syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
"ثورة" الثامن من آذار ....
اخبار وصحف ايام زمان

نهاية السلطة الديمقراطية وبداية السلطة الفردية

مضى واحدٌ وخمسون عاماً منذ قيام "ثورة" الثامن من آذار 1963 أو كما يسميه صانعوه.


قد لانهتم بالمسميات ثورة أم انقلاب ولكن مايهمنا حقاً هو سوريا التي عاشت ومازالت تعيش إلى يومنا هذا بين هلالي هذه الثورة ونتائجها الكارثية على مختلف الأصعدة.

لقد تذرع انقلابيو الثامن من آذار وهم ينفذون انقلابهم، بأنهم يحاولون حماية الشعب من الأنظمة الرأسمالية والرجعية الفاسدة، وبأنهم لا يطمحون للسلطة بقدر طموحهم وإيمانهم بوحدة الأمة العربية وحريتها وتطبيق الاشتراكية فيها، فهل هذا ما تحقق حقاً على يد انقلابيي الثامن من آذار ؟؟؟؟

 

لقد تحالف البعثيون في بداية انقلابهم مع القوى الناصرية ليوطدوا أركان حكمهم وفي سبيل ذلك قامت حكومة صلاح البيطار المنادية بالحرية والمنبثقة عن انقلاب الثامن من آذار بأول قمع للحريات ألا وهو إصدار مرسوم تشريعي قاضي بإغلاق أكثر من ثلاثين صحيفة سورية اتهمت بتأييدها للانفصاليين فصودرت ممتلكاتها وأغلقت مكاتبها بالشمع الأحمر ومن هذه الصحف:

في دمشق: الرأي العام لصاحبها احمد عسة، الايام لصاحبها نصوح بابيل، النصر لوديع صيداوي، صوت العرب لعبد القادر قواس، الأخبار لنسيم مراد، المنار لبشير العوف، العلم لعزت حصرية، الطليعة العربية لعدنان الملوحي، الصرخة لأحمد علوش، الشام لبكري المرادي.

في حمص: الفجر لأحمد نورس السواح، البيان لحسن الشامي.

في حماة: الحرية لبديع سالمة.

في حلب: الشباب لمحمد طلس، التربية لعبد السلام الكاملي، برق الشمال لانطوان حاتم.

ومن ثم جاء دور الجيش لتصفية الحسابات مع ضباطه وصف ضباطه وأفراده، الذين لاينتمون لأي حزب سياسي أو الذين ينتمون لفكر سياسي لا يتوافق مع الفكر السياسي لحزب البعث، فقد أصدر مجلس قيادة الثورة في اوائل شهر حزيران 1963 مرسوماً يحدد صلاحيات واختصاصات هذا المجلس، اعطى المجلس لنفسه عدا عن السلطات التأسيسية والتشريعية والتنفيذية حق تصفية الجيش وحله كما ورد في المادة الثامنة من هذا المرسوم:

          "لمجلس قيادة الثورة مناقشة واقرار تسريح الجيش العامل والاحتياطي وتكوينه وتخفيضه وحله بناء على اقتراح مجلس الدفاع".

 

وعلى إثره تم تسريح أكثر من ثلاثة آلاف ضابط وصف ضابط من خيرة ضباط الجيش السوري ومنهم :

العميد جميل فياض قائد قوى الامن الداخلي، والعميد ممدوح حبال قائد احدى قطعات الجيش، والمقدم مأمون تحسين المرافق الخاص للرئيس عبد الناصر ايام الوحدة. وتم أيضا تسريح الضباط سالم قطيني وصديق عبد المسيح وعمر المصري، ورشاش تركاوي، وتركي تركاوي، وعدنان صافي، وسامي السباعي، ومحمد قوي، عبد الواحد مقداد، ونوري جسري ..الخ.

 

وبعد أن توطدت أركان الدولة نوعاً ما للانقلابين ظهرت على العلن رياح التفرد بالسلطة لأعضاء الحزب وبدأت الحرب الشعواء بين البعثيين والناصريين التابعين للرئيس المصري جمال عبد الناصر، وانتهت هذه الخلافات بقيام جمال عبد الناصر بدفع عدد من الضباط البعثيين يرأسهم جاسم علوان بتنفيذ انقلابهم على حكم البعث في 18 تموز 1963 إلا أن هذا الانقلاب مني بالفشل وتم تشكيل محاكمة عسكرية بحق الانقلابين ترئسها الضابط صلاح الضللي أعدم على إثرها أكثر من ثلاثين عسكرياً ومدنياً في ظل محاكمات صورية لم تستمر أطول محاكمة فيها لأكثر من خمس دقائق.

 

بعد هذه النهاية الدموية لأول انقلاب على حكم البعث، أصدر الرئيس المصري جمال عبد الناصر بياناً بتاريخ 22 تموز 1963 جاء فيه:

"إن الجمهورية العربية المتحدة لا تعتبر نفسها مرتبطة او ملزمة بأي اتفاق مع الحكومة السورية الحاضرة، لأن حكم البعث حكم فاشستي متسلط ودموي وهو حكم المشانق وحمامات الدم"

 

بعد الانتهاء من مزاحمة الناصريين لهم، بدأ البعثيون مرحلة أخرى من التنافس على السلطة ولكن هذه المرة فيما بينهم شخصياً، فتفجرت ضمن حزب البعث كل التناقضات العسكرية والمدنية وعندما جرت الانتخابات القطرية لهذا الحزب جاء ترتيب ميشيل عفلق في المرتبة السادسة وجاء ترتيب صلاح البيطار في المرتبة الثالثة عشرة ونال هلال رسلان أحد أشخاص الحزب المغمورين أكثرية اصوات المقترعين.

وقد نشئ عن هذا المؤتمر عدد من التكتلات ظهرت للعلن وهي:

1-    تكتل القيادة القومية بقيادة ميشيل عفلق وصلاح البيطار. يؤازره التكتل العسكري لأمين الحافظ ومحمد عمران.

2-       تكتل القيادة القطرية : يتزعمه الدكاترة الثلاثة نور الدين الأتاسي، ويوسف زعين وإبراهيم ماخوس وكانوا ضد حكم العفلق والبيطار ويؤازره التكتل العسكري لصلاح جديد وسليم حاطوم.

 

 أدى انقسام البعث بين يمين ويسار إلى جعل الاقتصاد السوري ضحية للتناقضات والمزاودات فهلال رسلان لم ينل اكثرية اصوات المقترعين في انتخابات القيادة القطرية إلا لأنه أصدر قرارا بصفته محافظا لمدينة حلب، دون الرجوع إلى رأي الحكومة، بتأميم 374 مخبرا في تلك المحافظة، وهي أفران صغيرة شخصية او عائلية، وتكليف عمالها ومستخدميها بإدارتها بإشراف الدولة، كما أدت المزاودات اليسارية إلى تأميم جميع الشركات والمعامل في سورية فوجه حزب البعث بذلك ضربة قاصمة للاقتصاد السوري، لم يشف من جرائها حتى الآن.

 

وفي 23 شباط 1966 جاء دور الانقلاب الثاني الذي قاده اللواء صلاح جديد بمساعدة اللواء سليم حاطوم، والذي أزيحت من بعده القيادة القومية  لحزب البعث عن الحكومة، واعتقل أمين الحافظ ومحمد عمران والقادة الموالون لهم ووضعوا في سجن المزة كما تم اعتقال ثلاثين قيادياً من قيادات حزب البعث القدامى بينهم صلاح البيطار وأودعوا في السجن.

 

وتم تشكيل حكومة جديدة بعد أن عين الدكتور نور الدين الأتاسي رئيساً للجمهورية، تشكلت الحكومة من الدكتور يوسف زعين رئيساً للحكومة، والدكتور إبراهيم ماخوس نائباً للرئيس وحافظ الأسد وزيراً للدفاع ولقب هذا العهد بعهد الدكاترة الثلاث.

 

إلا أن هذا الوضع لم يعد هادئاً فحليف الأمس اللواء سليم حاطوم الذي اعتبر نفسه العقل المدبر لانقلاب شباط 1966، لم يرقه الوضع السائد في البلاد وازدياد نفوذ اللواء صلاح جديد ووزير دفاعه حافظ الأسد فنفذ انقلاباً عسكرياً بتاريخ 8 أيلول 1966 ولكن هذا الانقلاب باء بالفشل واعتقل جزء من منفذيه بينما فر القسم الآخر إلى لبنان.

 

وبعد نكسة حزيران 1967 واحتلال العدو الإسرائيلي لمرتفعات الجولان، تمت إلقاء المسؤولية على وزير الدفاع حافظ الأسد أنه وراء هذه الهزيمة، وأنه لولا انسحابه من مرتفعات الجولان دون أن يأخذ امراً من القيادة لما كانت هذه المرتفعات قد وقعت بيد الاحتلال الإسرائيلي، وزيد على ذلك النكسة التي أصابت الوحدات المقاتلة السورية عند تدخلها بأزمة الأردن، وعدم موافقة وزير الدفاع حافظ الأسد على تغطية القوات السورية من قبل سلاح الجو ما أدى لخسارة كامل القوات السورية في المعركة، ونتيجة لذلك حسم صلاح جديد موقفه بإزاحة حافظ الأسد من القيادة القطرية، على أن يطرح ذلك خلال المؤتمر العام للحزب إلا أن حافظ الأسد كان على معرفة بما يخبئ له، ونفذ انقلاباً عسكرياً أو ما أسماه بالحركة التصحيحية ضد صديقه الحميم صلاح جديد في 12 تشرين الثاني 1970 وأودعه في السجن هو والرئيس نور الدين الأتاسي، وعين أحمد الخطيب رئيساً مؤقتاً للجمهورية إلى أن استتبت الأمور بشكل كامل لحافظ الأسد وتولى مقاليد الحكم بنفسه عام 1971.

 

هذا هو جزء من الواقع السياسي والعسكري لأعضاء حزب البعث، منذ استيلائهم على السلطة عام 1963 وحتى يومنا هذا، أما الواقع الاجتماعي المرير فليس هناك أفضل من الصحفي الكبير ورئيس تحرير مجلة المضحك المبكي الأستاذ حبيب كحالة الذي كتب كلمة صريحة بمناسبة الاحتفال بالسنة الأولى من انقلاب الثامن من آذار، كتبها نتيجة شعوره بالمرارة لإقصاء السوريين عن الحياة السياسية واحتكار حزب البعث للسلطة وللحياة السياسية فيها لنفسه، جاء في المقال:

" ترددت كثيراً قبل أن أكتب اليوم في عيد الثورة فقلت في نفسي لماذا أكتب اليوم في موضوع تحتكره فئة من الناس أنا لست منهم .... بل لماذا أتكلم عن أمر جعله البعض من نسجهم وحدهم ومن صفهم وحدهم ومنعوه على غيرهم ومنعوهم عنه ...

 

وفكرت وفكرت ثم عدت إلى القلم وأنا أقول بل لماذا لا أكتب؟ وأنا ابن هذا الوطن، وهذه الثورة حدثت على أرض هذا الوطن فإذا نجحت أصابني نجاحها وإذا فشلت لحق بي فشلها ....

في التاريخ أمثلة كثيرة عن ثورات فشلت، وأمثلة كثيرة عن ثورات نجحت ونمت، أما التي فشلت فشلت لأنها نمت على الحقد والضغينة وحب الأثرة والأنانية، وأما الثورات الناجحة فهي الثورات التي قامت على أسس العدالة والحرية والمساواة والتسامح.

 

وكم أتمنى ان تكون ثورة 8 آذار من هذا النوع، كم أتمنى في هذا العيد أن أسمع رجالاتها يعلنون ويقولون كما قال ابراهام لينكولن للذين جاؤوا إليه ليطالبوه بالقضاء على خصوم ثورتهم: ( أننا نريد أن نقضي على خصومنا بجعلهم أصدقاء لنا)

وكم أتمنى أن يقف أحد قادتهم مخاطباً السوريين كما خاطب جيفرسون الأمريكيين قائلاً:

( أيها الإخوة الأمريكيين إننا اليوم بمحنة فلنكن جمعينا جمهوريين وجميعنا لامركزيين ....)

أجل كم أتمنى ذلك فالثورات لايحميها الحكم، ولا تحرسها القوى، إنما تحميها وتحرسها قلوب الأمة إذا التفت حولها، وهذا ما يجب أن يتوخاه كل قائد مخلص وحكيم والله فوق كل ذي علم عليم "

 

 المضحك المبكي – 8 آذار 1964

 

المراجع:

-          مذكرات أكرم الحوراني الجزء السادس

-          كتاب كسرة خبز لسامي الجندي

-          جريدة الحياة العدد 5187 تاريخ 15/3/1963

-          جريدة الحياة العدد 5190 تاريخ 19/3/1963

-          جريدة المضحك المبكي العدد 1060 تاريخ 8/3/1964

 


2014-03-08 20:21:21
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
فنان2014-03-18 14:49:03
المقنع
مليح والله : كل السياسيين السوريين خونة ، وكل الإقتصاديين أيضا خونة......إلخ، مين ضل شريف بهذه الدنيا ، دلونا كرمال هيفا ونانسي وأليسا، مين ، انتم الخونة لأنكم لاترون إلا الخيانة ولاتقولي تاريخ وما تاريخ ، لكل زمان مشاكله وأحواله ،
سوريا
فريد عصرو2014-03-17 08:55:28
المشكلة اكبر من هيك...
كأن الدول العربية الأخرى التي لم يحكمها البعث أصبحت من عداد الدول المتحضرة والمتطورة؟ كأنه لو حكم القسم الثاني من البعث لكانت سوريا قد وصلت القمر في نموها و تطورها وديمقراطيتها.. كأنه لو بقية تلك القوى السياسية التي انقلب عليها البعث لكانت سوريا في أعلى مراتب المجد والحضارة... كأن أوروبا وأمريكا كانتا من بدأ الخلق في أرقى وأجمل الصور... كأنهما لم يقتلوا و يتصارعوا في ما بينهم... كأن أمريكا منذ عقود تعيش أرقى أشكال الحضارة والأخلاق... أنها السياسة والسلطة و المناصب والمنافسة
-سوريا
أحمد الحسين2014-03-16 07:58:41
مصيبتنا الكراسي
يعني يا أخوة لا تقولو حزب البعث وويلاته بل المعضلة في مقدار حب الانتماء للوطن، مشكلتنا الكبرى هي الشعور بالانتماء والعمل من أجل الوطن, فالزعيم يعمل لمصلحته الشخصية ومستعد لمحاربة الكون للدفاع عن هذخ المصالح وبالمقابل هناك الكثير من الامثلة على سعي ابناء هذا الوطن لمصالحهم الشخصية وحب ال "أنا"،همهم الأكبر استغلال موقعهم الوظيفي لنعبئة جيوبهم ، فكان الخراب والدمار والقتل نتيجة هذه الانانية, فأدعو بالرحمة لكل الشهداء والفرج الفريب والعاجل لهذا الوطن الحبيب .
-السويد
سوري2014-03-14 22:43:54
طلب ,,,,,
أنا من متابعي موقعكم الدائم..و عطفآ على التعليق السابق يرجى عرض كل ماعندكم عن ملابسات قيام ثورة أو أنقلاب 8 أذار 1963 وحى بالأسماء أذا سمحتم. . وشكرآ سلفآ.
سوريا
سوري 2014-03-14 09:48:32
مقال ليس له بداية ولا نهاية.
بدأت مقالك بأنه منقول عن جريدة المضحك االمبكي والمقال مؤرخ ب8/ 3 / 1964 وتتكلم حتى وصلت لتاريخ 1972 أين كلامك عن كلام كاتب المقال في ذلك التاريخ .وفيه جملة من المتناقضات ,منها القياده السياسية هي التي منعت حافظ الأسد من أدخال الطيرات السوري الى الأجواء الأردنية ..منعآ من تدميره من قبل أسرائيل...
سوريا
JALAL 2014-03-13 12:22:29
نشأة مشبوهة وتاريخ اسود 2
للضحك على الناس والغدر والخيانة من شيمتهم ففي كلا البلدين سواء صدام او حافظ قتلوا رفاق الامس وتفردوا بالحكم المطلق وحولوا البلاد الى مزارع لهم والناس تعمل في خدمتهم كالعبيد وورثوا الحكم لااولادهم ايظا في مسرحات سخيفة مهزلة الدبكات الشعبية والاعراس الوطنية لتجديد البيعة للقائدين الخالدين مع انهما اصبحا تحت التراب والى مزابل التاريخ والاثنيين حكموا بالحديد والنار وكذلك اولادهم هذا هو تاريخهم سجل حافل ونشأة مشبوهة وتاريخ حافل وملايين من البشر الابرياء ضحاياهم
بريطانيا
JALAL 2014-03-13 12:17:27
نشأة مشبوهة وتاريخ اسود 1
البعث وما ادراك ما البعث تاريخ حافل بالغدر والخيانة والاجرام والمجازر كأنهم غرابيب سود فاينما حلوا حل الخراب والدمار هو هو المختصر المفيد لهذا الحزب فلو نظرنا الى البلدين الذي حكمهما البعث في سوريا او العراق نفس الاسلوب نفس المجازر الدموية كلاهما استخدما الكيماوي ضد الابرياء بالملايين التفرد بالسلطة ونهب البلاد والعباد مليارات من الدولارات المسروقة في البنوك الامريكية والسويسرية دمار وخراب كامل للبلدين اناس بلا ضمير ولااخلاق وبلا وطنية لاتهمهم مصلحة الوطن كلها شعارات فارغة
بريطانيا
بشار 2014-03-12 20:02:27
ثقب في ذاكرة اليوم
هل ثقبت ذاكرة البعض حتى نسي ثورة اليوم من قطع الرؤوس وكل عضو بشري يتحرك وقذائف الهاون البديلة عن قذائف المخابرات على نقرة ابوكم
سوريا
محرر من صحيفة حلت من قبل هذا الحزب الوصولي2014-03-11 22:26:58
حزب انتهازي ساقط ذات رسالة فاشية
بخ بخ على هذا التحليل الرائع الذي عريتم فيه هذا الحزب الفاشي الذي خرب النسيج السوري وجعله حكرا لأزلامه ولتحقيق مآربه في السيكرة على خيرات الوطن واستبعاد الرأي الآخر ...كنت محررا في جريدة صوت العرب ...وكنا نفخر بالمضحك والمبكي التي أخرسوا صوتها لأنه ينطق بالحق...ثم جاءت حقبة عائلة الأسد التي جسدت أسوأ تفسير للوحدة والحرية والاشتراكية....اشتراكية تعني توزيع الثروة عاى عائلة الرئيس وأزلامه الحرية حرية رجال المخابرات في تكميم الأفواه وزج الأبرياء في السجون...ولا ننس مقاومة الدجل.
-سوريا
سامي العابد2014-03-11 20:46:31
حزب الحرامية
هذا الحزب هو حزب الحرامية والانتهازيين. فقط اريد اسم اي شخص كان منتسبا مع هؤلاء الدجالين الا وقدم شيئا يذكر من ناحية الاخلاص والوفاء لهذا البلد. عفوا نسيت ان اذكر عائلة الاسد التي ما فتئت تقدم وتقدم وتطرح و تستولي وتسيطر وتطواطئ وتفرز امثال رامي مخلوف كرموز لحزب البعث, عفوا "البعص" مع العذر
-سوريا
سلام مطر2014-03-11 09:34:36
لنكن واقعيين
انا لست ضدكم من ان حزب البعث يتحمل القسم الاكبر مما الت اليه الاحوال في سوريا ... ولكن لنكن واقعيين الا يتحمل الشعب الصامت لاكثر من خمسين عاماً جزءاً من المسؤولية ذلك الشعب الذي قبل بلعب دور النعاج حتى ادمن هذا الدور وبات يهلل لكل من وصل الى السلطة ...
-سوريا
مهتم 2014-03-10 16:07:53
شكراً سيريا نيوز
لم أتصور أن تصل الجرأة بجريدة أن تعري حزب البعث على حقيقته كما عريتموه أنتم ... شكراً لجرأتكم وشكراً لقلمكم قلم الحق ...
-تركيا
سامر أديب2014-03-10 02:44:55
وين أصل المشكلة 1
لما المثقفين بيحكو عن اصل المشكلة بسوريا ، ساعة بيقولو أنو المشكلةهي الحكم البعثي وبالتالي البعث هو أساس المشكلة ،وساعة بيقولو حكم العسكر، وساعة بيقولو حكم عائلةالأسد ، الكاتب هون عم يقول أنو حزب البعث هو أساس المشكلةوهوي يللي جاب المصايب لسوريا، طيب السؤال هل فعلاً كان البعث حاكم سوريا، الحقيقة أنو من وقت وصول حافظ الأسد للحكم تم تهميش حزب البعث وصار هيكل فارغ وما لو أي سلطة حقيقية ، والدول العربية يللي ما حكما البعث ما كان حالا أفضل كتير ، برأيي المشكلة ما مجرد حزب البعث ، المشكلةأكبر من هيك
-سوريا
شامي حر2014-03-09 18:55:56
لم اتفاجأ
هذا هو تاريخ البعث الفاشي المجرم .. يفعل كل شيء حتى يصل الى الكرسي ولو كلف ذلك دمار البلد بأكمله .. ففي نظر البعث ما يفعله النظام الحالي بسوريا امر طبيعي للغاية لأنو كلو بيرخص كرمالك يا كرسي
-سوريا
محمد . ج2014-03-09 15:48:11
وجهة نظر2
واستطاع أن يحرز تقدم جيد في تطوير البلد من كافة النواحي ..نحن لن نتكم عن كيفية وصوله بقدر اهتمامنا بماذا قدم ... لقد قدم الكثير ولكن الخطأ الفادح الذي وقع فيه هو التفرد بالسلطة وابعاد كافة المعارضين له والذي كان بالأمكان أن يصبحواركن من أركان بناء الدولة . ربما كانت الثقة في القيادين في تلك الفترة معدومة وهذا هو أصل السبب ولكن عن النتيجة سيظل واحد من أعظم رجال سورياوالعالم وكل أخطاءه أتت فقط من قلة ثقة بالقادة وطرح التشريع دون وجود من يطعن ..
-سوريا
محمد . ج2014-03-09 15:41:13
وجهة نظر 1
يمكن أن نشبه تلك الفترة بمجموعة من العدائين من يصل أولاً يربح ..لأن الواقع كما تتلوه هذه المقالة الواقع السياسي والوطني لن يكون قادر على الثبات الا في ظل حركة أو انقلاب يستطيع أن يثبت نفسه لأطول فترة ممكنة . يمكن ان نطرح المثال التالي هناك الكثير من موظفي القطاع العام او الخاص وصلوا الى وظيفتهم بعامل الواسطة ولكن هذه الواسطة استطاعت أن تعطي هذا الشاب فرصة لأثبات نفسة وهذا ما حصل هي ليست واسطة بقدر ماهي حنكة والشاب أثبت أنه قدر المسؤولية
-سوريا
مهند المختار2014-03-09 14:05:09
تاريخ سيء
لم أكن أتوقع أنهم بهذا السوء الذي قرأته ... و لكن من يقرأ هذه السطور يدرك تماماً الخلفية والماضي المشبوه الذي خرج منه هؤلاء الحكام
-سوريا