syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
قصة كرة القدم السورية
اخبار وصحف ايام زمان

ساعة ذهبية لكل لاعب سوري بعد سحق الفريق البريطاني 4-1

قصة دخول كرة القدم إلى سورية، لا تختلف كثيراً عن قصة دخولها إلى باقي دول العالم، حيث ابتدأت اللعبة إفرادية تمارس في الشوارع والأزقة، لينتهي بها المطاف في عداد الأندية المنضوية تحت اتحاد واحد لكرة القدم.

 


ولكن على الرغم من التشابه في التأسيس ، إلا أن مكامن الخلاف تظهر أنه في معظم دول العالم تبنت الدولة هذه الرياضة نظراً للجماهيرية الكبيرة التي باتت تتمتع بها كرة القدم ، ودعمتها ودعمت منتخباتها وفرقها ، على النقيض من سوريا وبعض الدول العربية الأخرى ، التي ما إن لبثت رياضة كرة القدم وغيرها من الرياضات تنمو وتزدهر ، حتى دخلت المعادلة السياسية والحزبية إلى داخل فريق كرة القدم ، فبات انتقاء فريق كرة القدم في ظل البعث لا على أساس المهارة والموهبة بل على أساس الانتماء من الحزب أو عدمه أو على أساس القرابة من المسؤولين أم لا ، وهذا ما يفسر تأخرنا بهذه الرياضة وغيرها من الرياضات ، لأنه ما دخلت السياسة على الرياضة إلا وأفسدتها.

 

وفي المقال المنشور بمجلة الشرطة والأمن العام عام 1953، يروي الصحفي قصة انتشار لعبة كرة القدم في سوريا، وقد جاء في المقال:

دخلت لعبة كرة القدم في سورية منذ عام 1910 وكان يلعبها أفراد قليلون أخذوها من مدارسهم وكان في طليعة هؤلاء السادة حسين ونوري الإيبش وحبيب صايغ وشوكة الحلبوني، وكانوا يقومون بتمارينهم في المرج الأخضر المعروف بالملعب البلدي الآن.

 

وفي العام 1913 أخذت هذه اللعبة بالانتشار بشكل أوسع وشكل بعض اللاعبين فريقاً سمي بفريق الهلال وكان مؤلفاً من السادة الدكتور محمد سالم، الأستاذ مسلم حافظ السيد واصف المهايني بالإضافة لبعض اللاعبين من الأتراك وكانوا يتمرنون في ساحات عديدة منها الشهداء في حي عرنوس وأرض الجبخانة.

 

بقي اللعب إفرادياً باستثناء بعض مباريات المدارس في ذلك العهد السلطاني ومدرسة تربية الأفكار ودار المعلمين.

 

وفي عام 1919 تشكل الفريق الشرقي وتألف من السادة: الدكتور سالم، بكري قدورة، واصف مهايني، طلعة السراج، تحسين العظم، المرحوم حسن الشريف، حمدي البيروتي ومسلم الحافظ وغيرهم.

 

وأقيمت أول مباراة رسمية لهذا الفريق مع منتخب الجيش البريطاني في سهل المزة برعاية المرحوم الأمير فيصل وتمكن الفريق السوري من الفوز على الفريق البريطاني بأربع إصابات لإصابتين ونال كل لاعب ساعة ذهبية مكافئة على المجهود المبذول.

 

وبعد ذلك دخلت عناصر جديدة التمرين أثناء العطل الصيفية في أرض محطة الحجاز عرف منهم السادة: أحمد شراباتي، مسلم مشنوق أحمد نجيب الشهابي، المرحوم دخيل شيرازي، المرحوم طلعت الخربوطلي وغيرهم من اللاعبين المبتدئين.

 

بعد دخول الفرنسيين أخذت اللعبة تتضاءل حتى أصبحت معدومة مدة سنتين ، إلا أن الجيش الفرنسي كان لديه فرق قوية تضم لاعبين دوليين باعتبار الجندية إلزامية ، لذلك أخذت اللعبة تتحسن ابتداءاً من عام 1922 وازداد عدد اللاعبين عن طريق الجامعة والمدارس وتألفت عدة فرق كانت تلعب بصورة متقطعة مع الفرق الفرنسية ، حتى تأسس فريق بردى في عام 1924 وكان مؤلفاً من الأشخاص الذين وردت أسماؤهم سابقاً بالإضافة إلى السيد أحمد الحواصلي والدكتور أحمد الطباع والدكتور رشاد فرعون ومفيد الأيوبي وحسن الهاشمي والدكتور روحي خياط والدكتور عزة الطباع والمرحوم شاكر صباغ وسليم صباغ وغيرهم من اللاعبين .

 

وقد ازدهرت اللعبة ابتداءاً من العام 1927 وبدأت الفرق تتأسس الواحدة تلو الأخرى وتاسس رسمياً نادي بردى وحصل على رخصة ثم تبعه نادي قاسيون في عام 1928 ثم الفيحاء عام 1929 ثم الهومنتمن عام 1930.

 

وتمكن بردى من أخذ ملعب خاص في شارع بغداد وأقام عليه عدة مباريات كبيرة مع الفرق الأجنبية أهمها الجامعة المصرية والجامعة الأمريكية والاتحاد الحلبي وكانت هذه الفرق تضم لاعبين أفذاذ في هذه اللعبة.

 

وأخذت لعبة كرة القدم تزدهر وتتقدم بعد أن أصبحت عامة وشاملة يلعبها عدد كبير توصلوا لأن يكونوا لاعبين من الطراز الأول وهم السادة : المرحوم سامي الشمعة ، عبد الحكيم دركزللي الدكتور بشير العظمة الدكتور منير شورى وحيدر شيخ الأرض والدكتور حيدر سمان ومحمود رمضان وموفق السادات وعادل وصفي وناظم أيوبي ، والدكتور مختار وصفي ، وهشام مردم بك ، وفوزي تللو وخير الدين البكري وعادل صفرة وغيرهم من اللاعبين زيادة عن لاعبي الهومنتمن الذين شكلوا أقوى فريق في سورية وحققوا نتائج كبيرة مع الفرق البريطانية واللبنانية .

 

وفي العام 1930 تأسس نادي معاوية الذي لم يعمر سوى موسمين رياضيين وقد حصل على أكبر نتيجة مع نادي الترسانة المصري في ذلك الوقت.

 

وابتداءاً من العام 1932 تشكلت فرق عديدة أهمها الاتحاد،دمشق،الدالفوريك،الأهلي،الغساني، ثم دمشق الأهلي، والشبيبة والنهضة والشباب.

 

وفي العام 1939 تشكل الاتحاد السوري لكرة القدم بعد أن اجتمعت كل من الأندية الآتية بردى،الهومنتمن،الاتحاد،دمشق،الفجر،الغساني،الدالفوريك. وتألفت أول لجنة من السادة خير الدين البكري، خالد المورلي، خليل خانجي، يوسف وهبه، تاج الدين مرتضى ثم انضم قاسيون للاتحاد والأندية الباقية والتي تشكلت بعد تأسيسه، وقد تحسنت الناحية الإدارية بعد أن أصبحت جميع الأندية في سورية مرتبطة بالاتحاد وتعمل بموجب قوانينه وأنظمته، ثم انضم الاتحاد السوري إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم وأصبح الحق لسوريا الاشتراك في جميع الدورات العالمية، وقد اشتركت سوريا فعلاً في مباريات كأس العالم ودورة البحر البيض المتوسط.

 

وفي عام 1946 تأسس أول فريق للشرطة المدنية في عهد مدير الشرطة والأمن الأستاذ غالب ميرزو ، وأخذ فريقها يتقدم حتى أصبح من أقوى فرق سوررية وحصل على نتائج باهرة مع الفرق الأجنبية ، وبعد ذلك تأسس نادي الشرطة العسكرية بعهد المقدم إبراهيم الحسيني وظل يتقدم بسرعة بعد أن ضم أقوى عناصر الكرة في سورية وتمكن من إحراز الفوز على معظم الفرق التي باراها وأصبح في طليعة الفرق السورية .

 

أما الأندية فقد هبط مستواها لانتقال أحسن لاعبيها إلى الشرطتين العسكرية والمدنية.

 

المحرر الرياضي – الشرطة والأمن العام 1953.


2013-11-12 13:14:20
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
احمد2013-11-16 22:39:57
منافقين
ما الكم علاقة باللياقة ولا بكرة القدم شوهتم سمعة الكرة السورية من اساسه لانكم ضللتم وكذبتم الى متى ستبقون كذابين وين اندية ديرالزور وحلب وحمص ||||؟
-سوريا
متشائم2013-11-15 11:22:43
أين الوطن
يا عالم بتتخانقوا على حزب البعث وشو عامل وعم تنسوا انوا البلد راح راح وما رح يرجع .... التقسيم اللي تسبب فيه ال الأسد ولما قول آل الأسد يعني مو حزب البعث لأن جوهر البعث بريئ من تعاليم آل الأسد .... تقسيم آل الأسد عجز الفرنسيين يعملوا فينا بس اليوم قدر ال الاسد يساووه ويخربوا مو بس الرياضة والحياة ...
-أستراليا
رياضي من ايام زمان2013-11-14 10:42:51
امة عربية ولا نخجل...
لماذا تحملون البعث التخلف في عالم الكرة ؟حتى اواسط الثمانينات كان منتخبنا واحدا من الفرق العربية المنافسة وكنا نفوز بالبطولة او نكون الوصيف غالبا:في بطولة المتوسط ، في بطولات العرب ..الم نكن قاب قوسين او ادنى من الصعود الى نهائيات كأس العالم عندما فاز علينا الفريق العراقي بعد ان كان التعادل في صالحنا ؟ فرق الخليج كيف تطورت ؟ لو حسبتم كم صرفوا على كرة القدم لذهلتم!! بلدنا بسبب وجود اسرائيل وموقفنا منها غير مسموح له بالتطور الا اذا انبطح ، ويللي جاي على بالو ينبطح الله مع دواليبو...!
-سوريا
الأمير 2013-11-14 06:46:20
يا حيف
حزب البعث أنا أسميه حزب العبث
-سوريا
د.سامي الدواليبي2013-11-13 14:44:53
لاعب قديم
ألمني هذا المقال أنا الذي أذكر كل تفصيل من تفاصيله وآلمني أكثر مقدمة المقال عندما قال الكاتب أن الرياضة منذ دخول حزب البعث للسلطة لم تعد قائمة على الكفاءة والمهارة بل على الوساطة والمحسوبيات . وأضيف أنا ليس فقط الرياضة ياعزيزي بل النفوس الحاقدة التي أبعدت معظم العائلات ومنهم عائلتي إلى دول أوروبا وأميركا والخليج .
-إيطاليا
المهندس مهند بوغوص سراج2013-11-13 10:41:55
نادي الرافدين الرياضي في القامشلي
ماذا عن نادي الرافدين الرياضي في مدينة القامشلي ؟؟؟؟؟؟؟
سوريا
كل شئ تغير2013-11-12 19:21:30
انقلبت الطاوله
حتى العائلات اختلفت فبعد ان كانت شورى وشرباتي وشهابي والعظم وغيرها اصبحت اليوم كالتالي عباس وحيدر وداني وهكذا
-سوريا