syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
بسبب ارتفاع أسعار الصرف .. وزارة الاقتصاد توضح ان القطاع العام يواجه مشكلة في ابرام العقود
الاخبار الاقتصادية

قالت وزارة الاقتصاد ارتفاع سعر الصرف سبب مشكلة كبيرة للقطاع العام نتيجة انخفاض إقبال التجار والموردين على المشاركة في المناقصات وإبرام العقود مع مؤسسات وجهات هذا القطاع.


وأكدت مديرة التخطيط وتعزيز التنافسية في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية سمر قصيباتي، بحسب صحيفة "الوطن" المحلية في عددها الصادر يوم الأربعاء، أن "القطاع العام يواجه مشكلة كبيرة تتعلق بالتوريد وإبرام العقود مع القطاع الخاص، ولاسيما من خلال المناقصات حيث انخفض إقبال التجار والموردين على المشاركة في المناقصات وإبرام العقود مع مؤسسات وجهات القطاع العام بشكل كبير، بسبب الارتفاع الكبير لأسعار الصرف للعملات الأجنبية في السوق المحلية، ولاسيما في الأيام الأخيرة"، مطالبة "باتخاذ إجراءات لتثبيت سعر الصرف لتحفز التجار والموردين، على إبرام العقود والاشتراك في المناقصات مع القطاع العام والجهات العاملة تحت مظلته".

وأوضحت قصيباتي أن من "بين الإجراءات لتثبيت سعر الصرف طرح القطع الأجنبي، أو إدخال كميات جديدة منه بغية استقرار أسعار وضمان عدم تحركه بهوامش كبيرة كالتي شهدناها مؤخراً".

وأشارت الى ان "الوزارة تابعت خلال الآونة الأخيرة دراسة موضوع آثار ارتفاع سعر الصرف على مستوى معيشة المواطن"، موضحة أن "الدراسة التي أعدت منذ حوالي الشهر باتت تحتاج إلى تحديث في ضوء الارتفاعات الكبيرة التي طرأت على أسعار الصرف، والتي رفعت أسعار المواد وجعلت أسعار الفائدة غير مناسبة، وأثرت على الإنتاج المحلي ومن جهة ثانية أثرت الأسعار على الحياة المعيشية للناس".

هذا ويعتزم حاكم مصرف سوريا المركزي اديب ميالة في وقت لاحق اليوم، الاجتماع بمؤسسات الصرافة لبيع المبالغ المطلوبة من أجل تغطية السوق من القطع الأجنبي، والمقدرة بنحو 50 مليون يورو ذلك بعد ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة بالسوق السوداء، الثلاثاء، ليتخطى الـ300 ليرة سورية.

وكان ميالة، أعلن مؤخرا أن إعادة سعر الدولار إلى 100 ليرة، هو أمر غير ممكن حاليا وفي ظل الأزمة، فيما قال النائب الاقتصادي قدري جميل في وقت سابق إن سعر صرف الدولار سيعود إلى 100 ليرة تدريجيا، كما أوضحت مصادر في المصرف المركزي مؤخرا، أن سعر الصرف سيحقق انخفاضا، لافتة الى أن السعر السوق السوداء "وهمي".

ويشير مسؤولون سوريون إلى أن انخفاض قيمة الليرة يعود لعوامل خارجية تتمثل بالعقوبات الاقتصادية والهجوم على الليرة والحصار على البلد، إضافة لعوامل داخلية متمثلة ببعضها في المضاربة والسمسرة بسعر الليرة في السوق، بينما تتعرض السياسات النقدية والاقتصادية التي اتبعت خلال فترة الأزمة لانتقادات كونها لم تستطع الحفاظ على قيمة الليرة ومنع ارتفع الأسعار ونسب التضخم.

وتأثر الاقتصاد المحلي من أزمات عدة جراء الأحداث التي تعيشها البلاد، إضافة إلى عقوبات اقتصادية وسياسية، كما ساهم ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة في ارتفاع الأسعار.

سيريانيوز

اقرأ ايضاً:

الحلقي: ندعم المشتقات النفطية والمواد التموينية بأضعاف ما كانت سابقاً.. ولدينا مخزون استراتيجي من القمح لعامين


2013-07-10 10:55:35
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق