syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
قصة من زمن الجمهورية العربية المتحدة ....
اخبار وصحف ايام زمان

ما الذي كان يحدث في المعتقلات السورية بعهد الرئيس جمال عبد الناصر ...

الوحدة والحرية والديمقراطية بالنكهة الناصرية ....


مهما كتبنا عن عهد الوحدة السورية المصرية التي جرت في العام 1958 لا نوفيها حقها، فالكثير الكثير من القصص والأحداث التي حدثت في تلك الفترة والتي من غير الممكن جمعها بكتب ومجلات فكيف بنا نجمعها بسلسلة من المقالات ....

 

عندما نكتب عن الجمهورية العربية المتحدة وعن رئيسها جمال عبد الناصر، نكتب بكل تجرد وحيادية، ولكن التجرد والحيادية وقول الحقيقة دون تملق لعهد أو شخص، سيقودنا حتماً إلى تعرية الواقع التعيس المعاش في تلك الحقبة من الزمن ....

 

واليوم ننقل لكم ما كان يجري في المعتقلات السورية زمن الوحدة السورية المصرية، يرويها لنا المعتقل السياسي (وصفي البني) الذي أمضى ثلاث سنوات في سجن المزة ...

وقد نشرت هذا المقال صحيفة الصدى العام الدمشقية بتاريخ 11 آب 1962 ... فما الذي كان يحدث في المعتقلات الناصرية زمن الوحدة ....؟؟؟

 

يقول المعتقل وصفي البني :

" لقد كانت المآسي والمظالم والجرائم المرتكبة بسجن المزة خلال سنوات الحكم الناصري (الوحدوي) (الديمقراطي) (الاشتراكي) العامل عل إحياء (القومية العربية) والمعادي (للاستعمار والرجعية) والمنادي (بالمساواة والحرية) كانت هذه المظالم والمآسي مرآة حقيقية لهذا الحكم الجائر ...

لقد خرجت من السجن بعد أن علمت جميع القوى في البلاد أن ماكان يحدث في سورية ليس وحدة ولا مساواة ... لن أنسى قصة العامل المصري مصطفى خميس الذي قتله عبد الناصر رمياً بالرصاص بسبب نضاله من  أجل الديمقراطية الاقتصادية والاجتماعية ... فلم يكن لإضراب عمال كفر الدوار أي مطلب سياسي.

 

وأما (اشتراكية) عبد الناصر فقد شهدنا صورة فريدة عنها في سجن المزة حين طلب زبانيته من فلاحي كفر سوسة قبل خروجهم من السجن أن يحملوا السياط ويضربوا بعضهم بعضاً ... لقد كانت (اشتراكية تعاونية) حقاً وصدقاً! وكم قريب أمروه بأن يشترك معهم بجلد ابن عمه أو صديقه ....

 

يجلدون النساء ....

وحدث عن (الأخلاق العربية) في سجن المزة بلا حرج ...!

هل سمعتم في تاريخ الشهامة العربية قبل الإسلام وبعده أن رجالاً يسمون أنفسهم عرباً يجلدون أمهات بل جدات وفتيات في عمر الورود؟

 

لقد حدث هذا في سجن المزة وفي عهد (رائد القومية العربية)..!!!!

 

وحتى لو أراد الموت ...

وكان في سجن المزة أستاذ من أبرع أساتذة الرياضيات في دمشق، عذبوه حتى تعبوا، ثم أغمضوا عينيه وساقوه إلى ساحة الإعدام، وقالوا له: بم توصي، لقد وصل الآن مرسوم إعدامك ؟؟؟ فقال: لا أوصي بشيء ... فقالوا: قل الشهادة إذاً ... وأعدوا بنادقهم للاطلاق، فقال: لا إله إلا الله ... فكان جوابهم صفعة جديدة على وجهه ...

 

من أخلاق عبد الناصر ...

وانتهت التمثيلية ... وأعادوه إلى الزنزانة يتبعهم عبد الواهب الخطيب وحاشيته وهناك سمع جميع من في الزنزانات هذه الكلمة التاريخية التي قالها عبد الوهاب الخطيب لزبانيته بعد أن أغلقوا باب الزنزانة على أستاذ الرياضيات ... اتركوه وهلموا نفعل بزوجته ...!!

 

وأحب أن يعلم القارئ أني هذبت كثيراً عبارة الخطيب، فليس يمكن إيرادها كما نطق بها ممثل عبد الناصر، هذا الحاكم الذي قال في الآونة الأخيرة أن مصيبة البلاد العربية هي أن حكامها بلا أخلاق !!!!

 

أحدث الطرق للمعالجة ...

ومن المشاهد (الأخلاقية) في سجن المزة أن تكون مصاباً بالتهاب في أضراسك فتطلب ممرضاً، فيقول لك أحد عرفاء السجن: تعال قرب من النافذة ... ويكون قد أدخل يده من خلال القضبان، فيقدم لك العلاج العاجل صفعة على خدك .. أو أن يأخذك إلى المستوصف والدماء تنزف من رأسك بعد ضربة بقضيب حديدي فيأبى الرقيب الممرض إلا أن يبرهن عن أخلاقه الناصرية فيضربك ويشتمك هو أيضاً ...

 

ومن أخلاقهم أيضاً ...

وتدعيماً للأخلاق العربية كان حكم عبد الناصر يعطي جميع الضمانات القانونية، من حيث التحقيق والمحاكمة القانونية لجميع اللصوص ومنتهكي الأعراض وجميع مختلسي الأموال العامة وجميع عملاء الاستعمار وجواسيس إسرائيل ...

أما الوطنيون الشرفاء أعداء الاستعمار فإنه يكتفي بالنسبة إليهم توجيع أفظع التهم ويرفض أن يجري تحقيق قانوني معهم، وأن يجري معهم أي أية محاكمة قانونية، يريدهم فقط أن يشتموا أنفسهم وأفكارهم، ليصبحوا مواطنين شرفاء ....

في سبيل الوطن ....

وإليكم نموذجاً فذاً ممن اضطهدهم (عدو الاستعمار) عبد الناصر، إنه ابن شقيقة المجاهد الكبير إبراهيم هنانو، المهندس عمر السباعي المتخرج من معهد يعتبر من أهم معاهد هندسة البترول بالعالم، بعد أن تخرج عمر السباعي من المعهد، عرضت عليه إحد شركات البترول أن يشترك في فرع لها في إحدى بلدان أميركا اللاتينية، مقابل راتب شهري يبلغ ثلاثة آلاف دولار، ولكن عمر السباعي رفض العرض المغري، وقال: إني أريد أن أضع ثقافتي في خدمة وطني، وكان من الممكن أن يسهم عمر السباعي في رفع المستوى الاقتصادي لبلاده ولكن زبانية عبد الناصر رأوا انه من الأفضل (قومياً) أن يرفعوا مستوى عمر السباعي عن الأرض ... فشبحوه في سقف غرفة التعذيب معلقاً من رجليه، ورأسه إلى الأرض، ويمكن لأي شخص أن ينظر الآن إلى آثار هذه العملية في رسغي قدمي عمر السباعي.

 

وقد كانت إدارة السجن تفيد من مواهب مهندس البترول فتكلفه بإصلاح مدفئة المازوت في غرفة حرس السجن وتنظيف مداخنها ... وطالما حمل مهندس البترول برميلاً كان من قبل للمازوت فأصبح للأوساخ ... إنه شيء قريب لاختصاصه أليس كذلك ؟؟؟

 

وسلموا اللاجئين السياسيين  ...

وكان في سجن المزة معتقلون من اللاجئون الأردنيون أحدهم فؤاد بقلة كان محكوماً عليه بالسجن ستة عشر عاماً من قبل القضاء الأردني، وفي الفترة التي تصالح فيها (عدو الرجعية) جمال عبد الناصر مع الملك حسين سلم هؤلاء اللاجئين للسلطات الأردنية ومن بينهم فؤاد بقلة ... فهل من دليل أكبر على هذا العداء بين جمال عبد الناصر والرجعية والاستعمار ...؟؟

 

رسول السلام ...

وأخيراً ماذا نقول عن عبد الناصر رسول السلام، لقد عرف شعبنا الآن كل المعرفة أن حكمه كان سلاماً حقاً، ولكن مع الاستعمار والصهيونية، وقد قيل في هذا الموضوع الشيء الكثير الكثير.

وتكملة لهذا السلام الحقيقي شن الحكم الناصري معركة حربية حقيقية على الشعب السوري كان سجن المزة وكانت أقبية المباحث خطوطها الأمامية، ولم تكن معركة شريفة بين خصمين تتوفر لدى كل منهما الأسلحة اللازمة للقتال، كلا، إن هذه ظاهرة (رجعية) فقد كانت تجري في القرون الوسطى بين الفرسان المتبارزين، ومعاذ الله أن تقبل بذلك (تقدمية) من الطراز الناصري ...

 

وبعد ...

واليوم وقد خلعت سوريا عن كاهلها نير الحكم الفاشستي الناصري، يدرك شعبنا أكثر من أي يوم مضى، وبفضل التجربة القاسية المريرة التي عاشها واكتوى بنارها، أن سلامة وطنه وتقدمه وازدهاره لا تتطلب فقط محاربة الناصرية كخطر يتآمر ويتسلل ويفجر القنابل في محاولة لاعادة النير المخلوع بل تتطلب فوق ذلك محاربة العقلية الناصرية في الحكم، العقلية القائمة على محاربة الاستعمار بالكلام ومحاربة الشعب بالفعل.

ومن المؤكد أن سير سوريا في هذا الطريق هو بالدرجة الأولى، الذي يثير عليها حنق الاستعمار المتكلم بلسان عبد الناصر .... "

 

صحيفة الصدى العام – العدد 25 – 11 آب 1962

 

 من يقرأ هذا المقال أن المعتقلين في سوريا كانوا يعيشون في أفضل حالاتهم زمن الوحدة فمن يقارن الماضي الناصري بالحاضر اليوم، سيجد أنه لا شيء يمكن أن يقارن بالجرائم المرتكبة اليوم بحق معتقلي الرأي والسياسة سواءاً في معتقلات النظام السوري أم في معتقلات داعش وحالش وغيرها من الجبهات التي تقاتل على الحدود السورية ...

 

ولكن علينا ألا ننسى أن عهد الوحدة هو العهد الذي مهد لكل هذه الخروقات والانتهاكات اللاإنسانية التي نعيشها اليوم ...

 

وسردنا للمقال ليس إلا بالتذكير بملاحظة من تلوعوا من نير الظلم والدكتاتورية عندما قال الكاتب أنه يتوجب علينا أولاً محاربة العقلية الناصرية في الحكم، العقلية القائمة على محاربة الاستعمار بالكلام ومحاربة الشعب بالفعل.

ولكننا وللأسف كشعوب تتقن التمرد على النصح دائماً، لم نحارب العقلية الناصرية أبداً بل طورناها وزدنا فيها حتى أصبحت كما هي الحال عليه اليوم، نومٌ في العسل مع العدو وبحور من الدماء مع الأشقاء .....


2015-02-18 02:41:30
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
سنفور غضبان2015-03-05 07:44:44
كفو عن هدر و قتل هويتكم الحقيقة
لم و لن نكون يوما عرب مشكلتنا في لغتنا فقط نحن سوريين من الاصول السريانية والفينيقية و الكنعانية و الاشورية ..... و لا اتكلم عن الاديان انا اتكلم عن قوميات نحن سوريين ولم نكن يوما عرب و من ينادي بفكرة القومية هو انسان مغيب او غير قادر على التفكير اكبر مصيبة ضربت سوريا هي عهد الوحدة المشؤوم و القومية و الاشتراكية التي تلته سوريا كانت منارة العالم و لن تدجن بقومية عربية عفنة او اشتراكية كاذبة انا سوري فقط
-سوريا
سنفور غضبان2015-03-05 07:39:33
للمدافعين عن عبد الناصر
لا استغرب ما انتم فيه الان اذا كنتم تعتقدو ان عبد الناصر بطل قومي ان كل انسان يدافع عن عبد الناصر و افكاره انما هو مغيب و انسان فاقد لاي احساس بالعزة عبد الناصر ما كان يوما بطلا قوميا و لا كان عدو الاستعمار و غيره انما كان عدو الشعب و عدو الحرية و عدو التعددية و عدو كل شيء جميل
-سوريا
شاب سوري 2015-03-05 07:04:25
الوحده من الاساس لم تكن وحدة انذاك
الوحدة هي ان يكون هناك دولتين او ثلاثة يتفقو على توحيد ودعم بعضهم بكل المجالات الساسية والاقتصادية وبنفس الوقت تتجاوز دولة حدودها مع الدولة الثانية ولنا بذلك اكبر مثال الاتحاد الاوروبي. ولكن بزمن عبد الناصر الوحدة كانت تسيد مصر على سوريا وتجعل ناصر القائد الاوحد وتحيد سايدة السوريين على انفسهم. بمعنا انها كانت وحدة بطعم الاحتلال فمن الطبيعي ان اصدق ماكتب بالمقال بل اتوقع ان كان هناك ابشع وافضع من تلك الجرائم بحق السوريين لفرض هيمنة النظام الناصري المصري على السوريين.
-سوريا
أبو حيدرة2015-02-27 05:35:41
إلى مارينا
غريبه انتي عفكرة ،اصلاً بالمقال مذكورة المصادر ويلي بدو، يراجع اعداد الصحف المذكورة ..اما ليش امتعضتي من المقالة فلا ارى مبرر سوى انك ناصرية ، وبالنسبة لشو الفايده من المقالة بهيك زمن فما بظن الزمن تغير و إنما الأشخاص يعني هي هي ، فيكي تعتبريا مقارنة بين الماضي و الحاضر ، بس في سؤال : لماذا التغني بعبد الناصر و صدام عند جماهير العرب كرمزين قوميين "أهي سنة عند العرب؟"!! ولماذا يتم تغييب الرئيس الراحل حافظ الأسد ..عفكرة ال3 بتجمعن الدكتاتورية ، بس التغييب ؟ بظن وضح السبب ،شعب متخلف
-سوريا
ابن العظمة2015-02-25 07:00:22
الى لطيفة
لما يا ست لطيفة الالمانية بشار النظام و كامل اركان النظام يطبقون المؤامرة الكونية بحذافيرها و يطبقون المؤامرة الايرانية في سورية و يسيرون على نهجها منذ استلام بشار الاسد لليوم و الايام الجاية خير دليل فوقتها لا تلومي من قام بالثورة بل قومي ضد من شوها و اخراج الالوف من المعتقلين لاسباب غير سياسية مثل السرقة و القتل و المخدرات و السلاح او حتى الاخونجية الي كانوا بسجن صيدنايا و تسلقوا على اكتاف الثورة و غيرو مسارها من يجب ان يحاسب هو بشار الاسد و كل نظامه و لا تحكيلي بشار و بس لان آخرته اعدام
سوريا
باسل2015-02-24 16:41:13
كلام فاضي
كل ما ذكر من قصص ما هية إلا محض كذب وافتراء وتشويه لتلك التجربة الفريدة اليتيمة
سوريا
مواطن2015-02-24 02:27:30
نكتة من ايام الوحدة
كان على ايام الوحدة نكت تروى حيث لم يهطل المطر طيلة ثلاث سنوات في سورية, وكانت اطرف النكت ايامها ان شخص كان يريد اخذ ابنه الى الطبيب لانة يعاني من اسهال شديد, فقال له زميله لماذا تأخذه الى الطبيب انا اكتب له حجاب ويشفى لم يقتنع الاب وبعد ذلك اقتنع فكتب زميله الحجاب وبعد عدة ايام عاد الاب الى زميله وقال له ماذا فعلت فاجابة ماذا قال ان ابني اصيب بامساك شديد جدا جدا, ماذا كتبت في الحجاب فقال جمال عبد الناصر
-أستراليا
صقر سوريا2015-02-22 22:04:26
الى مارينا
انا معك جزئيا بان لا فائدة للمقال حاليا. ربما فقط ايضاح الحال بذلك الزمان لعشاق عبد الناصر يلي مغكرين انو كان نبي. بس كمان ما فيكي تشككي بمصداقية المقال. نص الناس يلي عاشت هداك الزمن لازالت على قيد الحياة. ومنها مين اعتقل وشاف بعينو ايام عبد الحميد السراج. مالنا ناطرين تجميع مقالات قديمة لنعرف حقيقة عبد الناصر.الزلمة عمل كتيير اصلاحات اقتصادية حسنت من وضع المواطن الفقير الى جانب ديكتاتورية ستالينية. القصة ما بدها حكي كتير.اساسا الكاتب ما جاب سيرة اصلاحاتو ونكرها.انتقد ديكتاتوريتو وبس!!
-سوريا
ابراهيم الديري 2015-02-22 15:04:14
إلى الأزعر
طلع معك "كما تكونوا يول عليكم" آية كريمة !!!!! حبيبي لما بدك تستشهد بفكرة تأكد من المصدر وما تشلف الكلام شلف متل اللي مدحتها بتعليقك وخاصة لما عم تحكي عن القرآن الكريم
-سوريا
بيبرس2015-02-22 12:05:25
إلى الأزعر و لطيفة
قلتلي آية كريمة (كما تكونوا يولى عليكم) ... حبيبي أنت و لطيفة هي مو آية ... هي عبارة عن حديث ضعيف ... لا تكونوا متل النظام بيجي بدو يكحلها بيقوم بيعميها !!!
-سوريا
ابراهيم الديري 2015-02-22 09:50:23
إلى سوري برا سوريا
ييييييييييييه ما أكترهم , على امتداد التاريخ كانت كتير من الأمم بالمنطقة تستهدف بلاد الشام بالذات لأهميتها الاستراتيجية والحضارية والسياسية وبزماننا بتعتقد مثلاً أنو إسرائيل والغرب وروسيا وتركيا وايران مالو مطامع ببلادنا ؟ كل جهة لأهدافها الخاصة النابعة من إيديولوجيات ومصالح متعددة , تذكر سحق الفرس والروم بظهور الإسلام وتذكر الحروب الصليبية وتذكر السيطرة العثمانية على العرب وبالذات على شام شريف وتذكر تقسيم البلاد بسايكس بيكو واستزراع الكيان الصهيوني اليهودي على أرض فلسطين
-سوريا
صقر سوريا2015-02-21 23:07:13
الى الازعر
والله ما فهمت منك شي. شو علاقة مطالبة لطيفة بنظام حكم ملكي لسورية بانو العيب فينا نحنا؟! وبعدين كما تكونوا يول عليكم اية كريمة؟! شو شكلك علقت هون بالغلط وكان قصدك جريدة تانية؟
-سوريا
مارينا2015-02-21 22:00:17
مقالة رخيصة ووضيعة
إن من مصداقيات الكتابة أن يذكر الكاتب اسمه ومصادره بشكل رسمي ومن غير ذلك تكون المقالة بقصد التشويه والتشهير وحشي العقول الساذجة بأشياء لاأساس لهاولاتفيد بشئ إلا بتنمية الحقد والكراهية ألا يكفينا مافينا ,ثم الوحدة دامت سنتين وكم شهر ومن 57 سنة فما هو الغرض من هذة المقالة وبماذا تفيدنا .
-فرنسا
SYRIAN2015-02-21 18:29:03
الديموقراطية لا تصلح لنا لسبب واحد فقط
الديموقراطية لا تصلح لنا لسبب واحد فقط .أخرجوا الدين من الحياة السياسية والاجتماعية بشكل كامل وسترون أن الديموقراطية قابلة للتطبيق بشكل كااامل .. لكن المشكلة أن الأغلب يدخل الدين في كل شاردة و واردة بالحياة ولذا يقف المجتمع من دون تطور عند 1400 سنة مضت
-سوريا
سوري برا سوريا2015-02-21 16:05:19
الى ابراهيم الديري
ومن هي الدول المعادية لنا؟
-سوريا
الأزعر2015-02-21 06:55:54
شكرا للاخت لطيفة
الاخت لطيفة الألمانية. جبتيها من الاخر و حكيك صحيح مطلق. العطل فينا. ذكرتيني بالاية الكريمة كما تكونوا يول عليكم
-سوريا
صقر سوريا 22015-02-21 01:11:27
القومية العربية
البعث العربي الاشتراكي كونه الحزب الاشد خطرا عليه نظرا لتشابه المضمون بينهما في وحدة الشعب القاطن في المنطقة. البعث ينادي بامة عربية والقومي السوري بامة سورية تشمل العرق وبلاد الشام.وكانت النتيجة تصعد ابصراع فاضطر البعث لاغتيال العقيد عدنان المالكي البعثي الشريف والصاق التهمة بالقوميين السوريين لتتم ملاحقتهم وتصفية زعيمهم انطون سعادة. انا اخالف بيبرس فقط بان فكرة القومية افرغت من مضمونها على يد البعث والحزب الناصري وفسادهما. والا فهي نظريا موحد اقوى للشعب من فكرة الدين.
-سوريا
صقر سوريا 12015-02-21 00:44:10
القومية العربية مصطلح جديد
ولد في اخر القرن ال19 على يد مجموعة مفكرين عرب معظمهم مسيحيين( منهم بطرس البستاني وفرح انطون) درسوا جميعا في جامعات الغرب و قاموا بنقل تجربة الغرب القومية الى بلادنا كرد على سياسة تتريك الدولة من قبل العثمانيين وايجاد ما يشبه البديل للخلافة الجامعة للشعب على اساس الدين. وتابع بعدهم مفكرون كالارسوزي والحصري مسيرتهم. ميزة هذه الفكرة انها جذابة للناس كونها توحد الشعب بغض النظرعن الدين. لذا لاقت رواجا من العديد من الاحزاب. وبسببها تمت محاربة واستئصال الحزب القوني السوري الاجتماعي من قبل حزب
-سوريا
صقر سوريا2015-02-21 00:14:33
الى حلبي
اخي الكريم...ما حدا اعترض على اصلاحات عبد الناصر الاقتصادية. هي ما حدا بيسترجي ينكرها متل ما اتفضلت. بس هادا لا يمنع انو كان ديكتاتور وما عندو مانع يقتل المعارضين.يعني متل ستالين بالزبط. هو باني روسيا يلي شايفها اليوم بس هاد لا يمنع انو كان ديكتاتور.يعني ما فيك تنكر انو هو مين ادخل مفهوم المخابرات (او زوار الفجر متل ما كانوا يسموهن بعهدو) للبلد.كنا منعرف الديكتاتورية والاعتقالات التعسفية من ايام الشيشكلي. بس ما حدا مات تحت التعذيب او انعدم لانو معارض للحكومة غير على ايامو!!تحياتي
-سوريا
عمار2015-02-20 21:16:12
عن جد نيالك يا حلبي
مفكر اشتراكيه القومجين طعمت الفقير؟؟؟ خلت الفلاحين و العمال بلا شغل و عطت الاراضي و المصانع لرؤساء المخابرات و جماعه الانظمه.. بس كمان ماتكون شعارات الوحده العربيه ماشيه عليك .. بتحب ذكرك انو في دوله بعثيه كانت على حدود سوريا و كان ينختم عالجواز السوري لجميع دول العالم عدا العراق؟؟؟ بدك احكي عن الحريه كمان ؟؟؟1
-سوريا
بيبرس2015-02-20 18:48:52
القومجيين العرب
المقال ما جاب شي جديد ... جمال عبد الناصر هو اللي دخل سجون التعذيب على سوريا و هاد شي معروف ... بس الموضوع أكبر من موضوع عبد الناصر .. لاحظوا إنه كل القومجيين العرب عندهن نفس الأسلوب ... تخوين و اعتقالات و تعذيب وشعارات قومية (صدام حسين و جمال عبد الناصر و حافظ الأسد) ... وهنن فعليا مو مؤهلين يحكموا قرية مو دولة ... يعني القاسم المشترك بيناتهن هو الكذب و قلة الكفاءة و الإجرام) ... الأمة العربية مصطلح جديد مو موجود بأي كتاب تاريخ قديم ... العروبة كذبة كبيرة !!!
-سوريا
حلبي يا نيالي2015-02-20 12:25:06
خلط الأوراق لا يعني بالضرورة خلط العقول!!
من الواضح تماماً كيف تقصد كاتب المقال زج اسم الزعيم جمال عبد الناصر في غرف السجون و المعتقلات و احاديث السجانيين السوريين في الإقليم الشمالي كما كان يسمى زمن الوحدة و هذا الأسلوب الرخيص في الكتابة تعودنا عليه من الزمر الحاقدة التي لا شغل لها الا محاولة تشويه اسم الزعيم جمال عبد الناصر.. من أنتم أيها الأقزام يا احفاد البرجوازية و مخلفات الإقطاع و الرجعية أيها الحاقدون الأقزام؟ الفلاح لم يشبع الا في عهد عبد الناصر و العامل لم يدخل بالتامينات الاجتماعية و يمنع من الفصل التعسفي الا في عهد عبد الناصر
-سوريا
18182015-02-19 16:38:00
لطيفة الالمانية 2
هل نحن اراميين ام كنعانيين ام فينيقيين, عرب ام اشوريين وكلدان و هل يصلح الاسلام كهوية؟ وماذا عن باقي الديانات؟ الحل برأيي واحد من ثلاثة اما الفيدرالية (ايطاليا و المانيا وسويسرا) او الديكتاتورية (حافظ الاسد) او ان نصبح تابعين لشي امبراطورية(الدولة العثمانية). الديمقراطية على النمط الغربي لاتصلح لنا. حتى الملكية لن تصلح لنا الا اذا كان الملك غير سوري لان الحلبي لن يقبل ان يكون ملكه شامي و اللادقاني لن يقبل بالديري ملكا عليه
سوريا
18182015-02-19 16:30:55
لطيفة الالمانية 1
مصر تختلف عن سوريا. مصر من 7000 سنة لها حدود واضحة وحافظت على هويتها وطابعها حتى الى مابعد الحكم العربي وهي محكومة بالديكتاتور (الفرعون الاله) وكلما انقلب فرعون لاحق على من سبقه تبعه الشعب (توت عنخ امون ضد والده اخناتون) مصر. اما في سوريا وعلى مر التاريخ كانت مدن ممالك. مملكة دمشق ومملكة حلب وحماة وغيرها وهي تتصارع فيما بينها و تتحالف مع بعضها ضد الغريب واحيانا تتحالف مع الغريب ضد بعضها حسب المصالح, ثم ماهي هويتنا؟
سوريا
أبو حيدرة2015-02-19 14:00:45
أسرة مالكة؟!
أسرة مالكة؟! اي ليكي لأنو البلد مزرعة ولازما مالك و الشعب قطيع ، هاد الحكي كلو حكي فاضي وفلسفة مالها طعمه ،وبعدين فعلياً هالاصطلاح عم يتطبق عأرض الواقع و سوريا مثال و مصر كانت مثال ، واي دوله هيك عفكرة ، بس المطالبة بأسرة مالكة بالعلن اسمها "خنوع و صفاقة" و بتصير مطلب مشروع لما الأسرة بتنضب بقصورها و سيارتا و بتترك الشعب يعيش متل العالم والناس ،يعني نحنا ماعنا مشكلة أن نهب التاج مجاناً للي حابب يحكم بس بشرط يرحم من في الأرض ليرحمو من في السماء ..
-سوريا
ابن العظمة2015-02-19 13:15:15
الوحدة و البعث و آل الاسد كلهم وجوه لعملة واحدة
سورية في عهد الوحدة كانت دولة في قمة الانحاط الاخلاقي لما ادخله عليها عبد الناصر و جماعته و كم فرحت كثيرا عند الانفصال و حزنت اكثر عند استلام البعث و استلام آل الاسد لسورية لانهم قاموا بإذلالها كدولة و تحطيمها بشكل كامل على الجميع النواحي بحيث تكون لهم الى الابد فبالتالي من يقول و يصفق لهؤلاء الخونة من آل الاسد ما هو الا مثلهم في الاخلاق المنحطة على جميع النواحي و بالتالي لما قامت الثورة لاجل اصلاح ما تبقى من سورية صارت الثورة عبارة عن مؤامرة طبقها الاسد بكامل حذافيرها مع حبة مسك
سوريا
صقر سوريا2015-02-19 02:07:37
الى لطيفة
مو المهم اذا كان النظام الحاكم ملكي او جمهوري. خدي عندك بريطانيا وفرنسا. المهم يكون النظام الحاكم غير فاسد و قلبو عالبلد. مو متل حزب البعث نص المسؤولين فيه فاسدين وحرمية!!! بكل الاحوال بوفقك بالراي بفشل حكم العسكر. والمصريين حيشوفوا بعينهن فشل السيسي بالحكم بالايام يلي جايي
-سوريا
لطيفة الالمانية2015-02-18 20:29:53
عبد الناصر
يجب اعادة الملكية الى مصر لان انهيار مصر على يد جيشها مهد لانهيار باقي الدول العربية....مشكلة سوريا انه لا يوجد فيها اسرة مالكة و الاسرة المالكة هي الامن الوحيد للاستقرار
-سوريا
ابراهيم الديري 2015-02-18 12:48:13
مأساة العسكر وعقلية البسطار
شكرا لكاتب المقال فقط أريد أن أضيف تعقيباً بأن الجامع المشترك بين داعش وحالش وعصابة الأسد وحكم الناصريين هي العقلية الفاشية العسكرية الإقصائية واليوم نرى نموذجاً متجدداً في مصر وقبلها الجزائر , فلا يفلح العسكر في حكم بلد يجب أن يكون ديمقراطياً وإنما عندما تشاهد حكماً عسكرياً في بلد فاعرف بأنه حكم مثبت خارجياً من قبل أعداء الوطن لأن الحكم العسكري لا يمكن أن تكون له قاعدة شعبية لأنه بالأساس لم يأت بشكل ديمقراطي ولا كما تريد الدول المعادية لبلادنا.
-سوريا