداعشي فالصهيوتية والداعشية والصليبية دين ولكن لليس من عند الله بل من بنات افكار اناس منحرفين متلهم متل اي متطرف يساري او يميني
-سوريا
سامر 2015-06-19 12:42:39
التحليل وفق مفهوم المنظومة
اعتقد انه من المفيد لنا عند تحليل بنية التخلف و الاستبداد و الفساد في مجتمعنا ان نغير أدوات التحليل باستبدال مفهوم السببية (سبب - نتيجة) بمفهوم المنظومة System. اذا كنت ترغب التعرف اكثر على المفهوم غوغل: Thinking in Systems. الدين احد مداخل التخلف لكن ليس المدخل الوحيد. يوجد في مجتمعنا عاملان آخران لايقلان أهمية عنه: 1-التفكير الذكوري الذي يولد العنف و يشوه الانسان، 2- علاقات القطيع (عائلة، قبيلة، طائفة) التي تولد الانغلاق والواسطة و المحسوبية و الفساد و تعزز الاستبداد.
-سوريا
سامر 2015-06-19 12:14:21
أسباب التخلف
سيد جزراوي، أنا اتفق معك 100٪ ان الحكومات الاستبدادية ذات المرجعية القومية الوطنية قد لعبت دوراً كبيراً في غياب العدل من المجتمع و الذي هو احد مظاهر التخلف و احد أسباب العنف. هذا مؤكد و توجد معطيات عديدة تشير اليه. لكن يوجد سؤالان هنا يجب ان نبحث في الواقع عن اجابات لهما: 1- هل ماحدث و يحدث في ليبيا و مصر واليمن و تونس و سوريا هو من اجل العدل والحرية فعلاً؟، 2- هل يلعب الدين دوراً في استتباب الحكم الاستبدادي أو هل يمكن للمستبد ان يستفيد من سلطة رجال الدين؟
-سوريا
جزراوي 2015-06-19 10:03:13
انتصار إلاهي آخر
نبارك للشعب السوري حصول حافظ الاسد على 99،9 في الانتخابات الإعدادية،
-سوريا
سامر 2015-06-18 21:29:29
تخيل
لكي تعرف حجم الاذى الذي يسببه الدين، تخيل فلسطين دون اسرائيل و حماس و الجهاد، لبنان دون الكتائب والقوات و حزب الله، سوريا دون داعش و النصرة و جيش الاسلام، العراق دون جيش المهدي و العباس و الدعوة و داعش، مصر دون الاخوان، السعودية دون الوهابية، ايران دون الثورة الاسلامية، أفغانستان دون القاعدة، باكستان دون طالبان، نيجيريا دون بوكو حرام، الصومال دون الشباب، و اليمن دون القاعدة و الحوثيين...تخيل نفسك إنساناً فقط عارياً من اي انتماء الا لذاتك الحرة المبدعة....تخيل نفسك من دون الله.
-سوريا
Maher 2015-06-18 20:00:53
We are # 1
"سوريا تجاوزت كلا من أفغانستان والصومال، حيث باتت أكبر منتج في العالم للنازحين
-سوريا
ايليا من القصاع 2015-06-18 18:20:58
موقف سامر ينطلق من موقف عدائي للدين
هل تعلم لماذا تعليقاتك و افكارك لم و لن تقنع احد ؟ لانك للاسف و منذ بدات بالتعليق على هذا الموقع الحر ، تنطلق بافكارك من موقف عدائي شديد لكل الاديان و خاصة الدين الاسلامي وليس موقف الناقد البناء ، انت تعمم كل المصائب و الويلات التي تعاني منها الدول الاسلامية و تربطها فقط بالدين دون الاسباب السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية الاخرى ، كن منصفاً بالتقييم و لا تنطلق من معاداة الاديان ، فالفكر الالحادي لم يعد له اي دور و العلمانية المنتشرة باوروبا وغيرها ، لا تعادي الدين ، بل تقترب منه تدريجياً
-سوريا
Khaled2015-06-18 16:38:35
Wishfull thinking
Mr. Maaloof, Love your writings. Thank you. I see a distinction between “Iman” and “Deen”. I wish they have Iman which would help them manage their lives. For Iman is private and can be in many flavors - read different religions. As for governance, they just need leadership and JUSTICE – read equal happiness or misery for all. Most people just need an equal shot at life, a decent job, dignity and safety for their children.
-سوريا
Maher2015-06-18 16:06:00
الأسلام سبب المشاكل وليس الدين
"مدينة حلب تعرضت لمجزرة وحشية ارتكبتها التنظيمات الارهابية " الأسلامية", حيث تم اطلاق أكثر من 100 قذيفة صاروخية على أحياء السريان والسريان الجديدة والعزيزية والراشدين وصلاح الدين والاسماعيلية وعلى شارع النيل ومحيط مشفى شيحان ومساكن السبيل السكنية الآمنة" المسيحية" ماادى الى إلى استشهاد 36مدنيا كان بينهم 12 طفلا وجرح أكثر من 120 آخرين....الأسلام سبب المشاكل وليس الدين
-سوريا
جزراوي2015-06-18 13:40:22
سامر 2
سألت احد الاخوة الملتزمين و خلال نقاش طويل، لماذا جميع اهل بلدتنا تقريباً يذهبون الى دكان ذاك الشاب المسيحي ليتبضعوا عنده رغم وجود عشرات المحلات لمسلمين و حتى لأقرباء!؟ العبرة ليست في الدين بل في كيفية استخدامه، هذا الشاب كان صادقاً في تعامله اليس هذا الدين؟ المحرك الرئيسي للمجتمع هو العدل قالها حمو رابي منذ الاف السنين، العدل اساس المجتمع، لا اريد ان اعود الى الواقع و لكنه يفرض نفسه دائماً، من أعاد استنساخ معمر و مبارك ووو، بحفتر و المالكي و عبدالفتاح هم من يريد ان نبقى كما كنا، كما نحن.
-سوريا
جزاري 2015-06-18 13:28:47
السيد سامر و من والاه.
اولا انا لست بالرجل المتدين بالمعنى المطلق لهذا التعبير، انا أقوم بواجباتي الفرضية امام الله جلاله (اللتي ربما تكون غير مقتنع به انت، كما لن يتقبلها الداعشي لانه يعتبرها منقوصة) نحن من نوعية البشر اللتي تتحدث لعقود عن الدين و لم يرى الاخرين اخلاقيات دينهم في أعمالهم، المعادلة بسيطة يا سيد سامر، العدل- ربما سندخل في نقاش طويل في هذا الموضوع و لن نتفق، لكني على قناعة مطلقة ان السمك يبدأ عفونته من الرأس، و مجتمعاتنا فاسدة ليست لانها مسلمة، بل لان من يحكمها لا علاقة له بأي دين، لا الهي ولا انساني.
-سوريا
ابو عمار2015-06-18 11:46:38
من المستفيد
- الثورات والحروب الدينيه والطائفيه والعرقيه وهذا الدمار والقتل لمصلحة من؟ جيوش دمرت وانهكت لمصلحة من؟ الاقتصاد والبنيه التحتيه يدمر لمصلحة من؟ دويلات ترسم لمصلحة من؟ شعوب تقتل وتهجر لمصلحة من؟ القاتل والمقتول من هم ولمصلحة من يقتتلوا؟ احلام تباع واعلام منقاد وشعوب مقهورة لمصلحة من؟ من المستفيد الاول والاخير من كل هذه المصائب التي حلت بشعوب المنطقه؟اذا عرفنا المستفيد عرفنا من يخطط ويرسم
سوريا
أبو الميش2015-06-18 10:37:20
لم يعجبني
مقال يعرض أفكار دون غيرها لإيصال وجهة معينة... ويطرح الكثير من الأفكار دون شرحها... أحترم كل الأفكار لكن أكره الأفكار الموجهة بذكاء
-سوريا
آنبيل2015-06-18 10:37:21
رأي
باعتقادي أن الدين بحد ذاته ليس المشكلة، ولكن استخدام الدين لتنفيذ مصالح وطموحات لا علاقة لها بروح تطبيق الشريعة، نحن لسنا مجتمهعات دينية رغم كل هذا القتال باسم الدين، أعتقد ان العصبية هي التي تتحكم في كل حياتنا ابتداء من العصبية العائلية وحتى الوصول إلى العصبية الطائفية، والدليل أن اغلب من يتمسكون بالطائفة والدين هم فعليا غير ملتزمين بتعليم الدين، اي انه يتبعون الطائفة، كما كان الحالب النسبة للمشركين في عصر انتشار الدعوة بقولهم هذا ما وجدنا عليه آباءنا، فهم يرفضون أي جديد بحكم الوراثة
-سوريا
خالد2015-06-18 10:27:26
خطأ
ومن اخبرك ان القرآن هو ما يسير بهديه المسلمون ياصديقي المسلمون يسيرون على هدي ابن تيمية وابن باز وابن عثيمين والقرطبي ومسلم والبخاري وغيرهم القرآن بات غريبا ولا احد يلتفت لاحكامه يرجى تصحيح مقولاتك يبدو ان الغربة تؤثر على الانسان وتجعله يذهب مذاهب شتى .
-سوريا
abu ali2015-06-18 09:51:58
امرك غريب يا سامر
لقد اصدرت امر بان الاديان كلها مضرة وغير نافعة و يجب التخلص منها و لكن عندما قام الشعب بالمطالبة ببعض الحرية و وصلنا الى ما وصلنا اليه تقول ان بشار مقدس ولا احد يحكم الا بشار و سورية 23 مليون لا يستطيع حكمها الا بشار يعني انت بتذكرنا باعداء السامية مسموح تشتم اي رسول بحجة الحرية الشخصية وبس ممنوع تقول ان هتلر حرق 5999999 لازم تقول حرق اكثر من 6 ملايين
سوريا
سامر 2015-06-18 09:07:56
سيد زياد الحموي
تكرار طرح الموضوع سببه ازمان مشكلة التخلف والعنف و كون الصراع الأساسي في منطقتنا لازال في القرن 21 دينياً، فعن ماذا تريدنا ان نتناقش؟ عن نظرية النسبية ام اكتشاف دواء لفيروس الايبولا ام التغير المناخي ام اكتشاف المجرة ام حقوق الحيوان والحفاظ على البيئة؟! من الطبيعي والمفيد ان نناقش أسباب تخلفنا و من الطبيعي و المفيد ان نختلف في النقاش.
-سوريا
سامر 2015-06-18 08:51:37
الاحزاب القومية و الدين
سيد احمد، البنية السائدة في المجتمعات الممتدة من أواسط اسيا الى شمال افريقيا هي بنية دينية. نجحت بعض الأحزاب القومية في الوصول الى الحكم في العديد منها خلال القرن 20 (مصر، سوريا، اليمن، العراق..) لكن لم تحاول تلك الأحزاب تغيير البنية الدينية السائدة في المجتمع على العكس كانت تدأب دوماً على محاباة و ارضاء و التحالف مع رجال الدين و توظيفهم في خدمة استتباب الحكم. في المحصلة، بقيت البنية السائدة هي الدين لكن ربما ليس بالشكل الذي تحلم به انت !
-سوريا
حسان عبد رب النبي2015-06-18 09:00:27
هل فعلاً ان "الدين" اساس المشكلة في منطقتنا ؟
" والعمل على ان يكون الدين عامل جامع لتأسيس دولة مدنية تحفظ حقوق كل مواطنيه" !!!!! لا يوجد ما يجمع بين الدين والدولة المدنيةولا اعتقد ان تجربتنا ستكون افضل من التجارب خلال القرون الاربعة عشر الماضية
-سوريا
ابو عمار2015-06-18 06:06:35
الصراع
- مما لاشك فيه ان الدين عامل رئيس في الصراع فالصهيونيه -عملت باسم الدين واستولت على فلسطين واسست كيانها على اساس ديني محض فالتعصب والتدين ترجم بطرد الملايين وسلب ارضهم ومازال الصراع قائما -والان هناك صراع مذهبي وصراع اتني
سوريا
سامر 2015-06-17 23:39:46
الممارسة هي التعبير الحقيقي عن العقيدة
أستاذ نضال، عدت و قرأت المقالة مجدداً محاولاً ان افهم كيف تمكنت من الوصول الى هذه النتيجة او النتائج. اسمح لي ان أشير الى ما اعتقد انه مكان الخلل في التحليل الدي اعتمدته و الذي يتمثل في رجوعك الى النص *المثالي* كمقياس للحكم على العقيدة الدينية. اعتقد ان هذه الطريقة في المحاكمة التي تعتمد النص الإنشائي يمكن ان توصل الى استنتاجات وهمية لا يمكن تجنبها الا بالنظر الى التعبير الحقيقي للعقيدة و الدي يتجلى في الممارسة و ليس في الإنشاء، مارأيك؟
-سوريا
زياد الحموي 2015-06-17 20:26:18
موضوع مطروق جداً
موضوع هل الدين اساس المشكلة في منطقتنا ؟ هو موضوع قديم و مطروق منذ سنوات و الآراء متناقضة و مختلفة حوله و لا احد يستطيع حسمه بسبب تداخلاته التاريخية و العصرية ، اذ لا يمكن بناء راي موحد حوله ، شانه كسائر المشكلات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الفكرية و سائر التعليقات التي سترد حول هذا الموضوع لا قيمة لها و لا جدوى و مضيعة للوقت
-سوريا
الطير المغرد2015-06-17 18:08:56
صفر
نضال المحترم لا تحاول المغازلة
سوريا
سامر 2015-06-17 13:13:49
أجر المجتهد اذا أخطأ
اذا أضفنا الى أية القتل بالحق القاعدة الفقهية المتعلقة بالاجتهاد (احد مصادر التشريع الخمسة في الاسلام حسب الغزالي) والقائلة: *للمجتهد أجران اذا اصاب و أجر اذا اخطأ* (حديث شريف منقول عن عمرو بن العاص) يمكن ان نقول ان *خطأ* الذي أفتى لمجاهدي النصرة بقتل الناس في احد قرى أدلب له ثواب واحد فقط! اعتقد ان هذه اشكالية كارثية في بنية الخطاب الديني ذاته تفتح الباب على مصراعيه لتبرير العنف بما فيه القتل.
-سوريا
سامر 2015-06-17 12:31:07
قابلية النص الديني للتوظيف
*و لا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق*. ماذا تعني كلمة *الحق* هنا؟ هذه كلمة مجردة عمومية مفتوحة لكل انواع التفسير و من السهل توظيفها في تشريع القتل *بالحق* حسب ما يعتقد القاتل انه الحق. في الحقيقة، هذا مانجده في الممارسة العملية للتنظيمات الجهادية من تفجير نيويورك و لندن الى تفجير الكنائس في نيجيريا او باكستان. حسب هذه الآية يصبح النقاش ليس حول تجريم القتل بالمطلق و إنما حول التفسير و الاجتهاد الفقهي لكلمة مبهمة مثل *الحق*.
-سوريا
سامر 2015-06-17 11:57:49
ترافق الدين مع التخلف
سيد سوري، اعتقد انه يمكن ان نتفق، اعتماداً على معطيات الواقع، على وجود ترافق بين الدين من جهة والتخلف والعنف من جهة اخرى. هذا الترافق بينهما في مجتمعات عديدة في العالم يشير الى احتمال وجود علاقة سببية. ربما ليس الدين السبب الوحيد للتخلف والعنف لكنه يبدو عاملاً مشتركاً بين العديد من المجتمعات المتخلفة.
-سوريا
احمد2015-06-17 10:36:25
تصحيح الاية الكريمة
قولوا امنا بالله ومانزل الينا وماانزل الى ابراهيم واسماعيل واسحق ويعقوب والاسباط ومااوتي موسى وعيسى ومااوتي النبيون من ربهم لانفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون البقرة الاية 135
سوريا
باختصار2015-06-17 10:27:55
واحد فهمان شوي
الأديان عظيمة ورائعة وكتير مهضومة وكيوت.. بس لازم فصلها عن السياسة والقانون. نعم فينك تقتبس منها أو تحكم فيها في حال بتوافق المعايير العصرية بس ما تاخدها شقفة وحدة..
-سوريا
أحمد2015-06-17 09:06:53
الى السيد سامر
بس للتنويه لا يوجد اي دولة من الدول يلي ذكرتها حتى لو كانت مسماة دولة اسلاميةتحكم باسم الدين او تربط بين الدين والدولة من افغانستان للعراق لسوريا واليمن والمغرب العربي لذلك دعونا نتفكر قبل ان نكتب
-سوريا
سامر 2015-06-17 08:06:06
مقياس صحة فكرة ما هو الواقع
يمكن لأي كان ان يطرح مايشاء من الأفكار لكن يبقى مقياس صحة الفكرة، اي فكرة، هو التجربة العامة. تدعي المقالة ان الدين يعلم الأخلاق كذلك يدعي جزراوي ان الدين محبة! هل يمكن ان تفسر لنا أستاذ نضال و سيد جزراوي لماذا نجد العنف والتخلف والتعصب و العنصرية والغش والكذب و الظلم خاصة للمرأة والطفل في المجتمعات المتدينة اكثر من المجتمعات العلمانية؟ (طبعاً أنا افترض ان المقصود بالأخلاق هنا هو الأخلاق الانسانية العامة و ليس بالمعنى الذكوري المتخلف).
-سوريا
سامر 2015-06-17 08:05:41
التمييز بين الحياة العامة و القناعة الشخصية
سيد جزراوي، ربما تكون تجربتك الشخصية مع الدين جيدة و تقودك الى المحبة لكن هذا قناعة شخصية تلزمك انت فقط و لايحق لك و لا لأي متدين ان يفرض قناعته الشخصية على الحياة العامة و الاخرين سواء في الاسرة او المدرسة او العمل او التشريع او السياسة او الاقتصاد او الاجتماع او الشارع تحت اي مسمى كان اخلاقي او الهي او مقدس. مشكلة الدين انه يعطي للمتدين المشروعية للسيطرة على المحيطين به باسم امتلاك *الحق والحقيقة*.
-سوريا
جورج2015-06-17 06:31:22
الهويات القاتلة
أي انتماء وطني، حزبي أو ديني يحمل في طياته عوامل التمييز ، بوادر الاختلاف و بذور التطرّف. أنتمي ألى مجتمع إنساني و وجل ما أريده من مجتمعي المحلي هو إدارة عادلة و إنسانية. إن حدود تأثير أي انتماء آخر يجب ألا يتعدى الأفكار العامة، المظاهر الاجتماعية، الحاجات الروحية أو الرياضة...
-بلجيكا
جزراوي 2015-06-17 00:41:03
مقال انساني ممتاز أستاذ نضال
قبل ان يكون ديني فا الحقد و الانتقام تأكل القلوب و الحب هو وحده ما يؤلف بينها و يصفي النفوس، من خلال تجربة شخصية اعرف ان الله حق ان الله عدل ان الله حب، ان الله صفاء مع الذات، اما انت يا سامر فأستغرب كيف عايش، كأنك من زقزيق،
-سوريا
سامر 2015-06-17 00:03:25
السيد طارق
توصيفك صحيح تماماً لكن ماهو القاسم المشترك الرئيس في القرن 21 بين المجتمعات الممتدة من أفغانستان وباكستان شرقاً الى المغرب غرباً و من بلاد الشام والعراق شمالاً الى اليمن و الصومال و السودان جنوباً؟ قارن تلك المنطقة الشاسعة من جهة مع المجتمعات التي تفصل بين الدين والدولة مثل تركيا و ماليزيا و اندونسيا و الهند و الصين و أوروبا و البرازيل و الأرجنتين من جهة اخرى، الاتلاحظ الفرق؟ الا يشير هذا الى ان سيطرة الدين على المجتمع يلعب دوراً اساسياً في تكريس التخلف والعنف و التبعية؟!
-سوريا
سامر 2015-06-16 23:26:48
الصليبية والصهيونية دين ايضاً!
و هذا يعيدنا الى اساس المشكلة و هو قابلية الدين، اي دين، للتوظيف في تشريع العنف ضد *الاخر*. اليس كذلك سيد مراد؟
-سوريا
حلمو2015-06-16 22:54:03
منع الحوار الديني
الطريقة الوحيدة هي فصل الدين عن الحياة العامة وليس عن الدولة فقط. بمعنى ان الحوار الديني يجب ان يمنع وكل شخص حر بما يعتقد. لاننسى ان هشاشة الفكرة الدينية والتي يستطيع اي طفل تقويضها بأسئلة بسيطة تحتاج للكثير من العنف (الاجتماعي والجسدي)للدفاع عنها. فليكن الحوار الديني من الممنوعات بدلا من الحوار السياسي .. فالحوار السياسي اولا واخيرا عن اشخاص يخطئون. اما الحوار الديني فلن يؤدي الا للعصبية والطائفية وخصوصا في مجموعة جاهلة حتى بالدين.
-الولايات المتحدة
حلمو2015-06-16 22:44:40
بالعكس تماما
ان من يستطيع اقناعك بالخرافات يستطيع جعلك ترتكب الجرائم بأسمها. هل يمكن التفكير بأن الاله الكلي القدرة والمعرفة لايستطيع منع شخص من ذبح شخص اخر بأسم دينه الذي قرر انه الدين الصحيح وارسل الرسل ووو للبشر لنشره. هناك عدة احتمالات. لايستطيع وبالتالي ليس كلي القدرة. لم يعلم بأن دينه سيفسر بالخطا وبالتالي ليس كلي المعرفة. يعلم ويستطيع منع ما يحصل ولايفعل وبالتالي يقصد الشر. طبعا تفسير المتدينين بموضوع الحياة الاخرى والثواب والحساب هو الاسخف ولو كانوا مقتنعين به لمافعلوا ما يفعلون.
-الولايات المتحدة
مراد السوري 2015-06-16 22:04:22
الى سامر
الم يخطر على بالك الحرب الطويلة على الاسلام الذي شنها الغرب ابتداءً من الحروب الصليبية و انتهاء بزرع اسرائيل كعدو للاسلام اولاً و للعرب ثانية ؟ الم يخطر على بالك تسييس الدين من قبل اغلب الحكام المسلمين ابتداءً من الخلافة الاموية و انتهاءً بالدولة العثمانية ؟ الم تفكر بدور التجهيل التي مارسته كل الانظمة الاستبدادية باسم الدين ؟ الم ترى ان الدين لم يكن السبب في تخلفنا ، بل تسييسه هو السبب الاكبر ؟ ماذا تتوقع عندما كانت السلطات العثمانية تمنع تعليم العرب ، رغم ان الاسلام يدعو الى العلم و المعرفة ؟
-سوريا
طارق2015-06-16 21:55:13
السيد سامر المحترم
المنطقة الانفة الذكر( مناطق الدول الاسلامية ) تعاني منذ عقود من الاستعمار و الاستغلال و العنف و بعد رحيل الاستعمار عانت من تسلط الجيوش الوطنية اللتي قام بتربيتها الاستعمار و تعاني من تغييب القدوة و محاربتها و المشكلة بنظري ليست من وجود او غياب الاسلام بل من غياب العدل
-سوريا
السوري2015-06-16 21:53:19
اجابة على سؤال سامر
اذا سمحت لي ان افترض ، بانها محكومة بالدين لانها متخلفة وليس العكس ، عندما يسود التخلف يغيب كل شيء، الوعي ، المؤسسات ، القانون ويبقى الدين ..
-سوريا
من بني اسرائيل2015-06-16 21:52:34
على دين الاسلام
كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ. انا افهمها أمة محمد ابن عبد الله في مكة و يثرب آنذاك قبل 1300 سنة و ليست أمة المسلمين.
-سوريا
سامر 2015-06-16 20:08:55
آيات واحاديث الجهاد
أستاذ نضال، كيف يمكنك تجاهل سورة التوبة؟! كيف يمكنك تجاهل الآيات و الأحاديث التي تحض على الجهاد؟! هذا التفسير القائل ان الآيات والاحاديث المتعلقة بالجهاد *خاصة بزمن و ظرف معين* يتجاهل بشكل طفولي ساذج (عذراً) حقيقة ان كل تنظيمات الاسلام السياسي الان تعتمد عليها في تجنيد الاتباع. يمكنك القيام بتجربة بسيطة تتلخص في ان تغوغل جملة *ايات الجهاد* و تسقط محتوى المواقع على ممارسات الواقع و لاحظ التطابق. كيف تفسر هذا؟ هل هو مصادفة؟
-سوريا
سامر 2015-06-16 18:55:05
كيف تفسر الحقيقة التالية؟
أستاذ نضال، شكراً لك على فتح باب النقاش في هذا الموضوع. كيف تفسر انه الان في القرن 21 كل المجتمعات المحكومة بالدين متخلفة و عنيفة؟ لاحظ خريطة العالم خاصة المنطقة الممتدة من أفغانستان الى المغرب و من بلاد الشام والعراق الى اليمن والصومال. أرجو ان تركز في اجابتك على الحاضر فقط لانه من الصعب التحقق من ادعاءات التاريخ.
-سوريا
باحث عن الحقيقه2015-06-16 18:05:45
الحقيقه مره 2
الابتعاد عن الدين ليس السبب ولكن أخذ الدين بهذا الشكل ودحشه في كل مناحي الحياه والتحكم حتى بطريقه المشى والاكل .. هذا الهوس الزائد عن اللزوم هو سبب المشاكل..في الوقت الذي ترى الشخص متمسك بتلك التقاليد تجده يركض بيديه ورجليه للذهاب الى أوربا وأمريكا والعيش في المجتمع الحر .. هذا التصرف ينم على انه بحاجة للخروج من مستنقع الجهل ولكن لا يريد الاعتراف بذلك.. بل يذهب للغرب ويزداد تعصبا لوجوده دال تناقض فكري
-سوريا
باحث وعي على الحقيقه2015-06-16 17:45:36
الحقيقه المره
كذبوا علينا منذ الصغر بمفهوم الفتوحات : اولا : كانت غزوات من شعوب اقل تطورا الى شعوب اكثر تطورا كالعراق ومصر والشام لم تكن تلك البلاد تحتاج لدين جديد كانت المسيحيه وافيه وكافيه. الاسلام لم يجلب اي شى جديد كل تلك المعرفه كانت موجوده قبل الاسلام من الاهرامات الى ابراج بابل الى عمران بلاد الشام. كان احتلال سعودي دكتاتوري للمنطقه مستمر حتى الان تحت اسم الدين وللاسف أهل مصر والشام والعراق نسوا حضارتهم التي تعلم منها القادمون الجدد وانتقلوا من عقليه المدتيه الى عقليه البداوه . عكس مبادئ علم الاجتماع و
-سوريا