syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
كاتبة بريطانية في العام 1945 سوريا ستلحق بأوروبا وستسبقها
اخبار وصحف ايام زمان

دولة كسوريا لايحق لها أن تعيش قلق التفرقة الطائفية كونها تملك هكذا شعب رائع ....

أُنهك الفرنسيون خلال احتلالهم لسوريا ، خارت قواهم أمام ثوارها الذين لم يكلوا أو يملوا من متابعة الجيوش الفرنسية وضربها بكل ما استطاعوا من قوة وبكل ما ملكوا من وطنية .


الفرنسيون توقعوا أنهم الأكثر ذكاءاً ، توقعوا أن هذا الشعب الذي جمعه حب الوطن والدفاع عنه ستفرقهُ المذاهب والأديان ، حاول الفرنسيون ، بما عندهم من دهاء سياسي ، أن يلعبوا ورقتهم الأخيرة وهي الطائفية البغيضة ، التي لم يعشها السوريون يوماً من الأيام ، قسموا المناطق في سوريا إلى دويلات سنية وعلوية ودرزية ومسيحية ، إلا أنهم فوجئوا بالثورة السورية الكبرى ، التي اشتعلت من جبل العرب لتشمل فيما بعد سوريا كلها ، والتي انتهت بإعلان وحدة الوطن السوري أولاً واستقلاله ثانياً.

 

" في صيف سنة 1943 عن لي أن أزور دمشق عاصمة سورية ، فذهبت إلى المدينة الخالدة وتعرفت هناك إلى كثير من العرب مسلمين ومسيحيين ، تحدثت إليهم وناقشتهم الآراء فخرجت من كل هذا بشعور هو مزيج من السرور والإعجاب ، نعم ، لقد دهشت إذ رأيت المدى البعيد الذي وصل إليه القوم من وحدة الرأي وتقارب وجهات النظر "

 

بهذه المقدمة استهلت الكاتبة الانكليزية الشهيرة "مس فريا ستارك" والتي تعتبر من أشهر الرواد في الشرق الأوسط ، تخلف في ذلك " لورانس العرب " وقد تركت الكاتبة سورية أواخر سنة 1943 بعد أن شاهدت الكثير من الحوادث والاضطرابات وعادت إلى انكلترا فأميركا لتقول : أن سوريا تسير بسرعة عظيمة نحو الغرب .... بعد الذي رأته من تطور في فكر السوريين

 

تقول تلك الكاتبة الانكليزية خلال زيارتها لسوري عام 1943 : " يمكن القول الآن أن الفرنسيين خسروا آخر ورقة لديهم في سورية ولبنان ، وليس أدل على ذلك من نتائج الانتخابات في البلدين ... ثم ثورة لبنان في سبيل الاستقلال عام 1943 ... هذا مع العلم بأن الأكثرية الساحقة من سكان لبنان تنتمي إلى الديانة المسيحية .

 

إذن فمما لاشك فيه أن حركة قوية معادية للفرنسيين كهذه ، تصدر عن أقوى نقاط النفوذ الفرنسي وأهمها في الشرق ، وهي لبنان ، تدل بوضوح أن حكاية التفرقة بين الأديان والطوائف في سبيل دوام الانتداب ، لم تعد حكاية "جميلة" يعمل بها بنجاح على الإطلاق.... وأن العنعنات الطائفية التي كانت تحز في قلب البلدين الشقيقين ، ترزح بمرارة ، وبسرعة أيضاً تحت "عبء" الوعي الوطني ، وفكرة التضامن والاتحاد في سبيل مصلحة البلاد.

 

وقد التقيت خلال تجوالي بسورية بدولة فارس بك الخوري . وهو من الرجالات المسيحيين التي تعتمد عليهم سورية ، وتثق بهم وبإخلاصهم كل الثقة ، وهو لبناني الأصل ولد في بلدة "حاصبيا" التي يتقاسمها الدروز والمسيحيين .

 

وفي حديث جرى لي مع دولته قال : إن جزاء البريطانيين أينما حلوا ، هو دائماً القلق والاضطراب فهم يعلمون الناس الحرية ... ومن هنا تأتي المشاكل ! إذ أن من الطبيعي أن لا ينام المرء على الذل والاستعباد عندما يفهم أنه خلق حرا ... ليعيش حرا

 

أما نحن المسيحيين في سورية ولبنان ، فإننا نعمل ونتاجر ونتشارك كل مواقع البلد السوري واللبناني ... وحقنا الطبيعي في أرضنا هذه عريق في القدم ، كعراقة أي شخص آخر في أي مكان ، ونحن نأخذ "حصتنا" كاملة تامة في هذه البلاد العامة التي يسير الاتحاد فيها باضطراد واستمرار دائم .....

 

أما يهود هذه البلاد ، فهم قسم من الأمة السورية كأي قسم يتألف من ديانة أخرى ، وما فتئ رؤساؤهم وشيوخهم في مدينة حلب ، يرجون البريطانيين عدم السماح للصهيونيين بالمرور عبر الحدود السورية ... ولذلك ليس من العدل في شيء أن نقول أن يهودنا صهيونيين (الكل يعلم كيف قام حامي الأقليات حافظ الأسد بطرد اليهود من سورية) فالصهيونيين نازييون .. لأنهم يبنون جهارهم على أساس العنصرية ... فهم لايدخلون غريباً ولا يمتزجون بأحد ... كما أنهم لايزالون يتشحون بهيئة الشعب المختار دون أن يراعوا حق غيرهم من الشعوب في الحياة ...

 

وبعد حديث ممتع مع دولة فارس بك الخوري عن الطوائف والأديان في سورية وعن تخوفه من الوعود البريطانية للصهاينة بدولة فلسطين قلت له : " أنا أقول لك ، وأنا موظفة لدى حكومتي وأخدمها بإخلاص ، أنه لو قدر لنا أن ننكث العهود ونضرب بالوعود عرض الحائط ... فلسوف استقيل من مركزي غداً ... وكذلك سيفعل الكثيرون غيري ممن يخدمون صاحب الجلالة ...

 

ولكن أريد أن أقول لك ... أن دولة كدولتكم السورية لايحق لها أن تعيش في قلق التفرقة الدينية والمذهبية طالما يوجد بها شعب رائع كشعبكم

 

مقال مأخوذ من مجلة الصياد 13 كانون الأول 1945

 

الجميع نظر إلى محاولات الاستعمار الفرنسي والإنكليزي بفرض التفرقة الطائفية بين أبناء الدول التي يحتلوها من أجل دوام استعمارهم لها نظرة التقزز والإشمئزاز ، ولكن يبقى ذلك مبرراً كون هؤلاء في النهاية لا يعتبرون إلا استعماراً غايته إبقاء سيطرتهم على الدول المستعمرة مهما كلفهم ذلك .

 

أما ما يحدث اليوم ببعض بلدان العالم الثالث التي يقوم حكامها  ببذل أقصى ما يستطيعون لإشعال الفتنة الطائفية بين أبناء شعبهم ، وكل ذلك بغرض بقائهم وديمومتهم في السلطة هو أمر لا يمكن فهمه أو غفرانه أو نسيانه أبداً .....


2013-09-03 18:27:32
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
سوريا 2013-09-13 22:34:46
الى صقر سوريا
يعني اذا كان النظام مجرم انتو بتتقدو فيه بارتكاب المذابح معناه مااستفدنا شي من الثوره طيب النظام هجر وقتل وقصف شوبتفرقو عنو لما بترتكبو نفس الجرائم وكيف رح الاقليات توثق فيكم اذا كانت القتل عالهويه والتهجير والاباده وكلو على ايدي اجانب نصبتوهم امراء عليكم وكان لايوجد واحد فيكم يستحق ان يكون امير لشي ولايه من الولايات التي يسيطر عليها المرتزقه الاجانب ويطبقو قوانين الجاهليه فيها قطع رؤس جلد وكل ماتقشعر له الابدان هل هي منافسه بينكم وبين النظام بارتكاب الجرائم ام انهاثوره اجهضت عنداول هتاف طائفي
-سوريا
صقر سوريا2013-09-11 15:09:31
الى من سما نفسه سوريا
عم تحكي عن جد!!!مليونين لاجئ سوري هربوا على لبنان بس عدا يلي بتركيا ومصر والاردن من البراميل والسكود تبع نظامك وجايي عم تحكي على كم *** على فرض انهن عملوا متل مازكرت بكم ضيعة,ولك نظامك لهلا عندو 300 الف معتقل مو معروفين بعيشوا ولا بموتوا,ولك القاعدة بدها من هلا ليوم القيامة لتقتل نص ربع يلي قتلعن نظامك,واخر الشي زعلان على هدول ومو زعلا
-سوريا
سوريا 2013-09-10 00:48:13
ياريتها ضلت مقسمه
ياريت لوبقيت مقسمه كان اريح للناس يلي عم يندبحو عالهويه ويلي عم يتنقو على حواجز الثوار متل مابيتنقى العدس والبرغل و فقط لانتمائهم عن اي الفه تتكلموبعد ذبح الالاف على الهويه وقتلهم فقط لانتمائهم الطائفي واجتياح مناطق سكن الاقليات وقتل اهلها وذبحهم ونهب بيوتهم واغتصاب البنات من قبل البرابره والهمج الذي اتو من خلف الحدود بمساعدة الحاقدين الطائفيين السوريين الاكراد ذبحو وهجرو العلويين ارتكبت بحقهم ابشع المذابح الدروز التفجيرات شبه يوميه بجرمانا المسحيين هجرو من كل مكان واقتحمت معلولا وذبح اهلها
-سوريا
سوريا 2013-09-10 00:30:22
ياريتها ضلت مقسمه
ياريت لوبقيت مقسمه كان اريح للناس يلي عم يندبحو عالهويه ويلي عم يتنقو على حواجز الثوار متل مابيتنقى العدس والبرغل و فقط لانتمائهم عن اي الفه تتكلموبعد ذبح الالاف على الهويه وقتلهم فقط لانتمائهم الطائفي واجتياح مناطق سكن الاقليات وقتل اهلها وذبحهم ونهب بيوتهم واغتصاب البنات من قبل البرابره والهمج الذي اتو من خلف الحدود بمساعدة الحاقدين الطائفيين السوريين الاكراد ذبحو وهجرو العلويين ارتكبت بحقهم ابشع المذابح الدروز التفجيرات شبه يوميه بجرمانا المسحيين هجرو من كل مكان واقتحمت معلولا وذبح اهلها
-سوريا
SAmy2013-09-09 18:10:51
My Wish
I wish the French stayed in Syria, at least they will be better than the gangs who came after
-سوريا
جورج2013-09-07 17:06:45
حزب البعث
مسكينة ماكانت بتعرف جاية لسورية حزب البعث العظيم والحركة التصحيحية والقائد الملهم
-سوريا
علاء2013-09-06 21:57:34
طلعو ا اغشمهن هالانكليز
لعمى طلعو ما اغشمهن هالانكليز طلعو ما بيعرفونا منيح. منيح ما احتلونا كانو صاروا متلنا اهلين وحدة وظنية
سوريا
سوري سيستعيد وطنه2013-09-06 19:12:16
إلى السيد سامر أديب
الفلك مارح يوقف عن الدوران لموت بشار أو غيره. فالبديل دائماً موجود فرجاءً لا تنشف البحر (بديل بشار مهما كان سيئاً سيكون أفضل منه).
-سوريا
ابارويا2013-09-05 15:30:25
القيادة هي الاساس
حتى تتقدم الشعوب وتسبق الدول الاخرى المتقدمة تحتاج الى توفر الحرية والعدالة والى قيادة حكيمة واعية وليس الا نظام مجرم فاشي مثل نظام الاسد
-سوريا
Maher Najjar2013-09-05 14:42:38
الفضل لحزب البعث
"كاتبة بريطانية في العام 1945 سوريا ستلحق بأوروبا وستسبقها" كل المؤشرات بعد الاستقلال كانت تبشر بذلك ولكن انقضاض حزب البعث وهيمنته على الحياة السياسية بقبضته الأمنية المجرمة وتكميمه للأفواه أوصلنا الى ما نحن عليه ونحن في مؤخرة الشعوب وعلى كافة الأصعدة الى أن أتى الانفجار الذي نأمل بأن يستطيع السوريون بعده النهوض من جديد ويسعوا الى بناء بلد على الأنقاض تسود فيه العدالة وكل القيم الانسانية التي بتنا نفتقد الكثير منها!!!!!!
-سوريا
Maher2013-09-04 21:03:27
أفضل اليهودي إبن بلدي
يهود سوريا طبعأ سوريون..وإذا حبوا يرحلوا ما أظن هناك من يقف في طريقهم ولكن هم سوريون ويحبون هذه البلد مثل بقية الطوائف...و لكن ماذا عن هؤلاء المكفرون اللذين يخربون هذه البلد وليسوا بسوريون و يظنون أنهم مسلمون.. والله في الحرب و السلام أفضل اليهودي إبن بلدي عن أي إنسان غير سوري
-سوريا
واحد من الناس2013-09-04 15:49:34
مشاركة
بس بالله ماحدا يقارن بين الثورتين..يا سيدي هداك الشعب غير هاد الشعب..السوريين من 100 سنة ما كانوا بينباعوا وبينشروا .. مو متل هلأ .. مين بيدفع اكتر منمشي وراه ..
-سوريا
سميرة الالماسي2013-09-04 10:50:29
لا رائع و لا بطيخ
خلينا نضل نكذب على حالنا لنشوف شو راح يصير؟؟؟ وين جوانب الروعة؟ كلو خير
-سوريا
سامر أديب2013-09-04 02:48:01
ملاحظة
نلاحظ مما سبق أن كاتب الزاوية يفتري على حافظ الأسد ويقول أنه طرد اليهود ، بينما موقع معارض يهاجم حافظ وبشار لأنهم يعاملون اليهود معاملة طيبة ، طبعا أنا لا أدافع عن حافظ وبشار فهما ديكتاتوران فاسدان ولكن أتكلم عن معارضينا الذين لا يقدمون بديلا أفضل عن النظام
-سوريا
سامر أديب2013-09-04 02:34:04
مقتطفات من تقرير الموقع المعارض 1
يهود سوريا يتغزلون بالأسد الذي يتواصل معهم بكل محبة أفردت صحيفة السفير اللبنانية مساحة للحديث عن النشاط الافتراضي ليهود سوريا، لتخلص إلى أن معظم يهود سوريا يؤيد نظام الأسد، بل إن بعضهم يمتدح "وده ولطافة تعامله"، واستجابته لـ"مطالب اليهود". وقالت الصحيفة إن الرابع من شباط الحالي، شهد استحداث صفحة "يهود سوريا"، ومنذ ذلك الحين، انتسب إليها 988 فرداً، بعضهم مقيم في الولايات المتحدة، وبعضهم لا يزال مقيماً في دمشق القديمة، ومنهم من يحمل الجنسيّة الإسرائيلية، ويقيم في فلسطين المحتلّة
-سوريا
سامر أديب2013-09-04 02:32:27
مقتطفات من تقرير الموقع المعارض 2
صورة غلاف \" يهودسوريا\" تظهر الحاخام كاسين رئيس الطائفة اليهوديّة في سوريا الآن، ويظهر في خلفية الصورة رسم لحافظ الأسد وكان كاسين ظهرفي العام 2000وهو يؤدي الصلاةلراحة نفس الأسد داخل كنيس أليعازر في حي القشلة بباب توما مع مجموعة من المواطنين اليهودالذين رفضوا الالتحاق بدولةالاحتلال.وتورد الصحيفةنقلا عن إسحق قوله "قرر يهودسوريا ترك البلادالتي عاشوا فيها على مدارسنوات طويلةوهجروا كنسهم ومحلات تجارةالذهب والبيوت التي تعطي انطباعاعن ثراءأصحابها رغم الميزات التي تمتعوا بها بعد وصول حافظ الأس
-سوريا
سامر أديب2013-09-04 01:46:40
حافظ الاسد ويهود سوريا
يقول كاتب الزاوية (الكل يعلم كيف قام حامي الأقليات حافظ الأسد بطرد اليهود من سورية) أنا من جهتي لا أعلم كيف قام بذلك ، أتمنى من الكاتب أن يحدثنا عن ذلك بالتفصيل ، على كل حال أود أن أشير إلى تقرير قرأته قبل فترة منشور على موقع معارض يهاجم حافظ الأسد لأن يهود سوريا يكنون محبة خاصة له لأنه عاملهم معاملة خاصة مما جعلهم يبقون في سوريا حتى حصول الأزمة الحالية ، التقرير هنا : http://www.zamanalwsl.net/readNews.php?id=35802
-سوريا
سامر أديب2013-09-04 01:08:29
سوريا ستلحق بأوروبا وستسبقها
تتوقع الكاتبة البريطانية أن تسبق سوريا أوروبا ولكن ها هي سوريا تتأخر عن الصومال
-سوريا
سوري حر2013-09-04 00:01:00
الطائفية أخطر من الكيماوي
فلنتمعن بهذه العبارة ... دولة كسوريا لايحق لها أن تعيش قلق التفرقة الطائفية كونها تملك هكذا شعب رائع ....
-سوريا