syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
وزارة الزراعة: انخفاض اسعار الخضار بنسبة 30 % في الاسبوع الاول من تموز بسبب ايقاف تصديرها
الاخبار المحلية

قال مدير التسويق في وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي مهند الاصفر ,يوم الأربعاء, أن "أسعار الخضار في الأسبوع الأول من تموز انخفضت بنسبة 30 بالمئة بالنسبة لأسعار الجملة والمفرق مقارنة مع أسعارها في الأسبوعين الأخيرين من حزيران وذلك بعد صدور قرار وزارة الاقتصاد بوقف تصدير الخضار حتى 10 آب القادم".


ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن الأصفر ,قوله أن "الأسعار خلال الأيام الأولى من رمضان تشهد عادة ارتفاعا نتيجة زيادة الطلب", مؤكدا أن "الأسعار ستعاود الانخفاض لاحقا بسبب بدء الموسم الاعظمي لتوارد الخضار إلى الأسواق وتعدد السلع المطروحة فيها".

وأعلنت وزارة الاقتصاد مؤخراً أن الأولوية حاليا هي لاستيراد المواد الغذائية الأساسية التي تدخل في سلة المستهلك اليومية إلى جانب الأدوية وبعض المواد الأولية للصناعة, مما يغذي السوق المحلي بالمواد الأساسية، وبالخصوص مع قدوم شهر رمضان, موضحةً أن المخزون الاستراتيجي من المواد الغذائية سيطرح في شهر رمضان المبارك.

ويشتكي مواطنون من ارتفاع أسعار المواد الغذائية وخاصة الخضار والفواكه، حيث وصلت إلى مستويات لم تشهدها سوريا سابقا، بالتزامن مع انخفاض القيمة الشرائية لليرة.

وأضاف الأصفر أنه "بالنسبة لأصناف الخضار المعدة للتصدير والتي لا يوجد لها سوق محلي ستتم معالجة كل حالة على حدا وبالسرعة المطلوبة على أن يتقدم صاحب العلاقة بطلب لوزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية".

وأعاد الأصفر سبب ارتفاع سعر زيت الزيتون مؤخرا إلى "انتهاء موسمه السابق وبداية موسم جديد إضافة إلى ارتفاع سعر الزيت النباتي المستورد ما أدى إلى زيادة الطلب على زيت الزيتون وكذلك تهريب جزء منه".

بدوره, وضح رئيس اتحاد غرف الزراعة ,محمد كشتو, ان "الاتحاد خلال شهر رمضان سيتابع مراقبة أسعار المنتجات الزراعية في الأسواق بشكل عام وفي سوق الهال بشكل خاص ويومي بغرض ربط تكاليف الإنتاج بسعر السوق".

وأعلنت وزارة التجارة الداخلية، في وقت سابق، أنها ستعمل خلال شهر رمضان المبارك على ضخ كميات كبيرة من المواد الأساسية في السوق بأسعار منخفضة مع العمل على مراقبة وضبط الأسعار.

وكان رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي، في وقت سابق، وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى تشديد الإجراءات الرقابية على الأسواق ولاسيما أسواق الهال، وفرز عدد من العاملين في الدولة للعمل كمراقبي تموين بهدف مراقبة جميع الأسواق وضبط الأسعار ومعاقبة المخالفين.

وأضاف كشتو أن هذه "العملية تهدف إلى إيجاد آلية للتوازن بين المستهلك بحيث يستطيع تأمين المادة وفق قدرته الشرائية والمنتج اذ يحقق عائدية تسمح له باستمرار العملية الانتاجية", مبينا أن تنظيم هذه العملية يتم وفق بيانات دقيقة تقدم للجهات المعنية في حال اتخاذ القرار وذلك للمشاركة في تحمل المسؤولية في هذه الظروف التي تمر بها البلاد".

 ويعاني المواطنون السوريون من تدهور الأوضاع المعيشية جراء العقوبات الاقتصادية وارتفاع الأسعار وفقدان الكثير من الأصناف الضرورية في الأسواق بالإضافة إلى تدمير العديد من المنشآت الصناعية وتوقف بعضها عن العمل وقلة فرص العمل وانتشار البطالة.

سيريانيوز


2013-07-10 22:02:30
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
مواطن 2013-07-11 14:00:38
وبعدين
ليش ليتم من البداية تصدير لاامنتجات السورية ولحنا في حالت حرب من سنتين وشوي وسؤال ليش مدير التموين ما عم تطلع عل اسواق من ايش خايفة كل مابتقول لالبياع ليش غالية بقلك مو عاجبك روح شتكي وكانو ماحدا صار سائل عنكون في مجال تتقو الله ب هل شعب تعبان وطفران
سوريا
سوري حلبي حر2013-07-11 03:45:55
أين حلب المنسية والمحاصرة من تصريحات المسؤولين !
يتنطع كل يوم المسؤولون في هذا الوطن عن سوء الأحوال المعيشية للمواطنين نتيجة الغلاء والعقوبات الإقتصادية وهم يقصدون مدينة دمشق ولكن لم يتطرّق أحد منهم عما تعيشه مدينة حلب من حصار خانق يعيشه الشعب الحلبي وكأنّ حلب ليست سورية ولم يعد أحد يأتي على ذكر ما يعانيه الشعب الحلبي من حالة تسير إلى الجوع ، إن من يحاصر الشعب الحلبي في قوت يومه ويريد إذلاله لا يختلف عن العدو ، فما يعنيه الشعب الحلبي اليوم لا يختلف عما عاناه اخوتنا في غزة من الحصار من قبل العدو الإسرائيلي ، سيحاسبكم الله ثم الشعب والتاريخ
-سوريا