syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
الجربا يدعو المجتمع الدولي للضغط على الحكومة السورية لقبول هدنة في حمص خلال رمضان
الاخبار المحلية

دعا الرئيس الجديد "للائتلاف الوطني" المعارض احمد عوينان العاصى الجربا, يوم الاربعاء, "المجتمع الدولي إلى الضغط على السلطات السورية لقبول هدنة في مدينة حمص خلال شهر رمضان ".


وأشار الجربا, في مؤتمر صحفي, عقده في اسطنبول, الى ان "الائتلاف يطالب المجتمع الدولي بالضغط على النظام السوري وحلفائه للقبول بهذه الهدنة وحقن دماء السوريين في هذا الشهر الكريم".

وبدا شهر رمضان في سورية يوم الأربعاء, في وقت تتصاعد المواجهات في عدد من المناطق السورية وخاصة في حمص .

وكان الجربا, الذي انتخب السبت الماضي رئيسا "للائتلاف الوطني" اعلن في اول تصريح له ان متابعة التطورات في سورية وخاصة حمص من أهم اولوياته, كما عرض,  منذ يومين, هدنة خلال شهر رمضان لوقف القتال في مدينة حمص.

ووجه "الائتلاف الوطني", في وقت سابق من الشهر الجاري, نداء عاجل للتدخل الفوري لفتح "ممرات إنسانية للمناطق المحاصرة" في حمص، مشيرا إلى أن هذه الأحياء "تعاني من انقطاع كامل للاتصالات، ونقص شديد بالاحتياجات الطبية والغذائية الأساسية".

وبدا الجيش منذ اكثر من اسبوع بشن حملة عسكرية  واسعة على أحياء حمص, حيث يتحصن مقاتلون معارضون، اضافة إلى وجود مئات من العائلات المحاصرة، وسط دعوات دولية بوقف القتال والسماح بإدخال معونات إنسانية للمتضررين, حيث جاءت الحملة بعد اسابيع من سيطرة الجيش مدعوما بمقاتلين من حزب الله اللبناني على مدينة القصير بريف حمص.

وأعلنت وزارة الخارجية والمغتربين، الخميس الماضي، ان واشنطن وحلفائها يطلقون تصريحات "مضللة" حول حمص، "تهدف إلى التحريض ضد الحكومة السورية خاصة "بعد الحملة العسكرية لاستعادة الأمان" إليها، مشيرة إلى أن الحكومة السورية طالبت الصليب الأحمر "بإرسال قوافل إغاثة للمدنيين المحاصرين في هذه المدينة.

وفشل مجلس الأمن الدولي منذ 4 ايام في اعتماد بيان يطالب بالسماح بدخول مساعدات إنسانية إلى مدينة حمص، وذلك عقب رفض روسيا لنص البيان معتبرة اياه "يكيل بمكيالين".

ويشهد المجتمع الدولي اتصالات دبلوماسية مكثفة حول سبل عقد مؤتمر جنيف2 الخاص بسورية، الذي اتفقت واشنطن وموسكو في أيار الماضي على انعقاده، وسط خلافات حول دور الرئيس بشار الأسد في المرحة الانتقالية، ومشاركة إيران، ما يحول دون تحديد موعد انعقاده.

وتتصاعد المواجهات بين الجيش النظامي ومسلحين معارضين في مناطق عديدة في سورية، في وقت تزداد معاناة السوريين، ويستمر سقوط الضحايا يوميا, في ظل تعثر مبادرات تقدمت بها دول عدة لحل ازمة البلاد و فشل مجلس الأمن باستصدار قرار بشان سورية وسط خلاف في المجتمع الدولي حول طريقة حل الأزمة، وتبادل للسلطات والمعارضة مسؤولية الأحداث الجارية.

 

سيريانيوز

 


2013-07-10 23:15:08
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
العقيد ابو شهاب2013-07-11 19:49:14
الى باسل
نعم اسمي هذا الخراب اصلاحات بشار لا تقلي انت محايد انت مويد وبرخصه
-سوريا
ثورة2013-07-11 18:24:44
باسل
الى العقيد ابو شهاب وهل تسمي هذا الخراب
-سوريا
العقيد ابو شهاب2013-07-11 14:43:24
الى رامي
ليش ايمتى انتصرتو انتو وحررتو البلد صارلكم 3 سنوات ماعرفتو تقضو على الثوره وبتكون انت واهم ازا بتفكر انو الثوره راح تسقط
-سوريا
رامي2013-07-11 07:37:58
هاهاهاها
شكلكن عرفتوا اننو خسرتو معركت حمص و اعلانها منطقة امنة هي مسالة وقت لا اكثر....و الله بتدحكوني يا "ثوار".....هاهاها
-سوريا