syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
تاريخ نقابة المحامين في سوريا
اخبار وصحف ايام زمان

محامو سورية من منظمي أول مؤتمر للمحامين العرب ...إلى مصارعين لحساب الأنظمة في المؤتمر الثالث والعشرون منه ...

كيف امتنع المحامون بدمشق عن المرافعة احتجاجاً على مجازر حماة ... وما هو بيانهم في ذلك


لم يكن أشد المتشائمين من الحقوقيين والقانونيين ليتوقع أن تتحول نقابة المحامين العريقة في سورية من مركزٍ لتخريج المحامين المدافعين عن الحريات والعدالة والقانون، إلى مكان لتخريج قتلة متمسكين بثوب أنظمة أفضل ما يقال عنها أنها أنظمة خارجة عن القانون بعيدة عن العدالة والمساواة.

 

فكيف تحول معظم محامي سورية من حالٍ إلى حال ...!!!!؟؟؟

الحديث عن نقابة المحامين في سوريا، حديث طويل، حديث عريق بعراقة هذه النقابة التي تحملت معظم المسؤوليات الوطنية منذ نشأتها الأولى فخرجت العديد من السياسيين الوطنيين الذين عرفوا ألا سيادة لدولة من دون سيادة القانون فيها، فكانت أولى الخطوات باتجاه تخريج جيل حقوقي متعلم قادر على الإمساك بدفة العدالة وتطبيق القانون في العهد الفيصلي بسوريا حيث افتتح (معهد الحقوق العربي) بتاريخ 15 تشرين الثاني 1919 وتخرج منه معظم السياسيين الوطنيين ومنهم معروف الدواليبي وخالد العظم وعلي الطنطاوي وغيرهم الكثيرون ...

 

وانتهى العهد الفيصلي بقدوم الاستعمار الفرنسي عام 1920، والحقيقة أن الفرنسيون كانوا على إدراك أنهم قادرين على تشويه كل شيء إلا تشويه فكرة القانون والعدالة لأنها من الأساسات التي قامت عليها الثورة الفرنسية، لذلك وجدوا أنفسهم مضطرين بالموافقة على طلب وزارة العدل بدمشق على تشكيل هيئة إدارة مؤقتة يعهد إليها بتأليف نقابة للمحامين وبالفعل تأسست هذه الهيئة في العام 1921 برئاسة فارس بك الخوري وعضوية السادة عزة الأستاذ – كامل الحكيم – نقولا الشاغوري – حامد الجوخدار – رؤوف الجابي – خير الدين القضماني – جلال الدين زهدي – الياس نمور ....

 

وقامت هذه الهيئة بالفعل بإتمام المهمة الموكولة لها على أفضل وجه، لتتأسس أول نقابة للمحامين بدمشق في العام 1921 وانتخاب السيد فارس الخوري نقيباً لها .....

ونتيجة لذلك صدر أول قانون لنقابة المحامين بتاريخ 14 أيار 1921 ونشر في جريدة العاصمة الرسمية، وجاء بأسبابه الموجبة أنه تم تشكيل نقابة للمحاميين من أجل متابعة حسن سير العدالة على أحسن وجه، والوقوف عند أي تجاوزات قد يقوم بها المحامون بما تتنافى مع مهمة مهنة المحاماة السامية.

 

وقد صادفت النقابة منذ تأسيسها العديد من المشاكل والتدخلات من قبل سلطات الاحتلال الفرنسي، إلا أن هذه المشاكل كان يتم حلها بسلاح القلم والعلم، والأسلحة القانونية المتنوعة التي تتملكها دولة القانون في أي بلد ديمقراطي من الإضراب والاحتجاج والامتناع عن المرافعة في المحاكم وغيرها من الوسائل السلمية التي تدل على رقي المحامين وتربيتهم الأخلاقية التي تؤهلهم ليكونوا أحد جناحي العدالة في دولة من الدول ....

 

والشواهد على ذلك كثيرة جداً، أهمها المضايقات التي كان يتعرض لها محامو سوريا في قاعات المحكمة عند دفاعهم عن إحدى الشخصيات الوطنية، وكان المحامون يكتفون جراء ذلك بالاحتكام إلى المرافعات والقانون لنيل مايردون، بعيداً عن التورط بمشاجرة صبيانية قد تفقدهم قضيتهم وحقوق موكليهم، ومن أهم هذه المرافعات مرافعة المحامي الحلبي الشهير فتح الله الصقال دفاعاً عن البطل إبراهيم هنانو، وماتحمله هذا المحامي من مضايقات من جانب أزلام الادعاء الفرنسي ولكنه استطاع بحنكته أن يحصل لموكله على البراءة ويبعده عن حبال المشنقة الفرنسية ...

 

وعند انتخاب الرئيس شكري القوتلي رئيساً للجمهورية السورية عام 1943، كانت من أولى أولوياته دعم نقابة المحامين، لمعرفته التامة بالمهمة التي ستقع على عاتقهم عند نيل بلادهم استقلالها من المستعمر الفرنسي، ولذلك قام الرئيس شكري القوتلي بالتنسيق مع نقابة المحامين بسوريا من أجل تنظيم أول مؤتمر للمحامين على مستوى الوطن العربي، وبالفعل انعقد في دمشق أول مؤتمر للمحامين العرب في آب 1944، برعاية شخصية من الرئيس القوتلي وحضور عدد كبير من الرؤساء والمسؤولين العرب ومنهم رئيس لبنان بشارة الخوري ورئيس الوزراء اللبناني رياض الصلح وعدد من الشخصيات السياسية العربية الأخرى، وجميعهم أفادوا بحسن تنظيم هذا المؤتمر، ورقي وحضارة المحامين السوريين في التعاطي مع الوفود واللجان الأخرى ...

 

ولم تكتف نقابة المحامين بسوريا بإنشاء وتنظيم أول مؤتمر للمحامين العرب، بل قامت بتنظيم المؤتمر الثالث للمحامين العرب في أيلول 1957 عندما عجزت معظم الدول العربية عن تنظميه على أراضيها ....

 

كان لنقابة المحامين على مدى تاريخها منذ التأسيس وحتى قيام انقلاب 1970 في سوريا، دوراً ريادياً بناءاً، وشخصية مستقلة عن شخصية الأنظمة التي تقود البلاد، ومن هنا كان يشعر المواطن بأن هناك سنداً حقيقياً له من رجال القانون، إذا ما ظلم على يد مسؤول من المسؤولين ....

 

وخير دليل على ذلك الموقف المشرف الذي اتخذته نقابة المحامين بدمشق، عندما وقفت بوجه العدوان الوحشي على أهالي حماة من قبل جماعة مجلس قيادة ثورة الثامن من آذار، وإصدار الأحكام الجائرة والأوامر العرفية جراء إضراب تجار دمشق تضامناً مع أهالي حماة، واحتجاجاً على الأمر العرفي الذي أصدره المجلس الأعلى لقيادة الثورة بقيادة اللواء أمين الحافظ بتاريخ 30/4/1964 والذي دفع به الجيش السوري للنزول إلى المحال التجارية ونهب كل محل تجاري مغلق دون سبب، الأمر الذي دفع المحامون إلى الامتناع عن المرافعة في المحاكم، احتجاجاً على هذا الخرق القانوني الخطير، وإذاعة البيان التالي:

 

" إن المحامين الذين حملوا في مختلف العهود عبء الدفاع عن حقوق الشعب وحرياته الأساسية، يرون لزاما عليهم في هذا الظرف العصيب الذي تمر به البلاد ان يعلنوا:

إن هذا الشعب في مختلف العهود أثبت انه لا يمكن ان يحكم إلا بالأسلوب الديمقراطي الصحيح الحكم فيه فعلاً من الشعب.

 

وان المجلس الوطني لقيادة الثورة كان قد أعلن في الثامن من اذار 1963 حين أكد في سلسلة من بياناته، ومنها بلاغه المنشور في الصفحة 34 من كتاب التوجيه المعنوي أنه إنما جاء ليعيد حكم الشعب للشعب وبالشعب إيمانا منه ومن كل مواطن في هذا البلد أن كل حكم خارج عن هذا البلد مصيره الزوال.

ولقد مرت بالبلاد منذ ذلك الحين مآس كثيرة ودخلت في تجارب عديدة باعدت بين الشعب والحاكمين.

 

وإذا كنا لا نريد أن نسهب في تعداد صور تباعد وأسباب المآسي الكثيرة، فإن في الاحداث الاخيرة التي وقعت في بعض المدن السورية كحماه. وما أعقبها من إعلان للإضراب الشامل تعبيرا عن استياء الشعب لدليلاً واضحا على فقدان الثقة بين الحكم والشعب، وانعدام التجاوب بينهما، خصوصا وأن المبادئ الاساسية لحقوق الإنسان كما أقرتها الشرعة الدولية قد انتهكت وهدرت بشكل مفضوح فاعتقل عدد من المحامين ورجال القانون الى جانب مئات المواطنين، وعذبوا وأهينوا بصورة هدرت فيها كرامة الانسان وعلى وجه ادى الى عزل الحكم عن الشعب وإلى تعريض امن البلاد الداخلي والخارجي الى الاخطار.

 

لذلك فإن المحامين يطالبون :

1- بإطلاق الحريات العامة.

2- إلغاء حالة الطوارئ.

3- إعادة الحياة الديمقراطية للبلاد فورا دون ابطاء وتشكيل حكومة انتقالية محايدة تشرف على انتخابات حرة نزيهة.

 

ولا يسع المحامون، وهم يقدمون هذا البيان إلا أن يعلنوا وقوفهم الى جانب الشعب في إضرابه الشامل الذي أعلنه مؤخراً حتى تجاب مطالب الشعب ".

 

هكذا كانت أخلاق المحامون، منذ تأسيس أول نقابة لهم، وحتى بداية أول انقلاب عسكري بعثي عام 1963، حيث بدأ الحد من صلاحيتهم، وإطباق أفواههم إما بالإعتقال، وإما بالإغتيال، وتجلى عهد الانحدار في نقابة المحامين السورية بأبهى حلله بعد قيام انقلاب عام 1970 وتسلم الرئيس حافظ الأسد البلاد بشكل رسمي عام 1971، حيث اعتبرت نقابة المحامين جزء من نقابات الدولة البعثية، وتحول انتخاباتها من أكثر الانتخابات ديمقراطية، إلى أكبر تمثيلية سيئة السمعة، قائمة الجبهة الوطني التقدمية بقيادة حزب البعث فيها ناجحة سلفاً، مادفع العديد من المحامين المتملقين إلى إعلان ولائهم للأنظمة وليس للقانون، للوصول إلى المناصب الرفيعة في هذه النقابة، ومع آخر انتخابات لنقابة المحامين التي جرت في العام 2014 وعلى الرغم من صدور قانون الأحزاب، وحذف مادة حزب البعث الحزب القائد من الدستور، إلا أننا لازلنا نجد قوائم حزبية مطبوعة لحزب البعث وزبانيته من باقي الأحزاب، لإرغام المحامين الذين عانوا ما عانوه من اعتقالات وشطب من المهنة في هه الفترة على انتخاب تلك القائمة الحزبية ووضعها مرغمين في صناديق الاقتراع.

 

ولعل ماحدث في مؤتمر المحامين العرب الثالث والعشرون المنعقد في القاهرة خلال الأسبوع الماضي، من اعتداء المحامين السوريين بالضرب على زملائهم اللبنانيين لخير دليل على التربية الأخلاقية التي تخرج منها هؤلاء المحامون في زمن حكم دولة البعث.

وبقي أن نشير إلى أن نقابة المحامين في سوريا وبمختلف فروعها، لم تقم حتى بأي دور خلال هذه الأزمة العصيبة التي تمر بها البلاد، بل كان دورها مقتصراً على لعب دور ضابط الأمن بمراقبة تحركات المحامين ومعاقبة أي محامي خولت له نفسه بأن يقول كلمة حق في هذه الأزمة، وذلك إما من خلال شطبهم من جدول المحامين، أو من خلال تسليمهم باليد لأفرع الأمن المختلفة، لتحقق الأنظمة الدكتاتورية في زماننا هذا غايتها، بتخريب سير العدالة من خلال تخريب الجهة الأهم فيها .... ألا وهي نقابة المحامين.


2015-01-25 01:29:37
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
سوري حر2015-02-03 01:36:11
كيف كانت سورية وكيف اصبحت
والله لوصارت سورية حجر على حجر لما دفعني ذلك للقبول باعادة انتاج بشار ونظامه...كل شيء قابل للبناء الا الكرامة فهي لاتبنى بعد انتهاكها
-سوريا
لطيفة الالمانية2015-02-01 23:33:07
restore point
لا يوجد اي restore point مشرف في تاريخ سوريا سوى العصر الروماني و العصر الاسدي .....و بدا الشعب المسكين بالترحم على ايام الامان و الاستقرار التي ارساها ال الاسد ...و الاتي اعظم ...و امامكم العراق و ليبيا و مصر افلا تتعظون؟؟؟؟
-سوريا
جزاوي 2015-01-31 23:24:25
الاخ 1818 و مظلية آل البيت
و بطريقك اقرء القوقعة لمصطفى خليفة لتعرف ان الاضطهاد و الاجرام هما سبب كل مصايب السوريين مع تقديري لوجهة نظرك اللتي تملك الحق في الحياة أيضاً و لكنها تبقى جزء من الحقئقة و ليست كلها.
-سوريا
جزراوي 2015-01-31 23:13:36
الاخ 1818 و مزمار مظلية رفعت و باسل.
كلامك منطقي رغم انك لم تقل ان بشار الاسد زيادة على الشعب السوري كما يحاول البعض التزمير بمزمارك، لا يمكن الحكم على الشعوب الا من خلال النسبة و التناسب و كل ما ورتده حضرتك واقع، هناك معضلة و خلل في تربية الشعب السوري بشكل عام و يمكن ان هذه العقلية هي اللتي ادت الى بقاء عائلة فاشلة، مجرمة حولت البلد لحظيرة حيوانات من نسور و اسود و نمور و ديوك، سؤالي لك بعيداً عن السياسة و عن تبعات ما جرى بعد ال 15/3/2011 الم تكن سوريا دولة فاشلة، الم يكن الامن مسيطر على كل مفاصل الحياة، ماذا بقي من البلد؟
-سوريا
محمود الدمشقي2015-01-31 16:24:21
restor points
بدك مين يفهم بس يسلم تمك على هالتشبيه تشبيه رائع مثل المقال الرائع الجميل ومنتمنى يرجعوا المحامين متل قبل بدون اللصوصية اللي سائدة اليوم
-سوريا
لطيفةالالمانية2015-01-31 00:09:25
1818
شكرا جزيلا بدات في قراءة الكتاب و ارجو مزيدا من العناوين المفيدة
-سوريا
18182015-01-30 21:53:44
الغرب
اكثر ما لاحظته في الغرب انهم يخططون ويفكرون قبل التنفيذ وينفقون على ذلك الكثير من الوقت والجهد و المال ويحسبون حساب لكل طارئ ولا يستخفون براي احد لا صغير ولا كبير عكسنا نحن السوريين فنحن انفعاليين افعالنا تسبق تفكيرنا وقراراتنا عشوائية غوغائية تنقصها الدراسة و التمحيص. الاجانب ليس لديهم "ان شاء الله" ويخططون لمائة سنة قادمة اما نحن نفتخر باننا اخترعنا الساعة ومع ذلك فلا نستطيع ان نخطط للاربعة وعشرين ساعة القادمة.
-سوريا
18182015-01-30 20:46:05
Restore point
عندما جهاز الكمبيوتر يتوقف عن العمل يُنصح بالعودة الى ما يسمى restore point وهي اخر مرة كان الجهاز يعمل بها بكفاءة و اعتقد اننا يجب ان نبحث عن restore point لسوريا و الشعب السوري والعودة لها واصلاح ماتهدم بناء على معطياتها مع مراعاة مواكبة عصرنا و اختيار ما يلائم وضعنا وخصوصيتنا فما يناسب غيرنا قد لا يناسبنا
-سوريا
18182015-01-30 18:11:19
لطيفة الالمانية
شكرا لك يا سيدتي. للاسف بعد قراءتي لهذا الكتاب ادركت تماما انه ولو تم تغيير النظام الف مرة لن ينصلح حال الشعب الذي جُبل على ذلك من مئات السنين. تقرأين حوادث الامس وكانك تقراين اخبار اليوم نفس الممارسات . الغش و الفساد و الاحتكار وتسلط الحكام و خنوع الشعب وتمسحه بالسلطه و الدروشة وتأثير الدين التخديري . نحن شعب بحاجة الى نفض. هل حاولت قراءة تاريخ الجبرتي الذي يؤرخ لدخول الحملة الفرنسية لمصر و كيفية مقارنته لطبائع الاوربيين بالمصرييين؟ لتشخيص الداء يجب البحث في التاريخ ودراسته ومقارنته
-سوريا
لطيفة الالمانية2015-01-30 01:23:43
الى الاخ 1818
انت شخص مثقف و اعترف لك....اتمنى لو اني في سوريا لاتشرف بصداقتك و اتمنى منك دوام التواصل
-سوريا
شامي اصيل2015-01-29 20:14:11
ابراهيم الديري
سوريا تتمتع بثروات اكثر من تركيا بكثير هههههههههههه
-سوريا
لطيفة الالمانية2015-01-29 18:16:14
مقاربات مهلوسة
ما حاورت معارضا الا ووجدته جاهلا او مرتزقا و كلهم قالو لي بالحرف الواحد يا ريت بشار دعس على راسنا و لا صار اللي صار و لله على ما اقول شهيد
-سوريا
لطيفة الالمانية2015-01-29 18:10:54
مقاربات مهلوسة
ياتي احد المعلقين الفطاحل ليقول لك ثروات سوريا اكبر من ثروات تركيا..... و يضرب بعرض الحائط المساحة و التاريخ و القوة العسكرية تركيا لا يوجد فيها صحراء حبيبي .... و تبقى هلوسة ان سوريا فيها ثروات ...سوريا معظمها صحاري و الفساد ينخر في شعبها المسكين الذي يذكرني بالشعبين المصري و الهندي الاول يظن نفسه افضل شعب في العالم و القمامة تاكل شوارعه مع البلطجية و الثاني تفيض رائحته مع نهر الغانج..... اقولها و كل معارض مرتزق يوافق معي في قرارة نفسه..ولله لم احاول معارضا مرتزقا الا و قال لي ما
-سوريا
18182015-01-29 16:33:26
حوادث دمشق اليومية
من يقرأ كتاب حوادث دمشق اليومية للبديري الحلاق و الذي تدور احداثه حوالي 1750 في دمشق سيدرك تماما ان شعبنا من تلك الايام مختل نفسيا وعلاقة السلطة بالشعب وعلاقة الشعب بالسلطه علاقة غير سوية والفساد و الطمع و التجبر و التبلي و الزعرنة و التسلط لم يأت بها حزب البعث وانما هي مجبولة في جيناتنا وكل مانراه اليوم تحصيل حاصل
-سوريا
ابراهيم الديري 2015-01-28 15:25:36
العصابات لا تحقق تنمية
أحدهم يصف كلام الكاتب بالهلوسة مدعية بأن سبب التخلف يكمن في زيادة عدد سكان سوريا والعقلية العشائرية وقلة الأخلاق التي كانت وما زالت بالمجتمع, لكن يبدو أنها لم تتجه شمالاً بضعة كيلومترات لتشاهد المثال الحي ( تركيا) الذي يناقض علمياً وتاريخياً كلامها حيث أن عدد سكان تركيا حوالي 76 مليون نسمة وليس 23 حتى أن الكثافة السكانية تقريبا نفسها والتركيبة الديمغرافية والعقائدية والاثنية قريبة من سوريا إلا أن سوريا تتمتع بثروات أكثر بكثير مما لدى تركيا ورغم ذلك فشلت عصابة الأسد في تحقيق التنمية لأنها عصابة.
-سوريا
ليس للنشر2015-01-28 08:52:39
الى ابو المقال التعبان
الصراحة انا ما قرأت مقالك التعبان يا تعبان روح اترزق على اوراق صفراء وبلاعناوين ما بتعرف من وين
-سوريا
جزراوي2015-01-28 00:00:42
كلمة حق
اللي فهمنا من كلامك انه جيش حافظ منع جيش شارون من احتلال بيروت؟! ممكن، كلشي ممكن. اللي يخسر 86 طيارة بيومين و يعتبر حاله منتصر، مش غريبة عليه شي، محاميي النظام متل حسون النظام متل جميع هيآت البلاط مجرد خدم عند العائلة المجرمة و عملاء للافرع الأمنية، هل استطاعوا كل هؤلاء الدبيكة فك أسر معتقل سياسي واحد خلال 5 عقود؟
-سوريا
لطيفة الالمانية2015-01-27 17:59:48
هلوسات
نفس الهلوسة المعروفة تبع زمان احسن مما بعده...و كان مخلوقات فضائية كانت تعيش في تلك الايام و انقرضت فجاة....في ذلك الزمان كان سكان سوريا حوالي ثلاثة ملايين و كانت مياه الفيجة تكفيهم و العدد القليل يخفي عيوبه ... و العقلية العشائرية و قلة الاخلاق كانت موجودة و ما زالت ...اما هذا الكلام و الهلوسات فانها لا تقدم و لا تاخر
-سوريا
عربي سوري2015-01-27 06:59:33
الاتجاه و الاتجاه المعاكس
يعني خلص بيكفي هالفقرة صحف و أخبار أيام زمان ولله مو هيك الصحافة, بتجيبو خبر من قبل البعث أو قصة عن نزاهة فلان او حمية علان أو غيرة فليتان عالبلد و بيبلشو الشباب الطيبة تلطيش و استنكار لزمان ما بعد البعث و كيف كنا و كيف صرنا و يا حسرة و سقى الله ايام زمان شو كانت حلوة. طيب جيبو شي خبر عن وضع سيء من قبل, أكيد كان في أخبار سيئة, ولله ماني مصدق انو صحف أيام زمان ما كان فيها غير اخبار النجاحات و الانتصارات و الاحداث اللي بترفع الراس.
-سوريا
المحامي نزار شكور2015-01-26 16:26:34
إلى المحامي أحمد قناية
إلا أن أول نقابة تأسست بشكل رسمي في دمشق. أخي العزيز أستغرب كيف يقبل محامو سوريا بأن يوصفوا بأنهم متهورون، المحاماة خلقت لضبط الأعصاب والقتال بالقلم والكلمة، لم تخلق من أجل أن يتقاتل أبنائها ويتبكون بالأيدي، وعلى الرغم من انحطاط تيار المستقبل وتعامله مع الشأن السوري كان من المفروض أن يحاربوا بالكلمة لا أن يحاربوا بالأيدي، وأنا على يقين أن من قام بهذا الفعل قام به لترتفع أسهمه أمام أفرع الأمن والقيادات لا من اجل الغيرة على وطنه وجيشه
-الأردن
المحامي نزار شكور2015-01-26 16:16:16
إلى المحامي أحمد قناية
أبدأ كلامي بالأسف على محامين هذه الأيام الذين لا يستطيعون القراءة بوضوح، لا أدافع في كلامي التالي عن صاحب المقال ولكن أستغرب أن تلقي عليه لائمة تأييده للاستعمار الفرنسي وهو الذي قال أن النقابة انبثقت في عهد الاستعمار وعلى الرغم من أنفه نتيجة كفاح المحامين الطويل الذي اضطر فرنسا كما قال صاح المقال على الرضوخ بتشكيل لجنة لتأليف نقابة المحامين، من ناحية ثانية تحدثت أن نقابة حلب هي أول النقابات التي تأسست وهذا خطئ فعلى الرغم من أن بذرة النقابة الأولى ابتدأت في حلب إلا أن النقابة
-الأردن
فريد عصرو2015-01-26 14:07:36
للعلم فقط
زملائهم المحامون اللبنانيون لم يكونوا ملائكةالأخلاق والحكمةوأمراءالسيادةوالعدالةوالأنسانية. ما هم إلا محامو تيار سياسي في لبنان(14آذار)تيار سياسي سخر كل ما لديه(وهذا من حقه)لإسقاط النظام السوري تحت شعار الحريةوالكرامةوالظلم وو؟فلينظر هذا التيار إلى بلده ومواطنيه وما يتعرضون له من ظلم وفساد واستضعاف وحتى استبداد يندى له جبين القانون والعدالةوالكرامة.أم أنهم يدافعون عن شرف جيرانهم ويتركون شرفهم ينتهك. للعلم أيضاًأن هذا التيار السياسي هو من كان الطفل البار للوصاية السوريا ع شرفهم..
-سوريا
فريد عصرو2015-01-26 14:00:16
الى الكاتب
لعل ما حدث و يحدث من سفاهات و انحطاطات أخلاقية على أيدي الكثيرين من (الثوار) و على ألسنة وأقلام الكثير من الكتاب يفسر فشل الثورة الأمريكيا في سوريا. لو كانت ثورة شعبية عارمة قام بها غالبية الشعب السوري لما بقي النظام أكثر من أسابيع قليلة. إلا أن انحطاط النخب (المثقفة) فكرياً و سطحية وجهالة الكثير من مشايخ الدين في شؤون الدين والجهاد أدى بالشعب السوري إلى هذا الحال المرعب.
-سوريا
كلمة حق2015-01-26 13:54:40
كلمة حق
قام الوفد اللبناني بالتطاول على الجيش السوري العريق الذي قدم كل شيئ لحماية لبنان من حرب 82 وحروب عديدة ضد اسرائيل، وتيار المستقبل معروف بميوله الصهيوني، لو تطاول الوفد السوري على الجيش اللبناني، فماذا ستكون ردة فعل اللبناني؟ مع العلم ان والدي سقط شهيد دفاعا عن اللبنان في عام 1982 صدا للعدوان الاسرائيلي على لبنان عندما كان برتبة نقيب في الجيش السوري. فهل يعقل شتم هذا الجيش؟عندما كانت لبنان في حرب اهلية ، الجيش السوري هو الذي منع تقدم اسرائيل الى بيروت.
-سوريا
ابراهيم الديري 2015-01-25 11:27:08
جرائم الأسد لا تعد ولا تحصى
هذا غيض من فيض جرائم المتسلقين على حزب البعث وأولهم عصابة الأسد في كل مجالات الدولة السورية الذين دمروها وأرجعوها عقوداً إلى الوراء بعدما كانت سوريا مضرب المثل عندما كان يحكمها بشر ووطنيون وليس همج وخونة وعملاء وأولهم الخائن الأول حافظ الأسد عليه من الله ما يستحق.
-سوريا
ابن العظمة2015-01-25 08:39:08
الى فاطمة الالمانية
وينها لطيفة الالمانية تقرأ و تفتخر بتاريخ سورية ما قبل الاسد و البعث ولا بس شاطرة تقول تضربوا انتو و هل ثورة و نسيت ان هل ثورة قامت لاجل التخلص من الفساد و حزب البعث و النظام القمعي الناهب لخيرات سورية بس عنجد هزلت و قمة في اللانسانية و تخلف فكري
سوريا
المحامي أحمد قنايه ـ فرع حلب2015-01-25 06:54:37
شكراً لممثلينا في المؤتمر..
يبدوا لي ان الكاتب قد انتابته الحميّة واصابه الألم لما نزل بمحامي تيار المستقبل من ذلل..و انه رأى في ضرب التيار اهانه لفرنسا واستحقار .. فقرر ان يمتدح الفرنسيين و نسب لعهدهم التنظيم فقال بالبدء انهم استعمار .. وماجلبوا غير الدمار .. ثم قال متغنياً انه في عهدهم قد تم التأسيس ...,,,, إن أول نقابة للمحامين في العالم العربي كانت في حلب تأسست في 1912/3/21 تحت اسم جمعية وكلاء الدعاوي حيث كان الرئيس الأول الكونت طوروس و الرئيس الثاني حازم أفندي .. وأن اول نظام داخلي وضع للمحامين كان في عام 1913…
-سوريا
المحامي أحمد قنايه 2015-01-25 06:26:26
شكراً لممثلينا..
يبدوا لي ان الكاتب قد انتابته الحميّة واصابه الألم لما نزل بمحامي تيار المستقبل من ذلل..و انه رأى في ضرب التيار اهانه لفرنسا واستحقار .. فقرر ان يمتدح الفرنسيين و نسب لعهدهم التنظيم فقال بالبدء انهم استعمار .. وماجلبوا غير الدمار .. ثم قال متغنياً انه في عهدهم قد تم التأسيس ...,,,, إن أول نقابة للمحامين في العالم العربي كانت في حلب تأسست في 1912/3/21 تحت اسم جمعية وكلاء الدعاوي حيث كان الرئيس الأول الكونت طوروس و الرئيس الثاني حازم أفندي .. وأن اول نظام داخلي وضع للمحامين كان في عام 191
-سوريا
المحامي أحمد قنايه2015-01-25 06:25:24
شكراً لممثلينا
يبدوا لي ان الكاتب قد انتابته الحميّة واصابه الألم لما نزل بمحامي تيار المستقبل من ذلل..و انه رأى في ضرب التيار اهانه لفرنسا واستحقار .. فقرر ان يمتدح الفرنسيين و نسب لعهدهم التنظيم فقال بالبدء انهم استعمار .. وماجلبوا غير الدمار .. ثم قال متغنياً انه في عهدهم قد تم التأسيس ...,,,, إن أول نقابة للمحامين في العالم العربي كانت في حلب تأسست في 1912/3/21 تحت اسم جمعية وكلاء الدعاوي حيث كان الرئيس الأول الكونت طوروس و الرئيس الثاني حازم أفندي .. وأن اول نظام داخلي وضع للمحامين كان في عام 191
-سوريا