syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
"هيومن رايتس ووتش": على مصر عدم إعادة طالبي اللجوء السوريين إلى بلادهم
الاخبار المحلية

أوضحت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أنه على مصر ألا تعيد طالبي اللجوء السوريين إلى بلادهم، بل يجب عليها السماح لهم الوصول الكامل إلى وكالة الأمم المتحدة للاجئين لكي يتم دراسة طلباتهم، كما يجب أن تسمح أيضا للسوريين المسجلين فعلا بإعادة دخول البلاد بعد قضائهم فترات في الخارج.


وأوضحت المنظمة في بيان نشرته يوم الخميس، أنه "بموجب القانون الدولي للاجئين ولحقوق الإنسان، لا يمكن للحكومة المصرية أن تعيد أي شخص إلى مكان يهدد حياته أو حريته، أو يتعرض فيها لخطر المعاملة اللإنسانية أو المهينة أو التعذيب.. وقبل ترحيل أي شخص إلى سوريا، ينبغي ضمان وصول جميع طالبي اللجوء إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين".

وكانت السلطات المصرية، رفضت يوم الاثنين، السماح لطائرة ركاب سورية بالهبوط في مطار القاهرة الدولي، وذلك بسبب إجراءات جديدة أعلنتها القاهرة لاستقبال السوريين، إذ اشترطت الحصول على تأشيرة جديدة وموافقة أمنية من سفارة مصر بدمشق.

وأوضحت وزارة الخارجية المصرية، أن قرار الحكومة المصرية بفرض التأشيرة والموافقة الأمنية للسوريين هو إجراء يتعلق بالظرف الحالي والمؤقت الذي تتعرض له البلاد.

إلى ذلك، قالت الـ"هيومن رايتس ووتش" إنه "ينبغي على مصر ضمان حق جميع السوريين المسجلين فعلا كطالبي لجوء في مصر في التحرك بحرية داخل وخارج البلاد"، ولفتت إلى أنه "بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، فإن مصر ملزمة أيضا بحماية الحق في الصحة لجميع من يتواجد على أراضيها، بما في ذلك ضمان الحصول على الأدوية الأساسية كالتزام أساسي أدنى".

وكان يسمح للسوريين بدخول مصر دون أية تأشيرات أو موافقات، ما أتاح ذلك لعشرات الآلاف من السوريين السفر والإقامة هناك، حيث تقدر أعداد السوريين المقيمين حاليا بمصر بنحو 160 ألف، نحو 50 ألف منهم مسجلين كلاجئين.

يشار الى أن وزارة الخارجية المصرية، أكدت مؤخرا أن القاهرة ودمشق اتفقتا على الاحتفاظ بعلاقات قنصلية عبر القنصلية المصرية في دمشق والقنصلية السورية في القاهرة، وذلك بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في عهد الرئيس المعزول، مشيرة إلى أن ذلك الإجراء يأتي "لرعاية مصالح البلدين".

سيريانيوز


2013-07-11 16:00:33
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق