syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
فورد يدعو المعارضة إلى التخلّي عن شرط رحيل الأسد: أميركا تخسر الحرب في سوريا.. الاخبار اللبنانية
صحافة وإعلام

في موقف جديد له، نعى السفير الأميركي السابق في دمشق روبرت فورد الاستراتيجية الأميركية تجاه سوريا، معلناً أن "الولايات المتحدة تخسر الحرب" هناك. ولهذا السبب، دعا فورد واشنطن الى "مراجعة استراتيجيتها" الحالية ووضع أسس جديدة عسكرية ودبلوماسية وسياسية.


 

 

 

فورد، وفي مقال نشرته مجلة "فورين بوليسي"، أعاد تأكيد وجوب دعم واشنطن "المتمردين المعتدلين" بكميات كبيرة من السلاح وبفرض منطقة حظر جوي للتصدي لسلاح الجو السوري وببذل جهود دبلوماسية ضخمة وجدية مع حلفاء المنطقة، خصوصاً تركيا، من أجل تحقيق ذلك. السفير السابق الذي تولى حتى آذار 2014 تنسيق شؤون المعارضة السورية كمبعوث خاص للرئيس الأميركي، دعا أيضاً الى تكليل تلك الجهود بالتوصل الى إعادة "تأليف قيادة مركزية موحدة للمتمردين المعارضين غير الجهاديين". وهنا، أشار الى أن "المحافظين الإسلاميين من الذين لا يصرّون على فرض إقامة دولة إسلامية بالقوة يمكن أن يكونوا جزءاً من الحلّ".

فورد رأى أن وقف واشنطن تمويل "حركة حزم" هو "دليل آخر على فشل الاستراتيجية الأميركية الحالية" في سوريا، بعد أن كان هناك تقصير وتأخير من قبلها في دعم الحركة.

واللافت في مقال "عرّاب المعارضة السورية" هذه المرة هو تركيزه على تحقيق هدف "التوصل الى اتفاق سياسي وطني" في البلد بدل الدعوة الى إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد. ورغم إبداء تشاؤمه من نجاح مشروع باراك أوباما الجديد في خلق قوة معتدلة جديدة وتدريبها لمواجهة "داعش"، وضع شروطاً لتكون فاعلة، ومن أبرزها: أن تتوقف المعارضة المسلحة عن ارتكاب الجرائم بحق المجموعات المدنية الداعمة لنظام الأسد وأن تتحمل مسؤولية أفعالها، أن تقطع كل علاقاتها بجبهة "النصرة"، أن تعلن قيادة المعارضة أنها مستعدة للتفاوض مع قوات الجيش العربي السوري لوضع ترتيبات أمنية محلية لحماية كلّ السوريين، أن تدخل في مفاوضات من أجل التوصل الى اتفاق سياسي لوقف النزاع من دون المطالبة برحيل الأسد كشرط مسبق.

"تطبيق هذه الشروط سيساعد على خلق قوة معارضة معتدلة قادرة على مواجهة "داعش" والنصرة"، وعلى تعبيد الطريق للتوصل الى مفاوضات وطنية جدّية"، يردف السفير السابق.

"وفي حال لم يوافق حلفاء واشنطن في المنطقة أو المعارضة السورية على تلك الخطوات، وفي حال لم يزد أوباما من حجم دعمه وتنفيذ المهمة الجوّية، يجب على الولايات المتحدة أن تسقط هدف إنهاء "داعش" في سوريا على مدى السنوات العديدة المقبلة"، يخلص فورد.

 


2015-03-11 21:39:46
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق