syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
تواصل القصف على أحياء حمص القديمة وخاصة الخالدية .. وضحايا بقصف على المعضمية ودير العصافير بريف دمشق
الاخبار المحلية

تواصل، يوم الخميس، القصف الصاروخي والمدفعي على أحياء حمص القديمة وخاصة حي الخالدية، وسط اشتباكات في الحي، وذلك في استمرار لمحاولة الجيش النظامي السيطرة عليه، فيما سقط ضحايا بينهم أطفال جراء قصف طال المعضمية الشام ودير العصافير بريف دمشق.


وقالت مصادر معارضة، وفقا لصفحاتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إلى أن "أحياء الحميدية وجورة الشياح وباب هود والسوق المسقوف والصفصافة تعرضت لقصف بقذائف الهاون والمدفعية, ما أدى إلى سقوط عدد كبير من الجرحى، كما دوت عدة انفجارات في حي القصور".

وأوضحت المصادر أن "القصف براجمات الصواريخ تركز على حي الخالدية لليوم الثالث عشر على التوالي، في ظل اشتباكات دارت بين مقاتلين معارضين من طرف والجيش النظامي وقوات الدفاع الوطني ومقاتلي حزب الله من طرف آخر في الحي، إثر محاولة الجيش النظامي السيطرة على الخالدية من جهة مسجد خالد بن الوليد".

وبدأ الجيش منذ أكثر من 10 أيام بشن حملة عسكرية واسعة على أحياء حمص, حيث يتحصن مقاتلون معارضون، اضافة إلى وجود مئات من العائلات المحاصرة، وسط دعوات دولية بوقف القتال والسماح بإدخال معونات إنسانية للمتضررين, حيث جاءت الحملة بعد أسابيع من سيطرة الجيش مدعوما بمقاتلين من حزب الله اللبناني على مدينة القصير بريف حمص.

وأطلق ناشطون منذ أيام مناشدات "للتدخل لإغاثة المدينة المنكوبة"، حيث يتواجد حاليا في الأحياء القديمة نحو 500 عائلة، يعانون ظروف معيشية سيئة جراء حصار منذ أشهر، حيث هناك نقص في الغذاء والماء، وقلة الكوادر والمواد الطبية والإسعافية، إضافة إلى دمار في البينة التحتية جراء القصف والعمليات العسكرية.

من ناحية أخرى، أفاد ناشطون أن "مدينة المعضمية الشام وبلدة دير العصافير بريف دمشق تعرضتا للقصف، مما أدى إلى سقوط ضحايا بينهم أطفال، إضافة إلى عدد من الجرحى".

وأوضح ناشطون أن "انفجارات وقعت في زملكا تبين لاحقا أنها تفجيرات لهدم منازل مطلة على المتحلق الجنوبي"، حيث بث ناشطون تسجيلات مصورة قالوا إنها "لمنازل على المتحلق تهدم بتفجيرات"، حيث تصاعدت أعمدة الدخان الأبيض من عدة أبنية بعد تفجيرها.

بدوره، قال مصدر مسؤول لوكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) التي لم تسمه, ان "وحدات من الجيش نفذت عمليات نوعية ضد تجمعات لإرهابيين في الغوطة الشرقية, وأوقعت خلالها أعدادا من القتلى والمصابين".

ويسقط المزيد من الضحايا يوميا جراء تفجيرات عبوات ناسفة ومواجهات وعمليات عسكرية متصاعدة في نواح عدة من البلاد، وسط غياب مبادرات للحل ترضي كلا من طرفي الصراع، والدول المعنية بالأزمة.

سيريانيوز


2013-07-11 15:20:31
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق