syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
وزير إسرائيلي: استيلاء تنظيمات في سوريا على صواريخ "سكود" لا يهدد إسرائيل .. وسقوط قذائف على الجولان لم يكن متعمدا
الاخبار السياسية

قال وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي موشيه يعلون، يوم الأحد، إن استيلاء تنظيمات في سوريا على صواريخ "سكود"، "لا يشكل تهديداً" لإسرائيل، مشيراً إلى أن إطلاق قذائف من الجانب السوري إلى الجولان المحتل، "لم يكن متعمدا" وجاء في إطار القتال الدائر داخل سوريا.


وقال يعلون، في حديث لاذاعة "الجيش الإسرائيلي"، نقلته وسائل إعلام، إن "التقارير التي تحدثت عن أن تنظيمات جهاد عالمي في سوريا استولت على صواريخ سكود، تابعة للجيش السوري لا تشكل تهديداً لإسرائيل"، موضحاً "أعرف هذه التقارير وإسرائيل لا تتدخل في الحرب الأهلية الدموية الدائرة في سوريا، ونحن نتابع التطورات ولا نرى فيها تهديدا الآن".

وكانت إسرائيل أعلنت مرارا أنها تتابع الأوضاع المتدهورة في سوريا، حيث صرح قائد سلاح الجو الإسرائيلي مؤخرا، بأن بلاده لن تتخذ موقف المتفرج إزاء وصول الأسلحة غير التقليدية السورية إلى حزب الله، في حين ألمح وزير الدفاع الإسرائيلي، أيهود باراك، إلى مسؤولية إسرائيل الضمنية عن الغارة التي شنتها إسرائيل على مجمع للبحوث العلمية في ريف دمشق، قائلا إنه "ما حدث في سوريا، يثبت انه حين نقول شيء نلتزم به"، مشيرا إلى أن إسرائيل "لن تسمح بوصول السلاح إلى حزب الله".

وأردف الوزير الإسرائيلي، أنه "عندما رأينا تهديدا عملنا على طول الحدود وفي أماكن أخرى أيضا، والآن نحن نتابع ما يحدث وسنواصل هذه السياسة في المستقبل أيضا".

وفي رده على سؤال حول إطلاق قذائف من سوريا باتجاه الجولان التي تحتلها إسرائيل، وبينها ثلاثة قذائف سقطت السبت، أوضح يعلون أن "إطلاق هذه القذائف لم يكن متعمدا وجاء في إطار القتال الدائر داخل سوريا"، مضيفاً أنه "بإمكان السكان في الجولان مواصلة العيش بأمن لأن الجيش الإسرائيلي جاهز لحمايتهم".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصدر عسكري إسرائيلي قوله يوم السبت إن 4 قذائف هاون من سوريا سقطت في أراضي الجولان حيث سقطت في أراض زراعية مفتوحة، وقدم الجيش الإسرائيلي على الفور شكوى رسمية إلى قوات الطوارئ الدولية المرابطة في الجولان.

وأعلنت إسرائيل مؤخرا، أنها تبني حاليا سورا جديدا وجيدا على خط الهدنة مع سوريا تحسبا لحالة عدم استقرار محتملة في حال "سقط النظام" في سوريا، مشيرة إلى أن قبضة "النظام السوري" في منطقة الحدود هذه ضعفت بما ساعد على توفير أجواء أكثر أمنا للناشطين من الفصائل المعادية لإسرائيل والتي وجدت ملجأ لها هناك.

وخلال الأشهر الماضية، نشر الجيش الإسرائيلي على الحدود مع سوريا ثلاث بطاريات دفاعية، ضمن منظومة الدفاع الصاروخي المعروفة بـ"القبة الحديدية"، وسط أنباء عن عزم إسرائيل تشييد جدار أمني على الحدود

وتحتل إسرائيل حوالى 1200 كلم مربع من الجولان منذ عام 1967، وقد ضمتها إلى أراضيها عام 1981 في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي ويرفض كل ما ترتب عليه، بينما تبقى تحت السيادة السورية 660 كلم مربع من الجولان.

يذكر أن هناك اتفاقية لوقف إطلاق النار تم التوقيع عليها فی 1974، بوساطة من الأمم المتحدة بين سوريا وإسرائيل، وسط استمرار احتلال إسرائيل لأراضي سورية، وتجاهلها لقرارات أممية تنص على الانسحاب من الأراضي المحتلة.

سيريانيوز

اقرأ أيضاً:

سيدا: حادث معبر اليعربية مؤشر على أن "الأزمة السورية ستمتد الى دول الجوار"


2013-03-03 11:39:02
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق