syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المؤتمر الأول "للحموات" العرب يعقد في دمشق عام 1952….
اخبار وصحف ايام زمان

تحت شعار "إيد الكبة خير سلاح في الوقت الراهن مع الرجال"

شبه غريب بين مؤتمر الحموات ومؤتمرات القمة العربية

هذا العنوان الطريف الذي تصدر إحدى صفحات مجلة الرقيب السورية عام 1952 يروي بكل طرافة لتصور مؤتمر تعقده الحموات في دمشق لوضع حد لتسلط الكنائن عليهم وعلى أبنائهم.


الجميل بالموضوع هو أننا سنلاحظ الشبه الكبير بين مؤتمر الحموات هذا ومؤتمرات القمة العربية، حتى أن البيان الختامي الذي خرج به مؤتمر الحموات لايختلف أبداً عن أي بيان ختامي خرج به المؤتمرون في القمم العربية.

 

جاء في المقال مايلي:

 

مؤتمر الحموات في دمشق … مناقشات حامية بين حموات البلاد العربية …

تنادت الحموات في سوريا ولبنان ومصر وشرقي الأردن واليمن والمملكة العربية السعودية، لعقد مؤتمر في دمشق للنظر في الحملات الجائرة التي استهدفت لها "الحماة" في المدة الأخيرة سواء في الأندية والمجتمعات أم على ألسنة المحامين في المحاكم الشرعية.

 

الرئيسة تدق على الطاولة دقات متتالية، ولكن المجتمعات ظللن منهمكات مع بعضهن بالأحاديث بأصوات مرتفعة.

 

الرئيسة تقف على الطاولة وتصرخ بصوت عال جداً: - اسمعوا ياستات ياخوانم …. نحنا جايين لهون مو مشان كركر … في شي أهم من الحكي واللأش .

 

شوفوا ياستات لازم نكون "إيد وحدة" حتى نستطيع التغلب على خصومنا الكنائن والأصهرة والرجال كلهم.

 

"تصفيق حاد … وزغاريد متواصلة"

 

أم أحمد – بس يابعد عيني مو كل الرجال سوا … والله ثم والله أبو أحمد ماشي معي مثل السكر واللبن ….

الرئيسة- مو كل الرجال أبو أحمد … يا أم أحمد ..

أم زنوبة – يوه … يوه … خزيت العين على جوزي أبو زنوبة والله مالوا باردة …

الرئيسة – المهم كل واحدة عندها مقترحات مفيدة للتغلب على الرجال وكسر راسهم تقولها….

أم فرفور -  يسلم تمك هالحكي ….

الرئيسة - في سرور تسلميلي يا أم فرفور …

 أم فستق – أول شي لازم تشوفولي حلة لقصة جوز بنتي الله ياخدوا

المجتمعات – آمين

أم فستق تتابع – فات بالبنت متل السوسة وبلفها وخلاها تحبه … وصار التنين متل العسل وكلمتوا هي الماشية وكلمتي أنا لاء ..

أم أحمد – وليش هالمقصوف الرقبة عمل هيك ..

أم فستق – هيك بنات وأصهرة آخر زمن – بيتفقوا مع بعضهم متل الحبايب وبيخلوا الكبار برا …

أم ضاهر – والله مصيبتك أهون من مصيبتي أنا مع كنتي يلي الله ما كان يعجل عليها وياخد روحها …

أم أحمد – شو عاملة كنتك يابعدي …

أم ضاهر – صارت تعلم أبني عليي حتى صار يكرهني …

أم فستق  - وشو السبب ؟؟؟

أم ضاهر – بدي جوزوا وحدة تانية تسر قلبوا وخاطروا لأنوا مو عاجبتني هالكنة منوب … وشو قال حاببها إي يحبوا الحب وغضب الرب …

الرئيسة – على كل حال في وجهة نظر في الموضوع والزوج من أول واجباته لازم عليه يراعي خاطر أمه، ومزاج حماته شوي … أو يروح يسكن بالعصفورية …

أم ديبو – والله صحيح ومشان هيك لازم ما نخلي الكنة متفاهمة مع الولد مشان مانطلع نحنا الحموات برا …

أم فرفور – لازم يكون للحماية حق الاطلاع هلى داخلية زوج بنتها …

أم كيلي – وبدنا صلاحية إعلان الأحكام العرفية في بيوت زوجات ولادنا …

الرئيسة – أنا شايفة الشكاوي كتيرة والوقت ضيق ومن أجل ذلك كل وحدة عندها اقتراح تكتبوا مشان جلسة الأسبوع القادم …

ورفعت الجلسة ….

 

الرقيب – العدد 120 – ص11 (من إرشيف سيريانيوز)

 

ربما قد حان الوقت، لأن يخرج العرب من عقدة الشبه بين مؤتمراتهم ومؤتمرات النساء، وأن يتفقوا ولو لمرة واحدة، على أن يكونوا أصحاب قرار متبوعين لا تابعين عندها فقط سيعتبرون الدماء التي تسيل في سوريا يومياً هي دمائهم، لا دماء خاضعة لقرارات واتفاقيات بين الدول الكبرى وغيرها من الدول.

 


2013-12-03 00:12:06
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
ماجد2013-12-07 17:38:49
للمعرفة
يعني هالمؤتمر انعقد عن جد ولا مسخرة على قادة العرب
-لبنان
مراد الحايك2013-12-04 19:40:08
حموات وقادة العرب
بالفعل مقال جميل ويعبر عن واقع الحال ... زعماء ورؤساء العرب متلون متل الحموات كتر حكي بلا طعمة ...
-سوريا
syria arab2013-12-03 13:55:31
wunderbar
viery nice thank you very much
-سوريا