syria-news.com
syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
الوحدة العربية ... الحلم الذي رافق الأجداد إلى مثواهم الأخير دون أن يتحقق
اخبار وصحف ايام زمان

ساطع الحصري ... وزير المعارف السوري الذي علم العرب دروساً في القومية العربية

الوحدة العربية الشاملة، الحلم الذي راود أجدادنا القدامى وهم يدافعون عن أوطانهم في سبيل نيل استقلالها، كان معظمهم ينادون بالقومية العربية والوحدة العربية وبذلوا لأجل ذلك الغالي والرخيص، لم يكن لديهم غايات خفية من وراء هذا المطلب، إلا أن يرون بلادهم قوية واحدة متوحدة في مواجهة أي اعتداء عليها.


وتغيرت الأيام مع تغير الظروف، وبقي النداء بالوحدة العربية ولكن هذه المرة لم يكن نداءاً صافياً من القلب ناداه شيخ الشباب فخري البارودي بقصيدته بلاد العرب أوطاني ... من الشامِ لبغدانِ، بل كان نداءاً ممزوجاً بالمصالح والمطامع الحزبية بغية الوصول إلى أكبر قدر من السلطة، فباتت فكرة الوحدة العربية مجموعة أفكار تجاوز عددها عدد الدول والدويلات العربية.

 

ونتيجة لهذا الاستغلال الكبير الذي تشهده فكرة القومية العربية من سياسي اليوم، كان لابد لنا من الوقوف وقفة صغيرة، مع أحد منظري القومية العربية الأوائل وهو الوزير ساطع الحصري، الذي بذلل عمره وحياته ليخدم قضيته العربية مخلصاً لها كل الإخلاص دون أن يفكر يوماً بجاه أو منصب أو تقرب من السلطان كثمن لمعتقداته القومية.

 

وكانت مجلة الجيل قد نشرت مقابلة مع الوزير ساطع الحصري خلال إقامته في مصر عام 1959 وهو قد بلغ ما يقارب الثمانون من العمر، جاء في المقال:

 " إنه يؤمن بالقومية العربية إيماناً عميقاً، في سنة 1920 ألقى أولى محاضراته عنها، كان يفتح الكتب الضخمة التي كتب فيها عن القومية العربية، كتاباً بعد آخر، ويقرأ وكانه يفتح صدره.

 

ولما طلبت منه تعريفاً موجزاً عن القومية العربية قال:

جميع البلاد التي يتكلم أهلها باللغة العربية والعرب امة واحدة، أما الدول والإمارات والمشيخات التي تنقسم إليها الأمة العربية الآن، فهي وليدة الظروف السياسية الطارئة، وعلى كل عربي أن يسعى لإزالتها لتتحد الأمة العربية في دولة واحدة قوية راقية وعصرية.

 

إن العروبة ليست خاصة بأبناء الجزيرة العربية وحدهم، ولا بالمسلمين وحدهم، إنها تشمل كل من ينتسب إلى البلاد العربية، مصرياً أو كويتياً أو مراكشياً مسلماً كان أم مسيحياً سنياً أم جعفرياً أم درزياً، كاثوليكياً أو أرثوذكسياً أو بروتستانتياً.

 

في صومعة الناسك .....

إنه ساط الحصري شيخ في الثمانين من عمره، كل شعرة في رأسه وشاربيه وذقنه ساطعة البياض، يقضي أيامه في صومعته ناسكاً للوحدة العربية الشاملة.

إنه ينتظرها صابراً مملوءاً بالأمل، في غرفة من فندق فنواز بالقاهرة، قسمها قسمين، قسماً للنوم وقسماً للقراءة والكتابة.

تاريخه عربي بكل ما تمكله الكلمة من معنى فهو سوري لأن والديه من حلب، ويمني لأنه من مواليد صنعاء سنة 1880 وكان عثمانياً عندما كانت الدول العربية ولايات عثمانية، وكان حجازياً في عهد الملك حسين الهاشمي، إلا أنه مشتاق إلى جنسية جديدة يرجو أن يعيش لينالها، هي الجنسية العربية الشاملة.

 

رئيس محكمة استئناف باليمن .....

-         قلت له متى جئت إلى مصر؟

-         فأجاب: في سنة 1919 كان عمري 39 سنة، كنت مديراً للتعليم في سورية وكان التعليم باللغة التركية، فجئت إلى مصر باحثاً عن كتب تعليمية عربية لتعريب التعليم في سورية.

 وفي سنة 1947 جئت إلى مصر وأقمت فيها إلى اليوم لكنني كل سنة أقوم بجولة تستغرق بضعة أسابيع بين بيروت وبغداد.

 

حاكم في أوروبا ......

وفي حياة الشيخ الوقور ماهو أعجب، بدأ العمل سنة 1900 وعمره 20 سنة، موظفاً في الحكومة العثمانية، وكان مجال العمل في بلاد كانت ولايات عثمانية وهي الآن اليونان ويوغسلافيا وبلغاريا.

بدأ مدرساً للعلوم الطبيعية في مدرسة ثانوية اسمها "بانيا" ثم صار قائمقام في جزء من ولاية كان اسمها "فوصوة" كان ذلك أيام السلطان عبد الحميد، وبعد سنوات في هذه المرحلة نقل إلى إسطنبول مديراً لدار المعلمين وبعد الحرب العالمية الأولى تحول من الغرب إلى الشرق.

 

استقر في سوريا ولم تكن فيها وزارات كانت الوزارات اسمها (مديريات) وكان مجلس الوزراء اسمه (مجلس المديرين) فتولى مديرية المعارف ولما أعلن الاستقلال صارت المديرية وزارة وصار هو وزيراً.

واحتل الفرنسيون سوريا فسافر العراق وظل يتنقل من بلد إلى بلد ومن وظيفة إلى وظيفة وفي النهاية استقر في مصر.

 

المرتب الشهري .... قروش؟؟؟

-         قلت له: وأين تعلمت؟

-         فقال: كل البلاد العربية كانت جزء من الدولة العثمانية وكان أبي موظفاً ينقل من بلد إلى بلد في مختلف أنحاء تلك الدولة الشاسعة وكان القانون يحتم ألا يبقى الموظف في بلد واحد أكثر من سنتين فأرسلني إلى اسطنبول وألحقني بمدرسة داخلية، لقد شعرت بالغربة أول الأمر كان عمري 12 سنة ثم تعودت ثم تلقيت التعليم الاعدادي والعالي هناك في مدرسة العلوم الإدارية والسياسية كل طلبة هذه المدرسة كانوا 40 يختارون من أبناء جميع الولايات العثمانية، وكان المعلمون من أكبر رجال السياسة في الدولة العثمانية إنها نفس المدرسة التي تخرج فيها المواطن الأول شكري القوتلي بعد سنوات.

وبعد تخرجي سافرت إلى أوروبا وتخصصت في شؤون التعليم وكان أملي وقت إذٍ هو التفرغ لنشر العلم بعيداً عن وظائف الحكومة لكنني ما كدت أنتهي من الدراسة حتى عينت موظفاً في الحكومة بست ليرات عثمانية في الشهر ( أقل من جنيه مصري ) وكان هذا المبلغ الصغير مبروكاً لقد قمت برحلة شملت كل بلاد أوروبا في سنة 1910 وكانت مدتها ثلاثة أشهر وكانت تكاليفها 120 ليرة عثمانية.

 

المشروطية ....

-         ومتى بدأت الاتجاه إلى الوحدة العربية؟

-         من ذلك الوقت كانت الصورة واضحة في ذهني كانت الوحدة العربية لاينقصها إلا أن تستقل بلاد العرب عن تركيا.

كنت حاكماً في بلاد يونانية وبلغارية وكنت أتتبع جهاد هذه البلاد في سبيل إنقاذ قومياتها من الفناء في الدولة العثمانية وحنما كنت قائمقام في مدينة "فلورنة" اليونانية طالبت بالدستور للدولة العثمانية وحملت على السلطان عبد الحميد حملة شعواء أدت إلى الثورة وكان مركز الثورة في مدينة "منسطير" ولم تكن تبعد عن المدينة التي كنت حاكماً لها، إلا مسافة قريبة، وأثمرت الحركة نفذ الدستور وكان قد وضع قبل ذلك بثلاثة وثلاثين سنة وظل سجيناً كل هذه السنين وكان الدستور إسمه "المشروطية".

 

أبو خلدون ...

-         قلت له وماذا تصنع في مصر ..؟

-         فقال : جئت في سنة 1947 أستاذاً زائراً في معهد التربية ثم عينت مشاوراً فنياً في إدارة الثقافية بجامعة الدول العربية ثم صرت مديراً لمعهد الدراسات العربية التابع للجامعة العربية أنا الذي أنشأته وأنا اليوم أستاذ فيه أحاضر في القومية العربية.

-         إذاً أنت هنا منذ 11 سنة لماذا تعيش في فندق؟؟

-         لأني كثير الترحل، كل بلاد العرب بلادي إذا نزلت بلداً لا أدري هل تطول إقامتي أو لاتطول إنني الآن في مصر وجنسيتي الآن عراقية وليس لي عائلة أستقر بها ابني خلدون أستاذ في جامعة بغداد وابنتي متزوجة في بغداد وليس لي من الأولاد غيرهما لكنني لا أعيش وحدي وقال وهو يشير إلى أكداس الكتب في نصف الغرفة التي جلسنا فيها، كل هذه الكتب أصدقائي ورفاقي إنني أخرج للنزهة قليلاً كل صباح وأعود إليها مسرعهاً وزيارتي للناس محدودة، إن ساطع الحصري له اسم آخر ( أبو خلدون ) مؤلفاته مكتوب عليها ( أبو خلدون ... ساطع الحصري ) وخلدون متزوج من ابنة رشيد عالي الكيلاني.

-         سألت الشيخ الوقور عن علاقته برشيد عالي الكيلاني ؟

-         فقال: إنها صلة وثيقة قديمة كان استاذاً في كلية الحقوق ببغداد حينما كنت عميداً لها.

 

 وابن خلدون

-         قلت للشيخ الوقور الذي يرصد الأحداث من وراء نظارته في انتظار الوحدة العربية الشاملة وأي بلاد أخرى زرتها؟

-         فقال: المملكة العربية السعودية ومراكش والجزائر وتونس وفي تونس درست الآثار الباقية من عهد ابن خلدون وزرت أيضاً كل أوروبا وفي اسبانيا أمضيت وقتي في دراسة آثار العرب الباقية هناك وتحول الشيخ الوقور إلى شاب حديد البصر قوي الصوت وهو يقول ستتحقق الوحدة العربي الشاملة في يوم من الأيام لاشك في هذا إنها هي الضمان الوحيد لحياة هذا الجمع العظيم المنقسم إلى دول ودويلات بينها حدود مزيفة رسمتها مساومات الاستعمار ومناوراته ومصالحه ومعاهداته إن الاستعمار ينسحب وستفنى كل مخلفاته حتماً كل ما أتمنى على الله أن أعيش حتى أرى ذلك اليوم.

مجلة الجيل عام 1959

 

توفي الوزير ساطع الحصري عام 1968 ودفن في العراق، وقد شاهد خيبات الأمة العربية جميعها، وشاهد رجال دخلاء على السياسة وعلى فكرة القومية العربية نفسها، ولكنهم تاجروا بها بالشكل الذي لم يقبله هو وأبناء جيله على أنفسهم.

وبقيت فكرة الوحدة العربية حلماً رافقت ساطع الحصري إلى مثواه الأخير، ولا نعلم هل بالإمكان أن تصبح فكرة القومية العربية حقيقة في زمنٍ بات المنادون فيه بزوالها اعدادهم اكثر بكثير من المطالبين بها ....

 


2014-12-22 00:44:15
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
منذر فارس2014-12-25 19:39:25
لولا القومية العربية ...
سامحهم الله ساطع الحصري وعبد الرحمن الشهبندر وميشيل عفلق وغيرهم من منظري القومية العربية الذين لولا أفكارهم هذه مادحرت بلادنا السورية وقسمت إلى أقليات عرقية وطائفية
-سوريا
Pof. Ala2014-12-22 23:57:12
Aleppo University
الطريق للوحدة العربية بدأ مع بداية ثورة تونس او ماسمي فيما بعد بالربيع العربي وثوراته التي ولإن تعثر البعض منها هنا وهناك فهي مستمرة وستاتي على كل انظمة الردة والفرقة وبلا اسثتناء شاء من شاء ورضي من رضى000الوحدة قادمة بوجهها الحقيقي من اسفل الهرم الشعبي الى الققم المعتوها. هذه الوحدة ستكون متينة وراسخة لانها ستكون قد بنيت على مبدأ العادلة الاجتماعية وحرية الرأي والتعبير واختيار الشعب العربي لقادته بطريقة ديقراطية000لقى ولى زمن الحزب الواحد وعبادة القيادة الملهمة التي استولت على البلاد والشعوب وم
سوريا
رامي2014-12-22 22:24:47
تعقيب
بعد هذه السنوات الطويلة اكتشفنا كذبة القومية العربية و انها كانت المطية التي استغلتها الاقليات المعادية للدولة العثمانية الان و بعد ان قامت الثورة في سوريا ضد الظلم و الارهاب الذي دام سنوات طويلة كان لهذه الثورة الفضل في كشف هذا التاريخ المزور فهاهم اخوتنا الاتراك يقفون معنا و يفتحون بلادهم على مصراعيها ليستقبلوا النساء و الاطفال المظلومين في سوريا في حين يذل الناس و تنتهك اعراضهم في لبنان و الاردن و مصر فلتحيا الدولة العثمانية دولتنا الجريحة التي تآمر عليها كلاب الشرق و الغرب
-سوريا
orhan2014-12-22 09:37:58
قوصوه
ولايه قوصوه هي kosovo هذه الايام
-سوريا